.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اِحكيلي يا الكروان حكايا الوطن في الجولان!

امال عواد رضوان

بدعوةٍ مِن المنتدى الثقافيّ في مسعدة بتاريخ 12-7-2011، صدحت جوقة الكروان العبلينيّة الجليليّة في سماءِ الجولان، وقد أحيت أمسيةً غنائيّة بعنوان اِحكيلي، في قاعةِ أوقاف مسعدة، حضرَها عددٌ كبيرٌ مِن أدباء وشعراء وأهالي الجولان، كبارًا وصغارًا، شبابًا وصبايا، الذين أصغوا للأداء الغنائيّ وردّدوا أغاني فيروز والرّحابنة مع الجوقة، وقد تولّت عرافة أمسية اِحكيلي عروسُ الكرمل؛ الشاعرة الرّوائيّة هيام مصطفى قبلان، بصوتِها الرّخيم وبكلماتِها الحيّة المشتعلة بأجيج المحبّة والتأثر فقراتِ الأمسية.

 وقد حيّى د. فريد أحمد حسن جوقة الكروان وفرقتها الموسيقيّة، ورحّب بالحضورِ بكلماتٍ تضجُّ بصوتِهِ الهادئ المرتعش بحلاوةِ الأمسية هاتفًا:

السّيداتُ والسّادة.. الشّبابُ والصّبايا..

أسعدتم مساءً بعبقٍ فيروزيٍّ مُؤجّجٍ بشذا الرّحابنة، يحكي يافا والغائبين، يُصلّي في سكينةِ الأيّام على وقع القداسة، وعلى أرض الجولان المُعطّرة بعشقِ الأوطان وكرامةِ الإنسان.

الليلةَ نستضيفُ الجليلَ والكرمل وعبلين والكروان من الجليل، حيث ترعرعَ وبشّرَ وهَدى سيّدُنا المسيح، ومن جليل اللوزِ والزعتر، ومن جرحٍ ينزفُ منذ عشراتِ السّنين، مِن عبلين البلدةِ الجليليّةِ الوادعةِ الجميلةِ، عبلين تُهدينا هذا المساءَ جوقة الكروان بموسيقاها، وهذا المساء سوف تؤرجحُ رياحَ جولانِنا، وبغنائِها سوفَ تخترقُ جبالُنا صمتَها.

مِن الجولان الأسير؛ عين قنية، بقعاثا، مجدل شمس ومسعدة، نُحيّي عبلين أرضَ كبرياءِ الحجيج، نُحيّي صخورَها وجداولَها، كرومَ زيتونِها وأهلها الطّيّبين.

الكروانُ سوفَ تنثرُ الدّرّ إذا غنّتْ علينا شفتاها، سوفَ يُغنّونَ فيروز والرّحابنة، وفيروز والرّحابنة شأنهما شأن المِسك الذي يَزيدُهُ السّحقُ والعتقُ غنًى وطيبًا، والكروان الليلة تُعيدُنا إلى الزّمن الجميل.

لفيروز مِن قلوبنا سلام، لفيروز وللرحابنة نقول"

أيا ركْبَ المنون أما مِن رسولٍ يبلغُ روحَ منصور وعاصي أرجَ السّلام، وإذا صادفَ روحَ نزار قباني فليَقُلْ له، ما صدقَتْ نبوءتُكَ حين كتبتَ "متى يُعلنونَ وفاة العرب"، فإنّنا أمة لو جهنّمَ صُبّتْ على رأسِها، واقفةٌ، ما حنى الدّهرُ قامتَها أبدًا، إنّما تنحني لتُعينَ المقاديرَ إن سقطتْ، أن تقومَ تتمّ مهامّها النّبيلة!

جوقة الكروان بغنائِها هذا المساء سوف تجلي وجهَ القمرِ بماءِ الورد، وسوفَ تحملُ مِن عبلين نسماتِ عشقٍ وعطرٍ وألحانًا روحانيّة تُحاكي الأرواحَ والقلوب، وتُلامسَ الضّميرَ والوجدان.

جوقة الكروان احكيلي.. اِحكي آلامَ وأحزانَ وأحلامَ أمّةٍ مِن المحيطِ إلى الخليج، وأكّدي أنّ الإبداعَ والفنّ يمكنُهُ أن يولدَ مِن أرحامِ الأسوارِ والمُفارقات والمآسي والموت!

جوقة الكروان فيها الفنّ أصيل، يُعمّقُ في نفوسِنا الجَمالَ والحبّ، ويُؤكّدُ أنّ الفنّ والحُبّ هما طريقُ الإنسانِ الوحيدة نحوَ تأكيدِ ذاتيّتِهِ كإنسان، وتوشوشُ روحُ محمود درويش: "نعم، على هذه الأرض ما يستحقّ الحياة"!

الجولان الأسيرُ بترابِهِ وشجَرِهِ وبَشَرِهِ يُرحّبون بعبلين وبكروانها الجوقة، وبفرقتِها الموسيقيّةِ وبأعضائِها وقائدِها المايسترو نبيه عوّاد، فترابُنا المجبولُ بدماءِ الشّهداء، وشجرُنا الذي لا يموتُ إلاّ واقفًا، وحجرُنا الذي يحكي بصمتٍ وجلالٍ تاريخَنا المُشرّفَ وواقعَنا المتمرّدَ المُطعّمَ بالكبرياءِ والعنفوان، ومستقبلُنا المُشرِقُ بوجوهِ صبايانا وشبابِنا، وهذا القمرُ الأجمل في جولاننا، لأنّهُ يستمدُّ إشراقَهُ مِن وجوهِ أطفالِنا، فكلنا نقول:  

جوقة الكروان... عيشي اللّيلة، وعَيّشينا هذا المساءَ ألقًا.. غنّي واعزفي وابتكري قصائدَ، وزيدي سِعةَ الأرضِ إبداعًا وفرحًا، فالمنتدى الثقافيّ في مسعدة، وباسمِ أهلِهِ الجولانيّين يقولُ لكم "أهلاً وسهلا".   

بعدَ هذهِ الكلمةِ الترحيبيّةِ اعتلت المنصّة عريفة الحفل الشّاعرة هيام قبلان لتقول:

أتيناك يا جولان من الجليل والكرمل نعانق روابيكَ الشامخة، ونفردُ غيمَ المحبّةِ على قمّةِ جبل الشّيخ، ومِن نافذةِ الصّمودِ تُطلُّ وجوهُ البواسل، لترسمَ على دروبِ الأجيالِ القادمةِ خطواتِ المحبّةِ والسّلام، تحملُ شعلةَ الحرّيّةِ، وتُنيرُ فجرًا جديدًا طالعًا مِن بؤرةِ النّزفِ والغربة.

أتيناكَ وبكلِّ حبٍّ نوقظُ الأشواقَ في رحلةِ المنافي، ونبني جسرًا مِن الأخوّةِ والآمالِ للتواصلِ بيننا، كشعبٍ واحدٍ وقضيّةٍ واحدة، وكي نَعبُرَ الحدودَ ونكسرَ الحواجزَ يُشرّفُنا هذه الليلة أن نكونَ معكم في وصلاتٍ غنائيّةٍ راقيةٍ تحكي عنّا، تحكي عن الوطن والذّكرياتِ القديمة، ومِن رائحةِ قريةِ عبلين الصّامدةِ في الجليل، ستُقدّمُ لكم جوقةُ الكروان الجليليّة أصالة أغانٍ، مستقاة مِن مشاهدِ المسرحيّةِ الغنائيّة للكروان (احكيلي).

اِسمحوا لي أن أبدأ بتحيّتِكم بهذه الأبياتِ المتواضعة:

عدلَ القضاءُ فولّت الظّلماءُ/ وبدت تشعشعُ بالضّياء ذكاءُ

وتفجّرت أوهامُهم كفقاعة/ وافرنقعت خططٌ لهم سوداءُ

وتمزّقت أحلامُهم في أوْجِها/ وإلى الجحيمِ تشظّت الأشلاءُ

وبقيتَ يا بلدَ العراقةِ شامخًا/ وعلى سفوحِكَ خارت الأنواءُ

والمُدمنون على التآمرِ أخفقوا/ فانتابَهم بَعدَ العُواءِ بكاءُ

 ونبدأ بالفقرةِ الأولى مِن البرنامج ومِن المشهدِ الأوّلِ للمسرحيّة الغنائيّة "اِحكيلي"، مِن تأليفِ الكاتب زهير دعيم، وغناء جوقة الكروان، بقيادةِ المايسترو الموسيقيّ الفنان الفلسطينيّ الكبير نبيه عوّاد، وإخراج أحمد دخان.

أبو سمعان الشيخ الذي يُقاربُ السّبعين عامًا، بلباسِهِ العربيّ يحملُ سلّةً مملوءةً بالبرتقالِ ويُنادي: "يافاوي يا بردقان/ تعال وشوف/ مِن البيّارة للسّلّة"، وبين جيل وجيل تُعيدُهُ ليلى الفتاة الجميلة إلى أيّامِ زمان، إلى يافا ورائحةِ برتقال يافا، يافا البحر والتاريخ، الأهل والأحباب، الحلم السّعيد، يافا أبو سمعان الحطّة والعقال، وقمباز الرّوزا والشّروال، يافا البيّارات والبرتقال المعطّر والموْجة المتكسّرة، يافا الصّمود والحكاياتِ القديمة.

ليلى الحلم الآتي بدلالها، والقمطة الليلكية تزيّن رأسَها، وأبو سمعان بائع البرتقال، والعودة إلى أيّام زمان وصبايا ونساء زمان، أغنياتِ البيادر والعتابا "وسكابا يا دموع العين"، والغزل العفيف ويا عين ويا ليل العين ومواكب الصبايا، والطّابون والخبز المقمّر وسهرات الأهل واللّمة، والجدّات المنحوتات مِن جبلِ الصّوّان بالعزم والإيمان، وخوابي الزّيت وعُشّ السّنونو فوق القنطرة.

مِن بيّارة المينا/ معنا بردقان، واسّا أجينا/ من بيّارة المينا، وأبو سمعان كعادتِهِ يحملُ سلّتَهُ ويُنادي ليكملَ مشوارَه في "اِحكيلي"، حكايات يَرويها لليلى التي تنتظرُهُ كلّ يوم، وقلبُهُ المشتاق المفعم والمليان  بحنينِهِ لأيّام زمان وللقلوبِ المُحِبّة، فكلّ شيءٍ تبدّلَ، القلوبُ والنّاس والحبّ، البحرُ الهادر الذي يَسكنُهُ وصوتُ الأرغول والدّبكة، والحطبُ المشتعل بجنب البحر، والقمر السّهران وأغاني الصّيّادين، و"معنا بردقان واسّا أجينا من المينا".

 وقد أبدعت وتألقت جوقة الكروان بأدائها الغنائيّ وبطاقم الأوركسترا المتمكّن في العزف وبقيادة المايسترة نبيه عواد، والحضور في اندماجه وانبهاره تخشعُ آذانُهُ وقلوبُه طربًا.  

واختتمت الشاعرة هيام قبلان هذه الأمسيةَ بهذهِ الأبياتِ المهداة لكلّ مَن حضّر الأمسية، وأهدتها باسمِ جوقة الكروان وباسمِ الجميع لديارِ الجولان المُشرّفة قائلة:

جولانُكم جولاننا، فالمجدُ لكم أيّها المنسيّين على أرصفةِ العصر، المجدُ لكم يا كلَّ المصلوبين على أعواد الصّبر، المجدُ لكم بهذا العرسِ الوطنيّ، ولنا المجدُ بعناقِكم:

أيا دارَ الهدى لك أن تتيهي/  بهذا العيدِ بل في كلّ حين

فمِن نارِ الحريقِ أخذت نورًا/  يُزيلُ الشّكّ عن وجهِ اليقين

أنرتِ بهِ العقولَ فصرتِ أغلى/ على الأهلينَ مِن نورِ العيون

فدومي واسلمي يا خيرَ دار/  وقودي ركْبَ نهضتِنا وزيني

وسلّي مِن قِراب العِلم سيفًا/  يقدّ دوابرَ الجهلِ اللّعين

وتسلك دربَ أسلافِ كماة/  تحدَّوْا سطوةَ الظلمِ المُهين

كلمة شكر خاصة لطاقم المنتدى الثقافي بجميع أعضائِهِ وداعميه.

وفي نهايةِ الحفلِ قامَ السّيد فريد أحمد حسن بشُكرِ المايسترو نبيه عوّاد قائد جوقة الكروان والمعهد الموسيقيّ في عبلين، وانتهى الاحتفال على أنغامٍ تصدحُ مجلجلةً بأصواتٍ كروانيّةٍ رنّانة: "سوا ربينا" يرافقها تصفيق الشّكر والتّقدير.

 

 

 

امال عواد رضوان


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 18/07/2011 15:14:43
آمال عوّاد رضوان

----------------------- رائعة ايتها النبيلة في كل نشاط يزداد الالق

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000