.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أجراس الخطر دقت في مدينتي

علي حسين الجابري

من البديهي إن لكل شيء بداية , ولكل بداية مؤشرات تدل عليها, وكل شيء في الحياة خاضع لهذه القاعدة , وفي الفترة الأخيرة كانت هنالك مؤشرات  خطيرة في المثنى والمحافظات المجاورة وهذا ما أعلن ولكني على يقين بان ما خفي كان أعظم واشد مرارة .

حينما تسمع من هنا وهناك بان شاب في مقتبل عمره قام بقتل والده فينبغي لك ان ترسم في ذهنك علامتي تعجب واستفهام , وعندما تتكرر العملية ذاتها  في محافظة مجاورة بعد اقل من شهر فانك بلا شك ترسم في ذهنك مع سماع الخبر علامتي  تعجب واستفهام كذلك , وربما تحاول أن تكون تقليديا وتقول  لأصحابك حينما تتناقلون الخبر  إن العيب في الزمان ...

ويأتي بعد الحدثين الأول والثاني حدث ثالث مساوِ لسابقيه وهو أن يقوم مجموعة من الشباب المراهقين بخطف وانتهاك شرف وقتل شاب بعمرهم هنا ينبغي أن تفيق وتكف عن رسم العلامات وإشارات التعجب ولتبحث عن السبب الذي أدى لهذه النتيجة البشعة في مجتمع ذي طابع عشائري ومسالم هنالك خلل في المنظومة التربوية أدت إلى هذا الشرخ الكبير والى هذه النتيجة التي لا يمكن أن يقبلها العقل في مجتمع محافظ كمجتمعنا ولعلك هنا ترجح مجموعة من الأسباب كما رجحتها أنا بتقديري القاصر فقد وضعت في أولها المنظومة التعليمية والتي كانت سابقاً تسمى بالمنظومة التربوية والتعليمية فغياب الهدف الأول للتعليم وهو التربية لعله من أقوى الأسباب ومن أهمها فالتعليم اليوم قاصرا على عمليات الرياضيات وإلقاء المحاضرات وهذا ما يؤسف حقا بل أصبح المعلم اليوم يخشى بطش وطيش الطالب بل يخشى حتى لكماته التي قد تكون قوية لو واجهت وجه الأستاذ ,  فالجرأة على المعلم أصبحت مشهورة وبات الأمر معتاد عليه وهذا ما يدمي القلب .

كذلك دور العائلة في صقل وتنشئة الجيل الذي يؤمن بمبدأ الاحترام وتقديس الروابط الأسرية ولعل جملة من العوامل الاقتصادية وغيرها أدت على انحصار الأبوة ودورها على جلب الرغيف للعائلة وكان هذا الهم الأكبر وبالتالي أصبح الأب عبارة عن ماكينة تجلب الخبز فقط وما قيمة الطعام دون تربية وإرشاد أين نحن من  تعاليم رسول الله وأهل بيته الم يعلمونا كل شيء وتكلموا عن كل شيء ان غياب دور العائلة أدى إلى التجرؤ على العائلة نفسها وهذا ما حدث في الحالتين الأولى والثانية كذلك غياب دور الرقابة والمتابعة من قبل العائلة أدى الى حدوث الحدث الثالث .

نحتاج هنا إلى دراسة عميقة لهذا الحدث المهم للوقوف على الأسباب والمسببات ومحاولة المعالجة وهي لا تتعدى تسخير وتفعيل المؤسسة التربوية بالشكل الأمثل وكذلك الاهتمام العائلي بالتنشئة والتربية كذلك تسخير القانون لضمان عدم تكرار ما حصل والقضاء على التجمعات المشبوهة والتي تكون حاويات لمثل هذه الأفعال وأصحابها واستحداث أجهزة تقوم على متابعة هذه المجموعات للقضاء عليها او مكافحتها إن توجب الأمر  كذلك تفعيل الدور الإرشادي للمؤسسة الدينية فلدينا موسم او موسمين في السنة تشنف فيه الأسماع نحو الخطيب المتكلم وتسمع الكلمات النورانية في البيت والشارع فعلينا التركيز على البناء الأخلاقي والمطالبة ببناء المورد البشري أكثر من أي جانب أخر فلا قيمة لحياة مرفهة بدون أخلاق وقيم وإنسانية حقه  وهذا كله لكي لا تكون هذه الجرائم هي نقطة لعصر تغيب فيه الأخلاق وتنهار فيه الروابط المجتمعية التي حافظة عليها امة الإسلام لقرون .

علي حسين الجابري


التعليقات

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 17/07/2011 22:14:54
الاستاذ علي حسين الجابري المحترم
تحياتي
لقد وضعة الكثير من النقاط على حروف هذا الموضوع بل فتحت ابوابا للحوار والبحث، فالبناء الاجتماعي والنفسي المعاصر يفتقر الى معايير القيم والمثل العليا ونحن نحتاج من خلال بحوثنا الى تحديد العديد من المفاهيم والعمل على توثيقها وايجاد صيغ قانونية للتطبيق
تحياتي لجهدكم
الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي




5000