..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


( نور العراق ) .. ولادة للإبداع الحقيقي

محمد السوداني

 

كنت جالسا في احد المقاهي التي يرتادها زملائي من الصحفيين في ميسان ، فكانت لقاءات تقليدية يشوبها الروتين اليومي وسط أجواء تحمل رتوش   الفوضى التي تهمس بلغة من الصمت المدوي في واحة الهروب من ضوضاء البيت ، ورغم الجلوس وتناول الأحداث بشتى أشكالها من بعيد ومن  قريب  إلا أن لغة الصمت تلك لا تتعدى كونها ملء  للفراغ الذي عشش في حياتنا الحالكة التي فراقت الحداثة من سنوات عدة .

وحينما كنا جالسين تداولنا كالعادة مواضيع تخص الصحافة والإعلام ومنها  تعدد أفق الإعلام في العراق والعيوب التي لحت به بسبب انعدام الحيادية  والحرفية والمهنية التي تطفو على عدد كبير من المطبوعات نتيجة غياب الرقابة .

لذلك كنا نحلم بمنجز صحفي متكامل بجميع مفاصله ومنها سياسة الصحيفة وتوجهاتها والكادر المتميز والمهنية الحقيقية ، وجاء احد الزملاء  صوب طاولتنا ليحل لنا نبا صدور صحيفة جديدة بعنوان ( نور العراق ) ، فجأة انكسر طوق الملل الذي ينتابنا يوميا وبدأت التساؤلات تنهال كالرذاذ عن أمكانية الحصول على نسخة واحدة من هذه الصحيفة التي تحمل اسم معشوقتنا ( النور ) التي طالما وعبت  نتاجاتنا وأعبائها وحزنها وفرحها منذ فترة طويلة ، فقصدت احد مقاهي ( الانترنت ) لأبحث عن خيط من خيوط هذا المنجز الجديد لنيل شرف المصافحة له وللقائمين عليه ، فوجدت زميلي المبدع والغيور ( جواد كاظم إسماعيل ) رئيسا للتحرير الذي أرسل لنا نسخ الصحيفة عبر احد مكاتب توزيع الصحف في العمارة .

جميل جدا حينما ترى الغيث يهطل من سماء النور المفعمة بالإبداع عبر بوابة جريدة ( نور العراق ) المتألقة والمتأنقة والتي نافست أمهات الصحف العراقية في ولادتها الأولى لتخط وشائج الحب بإبداعات رئيس تحريرها الذي قدم لنا منجزا مطبوعا منوعا وثريا يحمل معالم وصور الواقع العراقي في كافة مجالاته السياسية والخدمية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعلمية ومجالات منوعة أخرى تستحق الإشادة .

يبدو أن ( إسماعيل ) خامة مليئة بالإبداع وليس في مجال الشعر فقط وإنما لمقالاته ونقده البناء والهادف وأشرافه المباشر على ذلك المنجز  المضيء ، كما إن الصحيفة تمتاز بجمالية شكلية وجوهرية من خلال أثرائها بالمواد التي تشد القارئ في جميع صفحاتها ومن الألف إلى الياء لتكون واحة خصبة لجميع كتاب النور .

وعلى الرغم من صعوبة العمل الصحفي ومسؤولياته ومشقاته إلا أن ( إسماعيل ) قدم لنا أنموذجا حقيقيا في كيفية توظيف المعلومة وصياغتها بحرفية ومهنية .

ولقد اثبت هذا المنجز تفوقه في بلاط صاحبة الجلالة بقوة من خلال الحيثيات التي ظهر بها ليجذب أنظار المثقفين في بغداد وكافة محافظات العراق . إنها فعلا ولادة أبداع حقيقية .

  

  

محمد السوداني


التعليقات

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 12/07/2011 22:55:40
الاخ الزميل العزيز محمد السوداني

شكرا لك بحجم النور على كلماتك العذبة وعلى وقفتك مع مشروعنا النوري واتمنى هذه الفرحة التي عشتها مع نور العراق يعيشها الاخرون بنفس الروح ونفس الحماس للفرح مع خالص تحياتي

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 12/07/2011 14:27:33
الاخ محمد السوداني المحترم

عزيزي بالرغم لعسر الولاده لصحيفة النور ولسوء ضن البعض من هذه الولاده ولعدم وجود من يدعم المشروع ومن اعلى المستويات سوى على طريقة اواعدك بالوعد واسكيك يا كمون الا ان مع العسر يسرى بفضل نخبه تعد عد الاصابع تسعى لاصدار الجريده ولو على حساباتهم الخاصه واضعف الايمان الكلمه الطيبه صدقه ووقوفك معنا في الكلمه يكفي من يعطي دولارا ويهدم بفاس الكلام شكرا لاطرائك الرائع وثنائك على رئيس تحرير الجريده والذي يصرف من جيبه الخاص اضافة لجهده وهدر الوقت في المتابعه تقبل فائق احترامي




5000