.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المسرح في البصرة و(لعبة جر الحبل ) بين الواقع والطموح!!

ريسان الفهد

دعاني الشباب في الاسبوع الماضي الى حضور عرض مسرحي بعنوان (جر الحبل) لفرقة مسرحية تطلق على نفسها (فور شباب)مع تحفظي الشديد على التسمية ..كنت اتمنى ان يطلقوا على فرقتهم اسم اجمل من هذا ،(لان لغتنا العربية جميلة جدا) ولكن يبدو انها صرعة الاسماء العالمية الاجنبية وغيرها ..على كل حال هذا شإ نهم..

كان العرض في البيت الثقافي في منطقة البصرة ، فوجئت بان العرض في داخل صالة البيت ..وديكور فقير جدا ..يتضمن كرسي وملابس الممثلين عبارة عن بقايا من الجرائد ، وصبغ عد من الممثلين وجوههم بالاسود والابيض ..لامور تتعلق بثيمة المسرحية ..

هذه الامور ليست مهمتي،الحديث عنها .. فانا لست معنيا بالنقد المسرحي، بقدر كوني متلق كأي واحد من الحاضرين، فضلا كوني صحفيي قد تكون لي رؤيا اخرى بالمسرحية وبأي عمل فني احضره ..

 الذي شغل تفكيري جدا ما الذي يقف خلف هذا العمل ..وماذا يبغي هؤلاء الشباب من هكذا عمل  لايجنون منه شيئا ، بل قد صرفوا على تمويله من مالهم الخاص ..هنا توقفت طويلا ..وشدني العمل الذي ينتمي الى (المسرح العبثي ..)..كانت المسرحية التي استغرق وقت عرضها  اقل من ساعة  ، تناولت قضية كبيرة جدا ..هي القضية التي تشغلنا  جميعا،  الفساد الاداري والمالي والصراع على السلطة ..من خلال وجود الكرسي  0وهو( كرسي السلطة )الذي حطمه احد الممثلين ..ولكنه بقي في ضمير السياسي والمسؤول حتما ..وجوه الممثلين الملونه عبرت عن الخير والشر الكذب والرياء والحقية والواقع ..المهم عبرت المسرحية بطريقة انسجم معها الجمهور الشبابي ايضا ..وقد لاحظت غياب المسرحيين المعروفين والمعنيين بالمسرح الا القليل منهم لايتعدون عدد اصابع اليد الواحدة..

فات المسؤلون عن العرض ان يقدموا لنا الشباب في المسرحية ، وكنت اتمنى ان يكون هناك (فولدر) تعريفي بالسرحية والفرقة ونشاطاتها ..حتى لو كانت على طريقة الاستنساخ ، ليكون وثيقة  امام المشاهدين..مما اضطرني ان اسال اكثر من واحد عن اسماء الممثلين والمخرج والمؤلف ..وكان الاخ حسين السوداني مدير البيت الثقافي والزميل عبد الكريم العامري ،قد ساعدوني في ذلك..(شكرا لهما)..

الحديث عن المسرحية يجرنا الى محورين المحور الاول الشباب الذين قدموا المسرحية بجهودهم الذاتية ، وهم يحملون رسالة  واضحة لكل الجهات المعنية ،والمحور الاخر قد يكون سؤال كبير جدا (اين المسرح البصري )؟!!

اشد على يد مؤلف ومخرج المسرحية (عبد الحسين النوري )الذي ابدع في ايصال الفكرة باقل ما يمكن من الكلام و(الديكور) ..واشد على الشباب الممثلين (حيدر سبع،ومصطفى العاطفي ،وعلي كانيو واحمد النجم، وماجد حميد، وعلي الكابتن، ووليد كنهار..)..بامكان هؤلاء وغيرهم من المبدعين، ان يخلقوا مسرحا راقيا يضاهي كل التجارب المسرحية في العراق والمنطقة ..هكذ يبدو لي ..لان الاصرار على العمل وحب العمل من شانه ان يصنع شيئا ..وهذا ما لمسناه من الجوائز التي  حصل عليها المبدعون الشباب في مجالات المسرح والسينما  والفنون الاخرى في داخل وخارج العراق..

مدير البيت الثقافي الصديق حسين السوداني قال :اننا نعمل على جذب الطاقات الشابه وتهيئة الاجواء المناسبة لهم  حسب الامكانات والضوابط التي وضعتها الوزارة لنا.. قد يكون مكان العمل في البيت الثقافي وعرض مسرحيتهم  وتوفير مستلزمات اخرى  .

انا شخصيا لااحمل مدير البيت الثقافي مسؤولية  الوضع الثقافي في البصرة ، لان ذلك  مرتبط بسياسة وزارة الثقافة والحكومة عموما ..وهذا يجرنا الى حديث اخر ليس وقته الان.

هذه المسرحية التي اطلق عليها (جر الحبل )اشبهها تشبيه رمزي او قريب من الواقع ..ان المسرحيين الشباب يمارسون لعبة جر الحبل بين ما متوفر لهم من مستلزمات العمل في المسرح ، وتحريك طاقاتهم الابداعية ..وبين الواقع المؤلم ..ابرز ما فيه غياب البنية التحتية للفن عموما وفي البصرة خاصة ..لاقاعات للمسرح لادعم مالي ولا حتى دعم حكومي يشجع هذه الطاقات على التواصل .. بينما كانت عشرات الفرق البصرية انبثقت في البصرة قبل 2003 وكانت لها مشاركات عراقية وعربية ودولية ..وحققت نتائج طيبة ..

 لانلقي اللوم في سلة واحده هي سلة الحكومة مع انها مهمة ..وانما على الفنانين ونقاباتهم والدوائر المعنية بشؤونهم ان يتحركوا ضمن محيطهم ..لاينتظروا غيرهم يعينهم بطريقة لاتليق بهم ..يجب ان يكون للنقابة دور واضح ..

والشيء المهم في دعم المسرح.. اشاعة روح المحبة بين الفنانين وعدم التعالي فيما بينهم ..ليكون لهم صوت واحد ينطلق باتجاه واحد وهدف واحد..(انا هنا لا اعطيكم النصائح ابدا وهذا ليس من حقي )!!..لان فيكم الاحرص مني  والاكثر ابداعا والاكثر علما ودراية ..ولكن الذي دفعني لقول ذلك  ، هو ما تسرب لي من البعض (لا اعرف مدى صحته !!) ان هذه الفرقة تتعرض للتهميش من اقرب الناس اليها ..اذن هنا مقتل الابداع ومقتل روح المبادرة مما نجعل الاخرين يترددون كثيرا قبل ان  يمدوا لكم يد العون والدعم ..

لدي كلام كثير سيكون في مقالات اخرى ..واعتذر جدا من اساتذتي واصدقائي في المسرح اذا كان كلامي قد لاينسجم مع توجههاتهم وافكارهم ورؤاهم..ولكن  اقول قولي هذا انطلق من هدفين.. حرصي على الفن في هذه المدينة (الفنانة) ..وكوني متابع او متلق ..فأن اصبت فهذا خير ..وان اخفقت فلي حسنة الاجتهاد (كما يقول اهل الدين)!!

 

 

 

ريسان الفهد


التعليقات




5000