..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


براعم ومنا خات

كريم شلال الخفاجي

       لعل اكثر ما يثلج الصدور ويزيل  الرين عنها ظهور ثمرات مواهب الانسان وكد جهده بل عصارة فكره ، لتصل الى ما ينفع الناس  فتراه كما   الفراشاة التي تحوم حول زهرتها تعانقها عناق العذوبة محاولة مص رحيقها لتحيله     عسلا طيب المذاق بل ما فيه شفاء  للصدور ، ذلك ما يروم  ايصاله اغلب اصحاب الفكر والادباء والعباقرة لايصال ما يجول في خواطرهم واعطائه على طبق من ذهب جاهزا للافادة منه ولكن كل ذلك سرعان ما  يذهب ادراج الرياح عند ابواب دخلاء المهنة كل مهنة محاولين تضليل كل  المواهب  وتحويل مجراها الى ما يصب في غير منبعه ،بل ياكلونه كما تاكل النار الحطب،  يتالم "سلوان" صديقي الافتراضي الذي خجل من الادلاء باسمه الصريح بل خاف ان صح القول من انياب بعضهم بل من ضمائرهم الواهية ففي جعبته اهات واهات وكلها محملة بثمار حان قطافها، فهو يتوجس خيفة من  طرحها ولكنه يستجد ي عطف غيلان المناصب الذين يقايضونه حتى على فكره  محاولين  مصادرته ، فكتاب سلوان هذا يجوب به (منذ عام ) بين مسميات شتى اعجبته اسماء مكاتبهم( ولكنهم  في الهوى سوى )  فقصدهم  لا يختلف  فهم  كالاشواك السامة لا يجني منهم سوى الالم والمرارة  ليخرج مجروحا من كل مقصد(خوفا من اقترابه من تجمعاتهم ودخوله وادي عبقرهم) ،  وما بين هم  الداخل ومعاناة الخارج بدا الزمن ياكل نتاجه وها هو يتوجع  اين يضع نتاجه؟ فهو قد سام من دهاليز وممرات الثقافة ومنابرها المزركشة بالالفاظ المبهرة التي تخفي ورائها ما تخفي ويظل السؤال الملل الذي يطرح مرات ومرات : هل يبقى صاحب المنجز يستجدي ويطلب رحمة المؤسسات ودور النشر لظهور منجزه؟ وهل اصبحت دور النشر تسترزق دون عطاء لتضيع خطها البياني ؟ لا اعلم ؟! اليس من المفروض بل من الصحيح   والمعمول به تهافت دور النشر على المنجزبعيدا عن صاحبه ؟  ، وتبقى الاحلام معقودة على الذين مازالت لديهم جذوة من اخلاص وبضعة من شرف المهنة  ، علك تلتقي باحدهم ان حالفك الحظ دون الوقوع بشراك  المتلصلصين الذين يسرقون نتاجك جهارا والصاق اسمائم الباهتة دون حياء تحت مسميات الانتحال وغيرها ، واخيرا اخشى ان نصل الى حالة المزادات في طباعة كتبنا ، واسفي ان  اجد في تقنيات اليوم منابر لتفسير الاحلام وللطلاسم ولبيع السلع ودور العقار"والفتاح فال " ولا اجد منابر صريحة لذوي الثقافة الحقة والتي تفتح ابوابها بعيدا عن المسميات واصحاب االكروش الثقافية التي سأمت الاذهان من  طرق اسمائهم بعد ان  اصبحت موادهم مكرر ة سمجة باهتة فترى احدهم مستعد لبيع اسمه تحت أي موضوع وان يكن تحقيق عن "ابو بريص "   

واخيرا نقول الرحمة باقلام المبدعين الذين يتعففون من الاستجداء وبيع ماء الوجه لاناس حسبوا على الثقافة من اجل اخذ فسحة امل للاستمرار بعطائهم والا فهم  على جادة الافتراق للبحث عن طرق قد يكون اقلها ترك ابداعهم والتنحي عنه والخاسر الوحيد الثقافة .

واتمنى ان لانعيش  ثقافة  الهرطقة والخرافة والمصطلاحات  المزركشة بلبوس الحادثة والتزييف، ونظل ننتظر لعلنا نجد ظالتنا بالاحلام بعد ان فقدناها على ارض الواقع بفضل حيتان الثقافة ونتاسى بقول الرائع " فرناندو بيسوا":  لم أسعَ أبداً إلى أن أكون سوى حالم .

كريم شلال الخفاجي


التعليقات




5000