.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملكة؟ عارفة؟ ساحرة؟

أديب كمال الدين

إلى: د. حياة الخياري* 

  

  (1) 

ستنفقُ من عمرِها التونسيّ خمسَ سنين

وهي تطرقَ في هدوءٍ وصبرٍ عجيبين

بابي الأربعين.

لتسألَ أما مِن حاء؟

أما مِن باء؟

أما مِن ماء؟

أما مِن ألفٍ؟ أما مِن سين؟

لن أجيبَ على طرْقِها الذي يهدمُ

شيئاً فشيئاً

ويوماً فآخر

أسرارَ حرفي

في حنانٍ غريب،

ولن أناولها كوزَ ماء.

ألأني أكثر عطشاً منها

ومن عجائبها؟

أم لأنّي لا أجيدُ فتحَ بابِ الطلاسم؟

أم لأني أخاف فتحَ بابي الأربعين؟

(2)

ذاتَ يومٍ مُقدّس،

ستفتحُ هذه الحاء التي كحّلتْ

قلبَها بسرِّ الحياة

آخرَ بابٍ: بابي الأربعين.

وستدخلُ لتكتبَ على جدران روحي

أنّها كشفتْ طاءَ الطلاسم والسحر

وتماهتْ مع  حرفي الذي قارب الفجر

حتّى تحوّل إلى شمسٍ وبحر.

ستدخلُ لتكشفَ عن كلِّ نون

وستكون سعيدةً، دون شكٍّ، بكشوفاتِها

فلقد عرفت الحرفَ الأعظم،

وكلّمتْهُ كما تشتهي

فردَّ عليها

وردّتْ عليه

وزادتْ فزاد.

ثُمَّ أجلسها قربه.

كيف؟!

وبأيِّ صفة؟

ملكة؟

عارفة؟

ساحرة؟

لا أعرفُ لذلك جواباً أكيدا

كلّ ما أعرفه أنني قد بنيت

لنفسي وحرفي باباً جديدا

لا يُسمّى لكثرةِ أسمائه،

ولا يختفي لشدّةِ أسراره،

ولا يُطْرَقُ لأنّه لا يُرى،

ولن يدخله أحدٌ أبدا!

******************************************

* د. حياة الخياري: كاتبة وباحثة تونسية أنفقتْ خمس سنين لتدرس الحرفَ في الشعر العربي المعاصر عبر أعمال أدونيس، وأديب كمال الدين، وأحمد الشهاوي. ولتنال، عبر بحثها النقدي الكبير، درجةَ الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولى من جامعة سوسة عام 2011.

********************************************

أديب كمال الدين


التعليقات

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 20/07/2011 02:09:54
الغالي أحمد حيدر
شكرا لمرورك الطيب وكلمتك الطيبة
دمت محبا للحرف
عاشقا له
أديب كمال الدين
www.adeebk.com

الاسم: أحمد حيدر
التاريخ: 19/07/2011 22:29:48
الرائع أديب كمال

أنت تشتغل على حروفنا
أنت تظلمنا
ونحبك
صرنا نحب الحروف من بعدك
نون وألف وراء

لك مودتي




5000