.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ساحة النصب الكبير حلم ينتظر التحقيق

علي حسين الجابري

عندما تتصفح في ذاكرتك مدن قمت بزيارتها سواء أكانت في العراق أو في غيره  فلا شك في انك تذكر أهم ما يميزها واهم معالمها وعادة تكون نصب وتماثيل او بوابات ومناطق تاريخية او حتى جداريات كبيرة وباختصار كل ما يلفت نظر الزائر ويستقطب فضول من يمر في المنطقة .

 ونحن اليوم نعيش ثورة كبيرة في مجال إعادة الحياة إلى العراق العظيم ومحاولة اللحاق بركب العالم الذي تخلفنا عنه كثيرا بسبب ما مر به البلد من حروب وويلات صبت جام غضبها على الشعب العراقي بكل أطيافه وبشكل شبه متساوي فينبغي لنا الالتفات الى كل ما حولنا واستثماره استثماراً أفضل للوصول الى الغاية الكبرى .

في مدينة السماوة صاحبة التاريخ الكبير وبلاد كلكامش وانكيدو وحضارة اوروك القديمة وصاحبة الحرف الاول الذي عرفته البشرية وفيها خط اللوح الاول لتنطلق منه بداية التدوين  وبداية الانسان المثقف وسطوة القلم بهذا التاريخ الكبير الذي يطول الوقوف عليه لديها ما يميزها اليوم ايضاً وهو الشاهد الكبير على فرعون العصر وطاغية الطغاة ونظامه المقبور ففي تربتها كتم انفاس كل من اراد ولو بحرف واحد ان يقول كلمة حق وفي جوفها امات كل كلمة تحمل عنوان الثورة ودفن بين اطباقها الاف النفوس الزكية التي حملت راية الحق فصار البعض يسميها عاصمة المقابر الجماعية وياله من اسم يحمل الالم والمأساة ويحمل معاناة العراقيين التي استمرت كسني يوسف او كتوهان اصحاب موسى سنوات كانت فيها ارص السماوة تعتصر الم حين تسمع انين الضحايا وهم يدفنون في جوفها بالات لم تعرف الرحمة ولا الانسانية وجدت للقمع والاضطهاد واسكات الاصوات فصارت ارض السماوة تحمل هذين العنوانين التاريخ المتمثل في حضارة اوروك والمقابر الجماعية فعند مزج هذين العنوانين تحصل السماوة على نصب جميل يمزج بين الماضي العريق والحاضر وقد تضاف اليه تطلع اهلها للغد المشرق وما اجمل ان تحمل احدى ساحات المثنى هذا النصب الجميل وياحبذا لو يطعم بلون الحياة لون حشائش الأرض واماكن لجلوس الناس في لوح جميلة نأمل الالتفات لها ودراسة امكانية ايجادها على ارض الواقع لتكون عنوان المثنى ورمزها وما يرسخ في ذهن من يمر بارضها ليشار اليه بالبنان ولتكون عنوان يضاف الى عناوين المثنى كم هو جميل الخلط بين الماضي والمعاصر وامل المستقبل فلو يتخيلها من يملك الازميل الرائع لتجعل كل من يمر بها يتأمل كثيرا ولا يمل الوقوف فمتى نسمع طرقات يد النحات وصوت الازميل وهو يمر في الحجر القاسي ليجعل منه لوحة المثنى الجميلة

  

علي حسين الجابري


التعليقات




5000