..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترشيق الحكومة بين الممكن والمستحيل

ناجي الغزي

رأي وتحليل سياسي

عملية ترشيق الوزارات ودمج بعضها ستخلق أزمة سياسية جديدة داخل الكتل السياسية لأن تلك الخطوة لاترتكز على ضوابط قانونية, أكثرمن أعتمادها على توافقات سياسية

 

لاشك أن قضية تشكيل الحكومة من منظور دستوري تشكل أحد المؤشرات المهمة التي يمكن عن طريقها تقييم عمل الكابينة الوزارية بكل أبعادها السياسية والقانونية والمهنية. ونظرا لجنوح القوى السياسية العراقية الفائزة الى مبدأ التوافقات السياسية, والتي أنجبت حكومة مترهلة بــ 43 وزير 11 منهم بلا وزارة  وثلاثة نواب. مما أدى الى تعثر مسيرة الحكومة, وتعطيل مفاصل الدولة وتأخير تسمية الوزارات الأمنية المهمة, وتعرضها الى أنتقادات لاذعة وشديدة من قبل الشعب والمؤسسات الدينية والمراقبين للشأن السياسي العراقي. واليوم رغم المنعطف الحاد الذي تمر به اطراف سياسية ومواقفها المتشنجة نتيجة تسارع الاحداث السياسية والامنية وتطورات المشهد السياسي. 

الإ أن المالكي عازم النية على ترشيق الحكومة من السمنة المفرطة بسنبة 50%  بأعتبارها ضرورة ملحة. وهذا ممكن على متن الإفتراض والتمني, ولكن من المستحيل أن تتفق الكتل السياسية على ذلك. وبين الممكن والمستحيل بحر من الأَمنيات التي يعقد المالكي عليها  تطلعاته الى حكومة رشيقة وقوية يتعامل معها بمهنية وموضوعية. وهذا من حقه على الاقل لأثبات مصداقية ما وعد به الجماهير أو كمعطيات لتقيم عمل الوزارات العلنية لمهلة المئة يوم . ولكن علينا كمراقبين أن ندرك قبل السيد المالكي بأن هناك موانع وتحديات كبيرة تقف حائلاً في طريق الإصلاح والترشيق. لان الخصوم السياسيين لايرغبون برؤية حكومة قوية تصب بصالح المالكي على حساب مكاسبها التي حصلت عليها, ورغم تصريحات بعض قيادات وزعماء الكتل السياسية المشروطة بعدالة الترشيق الدمج, إلا إن قضية الترشيق لا تعدو أكثر من دعاية أعلامية.

ورغم قناعة جميع الاطراف السياسية بموضوعية الترشيق بسبب عدم الحاجة الى هذا الكم الهائل من الوزارات الذي يثقل كاهل الميزانية العراقية. الإ أن تلك القوى ستجعل المالكي يحرث في أرض المستحيل دون تحقيق الممكن. لان تلك القوى السياسية نفسها من عطل تشكيل الحكومة أكثر من تسعة أشهر من أجل الحصول على مكاسب وزارية توازي أستحقاقها الانتخابي دون الاكتراث بمصلحة المواطن والوطن.

 

لذا فأن عملية ترشيق الوزارات ودمج بعضها ستخلق أزمة سياسية جديدة داخل الكتل السياسية, لأن تلك الخطوة لاترتكز على ضوابط قانونية, أكثرمن أعتمادها على توافقات سياسية. وهذا واضح جدا من خلال تصريحات أعضاء وزعماء القوى السياسية, فالترشيق لايخرج من أطار التوافق السياسي بين جميع الاطراف على أن لايكون للمالكي رأي الفصل. وربما هذه الخطوة ستزعج البعض وستثير خلافات كبيرة لأن أغلب الحقائب الوزارية كانت ترضية لأحزابها. وإن حدث التوافق سوف يكلف الحكومة وقت طويل جدا لان تلك الخطوة تعود بالحكومة الى المربع الاول. فيخضع الترشيق الى ترضية القوى السياسية المتحالفة, فضلا عن أجواء الخلافات التي لاتزال ملبدة بين دولة القانون والعراقية وهذا يأخذ وقتاً طويلاً في حالة وجود توافق بين الاطراف على ماهية الترشيق.

 

علماً أن الترشيق حسب خطة المالكي وبرنامجه الجديد سوف تطال جميع المواقع غير الضرورية من وزراء ووكلاء ومستشارين ومدراء عامين داخل ملاك الوزارات أضافة الى مراجعة مهنية لملاك الوزارات وإدامة منهج المراقبة وإعادة التقويم. وهذا سيحدث ثورة كبيرة داخل الكتل السياسية لانها ستحرق أخضر المحاصصة ويابس المنسوبية. وفي حال حصول توافق على تلك المهمة بالتأكيد ستكون في أطار الممكن, لان هذه المحاولة خطوة إيجابية تؤسس لمرحلة جديدة في الاتجاه الصحيح. ولكن يبقى المستحيل أمرا مطروحاً ووارداً.

 

 

ناجي الغزي


التعليقات




5000