.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حسونيات نعيم آل مسافر

علي حسين الخباز

قدمت  تجربة المبدع  نعيم آل مسافر الواقع  بلغة مباشرة  مجملة بدلالات  واشتغالات  فنية عمقت الجذر الحضوري  الفاعل ل (حسونياته)  عبر تقنيات  تأثيرية مثلت امكانياته  وصاغت  لنا رؤاه  الأنسانية  والوطنية  ، نصوص قصصية  باسلوب حكاواتي جمع خمسة عشر خطابا  عبارة عن مواضيع  نصية مفتوحة  لها فضاوات  متنوعة  وحدّها النموذج الحسوني  ليكشف بواسطته  مكنونات  واقع مأسآوي  بمضمونية  بسيطة  لاتشوبها  عقد  الغموض ويعني امتلاكها  مفاتن  ودلالات جوهرية تأسس عمقها  النصي  بعمق وجداني  ينسجم  بالعام  ويتنامى ليستقطب  الشجن الفاعل  بوعي  اذ  يغوص في متناقضات  الواقع باختراقات فكرية وثابة لصناعة حراك فكري  ببناء سردي  ينتقي مفرداته و ليشكل  تعابير  اليفة تماثل  الصراع  الواقعي   وتفجيرات  مشحونة  بالتوتر  متمردة  على الرضوخ  فهو يعنون  خطاباته الى جهات مختلفة  ...جاء في خطابه الاول  والمعنون ( مات حسون  وتحقق ما تريدون ) تم ارساله   ( الى  الادارة الامريكية  .... الى السلطات  العراقية المركزية والمحلية ...... الى جميع  دول الجوار  ..... الى رئيس تنظيم القاعدة  .... الى القائمين  على مايسمى بدولة العراق  الاسلامية ...... الى من لايهمهم  الامر )  فيسعى  الى توحيد  نوايا  هذه المؤسسات  والادار ات  والسلطات  والتنظيمات  ليثري   المعنى  الباعث على الفكرة  .....ويتوسم في الخطاب المباشر  ....   ويستخدم المفارقة  ليؤسس فضاوات فطنة  تثير الانتباه  كأرسال التهنئة بمقتل حسون بدل التأبين ، ويرى بعض النقاد  ان التضاد نمط فكري  يحقق اعلى درجات  التوتر  فنبلغ لذة النص .... يصف  المبدع  نعيم آل مسافر  بطله حسون  .. (  أسنانه العليا بارزة قليلا إلى الأمام أي انه دائم الابتسامة شاء أم أبى..لكنه لم يعرف للابتسامة معنى في حياته.) يعتمد  هذا الكاتب على تضادات الواقع ويعني ان التضادات النصية تحفل بالتضادات  الخارجية  فهو يريد ان يحتوي المكنون  العام مع ما لابد ان يكون  عليه الواقع  .. وهذه لاتذهب الى مسارات  الحلمي  بل الى متوازيات  السلب والايجاب ..  يعتمد  على المفارقة  حتى في اسلوبية  التدوين  اذ  نجده يحتفظ باللغة  التقليدية  وينفتح بها  بخزين شعري  شعوري يعد من أهم  آليات الحداثة التوصيلية التواصلية  لذلك كان المنجز  عبارة  عن منجز شعري وقصصي حكاواتي  وموضوع صحفي  يمتلك انتقادات  لاذعة وقفشات شعرية شعورية  ( مواطن شريف  غير منتمي  لأي حزب سياسي  يسكن احدى القرى في جنوب القلب )  ولمزاولته الكتابة الشعرية الشعبية نجده  يعي ما تحمله  المفردة العامية  من دفق حياتي كبير يحفل بالحيوية والحركة  تكون المفردة الشعبية  مؤثرة ، يستخدم عبارة ( بصف الحايط )  تعبيرا عن وداعته  و( يروح بدربه ويرجع بدربه ) ولهذه المفردات  ومضات  شعورية اكثر عمقا  وادق تعبيرا  وهو الذي يبحث عن القارىء العام  لتعميم الخطاب  ولهذا نجده يسحب المتلقي  الى مدونته  لترسيخ  الصورة ... ومهمته  حث التلقي  على المشاركة  الوجدانية  .. لم يلتزم بنمطية أي جنس كتابي  وتحرك ضمن ارتدادات زمنية  ( الافلاش باك ) الزمن الماضوي ليرسم به  مسارات  الحكي ، عبر سرديات تحتوي الحاضر والمستقبل  خط ثلاثي ../ ابو حسون .... حسون .. ابن حسون /  ( حسون الثاني ) سارت انتقالاته الماضوية بتلقائية  بريئة  غايتها استحضار  الجوهر الفعلي ...بجموح عاطفي شعوري وحنو انساني  لكل حسون يذبح غدرا ، وليكون علامة من علامات الغد الافضل  (ليشعر حسون انه يتفضل على أمثاله , وهو في العالم الآخر.. وهكذا هم العظماء دائما ) فيتحرك بعوالم الواقع كله  لصناعة طائرات نايلون من علاقات  التسويق فيصبح لدينا طائرات حسونية  ومدن حسونية  وهوس حسوني  ومصانع حسونية  ومسابقات حسونية  ولعب حسونية وانا اعتقد  مثل هذا التناول  الابداعي  يعتبر  من أهم  مراحل  المعاصرة ... فنجده متوهجا  متوغلا في العمق  الجوهري  متندرا بالسخط حد النكتة وهذه هي اهم مميزات التعبير الفني  بطريقة تعرض الجد بالهزل ، ( الملطخة  ايديهم بالدماء  كما يقول  المسؤولون  الملطخة ايديهم بالنفط ) ومثل هذه التهكمات تبعث  اللذة  والالم معا ... ( 15 ألف دينار  بدلا من  مواد البطاقة التموينية  هنيئا للسادة  البرلمانيين وخصوصا  الذين فازوا  باصوات غيرهم ) او لنقف عند تهكيميته  الرائعة ( ستتعشون  جميعا مع  الرسول (ص )  وحسون يتعشى  مع ابو جهل  هنيئا لكم  ياحكام  دول الجوار  العراقي ) ثم يتدفق سيل الاستفهام  التهكمي ليمنح الرؤى  اسئلة  استفهامية استنكارية احتجاجية .. ( كم ستسغرقون لقتل ابن حسون ؟)  وفي الخطاب الثاني ( أم حسون تخاطب العالم ) ينفتح على مجموعة من الاستفهامات الموجعة  والتي غالبا ما يكون مصدرها الشارع العراقي تجدها قريبة منك اينما تذهب لكونها تشكل الوجع العام (لماذا لا تعقد الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، إجتماع طارئ.. وتتخذ الإجرآت اللازمة؟؟؟ لماذا لا تقوم محكمة العدل الدولية بمحاكمة الجناة؟؟ فما الفرق بين اغتيال حسون وأي عملية إغتيال اخرى؟ أو أي إبادة جماعية لأي شعب؟؟ هل يوجد في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بند يقول أن هنالك دماء غالية وأخرى رخيصة؟ وهل هنالك انسان غال وآخر رخيص؟؟ )ولاشك ان مثل هذه الاسئلة لها تأثيراتها ومؤثراتها ولها مرجعياتها الثقافية والفكرية ففي الخطاب الثالث ( حسون وبراغماتية  عصفور الماء ) يستحضر الموروث الديني القرآني عبر قنوات الاستفهام نفسها ليكون التنقيب الحدثي و توظيف الموروث حضور فكري ثقافي  يسهم في تدعيم الواقع بمداليل  وابعاد روحية  كون هذه الاحداث  والرموز  هي جزءا مهما  من الموروث  الانساني  تتعالق في ذهنية  التلقي .. سعى  الكاتب   الى توظيف  قصة  حرق النبي ابراهيم من قبل النمرود وعصابته  محاولا عدم الارتكاز على السياق القرآني وانما أخذ القصة كقضية  موضوعية يتم توظيفها  بما يخدم القصدي  وفق دلالات مرسومة استخدم فيها المشهدية  الوصفية  بطريقة حكاواتية ( عندما أضرم النمرود النار ..) وبدا بتصوير المشهد بكاميرا لها خصوصيتها  ( كان اغلبية  القوم يساعدونه  في ذلك  فبعضهم يجمع الحطب وكل ماهو قابل للاشتعال  والبعض الآخر  كان منشغلا  بتحضير  المنجنيق لقذفه بالنار ) يستحضر  هذه القصة ليصل  الى استفهامية مبدعة  ..( ومن يدري ؟)  ومن ثم يبدأ التخمين  ..( ربما كان اكثرهم غير موافقين  على قتل ابراهيم  ... أو على طريقة  القتل البشعة  لينطلق  منها  الى محوريين  الاول ربط القضية بقضية الهوية  الحسينية  باعتبار  من لم يناصرها  مريض  عبر فكرة  ( قلوبنا معك ونارنا عليك )  الى المدلول  الاجتماعي  الذي لابد ان يؤآزر  حقيقته  والمدلول الثاني  هو الحاضر  المستلهم  من اصرار عصفور  الماء  على اطفاء  النار ...  فيكون  الاصرار للمطالبة بدم  حسون  كنتيجة واعية  وقصة  النار المهيئة لحرق ابراهيم عليه السلام هي نفس نار الحروب التي اعدت لأحراق العراق ، ويخلق عبر الاستفهام مقارنة تقابلية  بين جلعاد الاسرائيلي وحسون العراقي المظلوم فتنشأ منطقة تأثيرية ضاغطة غايتها بلورة  السعي لجعلنا غالين  جدا ومهمين  كثير ا لدى حكومات بلداننا ،  الملاحظ في تجربة حسونيات المبدع نعيم آل مسافر التحرك الحر داخل منظومة شكل الكتابة وجنسها اذ استوعب اكثر من غاية ابداعية مثل توثيق تعليقات بعض الادباء والكتاب كتعقيب المبدعة ( بان ضياء حبيب الخيالي ) موثقا الصفحة والتأريخ وساردا القصة المحورية التي دفعتها للمشاركة الوجدانية مع الموضوع ليتم اصدار مطلب موحد عن ايقاف نزيف الدم العراقي او تراه يذهب لنظرية أجراها الدكتور الياباني ماساروا إموتو. مؤسس نظرية تبلور ذرات الماء، او نظرية إدراك الماء  بقدرة عجيبة من الذاكرة والوعي والسمع والرؤية والإدراك.. فهو يدرك ماحوله ويشعر به.. ويستقبل منه الحديث المنطوق والكتابات المخطوطة والصور .. والمشاعر والأحاسيس والموسيقى الصاخبة والهادئه وغيرها من الأصوات ويتاثر بها إيجابا او سلبا .. ويتفاعل مع مشاعر الانسان توافقا واختلافا... وقد سخر هذه النظرية لمحاورات ام حسون مع النهر ، ويكشف بطبيعة الحال عن مديات معرفية امتلكها المبدع آل مسافر  عن التنصل والدخول  اي الخروج من اللقطة المشهدية والدخول الى المشهد المعد سلفا وهذه العملية تسمى في مضايفنا بالرباط .. رباط السالفة او العقدة  كما حدث في قصة طائر الحجل المشهد المعد في الخطاب ( الحادي عشر ) طائر الحجل ليصل عبر حكاية الشاهد المذبوح الى  حالة تفاؤلية  لنوال القصاص العادل لقاتلي حسون وكل حسون ... كما استشهد في قصص عن النبي (ص)  وعن حكايات المصلحين  ليستخرج عقب كل حكاية مادة قانونية فكرية يحاكم بها الواقع فهو يحفر في اللغة حفرا شعوريا حتى صرت اشعر كقاريء بتغيرات مزاجية وبغضب يعتريني اثناء القراءة هذا التفاعل الرائع لم يكن  مخاض صدفة او مجرد تعبير عادي فهو يتوسم  الكثير من الامور الفنية لرفعة مقام خطابه الانساني كأنسنة الاشياء الفة لقلب امومة مفجوعة  تساعد في ضخ الشعوري ( . كانت تتحدث مع النهر طوال النهار.. وهو يستمع إليها صامتاً.. )كما نجده يمتلك وعيا عاليا بمكونات  الموروث فهو يتناول  امثلة عراقية  وعادات ومعتقدات  ( خرج حسون قبل ايام  والقت امه وراءه طاسة ماء  وشيعته بدعائها ليعود ) .. نبارك للمبدع نعيم آل مسافر هذا المنجز العراقي الوطني الانساني الرائع

 

 

 

 

علي حسين الخباز


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 21/07/2011 15:23:08
الباحث والمسرحي الأديب علي حسين الخباز - عمو حسن - .
عسى ان تعيد طاسة مائك كل من عبرت به محطات السفر , سالما غانما. كما احيي الجميل نعيم آل مسافر على منجزه صوب كل ما هو مبدع.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 09/07/2011 11:47:37
الأستاذ العزيز الخباز
أجمل التحايا لك وللأديب العزيز آل مسافر
ودعائي بالصحة
وأما مادتك فتغري القارىء لعدة أسباب منها حسن اختيار العنوان ففيه رقة وملاطفة !

الاسم: حيدر جليل خلف
التاريخ: 09/07/2011 09:26:44
تحيه للاديبين المسافر والخباز

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 09/07/2011 08:27:03
الى الاحبة اهل المرور الطيب اخوتي لكم الشكر الجزيل لهذا المرور لكم محبتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 08/07/2011 13:15:22
استاذ حيدر الحدراوي تحية طيبة لك محبتي ايها الرائع لقد ادهشتني في الكثير من قصصك الرائعة كنت اقرأ قصصك واحكيها لبنائي
لكم مودتي وسلامي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 08/07/2011 13:09:42
عزي الرائع ميثم العتابي سلامي لك ايها الرائع تقبل مودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 08/07/2011 13:08:53
استاذ ميثم العتابي شاعرا ومبدعا جميلا تقبل مودتي لهذه المتابعة ولك مودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 08/07/2011 12:34:50
الاستاذ علي الزاغيني لك مني جزيل الشكر والتقدير وتقبل مودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 08/07/2011 12:28:41
ولدي علي مولود المطلبي نعم حدثتك عنها وحدثت العالم فهذا ابداع يا ولدي لابد ان نتحدث به لك شكري وتقديري ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 08/07/2011 12:24:04
سماحة السيد سعيد العذاري وفقكم الله في كل مرة تتحفونا بمروج الامحبة والجميل ليكون حافزا قويا يدفعنا نحو المضي قدما لقراءة ما ينتجه المبعون امثال هذا المنعم بنعيم آل مسافر دنيا وآخرة ان شاء الله .ز سيدي العزيز لك مودتي ودعائي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 08/07/2011 11:30:58
مبدعنا الكبير علي حسين الخباز
كم انت رائع سيدي
ما احوجنا لمثل هذه الدراسات الجادة والمفيدة لنا
احييك واحيي ضيفك نعيم
تحياتي مع احترامي
دمت بخير

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 08/07/2011 07:27:31
الاديب القدير علي حسن الخباز
ارق التحايا اليك
لك حضور ابداعي مميز في قراءة نصوص الاخرين
كن في الف خير

الاسم: محمد الكيشوان الموسوي
التاريخ: 08/07/2011 06:45:34
الأديب الرائع والحاج الورع الأستاذ علي حسين الخباز
دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لله درك أيها العلم الشامخ وعليه أجرك أيها المحسن الكريم وأنت تقدم لنا دوما كل مفيد ونافع.
الخباز مدرسة فكرية راقية
الخباز عطاء يتجدد كل ساعة
الخباز كنز معرفي ماأحوجنا إليه جميعا
نورت عقولنا واذهانناأيها الأديب المتألق.
الباحث الراقي الأستاذ نعيم آل مسافر يستحق هذا التوقير فهو جدير به.
ذكرناك بدعاء خالص وخاص عند رأس السلطان أبي الحسن علي بن موسى الرضا عشية مولد جده الحسين عليهما السلام.
رحم الله أباك وأطال في عمرك بطاعته.
دمتم ذخرا لهذه الأمة أيها الوجيه عند الله بالحسين عليه السلام.
سدد الله خطاكم وأصلح بالكم

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر

الاسم: عبير ال رفيع
التاريخ: 08/07/2011 04:04:01
اخي واستاذي الفاضل وشيخي المبجل علي حسين الخباز ادامك الله ..
التفاتة مميزة لحسونيات .. فحسونيات تستحق وقفة اجلال لأنها تنقل لنا مأساة فئة ظلمت في السابق وطالها ظلم الحاضر .. اخذنا الاخ نعيم ال مسافر عبر حروفه الابية وقلمه الحر لتلك الفئة المضدهدةعل وعسى يوما من اصحاب الكراسي يطلع على حسونيات ويحاول ان يساعد هذة الفئة في الحصول على حقوقها ولو انني فقدت الامل بحكومتنا ونوابنا لكني املي بالله ان تنصف هذه الفئة يوما ما .. جزاك الله كل خير استاذ واخي ابا حيدرة لهذه الالتفاتة الكريمة والشكر موصول لصاحب القلم الحر الاخ نعيم ال مسافر دمتم براعية الله وحفظه


عبير ال رفيع


عبير ال رفيع

الاسم: انمار رحمة الله
التاريخ: 07/07/2011 21:57:12
تحياتي للمبدعين الرائعين
الاخ العزيز علي حسين الخباز
والاخ نعيم ال مسافر
مع تمنياتي بالمزيد من هذه الدراسات الرائعة

تحياتي

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 07/07/2011 19:30:46
الاعلامي الاستاذ علي حسين الخباز كل التقدير
كل يوم وابداعك لا ينقطع نبارك هذا الجهد المميز
تحياتنا للاستاذ نعيم ال مسافر

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 07/07/2011 19:01:05
سيدي الاديب الثر
الاستاذ الخباز على
هكذا انت .... تجعل الابهار دائما في حروفك الرائعة
تحياتي لك وللأستاذ نعيم ال مسافر...
فلقد كنا في سفر ممتع معكما
تقبلي مروري ايها النقي
لك محبتي

يعقوب

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 07/07/2011 18:52:44
علي حسين الخباز

------------------- سلطان النور نبارك لك والى انفسنا قبل المبدع نعيم ال مسافر
دمت قلما حرا وبك نفتخر نسألك الدعاء

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 07/07/2011 18:52:08
علي حسين الخباز

------------------- سلطان النور نبارك لك والى انفسنا قبل المبدع نعيم ال مسافر
دمت قلما حرا وبك نفتخر نسألك الدعاء

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 07/07/2011 18:28:34
سيدي الاديب الثر
الاستاذ الخباز على
هكذا انت .... تجعل الابهار دائما في حروفك الرائعة
تحياتي لك وللأستاذ نعيم ال مسافر...
فلقد كنا في سفر ممتع معكما
تقبلي مروري ايها النقي
لك محبتي

يعقوب

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 07/07/2011 18:19:43
الباحث والكاتب القدير
علي حسين الخباز


الف تحية وسلام
دائما تثبت لنا انك كاتب
متنوع تكتب بروحك لا قلمك

جعفر

الاسم: نعيم آل مسافر
التاريخ: 07/07/2011 18:12:22
المتفضل دوما ..
الاديب المتألق علي الخباز ..
شكرًا لهذه الألتفاته الأبوية ، التي تنم عن فكر نير وقلب كبير ..
وشكرا لجيمع الأفاضل الذين مروا وعلقوا ..
تحياتي وتقديري

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 07/07/2011 17:19:00
الأديب والصديق الاستاذ علي الخباز
دائما مبدعا كبيرا وصاحب رسالة تنم عن شفافيتكم وصدق سطوركم واعتزازي

الاسم: حسين ابو سعود
التاريخ: 07/07/2011 16:14:21
سيدي الاديب علي الخباز حفظه الله
ما زلت تزيد معرفتنا وتتحفنا بكل ما هو مفيد وجديد
وتحية للاستاذ نعيم ال مسافر
محبتي

الاسم: حسين ابو سعود
التاريخ: 07/07/2011 16:11:51
سيدي الاديب علي الخباز حفظه الله
ما زلت تزيد معرفتنا وتتحفنا بكل ما هو مفيد وجديد
وتحية للاستاذ نعيم ال مسافر
محبتي

الاسم: حيدر الحد راوي
التاريخ: 07/07/2011 16:00:04
استاذي الاديب المبدع علي حسين خباز
في كل مرة تأتون بكل جديد باسلوب فريد ,وهذه المرة بأدب ترنمون .. كأنك تسقينا من وارد المنون .. عن فكر عراقي صاخب او مجنون .. يالكرامات حسون ... عاشت ايدك وعاشت يدا كاتب حسون نعيم ال مسافر الطيب

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 07/07/2011 15:41:04
أنت .. مستغرق في مديات الدهشة
ولأنك أنت .. فأنت أجمل مما يمكن ان تقع عليه عين
محبتي .. وإمتناني لزادك الأوفر حظا
ولثقافتك الثرية الهائلة
محبة

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 07/07/2011 12:53:10
الاستاذ القدير علي الخباز
عطاؤك نهر لاينبض
الاستاذ نعيم ال مسافر يستحق كل الاحترام والتقدير
نسالكم الدعاء

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 07/07/2011 09:46:03
تاج راسي ، ابي الطاهر ، كنت قد كلمتني عن تلكم الحسونيات ، لكن لم اكن اكثر شوقا من الان لما ستدره يديك من جديد ، ما اثراك ابي ، وما اروع المسافر في جمال رسمه ..

بالود لكما تحيتي .

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/07/2011 06:36:06
الاستاذ الواعي علي حسين الخباز رعاه الله
تحية طيبة
كل ان ترفدنا بمروج وظلال ادبك ليناغي قلوبنا ومسامعنا برفق وهدوء
جهد جهيد وتغطية رائعةحول نشاط الباحث نعيم ال مسافر
وهكذا انت نشطا وفاعلا في جميع المجالات
دمت مبدعا




5000