.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اليوم يوم الرحيل

ربحان رمضان

  

هل سيصغي الأسد لمطالب الشعب ؟!!

  

حوالي 1500 شهيد ، وآلاف الجرحى..

أخبار الاعلام تقول أن عدد اللاجئين الذين فروا من الحرب العدوانية من جانب قوات الأمن والقوات القمع إلى الجارة الشمالية "تركيا" للنجاة بأرواحهم  يزيد عن العشرة آلاف مواطن سوري  .

وأن حصيلة حرب القوات الأمنية والعسكرية التي يقودها الفريق أول  بشار الأسد العدوانية ضد شعبه المطالب بالحرية ، والديمقراطية ..

لقد رد النظام على المطالب الشعبية بالقتل وسفك الدماء دفع السوريين إلى الاتفاق على مطلب واحد هو .. إسقاط النظام .

الكثير من المهتمين بالشأن " الثوري - السوري " يقولون أن خطاب الرئيس بشار الاسد " الذي انتظرناه طويلا " أخفق في اقناع الناس المنتشرين في  شوارع المدن والقرى بتلبية مطالبهم المشروعة سيما وأن الدبابات كانت في طريقها إلى القتال الدامي أثناء فترة خطاباته الأول والثاني والثالث .

منذ بداية الثورة قبل اربعة شهور، والرئيس بشار الأسد يتحدث عن تشكيل لجان، لتعديل الدستور،، و لمكافحة الفساد وغيرها ، لكن دون أن نرى نتائج تلك اللجان حتى الآن .

أما أنا فأقول : لا أدري كيف من الممكن لرئيس دولة ، وقائد جيشها وقواتها المسلحة أن يقول مالايمكنه فعله ...!! 

فقضية مكافحة الفساد مثلها مثل قضية إطلاق حرية الصحافة والحريات الديمقراطية ، وقضية إطلاق سراح بقية المعتقلات والمعتقلين السياسيين  المتبقون في السجون والمعتقلات ، لا تحتاج الى لجان ولا غيرها  ، منهم الآنسة طل الملوحي التي كان يجب على النظام أن يعيد محاكمتها علنيا في محكمة عادلة ، بل ضرورة تقديم الاعتذار من جانب وزارة الخارجية السورية وبشرى كنفاني لأهلها وللشعب السوري عن الكذب والافتراء اللذان تعرضت لهما هذه الصبية الملوحي ، هذه القضية لم تكن  تحتاج إلا  لتوقيع من الدكتور بشار الأسد قائد الجيش والقوات المسلحة ، سيما وأن رموز الفساد معروفة لديه ومعالجتها تحتاج لوقت أقصر بكثير من الوقت الذي يحتاجه قرار يقضي باطلاق النار على المواطنين العزل .

بعد الخطاب دعى نشطاء سوريون إلى الحوار ممن لم يقتنعوا بعد بأن الذي يريد ابقاء الأسد على دفة الحكم هم الأمريكان بالذات ، ويلهث النظام لإرضائم ، بل والخضوع لهم كما خضع الأسد الأب لهم سابقا ، والتحضيرلعقد مؤتمر وطني يجمع كل الأطياف .

وفي هذا الصدد يحق لي ، ويحق للآخرين أن نتسائل : أي حوار والدبابات تدك القرى والمدن ؟ وأي معارضة ستجلس على طاولة الحوار ؟

وهل يعتقد السادة الذين فتحوا باب الحوار في مؤتمر فندق سمير ميس  أن السلطة التي تدوس كرامة المواطن ، وتوجه النار إلى صدور أبناء  شعبها هي شرعية ؟

وبالمناسبة ، فإن صفة الشرعية لا تضفيها علاقات مشوشة مع أميركا ولا غيرها ، وبالمناسبة أيضا أقول لمن يصف المعارضة الوطنية بأنها عميلة للأمريكان أن الأمر ملتبس عليهم لأن النظام هو وحده المتعامل مع الأمريكان .

ليس اللحظة ، أبدا ، وإنما منذ أن دخل جيش حافظ إلأسد إلى لبنان بحجة الدفاع عن اللبنانيين وذلك تحت المظلة الأمريكية .

ومنذ ان استضاف  الأسد الأب زعيم الامبريالية في ذلك الوقت الوقت ، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية نيكسون في العاصمة السورية دمشق * .

لا ، لم تعد السلطة تحظى بشرعية ، لا شرعية أصلية ولا مكتسبة ، ولم يبقى للنظام إلا أن يتنحى ، ويترك المجال للشعب ، وقواه الوطنية أن تنتخب سلطتها الشرعية .

= = = = = = = = = = = = = = = = = = =  

* يومها ، وكنت أتابع قضية الرفيقان يوسف ديبو وعادل اليزيدي اللذان اعتقلا على خلفية بيان نشرناه معا ً في دمشق وفي محافظة الحسكة وكان المناضل الأستاذ جريس الهامس قد تطوع كمحامي دفاع عنهما .

قال لي أن القوى الوطنية السورية المتحالفة في إطار اتحاد القوى الديمقراطية مزمعة على نشر بيان يستنكر زيارة زعيم الامبريالية إلى سوريا .

سألني إذا كان من الممكن التعاون معهم في نشره بمدينة دمشق ، ولما شاورت الرفاق نشرته (ولوحدي) في كل المنطقة الشمالية من مدينة دمشق أي أحياء برزة ، والقابون ، وحي الأكراد ، والصالحية والمهاجرين ، يرجى الإطلاع على المرفق الذي كتب المناضل الهامس لي في حاشيته إهداءه

 

 

 

 

ربحان رمضان


التعليقات




5000