..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حكايةُ الميمكِ الحزين

جواد كاظم غلوم

طائرُ الميمكِ الجبليّ

زارني في الصباحْ

نقرَ الباب نقرا خفيضاً

كمن يستحي في الدخولْ

يستحي أن يقول َالكلام المباحْ

فاستراحَ ثوانيْ

وأنشدَني مقطعا من اللحنِ

ما هزَّني

لم يرجَّ كياني

 سكبَ الصوتَ في مسمعي ناشزاً

وقال بصوتٍ كسير :

الزعيقُ يحاصرني أينما رحتُ ياسيدي

النهيقُ يجلجلُ في أذني كالطبول

هائجا مائجا مثل وقْعِ الخيول

أنت يا أيّها الشاعرُ المُكِبُّ على الكلماتْ

تعفّرَ صوتي

وبُحَّ لساني

سئمتُ الحياة

أرى الجنجويدَ تصولُ بحقلي

تعيثُ فسادا بدارة أهلي

دُلني عن مكانٍ بعيدٍ أمينْ

شرَّدتْني الأماكنُ

بنيانُها كالقبور

وأفنانُنا كالأفاعي تَصير

لاأرى فسحةً كي أبثَّ شجوني

فأشجارُنا حملتْ حنظلا

حَسَكا شائكاً

ربّما يسعفُ الشعرُ حنجرتي

إنّما الشعرُ والشدو خِلاّننا التوأمانْ

فأنا متْعَبٌ من الشدوِ

في وطَنٍ لايحبُّ الغناءْ

يمجُّ التلاحينَ ، يمقتُها

دُلني أيّها الجدُُّ

نحنُ أحفادُك الطيّعون

يطاردُني كاسرٌ أهوجٌ

أينما طفتُ ، يشتمُني

يحيلُ الرياضَ هشيما

تصيرُ الورودُ حصىً

والينابيعُ نافورةً من دماءْ

*************

بين حينٍ وحينْ

أرى غبْرةً في السماءْ

أرى كدَراً في مرايا الغناءْ

أعودُ لعشيَ كي أستريحْ

مرّةً في غروبٍ كئيبْ

كانت الزّغْبُ تبكي

سمعتُ فحيحاً

يحطُّ الرحالَ بقربي

تمَلّكني الخوفُ

وارتعدَ القلْبُ رعْبا

تصاعدَ فيَّ النحيبُ

رأيتُ الأفاعيَ تأكل نسلي

تعيثُ ببيتي الصغيرِ خرابا

رياضيَ أضحتْ رمالا يبابا

سمائي علاها السخامْ

وجِلْدي حواه الجذامْ

وصوتي غدا لوثة السامعين

*******      *******

أشرْتُ إليه....تعال صغيري

أترضى جواري ؟

أعلمُك الهزْج والبوحَ في الظلمات

نصيرُ معاً ناعقينِ على الطرقات

نؤمُّ القبور

ونتلو التسابيحَ والصلوات

نرتِّلُ أدعية العهرِ والفسق للميتين

نرتدي عِمَّةَ الزيف للنائحين

وجلبابُنا من مخيطِ الشياطينِ والمارقين

هكذا سنغدو معا سيِّدين

من دعاة الصلاح

نجيدُ البكا   والنواح

جواد كاظم غلوم


التعليقات




5000