..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صفارة من قطار ذكرياتي خلجات في خليج عشقها

عزيز الحافظ

تمرّ علي الأيام بصعوبة كبرى...لم اعد أحتمل مجاورة بطء طنين ساعاتها و رنين دقائقها...ولو كان لصبري ،صبر مستقل لنفَذَ...فيكفي ماتلذذتْ به سهام عينيك من شظايا المسمى قلبي!!!

لم اعد أحتمل مواجهة خدائع الزمن..أو فنون ملاعبات الفراق...

او حماقة خطى الأقدار ....أو لهيب سطوع اللوعة و قصف طائرات النحيب...

إن حدثوني بترككِ لا أستطيع!وإن لهوت بالفكر بعيدا عن مروجك لا أستطيع وإن سجنت قلبي .... لاأ ستطيع

لانه ليس بمستطاعٍ في هواك عندي أنْ أستطيع!! صدقيني...

ليس بمستطاعي الاستطاعة!!

هذا عذابي الذي أستطيعه فقط.... أنْ أهواكِ مطلقا! ولا أستطيع مطلقا أن أغادر ميناء المطلقية!! هذه عيوني أقرئيها.... مع سطور هيامي...لتجدين الجواب مرتسمٌ على الرموش الذوابل المُبعثرة .... والجفون التي بدموعها معّفرّة!!!

لماذا احُبك؟ إسألوا الزهرة عن رحيقها.... والشمس عن ضيائها... والليل عن حلكته... والصبح إذا تنفس...والعقل عن فضاء أحلامه... ولاتسألوني لماذا أحبها...

لأني لست ُفي خانة الإجابة .. من صنف لستُ ادريْ!!

أنت صورة غزتها العين فأصبحتْ شبكيتها للأبد!

--------------------------------------------------------------------------------------------------------

بسمة

بإنبلاح الصباح...كان في محطة انتظار الباصات يرتكن بعيدا يتامل المشهد ...وجوه صامتة ووجوه متسائلة منها الجِذِلْ البَشِر ومنها كقبضات الغيوم...حركة المتوترين من تأخيرهم ، جهورية الصمت..أقبلتْ نحو المُنتظرين من الشارع العاري المقابل، فتاة تسير الهويني و تتقمص زي إتزان وئيد... لكن عبوس وجهها وهي تقترب.. كان يُلِقِمْ الناظرين أحجارا متوالية القذف ... وتسُرّهم ! يوشّح عيونها بريق الغرق في حزن دافق وعميق...لم يلبسهما الإكتحال ثوب بهجة أو مسّرة... ينسدل تقطيب حواجبها كستارة مسرح مغلق ..نظرته ذاك المرتكن دون الجموع ،نظرة خاطفة كقاذفة اللهب!..فنهضت متطوعة آلاف الخلايا في جسده لتحيتها! لم ترّد الجواب! وقد رأت عطورخلايا تحياته محلقّة كنوارس البحر، تنتثر تحت بريق عيونها الكاتمة..هزّ رأسه مذهولا.. ودوى منه في صمت المشهد وسكون الإنتظار.. بلا تصميم ولاشعور ..تصفيق أسف!! وصلتها رسالة برق يده.. أنفرجت بعض ستائر الاحزان المنسدلة ..فلم تتمالك ان تحبس عنه بسمة ! تسورت هاربة من قلعة حزنها الحصينة!

أقبل الباص ليّقل كتلة أحزانها ويُقّل! سروره بوصول رسالة البسمة!!

عزيز الحافظ

عزيز الحافظ


التعليقات

الاسم: عزيز الحافظ
التاريخ: 02/07/2011 13:12:55
العزيز ابو حسين
تلاحقني روائع شذى عطرك الطيب في كل مكان وموقع فانت لك الفضل والفصل في ان لااكون بعيدا عن ضفاف حسرات العالم القصصي والخواطر شكرا على تلك الكلمات التي تسر كل قلب كليم لنقائهاانتظر جديدك المخزون ياابا حسين

الاسم: جيكور
التاريخ: 02/07/2011 02:59:33
لماذا احُبك؟ إسألوا الزهرة عن رحيقها.... والشمس عن ضيائها... والليل عن حلكته... والصبح إذا تنفس...والعقل عن فضاء أحلامه... ولاتسألوني لماذا أحبها...

نص عذب وجميل، دفق من الحب والدفء،صور وتفاصيل لايصل اليها الا صانع محنك واستاذ كبير.
فرحت كثيرا برؤيتك صديقي المبدع استاذ عزيز وانا افتح هذه الصفحة بعد غياب، امكانية رائعة في سبر اغوار الروح العاشقة، دمت جميلا مبدعا في كل ماتكتب.
محبتي واحترامي

جيكور




5000