..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القصص الفائزة بالجائزة الثالثة لجائزة النور الدورة الثالثة - دورة الشاعرة لميعة عباس عمارة -

صباح محسن جاسم

وداعاً أيها القادم

نظرني بعينين كسيرتين مغرورقتين بدموع  سخية  نابعتين من كتلة  كساها فراءٌ أسود بغرّة بيضاء.

مذ خمسين عاما ما أزال أقعي بمواجهة  ذلك الوجه المودّع.  

- هل سمموك أنت الآخرَ يا "سوسو" ؟

خانه صوتُه من خلف  لهاث  متلاحق  ولسان مندلق. أسعفهُ ذيلهُ ضارباًً الترابَ بكبرياء . حرّكَ كفّ قائمه  المشبّح  رابتاً على كفّي المنبسطة  البلهاء  كمن يطمئنني.

عاجلت:

•-                  لكنّ دموعك المدرار هذه ..!

انبرت عيناه الجاحظتان تنبهان :

" ذلك لأنك مفارقي يا صديق !".

ناطقٌ برغوثي

من بين أنملَي سبابتي والإبهام برز رأسهُ المسطح أثرَ السحق كمجسم بارز يتكئ على جدار لكهف منسي ! شدني مشهدُ عينه الواضحة الشكل رغم سعتها غير الاعتيادية.

- كل حكايات البطولة تلك من قعقعة وجعجعةمبالغٌ فيها ولم تكن صادقةً . شدَّ ما أقلقتهُم وأنا أجوبُ طيات ثيابهم الخرقاء فيما ترتعدُ فرائصُهُم أثر الجوع.

تابعتْ عينهُ بسَكينة واخزة :

- إيّاكم أن يخدعوكم ثانيةً بحكايات البطولة والشجاعة !

في كلّ مرة كانت تحذّر بذات الهاجس, سحقتني أو كادتْ؛ حتى بالكاد لحقتُ الإمساكَ بالبقية مني.

ما عدتُ لأكذّب ذلك!

 

قوقأة

تصيحُُ الدجاجةُ بقوة بعد إشراقة الصباح ، معلنةً عن وضع بيضتها ابتهاجاً بصياح.  كذلك جديدُ كلّ يوم وحياة.. لكن لمَ يحصل كلَّ ذلك في الساعات الأولى من الصباح ؟

نبالُ الماء

كذلك يعودُ الماءُ نشربهُ نداءً لعشق بقية من ماء. نعبُّ شربةً منه صوبَ مواسم المطر. في كلّ مرة يزور بقيتَه عبرَ انقضاء زمن تلكأ فيه كثيرا , على أنه غالباً ما يحسمُ أمرَه فيعاودُ كالسهم النابت حبا . هو المعاند رغم  " النبال" والشقاء والجوع والبعاد .. إنْ ما أقصونا بنيرانهم, تهرع  المياه  بَرَدا تحمي العشقَ الذي توّا نما فينا، كما تهرع صغار السلاحف لنداء الشاطئ.

جدار

ما إن افرغ  محتوى العلبة المعدنية في جوفهِ حتى استكان. شرع  بتعاطف جَمّ  يسحَقُها بعُقبِ حذائه كي يمسخَ شكلَها الأسطواني, يقلّصُها ليسهّلَ عليها عبورَ ذلك الجدار!

نطاق زلزالي

أيْ لـ   - تيثِس - عاد يتنفس ثانيةً يتفقدُ المساحات التي كان يغمُرُها قبل ستة آلاف  من الأعوام  ولكنّ ...

" يأجوج ومأجوج" يتهامسان عند قبر " كلكامش".

"بحر  النجف" يستذكر بغضب  سنينَه الخوالي.

الشفيعُ " أبو راس الحار" يتأسى لما جرى ويجري على قوم أضاعوا المحبةَ والماء!

أيْ للكسالى ..

الفالقُ قادم !

"الغضبُ الساطعُ آت  !"

 

انسجام

سألَت نحلة ٌملكتَها:

•-                   لمَ  كلّ البيوت  بشكل  سداسي ؟!

•-                  على غرار النجمة  السداسية

•-                  تلكَ  هندسة ٌ مثالية ٌ!

غالبَ الملكةَ النعاسُ فيما عقـفت مؤخرتَها متلمسة ً الطريقَ داخل فوّهة  ذلكَ المسدس !

هو  ذا الانتحار

في موسم نضوج  ثمار  التمر  تتسابقُ حباتهُ بإلقاء  نفسِها ضاحكةً من عَل  قبل أوان  قطاف  أعذاقِها.

 تتلقفُها أصابعٌ ثابتةٌ لكفّ شيخ  عجوز فتشعّ بعدوى الابتهاج . عيناه تتأملان  الطريق المفتوح وسط العشب وهمس الحلازين ، فيما فكاه يمضغان بآلية حلاوة  ذلك الانتحار.

•-                 أمممم .. لذيذ !           

 

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/07/2011 21:56:53
شادوووو !
شكرا لكل هذه الموسيقى.
طريق اللوز
وميسم الريم
وعناق من شذا الشبوي..

الاسم: شادية حامد
التاريخ: 14/07/2011 21:01:14
ايها القاص مع سبق الإصرار...الأستاذ صباح محسن جاسم...تصحبنا بلهفة وراء الحرف نلهث ولا تتركنا إلا عند ضفاف الإنبهار....
محبتي الدائمة
شادية

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/07/2011 18:37:12
الزميل الحميم فراس حمودي الحربي , الناشط الأعلامي.
باروكة اولبستنه .. هل حقا ستبقى الى الأبد سفير النور للنوايا الحسنة ؟
انت الأكثر تفاؤلا مني .. كم أحسدك!
شكرا لك يا من تقربنا من حلم الروشة في لبنان .. ما اجملك.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/07/2011 18:26:31
دكتورة هناء القاضي , أزاهير الرمان
ثمار الرمان تسارع بالنضوج .. بلابلنا العراقية تزورها لتفهمها ان العراق سيستعيد عافيته .. وانها لن تتوقف عن تغريدها الأغر.
اشكر اثابتك ..
هناك باقة اخرى قيد التخمير.
باخلاص

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/07/2011 18:19:01
الغنائي الشاعر عباس الطريم
تتناغم طلتك وشروع اصفرار ثمار نخيلنا بدءا من مناطق سومر وتعاشقا مع بابل.
بالخستاوي والبربن والبريم .. وقت الفطور عند الجنائن.
شكرا بجمال الصداقة ايها الوفي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 14/07/2011 16:06:41
صباح محسن جاسم

--------------------- بروكتم وطوبى لجهودك المميزة دائما استاذنا الرائع

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 14/07/2011 16:05:12
صباح محسن جاسم

--------------------- بروكتم وطوبى لجهودك المميزة دائما استاذنا الرائع

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 14/07/2011 08:27:45
نخبة متميزة فعلا من القصص..في كل منها فكرة تصرخ بصوت عال.مبروك الفوز..تحياتي

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 14/07/2011 07:32:01
الاديب الرائع صباح محسن جاسم .
نصوص في غاية الجمال والابداع. تحمل في طياتها عوامل النجاح.. من اللغة المتينة ,الى الصور الجذابة التي تشد القاريء, الى المضمون الرائع العميق الذي يدفع بنا الى التعلق بالنصوص حتى النهاية .
تحياتي ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/07/2011 04:51:55
دكتورة اسماء سنجاري
شكرا لروحك الطيبة. من الشجاعة ما لم يهاجر بعد.
تنوير الناس هو ما يؤسس للقادم الأجمل .
احييك ايتها الثابتة الصامدة ومن معك.

الاسم: د.أسماء سنجاري
التاريخ: 14/07/2011 02:00:02
إيّاكم أن يخدعوكم ثانيةً بحكايات البطولة والشجاعة !

هل حقا تعلمنا الدرس ؟


اشاركك الأسف أستاذ صباح.

تحياتي مع نسيمات ملونة بالشفق.

أسماء

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/07/2011 22:54:04
هاتف بشبوش صديقي الثاقب الفكر .
حتى الشمعة تنتحر! وهي تبكينا لأن كثيرين لا يفقهون حقيقة جمالية الألتقاء بالقواسم المشتركة.
ايها الرفاق ... ألا ترافقوننا السفر؟
هلا نتراص جميعا متعاونين فيما نعيش هذا الوجود ؟

هذه هدية ليست مني بل من الشاعر وولت وتمان- هكذا جاءت على لسانه بمحبة فائقة:
" Comerados...will you come travel with us?
Shall we stick by each other as long as we live?"
Walt Whitman
أما مهمتنا فاتفق معك : نسعى لما هو أجمل.
لهذا انا ( لا أحبك) !
لك معزوفة - ياني- One Man's Dream

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/07/2011 22:34:10
الأديبة المهندسة مي الحساني
اشكر لك اطلالتك . الحياة تبقى جميلة بك وبامثالك وبالبقية القادمة بالورد.
عميق امتناني ومعزتي.

الاسم: هاتف بشبوش
التاريخ: 13/07/2011 20:52:53
المبدع الكبير صباح محسن جاسم...انني خجل من قامتك الادبية والمتنوعة في ابداعها ..كما وانني رايت الكثير من الاهوال في بروفايلك ومالقيته من عذابات الدهور والسياسة انت وزوجك .. فتوقفت هنا وعرفت من اي معدن رصين انت .. وتلك الجهود التي تبذلها لحد الان في سبيل احياء حياتك من جديد ..القليل جدا نراهم هذا اليوم على هذا الدرب المتعب والجالب احياناللكثير من المطبات الحياتية , الكثير من العثرات لحين الوصول للغايات المنشودة ....

في موسم نضوج ثمار التمر تتسابقُ حباتهُ بإلقاء نفسِها ضاحكةً من عَل قبل أوان قطاف أعذاقِها.

تتلقفُها أصابعٌ ثابتةٌ لكفّ شيخ عجوز فتشعّ بعدوى الابتهاج . عيناه تتأملان الطريق المفتوح وسط العشب وهمس الحلازين ، فيما فكاه يمضغان بآلية حلاوة ذلك الانتحار.

•- أمممم .. لذيذ !

الانتحار هو نوع من الخداع للموت او المخاتلة معه .. ولذلك نرى الموت يسخر من المنتحر لان النوع باقي ..يتصور المنتحر بأنه سيينتقم وسيقضي على كل الحيوات في فعلته هذه ..ولكن يبقى الانتحار نووع من الشجاعة الرهيبة التي لايستطيع ان يقدم عليه الا القليلين المتماهين والداخلين اساسا داخل جبة الموت منذ البداية .. ولذلك نجده يحصل مع الكثير من المبدعين الافذاذ امثال همنغواي ويسنين والمكثير من الشعراء والمبدعين العظماء الذين كانوا في مقتبل العمر .....
لكنني ارى في قصتك هذه ان الانتحار هو الواهب للحياة للاخرين او ان الانتحار هنا هو بمثابة الشمعة التي تذوب كي تشعل الدرب للاخرين ...فتموت حبة التمر او ترمي نفسها من الاعالي كي يأكلها رجل جائع .. اي كي تهبه الاستمرار والمضي قدما للسير في الحياة ...سلام على جاعلين الحتوف جسرا للموكب العابر.....
لقد كنت بارعا هنا فتستحق الفوز بامتياز...

انحني لهذه القامة المعطاء دائما ....

حبي واحترامي
هاتف بشبوش

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/07/2011 19:14:57
الشاعر المشع سامي العامري
اشكرك بقدر فقس السلاحف الهارعة صوب المد.
الحلاوة العراقية ان تركزت تغدو كما روح جذر السوس.. هل تذوقت مرارة جذر السوس العراقي. نميل لتلك المرارة كي لا تغرقوا بعمق حلاوتنا ايها الطيب الوفي الرائي.
اما موضوعة ذلك النداء " السلاحفي" .. فأعود واثني على انتباهتك الشعرية : " إنها بدايات الخلق وسؤال الكون". وقبل وبعد اشكرك على كل ما رافق همسك الشجي ايها السامي.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/07/2011 19:07:11
الشاعر المشع سامي العامري
اشكرك بقدر فقس السلاحف الهارعة صوب المد.
الحلاوة العراقية ان تركزت تغدو كما روح جذر السوس.. هل تذوقت مرارة جذر السوس العراقي. نميل لتلك المرارة كي لا تغرقوا بعمق حلاوتنا ايعا الطيب الوفي الرائي.
اما موضوعة ذلك النداء " السلاحفي" .. فأعود واثني على انتباهتك الشعرية : " إنها بدايات الخلق وسؤال الكون". وقبل وبعد اشكرك على كل ما رافق همسك الشجي ايها السامي.

الاسم: مي الحساني
التاريخ: 13/07/2011 18:42:50
الغالي الاستاذ صباح ...
مساؤك معطر باريج الورود ..
التمسنا حس مرهف .. و رقه الاحرف ..
فكلمة مبدع باتت لم تفي بالغرض ..
فنصوصك في غايه الجمالية فهي نور مشع في صفحات ..
اتمنى لكم التوفيق دوما
تحياتي للعائله المحترمة
تقبل مروري
ابنتكم
م.مي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 13/07/2011 17:18:23

هو ذا الانتحار

في موسم نضوج ثمار التمر تتسابقُ حباتهُ بإلقاء نفسِها ضاحكةً من عَل قبل أوان قطاف أعذاقِها.

تتلقفُها أصابعٌ ثابتةٌ لكفّ شيخ عجوز فتشعّ بعدوى الابتهاج . عيناه تتأملان الطريق المفتوح وسط العشب وهمس الحلازين ، فيما فكاه يمضغان بآلية حلاوة ذلك الانتحار.

•- أمممم .. لذيذ !

------
شديدة الملاحة وخاصة قفلها المداعب بل والحزين ولا أدري لم وجدتُ حزناً عميقاً فيه ...
---
تهرع  المياه  بَرَدا تحمي العشقَ الذي توّا نما فينا، كما تهرع صغار السلاحف لنداء الشاطئ.
----
تشبيه من الرقة والقوة بمكان بحيث يطرب ويشجي ويكون رأس الحربة أو بيت القصيد !
لو تعرف كم أبهجني وقبل هذا لو تعرف علاقتي بالسلاحف وبقية الزواحف !
إنها بدايات الخلق وسؤال الكون أيها الأديب الجميل

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/07/2011 16:28:45
الأعلامي والأديب الأستاذ علي الزاغيني
محبتي وعميق شكري.
القادم اجمل حتما.
سلام الى اعذاق النخيل ومن يمر من تحتها متذوقا بتوق.

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 13/07/2011 16:07:59
الاستاذ الرائع صباح محسن جاسم
مبارك لكهذا الفوز الكبير ومبارك لنا بك ايها الاديب الكبير
اتمنى ان تاخذ طريقها للطبع مع باقي الاعمال الفائزة
كما وعدنا الاستاذ نوفل ابو رغيف
عاطر امنياتي




5000