..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أغنيةٌ لفانوسِ يَديها

ميثم العتابي

تِلكَ المتهيبة مِن ظلِ أمنياتها، قَطفتْ مِن فمِي تفاحة الإنتظار

هُناكَ حَيثُ تَجيئِينَ وَحدكِ.. ولا يَجِيءُ مَعكِ سِواكِ

الصيّادُونَ حَولَ نارِ البَراءَةِ، يطلقون لحَناجِرهم شَهوة الغِناءِ.. الجنودُ بِخدرٍ لَذِيذٍ، يَعزِفُونَ لَحن النوُم..

هُناكَ حَيثُ تَشِيب الحُرُوب.. وَيَنفَعِلُ المَشهَد مُنغَمِساً بِالنِسيانِ.. تَطلقُ صَبية العُرس صَرخَة حَمراء، فَيَستَدير النَهد كَقُرصِ الخُبزِ، لِتَصبّ النِساء فَوقِي  حَلِيبَهنّ..

هُناكَ عَرِفتُ أن فمكِ صهيلي المبتكر من لغةِ الشعر. وأن عزف الناي للهواءِ يخلعُ ظِلّي.

تذكرين حين قلتُ لكِ: أراك تبزغين، لينتشر ضياءك، فينجب كتاب وجهك سرب الموحدين  للغة الضوء. وتذكرين، كيف هرعتُ إليكِ في زحمةِ السيرِ، أشدُّ على قدميّ وجع المسافة.. أهتفُ بوجهِ الظل: راعِيةُ الأرجاء الندية.. حاذري عَلى خِرافِ صدركِ.. مِن ذئْبِ فَمِي.

كنت قادما إليكِ.. أروم السلام.. أفرغتُ ذخيرة الجندِ، أشعلتُ رايتي المكسورة، أنسكبَ الدمعُ فِي آنيةِ يديكِ، فأبتسمتِ لوجعي الغائر في الجذر.. وصليتي لي.

*****

أَنتِ فانُوسُ المتَبِّعينَ.. أَنا حانَةُ المُتعَبينَ

أَنتِ الرّابِيةُ البعيدةُ، الفَنارُ الصاخِبُ بِالضَوءِ

وَأَنا السَفِينةُ المَثقُوبةُ، الشِراعُ المُهمَلُ

شَمعَةٌ فَوقَ صَدركِ تَكفِي لإِجتِماعِ البَحارَةِ تَحتَ شِراعٍ واحِدٍ

تَكفِي لإِقتِفائِي أَثَر اليابِسةِ بَينَ شَفَتيّ

لأَن يَتَدَفق صَوتكِ، فَنبحر مَرة أُخرى

أَو لِيَزرعَ العابِرينَ تِذكاراتِهم فِي قمحِ مَسافَتِي

تَكفِي لأَصرُخَ بِهذا الجِدارِ، فَيلطمَ صَوتِي خَدَ الفَراغ

لأَعودَ عارِياً مُقفِراً، مُحمّلاً بِالخَرابِ.. حِينَ تَصمُتِينَ.. أو يَذُوب شَمعكِ

هلّ أَخبَرتكِ كَيفَ أُحبكِ..!! سَيتجرجر الظلام من أَنفهِ، يندحر وحش الحكاية العتيقة.. هل أخبرتكِ كيف تجعلين أصابعي مذاهباً، وحرباً أبديةً للطوائفَ فيكِ! هل أخبرتكِ كيف تحيلينَ صخرتي إلى وجبةٍ طرية حين تمشطين بشفتيك وجهي. وهل أخبرتكِ كيف أرتجلُ تقبيلكِ على مرايا وجهي!. وحدكِ كنتِ تعزفين صرختي، تغفرينَ خطيئتي، تسقيني جسدكِ، تعبدين طرقي بأغانيكِ. ناوليني خبزَ كفافي، وأسقي كهفَ فمي بريقِكِ المقدسِ، فأنا خاوٍ، مستلقٍ في هيولى كينونتكِ الأبديةِ. آخذكِ إلى فمي بخفةِ طائرٍ يلتقط قمحه من بطنِ العاصفة.

ها هو كل شيءٍ فيكِ يدعو إلى ثورةٍ ضدَ الثكناتِ، ويلعن الجند.. كل شيءٍ فيَّ يدعو إلى إحتكاركِ.

سَأَحلب ثدي الغروب.. وأجر الغيمة مِن قرنِ المستحيل..

سَنشرب معاً قهوة الريح.. نسحل المسافة نحو تنور الأماني..

لنمضي راقصين في ساحةِ الخلاصِ..

*****

نائمةٌ كنتِ، حين إستنشقتكِ، فصرتُ زهرة

تقضمينَ تفاحة بريئة، تضغط شفتاكِ عليّ

وكنتُ المصاب بكِ.. أنزفُ كما النبلةِ في جبهةِ قلبي

أَهز يدي بإتجاهِ الريحِ، أطردُ مخيلة عابرة

وَأَهتِف في برية يديكِ: لاتبكِ إن ما خانكَ الريش، فجذعُ الشعر، مازال ندياً

مازِلتُ أَكتُب عَنكِ وَإليكِ، فَأَنتِ سَببٌ حَتمِيٌ لِكلِ هذِهِ الحُرُوب، وَأَنتِ الإِحتِمال الأَخِيِر لِلنَجاةِ

كلّ هذهِ الهِجرَة، وَالفِرار إلِى السَماءِ.. لأَنَ أَحدَاً لَمْ يَصغِ إِليكِ.. وَلأَنَ أغنِياتكِ مازالَتْ حَبِيسَة النَومِ.. وَلأنَ أَحدَهُم خَبأَ صَوتكِ فِي جَرةِ الأمنِياتِ.. لَمْ يَسمع العالَم صَوت المُوسِيقى العَمِيقْ.

خَرَجتُ مِن الجَحِيمِ مُحاطَاً بِصَوتِكِ.. مُهتَدِياً بِظَفِيرتِكِ

فِي الطَرِيقِ صادَفَنِي حُبكِ، حَمَلتهُ كَجَنِينٍ بِإتِجاهِ السَماءِ

هَيأتُ لِصَلاتِي، رَشَشتُ ماء الوحدَة، أَشعَلتُ بَخُور الحِيرَة

أستَقرَ الحُزنُ عَلى صَخرَتِي الأَبَدِية.. رَتَلتُ أَسمكِ.. فَسَجدَ الضَوء

فِيما أَنتِ مُحاطَةٌ بِزَهوِ مَلائِكة يَصنَعوُنَ لَكِ أَقراصَ النَومِ وَشَراشِف الأَحلام

باغَتْتَني، تَحَرَرتُ مِن شِعرِي... قَشَرتَنِي عَنِي.. وَصِرتُ غَيمَة

*****

خِصلةٌ مِن شَعرِكِ تُبذِر حَقلاً.. قَطرةٌ مِن ماءِكِ تَصنعُ حانَة

هكَذا أُمسِكُ بِقرنيّ الأَرض، لِيَفيِضَ ماء الوَجدِ لَبناً

تَسَلقنا كَتِف السَماء، مَلائِكة يَحِيطُونَ بِغَيمَةٍ مَرِيضَةٍ

وَأَنا أصغِي لِرائِحةِ الدَمِ، عَجِيِنَة المَوتِ، أَرِيكَة المَذبَحِ..

أَضحَكُ كَثِيراً، يَتَصاعدُ بُخارُ ضَحكِي مِثلَ بالونَةٍ بِإتِجاهِ المُطلَقِ

صارَ الله قَرِيباً، هَروَلَ بَينَ الناسِ، فرَّ المَلائِكَة بِأَلوانِهِم مِثلَ الحَلوى

كُنتُ أُغني، وَيهتِفُ الجمعُ بِأسمِكِ

وَجهُكِ بَينَ يَدَيّ، مِن وَسطِ الضَجِيجِ يَرتَفِعُ صَدرِي وَأَطيرُ.

هَروَلَ عَزفِي نَحوكِ، يَتبَعهُ فَرَحِي، تَعثرتُ بِرِداءِ اللَيلِ، تَشبَثتُ بِقَمِيصِكِ، خَلَعتَنِي، تَحرَرَتْ عَصافِيرِي. كُنتِ الشَجَرَة المُتَفَرعة فِي صِدورِهم، فِي وِجُوهِ الفَلاحِينَ، أَو العاطِلينَ عِن الشُربِ.

الحُقُولُ المُضِيئة أَنتِ، وَالإبتِسامات المُعَلقة عَلى صِدورِنا مِثلَ نَياشِين النَصرِ.. نَياشِينكِ التِي أَنكَمِشُ فَوقَ أَوجاعِهنّ بِفَرحٍ غَزيرٍ... وَأعنِي، مَسامِير اللوحِ النابِت بَينَ يَديكِ.. أُدَفئهنّ، أَخشى عَليهنّ مِلوحَة دَمعِي.

بَينما يَنسَحِبُ النَهارُ، غَير آبهٍ؛ إِلى جحرهِ القَدِيمِ

تَبقى أَصابِعنا النابِتَة فِي جِلدِ الهَواءِ، تُلوحُ

وشَفَتانا، بَينَهُما مَسافَة لاتَبغِيان

ميثم العتابي


التعليقات

الاسم: رونق السماء
التاريخ: 27/05/2015 11:46:09
يا اله الحب رفقا بقلبي
حروفك تعيد خلقي اناملك ترسمني ..عينيك تهبني الحياة
نصكَ في الواقع انعكاس لأجمل ما في روحك من سمو وتحليق نحو حلم الحب الجميل ميثم شكرا لك ولقلبك

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 11/07/2011 09:22:54
الصديق الحبيب الجميل
فراس حمودي
سفير النور
لك المحبات الكثيرة دوما يا جميل

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/07/2011 12:04:49
أستاذنا الرائع الجميل
حمودي الكناني
خالص الود لحضورك الاجمل .. على أن لايكون مؤامرة ما
لأن الصائغ وكما تعرف .. يتربص بنا معا .. وحضورنا معا
ههههههه
محبتي العميقة جدا أيها البهي

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/07/2011 12:02:26
صديقي الشاعر البهي
علي مولود
للأسف لم يكتب لنا هذا اللقاء الجميل
كنت في بغداد وقتها
خالص المحبة يا صديقي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 06/07/2011 11:43:02
تِلكَ المتهيبة مِن ظلِ أمنياتها، قَطفتْ مِن فمِي تفاحة الإنتظار

هُناكَ حَيثُ تَجيئِينَ وَحدكِ.. ولا يَجِيءُ مَعكِ سِواكِ

---------------------------- ميثم العتابي
شو هادا الابداع حبيبي ميثم لك الرقي تأبر البي هههههههههههه دمت سالما وقلما به نفتخر

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/07/2011 11:38:41
صديقي الشاعر الجميل
علي مولود .. للأسف لم يكتب لنا اللقاء كنت في بغداد وقتها
محبة تليق بك

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/07/2011 11:35:47
صديقي الشاعر الجميل
علي مولود .. للأسف لم يكتب لنا اللقاء كنت في بغداد وقتها
محبة تليق بك

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/07/2011 11:33:49
الصديق العزيز
الباحث صباح محسن كاظم
المحبة دوما هي الماكنة الأفضل التي يتحرك نحوها الأنسان
كن بخير يا صديقي

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/07/2011 11:32:48
الصديقة العزيزة
لمياء
شكرا لذائقتك وحضورك الأبهى
خالص ودادي

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/07/2011 11:15:55
الشاعر العراقي الرائع
صديقي العزيز .. نصيف الناصري
لكم سعيد هو النص بحضورك، شكرا لسعة وقتك، وقراءتك الجميلة
خالص المحبة التي تعرف

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/07/2011 11:12:41
صديقي الرائع .. وأستاذي القدير
عبد الرزاق داغر الرشيد
شكرا لأنك هنا .. وشكرا لنشر النص
قبلاتي العميقة .. ومحبتي التي تعرف سيدي الكريم

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/07/2011 11:11:14
الشاعرة الرائعة
أختي وصديقتي بلقيس الملحم
أشتاقك دوما .. وما هي إلا فسحة محارب وحقك
أسترجع انفاسي وأعاود .. مثل نسر عنيد
تلك رأسي الصلبة ..
وأشتاق أيضا لقراءة نصوصك دوما
لاتنقطعي علينا
محبات كثيرة

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/07/2011 11:08:30
الشاعرة الرائعة
صديقتنا وفاء الربيعي
لك أعذب التحايا من جميع الأخوة
خالص القدير لحضورك الأجمل

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/07/2011 11:07:17
صديقي الرائع الجميل
علي الخباز
رغم كل هذا نحاول أن نخلع عنا الاشياء لنمضي
محباتي التي تعرف

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/07/2011 11:05:44
د. مسلم البديري
خالص المحبات والتحايا
شكرا كثيرا على حضورك الجميل يا صديقي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 05/07/2011 18:35:39
وَأَهتِف في برية يديكِ: لاتبكِ إن ما خانكَ الريش، فجذعُ الشعر، مازال ندياً
========================= كما هو عهدي بك تقطف الجنابذ لتعمل منها باقات تقدم للجميع بيد سخية .....ويدك سخية مع الشعر.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 05/07/2011 18:34:48
وَأَهتِف في برية يديكِ: لاتبكِ إن ما خانكَ الريش، فجذعُ الشعر، مازال ندياً
========================= كما هو عهدي بك تقطف الجنابذ لتعمل منها باقات تقدم للجميع بيد سخية .....ويدك سخية مع الشعر.

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 05/07/2011 13:16:54
كبير هو شعرك ، وانت سيد ذلك المنبر ، كم تمنيت ان القاك امس او صباح اليوم ، لكن ربما المانع خيرا ...


تحية بالشمس

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 04/07/2011 22:25:38
رائع كعهدي بما تجود به وعي شعري...

الاسم: لمياء
التاريخ: 04/07/2011 20:37:02
صور في غاية الجمال /هُناكَ حَيثُ تَجيئِينَ وَحدكِ.. ولا يَجِيءُ مَعكِ سِواكِ /كنت قادما إليكِ.. أروم السلام.. أفرغتُ ذخيرة الجندِ، أشعلتُ رايتي المكسورة، أنسكبَ الدمعُ فِي آنيةِ يديكِ، فأبتسمتِ لوجعي الغائر في الجذر.. وصليتي لي.

الاسم: نصيف الناصري
التاريخ: 04/07/2011 20:33:18
صديقي ميثم العزيز . تحياتي واعتزازي . قرأت النص أكثر من مرة وأود أن أحييك بمحبة دائمة على ابداعك العالي . طابت أوقاتك دائماً . آملُ لك مواصلة العذاب مع الكتابة وبهجتها

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 04/07/2011 17:18:36
بين عناوين النور يُسعدني أن اتوقف عند ابداعك..
سيكون نصك في ثقافية الخميس 7-7-2011 في جريدة (كل الأخبار)

تحياتي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 04/07/2011 15:02:22
راودني الإيمان بمهديكم المنتظر!
فأخيرا خرجت من سردابك
لتنفخ الروح في الكتاب الأصفر!
نص فوق الروعة أخي ميثم

وأن عزف الناي للهواءِ يخلعُ ظِلّي

الاسم: وفاء الربيعي
التاريخ: 04/07/2011 10:52:10
العزيز ميثم
نص جميييييل
حياك
تحياتي لك ولكل الاحبة هناك

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 04/07/2011 07:50:16
رائع انت يا ميثم وعند كل خطوة شعر هناك جديد تقدمه رغم فوضى الانشغالات لك مودتي ايها المثابر ودعائي

الاسم: د.مسلم بديري
التاريخ: 04/07/2011 06:25:23
ميثم العتابي
تحية محبة وابداع
عزيزي ايها الرائع
نصك كتب بلغة عذبة وجملة ايحايئية تحمل للمعنى وجوه
رمزية عالية
لك المنى بمزيد من الابداع




5000