..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قناة الجزيرة: مهنية عالية أم أخلاقية دنيئة؟

الجزيرة فضائية ناجحة واسباب نجاحها كثيرة لا تعد ولا تحصى ومنها على سبيل العد لا الحصر:

•1-    الجزيرة فضائية عظيمة لانها من دولة قطر، بلد الحرية والديمقراطية النموذجي في العالم فيها الكل يمارس عمله بالاستناد الى الشرعية  الانتخابية فمن أمير البلاد الى كناس الشوارع كلهم جاؤا الى مواقعهم بالانتخابات الديمقراطية والشفافية السياسية.

•2-    قطر بلد الديمقراطية تدعو العرب بان يكونوا ابرارا لاوطانها رغم كون أميرها مارس العقوق مع والده.

•3-    قطر دولة عظمى وعدد سكانها ضعف عدد سكان الصينين الوطنية والشعبية معا. ومن حق الأكثرية أن توجه الأقلية في وطننا العربي الصغير وبقيادة وطننا القطري الدوحوي الكبير.

•4-    قطر بلد الحرية بفضل تصديرها للموز رغم انتاجها لموزة واحدة فقط.

•5-    قناة الجزيرة عظيمة وعظمتها من عظم قطرها ونصف قطرها الواقع بعيدا عن مقر البعثة الاسرائيلية في الدوحة.

•6-    ٍالجزيرة فضائية ناجحة، تعمل لوجه الله، تصرف الملايين ودخلها من الاعلانات بالملاليم،وزبائنها الدائميون قطر للبترول وشركة الماء والكهرباء القطرية...ملتزمون بالتفوق.

•7-     لا يهمني من يربح المليون بل المهم عندي من يدفع المليون. وهذا القول يجب ان نضعه معيارا لمنهجية دراسية لمعرفة حقيقة الجزيرة.

•8-    قطر فيها تعددية حزبية لا مثيل لها لا في الولايات المتحدة ولا في الامارات الأمريكية االمتحدة وعاصمتها دبي.

•9-    الجزيرة فضائية ناجحة استطاعت ان تفضح المستور وتستر المفضوح والأمثلة كثيرة جدا منها:

•-         استطاعت الجزيرة أن تروض العقل العربي ليتقبل سفاهات - صاحب الفضائية - بن جبر حول ضرورة الأعتراف بحق اسرائيل في الوجود وعدم جدوى الكفاح ضد الصهيونية. فاسرائيل حقيقة واقعية تعكس الامر الواقع وفلسطين وهم من الأوهام يجب نسيانها وعلينا اللهث وراء سراب الدولة الفلسطينية التي تصنع على المقاس الاسرائيلي.

•-         الجزيرة استطاعت ان تحشد الرأي العام العربي لتاييد بن لادن ثم استطاعت ان تفعل الضد عندما انقلب بن لادن على اسياده الأمريكان. فتحول بقدرة قادر من مجاهد الى ارهابي.

•-         استطاعت الجزيرة التعتيم على انتفاضة البحرين ووصف رجالها بالمتمردين ومثيري الشغب رغم شرعية مطالبهم، في حين ساندت "الثوار" في اليمن وسوريا وليبيا رغم ضبابية دوافعهم.

•-         استطاعت الجزيرة وبكل وقاحة اعلامية التعتيم على ثورة عمان التي اندلعت قبل احداث اندلاع الشغب في ليبيا وسوريا واليمن.

•-         تمكنت الجزيرة من تكحيل عين المواطن العربي بخارطة المنطقة مع خط بالغامق على كلمة اسرائيل.

•-         استطاعت الجزيرة ان ترفع من شأن شيخ أجوف يرعد ويزبد باسم الاسلام والمسلمين، ليفتي بقتل فلان وطاعة ولي الامر علان.وتارة اخرى يفتي بقتل الشيعة وتصفية الصابئة والدعاء للقذافي بطول العمر ثم الافتاء بهدر دمه،والدعوة للتعايش السلمي مع اليهود. ليصبح القرضاوي بفضل الجزيرة من اغنى اغنياء المسلمين، "وقد حباه الحكام العرب والتجار المسلمون قدرات مليونية اودعت في بنوك اوربا لتساعده في نشر الاسلام السياسي ذي البعد الواحد ! وتغريه بالدعوة الى تكفير الديانات السماوية فضلا عن المذاهب الاسلامية والتكفير في لغة الشيوخ هو الحكم بقتل الكافر في اي بلد كان وفي اي زمان آن !! وكانت الجوائز التشجيعية  السخية تنهال على الشيخ  القرضاوي من حيث يحتسب ومن حيث لا يحتسب كمثال على ذلك جائزة البنك الإسلامي للتنمية في الاقتصاد الإسلامي ( ولا ندري ما علاقة البنوك بتقويم المقامات لو لم تكن تلك البنوك المشبوهة مستفيدة من دعاية المرشح للجائزة  لها !! ) و جائزة الملك فيصل العالمية وجائزة العطاء العلمي المتميز من رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا ولعل اسخى الجوائز من حيث الكثافة المالية هي جائزة السلطان حسن البلقية (سلطان بروناي) في الفقه الإسلامي لعام 1997وما زالت الجوائز تترى على الشيخ القرضاوي من كل حدب وصوب دون ان ينال زملاؤه في الكار الرذاذ مما توفر للشيخ القرضاوي من ملايين الدولارات"- كما ذكر العلامة البروف عبد الاله الصائغ. وجدد القرضاوي  شباب كهولته بزواجه من طفلة دون سن الرشد لتكتمل دعوته في المساواة والحرية والعدالة الماسونية بين المسلمين. وبذلك أكمل الشيخ ثلاثة ارباع دينه وهو يوعظ الشباب المسلم الذي لم يستطع احدهم اكمال نصف دينه.

•-         استطاعت الجزيرة ان تصور الولايات المتحدة المنقذ الديمقراطي للعرب وتجاهل موقفها الثابت المؤيد لاسرائيل.

•-         تمكنت الجزيرة من قلب مفاهيم الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي لتصور لنا القوى التقدمية رجعية وتكشف ان الرجعية العربية (دول مشايخ القرون الوسطى الخليجية) بانها غارقة بتقدميتها وهي تناضل من اجل حرية سوريا وليبيا واليمن...الخ.

•-         تمكنت الجزيرة ان تدوس على الخرائط الجيوبولتيكية لتجعل البحر الابيض المتوسط جزيرة من جزر الخليج العربي (حالة الاردن) وتجعل من المحيط الهادئ بوابة لمضيق هرمز (حالة المغرب) وفي الوقت نفسه تؤكد لنا بأن اليمن تقع خارج شبه الجزيرة الأمريكية والعراق لا يقع على الخليج  الذي كان عربيا.

•-         لعبت الجزيرة دورا غير محمود في العراق  - دور قرود الغجر -  فهي كانت تصفق لاسقاط نظام صدام  حسين من خلال تغطيتها لنشاطات الجيوش التي غزت العراق انطلاقا من شبه جزيرة المشايخ وفيما بعد، اخذت الجزيرة ذاتها  تدعم عناصر القاعدة الذين عاثوا في العراق كفرا وفسادا وتسميهم " مقاومة الاحتلال"! فالجزيرة قد مهدت تارة  للاحتلال ثم اخذت تدعم مقاومة الاحتلال تارة اخرى!!.

•-         الجزيرة تدعي الرأي والرأي الآخر ولكنها في حالات سوريا وليبيا واليمن فانها تعرض رأيا واحدا هو رأي الأمريكان والناتو فقط، ويستطيع اي منصف ان يشاهد ذلك وبشكل يومي.

هنيئا للجزيرة وهي تعيش في رحم النظم " الديمقراطية" الخليجية.

هنيئا للجزيرة وهي تعيش على فتات مشايخ القرون الوسطى.

هنيئا للجزيرة على امركتها للمنطقة العربية.

هنيئا للجزيرة على صهينتها لارض كنعان وغسان.

هنيئا للجزيرة على لعبها دور أبي رغال خدمة لأهداف ارجاس القرن الحادي والعشرين.

واخيرا نقول للجزيرة ماذا سيحدث بعد كل هذا العبث. بعد ان تحقق الجزيرة اهداف مالكيها  اي عند نهاية الازمة في اليمن وفي سوريا ولييبا؟

ماذا سيحدث بعد كل هذا؟

نستشرف المستقبل بكل وضوح ونقول:

بعد تصفية ما هو موجود حاليا سيأتي الدور لأنظمة المشايخ وخنازيرها في الجزيرة العربية لتكنس. عند ذاك سترفع الاعلام الصهيونية والامريكية والناتوية في مكة والمدينة...عند ذاك ستقول الجزيرة:  للبيت رب يحميه ولكنها بنفس الوقت لم تجد من يحمي عرش الامير الديمقراطي الذي غدر بأبيه.

  

 

 

 

أ . د. جعفر عبد المهدي صاحب


التعليقات

الاسم: عبد الحكيم يوسف الخطابي من صبراتة / ليبيا
التاريخ: 04/08/2013 13:21:53
تحية إلي أستاذ والدكتور جعفر عبدالمهدي صاحب الذي أعتز بأني كنت أحد طلابه في ليبيا والله ما قالوه الدكتور جعفر لخص الواقع المرير الذي تعيشه أوطاننا بسب قطر وفتنتها الجزيره أين كانت قطر في الخارطة السياسية

الاسم: د. جعفر عبد المهدي
التاريخ: 22/06/2011 09:46:33
الاستاذ القدير عبد الله السلطاني
شكرا لتعليقكم على الموضوع واعتقد انكم لامستم روح المقال فالذي اهدفه هو عدم حيادية الجزيرة وهذا لايعني بالضرورة تاييدنا للقذافي او الاسد...الخ.
ان الجزيرة باختصار مجندة لتنفيذ الاجندة الامريكية في المنطقة العربية التي يسمونها الشرق الاوسط وشمال افريقيا.
لا نقاش حول تقييمنا لانظمة الخليج المتخلفةحضاريا في كل المعايير.
مع الاسف الشديد ان مثقفين مرموقين ينجرفون نحو توصيف الرفاه الذي سسبه النفط بانه نجاح لتلك الانظمة.عالم اليوم يتجه الى تقييم الامم بما حققته من تنمية بشرية دون
النظر فقط الى معدلات دخل الفرد وذلك رغم اهمية الجانب الاقتصادي في عملية التنمية ذاتها.
مرة اخرى اشكرك مع خالص احترامي
اخوكم/ د. جعفر عبد المهدي

الاسم: د. جعفر عبد المهدي
التاريخ: 22/06/2011 08:51:32
عزيزنا الدكتور جمال هاشم
تحية ومودة
شكرا لتعليقكم الرصين
اود ان اوضح باني لا اختلف معكم في موضوع التدخل الايراني السافر والسافل بشؤون البحرين، ولكن الذي يهمني بالمقال هو عدم حيادية الجزيرة. إن خطأ س لايعني صحة ص.والتدخل الايراني يجسد كارثة العرب على مر العصور
دمتم لاخيك
جعفر عبد المهدي

الاسم: د. جعفر عبد المهدي
التاريخ: 22/06/2011 08:42:46
البروف الصائغ العزيز
اغفر لي عنادي وتمسكي بوجهة نظري.
تبقى نبراسا لنمهديا في البحث والتمحيص
تحياتي الخالصة
جعفر عبد ال

الاسم: د. جعفر عبد المهدي
التاريخ: 22/06/2011 08:39:12
الاخ ابو احمد التركي
شكرا لاطلالتكم الجميلة
حياكم الله
مع خالص الود
اخوكم/ جعفر عبد المهدي

الاسم: د.عبد الجبار العبيدي
التاريخ: 22/06/2011 04:26:24
أخي وصديقي العزيز د.جعفر
أنت تعرف تماما صداقتي بك ومحبتي اليك،فقد عشنا سوية ما يقارب الثمان سنوات في ليبيا الغالية التي يحترق قلبي عليها اليوم،ففيها من الاحبة من لا استطيع نسيانهم ابداً،,انا أشاطرك الرأي فيها وما حدث؟زرت العراق اخيرا فلا تقارن الامية بقطر ،قطر والخليج فيها جامعات متقدمة وقد درست فيها ما يقارب الثمان سنوات،والامية تدنو في الخليج نحو النهاية ،ولكن وانت تعرف تماما كيف حال جامعاتنا ومعاهدنا ومدارسنااليومبعد ما رأيتها بأم عيني وما فيها من مناهج يندى لها الجبين،ومعاملة سيئة لا مثيل لها، الا لمن هم منهم،كيف بعثاتنا ولمن تعطى ؟،غالبيتها لابناء من يحكمون رغم ثرائهم المفرط وملحقينا الثقافيون ينفذون خوفا من؟؟؟.اما المليارات فسأل نفسك اين ملياراتنا ولا زلنانحن نعيش في عصور الظلام،شوارعنا محطمة وارصفتنا مكسرة ومستشفياتنا مبعثرة ومراكزنا الطبية مدمرة ،اسال اين ذهب عوائد النفط لثمان سنوات وفضائح المليارات وسرقتها حائرة فيها اليوم حتى الادارة الامريكية،ارجوك ان بيوتنا من زجاج فعلينا ان لا نرمي الناس بالحجر .تقبل تحياتي؟

الاسم: د. جعفر عبد المهدي
التاريخ: 22/06/2011 00:12:46
الاستاذ الدكتور الحبيب عبد الجبار العبيدي حفظك الله ورعاك صديقا واخا اكبر، نكن له كل الاحترام والتقدير ونتعلم منه ونقتدي بخلقه الرفيع.
حبيبي ابا ستار: ليس الكاتب نهرا يسير في قالب الضفتين، اقصد من ناحية الاسلوبية في الكتابة، فهناك تراجيديا وهناك كوميديا وكوميديا سوداء. ولعل مقالي الخاص بدنائة الجزيرة من النوع الاخير.
النظر للامور يجري من زوايا متعددة، انت محق برأيك كما تعتقد وانا احترم رأيك سيدي لكن كنت ولا زلت اعتقد بان انظمة الحكم في شبه جزيرة العرب هي من بقايا انظمة القرون الوسطى.
التنمية سيدي لا تقاس بالمعدل الحسابي لدخل الفرد، علما بان تلك الانظمة- بما فيها بلدنا العراق الحبيب- لم تحصل على دخلها نتيجة للعمل وشحذ الذهن بل تستخرج من الارض ذهبا اسود وتستبدله بالاحمر. هذه حقيقة، التقدم لا يقاس ببرج دبي ولا ببذخ خادم الحرمين الشريفين اذا علمنا ان المملكة العتيدة تحكمها عائلة ونسبة الامية فيها اكثر من 30% والمملكة العتيدة منذ عقد من الزمن لم ينته جدلها حول منح المراة رخصة قيادة سيارة.. لقد شاهدت بعيني بيوت الصفيح على بعد كليومترات معدودة عن مكة المكرمة وسكانها من السعوديين ...وموائد القمار الاوروبية تشهد بسخاء الشيوخ.
اسالك سيدي: من اين جاءت الاثنا عشر مليار دولار في رصيد الامير كما جاء في المجلة المتخصصة بالاغنياء؟ ماهي منيته على شعبه؟ عن اي ديمقراطية نتكلم في قطر؟
اسألك بالله سيدي: خذ الملكين في شبه الجزيرة: هل يستطيع واحد منهما ان يركب جملتين مفيدتين؟
خذ امير قطر نفسه هل يستطيع ان يتكلم بمنطق رئيس دولة مدة ثلاثين ثانية؟
الجزيرة ليست حيادية فهي جزء من منظومة المشايخ المتحجرة الباقية من العصور الوسطى.
دكتورناالعزيز: استمتعت بتعليقك. ومنطق العلم يقول الاختلاف رحمة.والاختلاف مع شخص من طرازك رحمات.
مع وافر معزتي لشخصكم العزيز.
د. جعفر صاحب

الاسم: الاعلامي عبدالله السلطاني
التاريخ: 21/06/2011 19:34:29
الاستاذ الكريم انا معك ب كل ماتناولته فب موضوعك الجميل والمثير للجدل
ان من عا في العراق وكوى بناره غير الذ عاش في قطر او في الامارات وامريكا ولم تلسعه حرارة صيف العراق ولم يتعب في توفير الوقودلعائلته
نعم انا عملت مع احدى القنوات العربيه المعروفه ولمدة ست سنوات صدقني لم اعرف يوما ما السياسه التي تسعى اليها القناة وكانك تمضي وراء سراب
نعم للجزبره موقف غير مشرف مع العراق عفوا لاانني عراقي ولم اجلس في شاليهات دبي 0
انا معك وانت من يقول كلمة حق في حضرة سلطان جائر الا وهم العرب
تقبل مودتي واحترامي

الاسم: د.جمال هاشم
التاريخ: 21/06/2011 17:27:00
انا مع الأخوان الذين انتقدوا خروج الصديق الاستاذ جعفر عن حياديته المعروف بهاوالرومانسية التي يتمتع بهاوالاختلاف لايفسد للود قضية.اناشخصيا لست من المعجبين بالجزيرة أو المسبحين بحمدها ولدي الكثير من المآخذ عليهاوعن "حياديتها"ولكن ماهكذا تقاس الأمور،فالوضع في الخليج غير الوضع في سائر البلدان الأخرى والاحتجاجات هناك بطر وكفر بالنعمة ولا يخلو من التدخل الخارجي الطامع كما أشار الى ذلك أخينا العزيز وزميلنا الأستاذ الدكتور عبد الجبار العبيدي(الذي أوجه له التحية).
تحياتي للأخ ابو رغده

الاسم: من عبد الاله الصائغ
التاريخ: 21/06/2011 15:53:51
سيدي الأستاذ وأستاذي السيد عبد الاله الصائغ
اشعر باليقين ان بعض الافكار السريعة الواردة بالمقال لا يؤيدها الصائغ
ولكن اليقين الأقوى عندي : إن الصائغ ديمقراطي لحد الهوس يحب التعددية الفكرية
من هذا الباب لا نتردد ان نطرح امامك كل شيء
عشت مرفوع الراس دوما ورفعة رؤوسنا من رفعتكم
المحب
جعفر عبد المهدي
قرة عيني البروف جعفر عبد المهدي
احب افلاطون ولكنني احب الحقيقة اكثر – سقراط –
كتاباتك السابقة علمية هادئة هادفة ومقالك هذا عصبي يطبخ على نار محرقة
الجزيرة نعم هذا المعطف الذي تخرج منه القرضاوي الرهيب وزبانية الجحيم الجزيرة شر ولكن ليس كلها فقد قدمت للتاريخ برامج لاتقدر بثمن ومن باب رب ضارة نافعة
اما دولة قطر فانا اخالفك كثيرا فيما ذهبت اليه ولدي الكبير واميرها نموذج راق ولم يطرح الرجل نفسه نبيا او اماما ولا معصوما وذنوب هذا الامير خير من حسنات القذافي ان كان للامير ذنوب وان كان للقذافي حسنات ورايتك قاسيا على الشيخة موزة ومع اني لا اعرفها ولكن لدي صورة لها عن بعد فهي – اشرف واثقف – زوجات الامراء والمسؤولين
اللهم اغفر لي معصيتي للعلامة الفذ البروف جعفر عبد المهدي
عبد الاله الصائغ استاذ كرسي فرجينيا المحروسة

الاسم: من عبد الاله الصائغ الى المفكر البروف جعفر عبد المهدي
التاريخ: 21/06/2011 15:52:12
سيدي الأستاذ وأستاذي السيد عبد الاله الصائغ
اشعر باليقين ان بعض الافكار السريعة الواردة بالمقال لا يؤيدها الصائغ
ولكن اليقين الأقوى عندي : إن الصائغ ديمقراطي لحد الهوس يحب التعددية الفكرية
من هذا الباب لا نتردد ان نطرح امامك كل شيء
عشت مرفوع الراس دوما ورفعة رؤوسنا من رفعتكم
المحب
جعفر عبد المهدي
قرة عيني البروف جعفر عبد المهدي
احب افلاطون ولكنني احب الحقيقة اكثر – سقراط –
كتاباتك السابقة علمية هادئة هادفة ومقالك هذا عصبي يطبخ على نار محرقة
الجزيرة نعم هذا المعطف الذي تخرج منه القرضاوي الرهيب وزبانية الجحيم الجزيرة شر ولكن ليس كلها فقد قدمت للتاريخ برامج لاتقدر بثمن ومن باب رب ضارة نافعة
اما دولة قطر فانا اخالفك كثيرا فيما ذهبت اليه ولدي الكبير واميرها نموذج راق ولم يطرح الرجل نفسه نبيا او اماما ولا معصوما وذنوب هذا الامير خير من حسنات القذافي ان كان للامير ذنوب وان كان للقذافي حسنات ورايتك قاسيا على الشيخة موزة ومع اني لا اعرفها ولكن لدي صورة لها عن بعد فهي – اشرف واثقف – زوجات الامراء والمسؤولين
اللهم اغفر لي معصيتي للعلامة الفذ البروف جعفر عبد

الاسم: من عبد الاله الصائغ الى المفكر الاستاذ جعفر مهدي
التاريخ: 21/06/2011 15:39:20
احب افلاطون ولكني احب الحقيقة اكثر ! الجزيرة منبر شيء وض

الاسم: ابواحمد التركي
التاريخ: 21/06/2011 11:36:15
العرب ظاهرة صوتية ملؤوا الدنيا ضجيجا ولم يقدموا للانسانيه مايديم تطورها فاخذوا يلهثون وراء السراب
شكرا للدكتور جعفر فقد ابرز لنا وجها من وجوه العرب القبيحه

الاسم: د.عبد الجبار العبيدي
التاريخ: 21/06/2011 00:00:11
الديمقراطية نسبية في الوطن العربي،وقطر أفضل من غيرها في ديمقراطية السلطة مع المواطنين ،هذا ما شاهدته بنفسي اثاء زيارتها في عام 2010.ان ممارسة انتقال السلطة أمر داخلي خاص بالاسرة الحاكمة ،والبيوت اسرار لا يعرفها الناظر اليها من الخارج.لكن لو قارنت قطر بين العهدين لأنصفت الامير الجديد في قيادتها وتقدمها.والدول لا تقاس بحجمها بل بقوانينها ومدى استطاعتها فصل سلطة الدولة عن حقوق الناس وقطر منها.الربح والدفع والخسارة في الاعلام اليوم من مقتضيات تثبيت اركان الدولة،ولو رأيت ما تدفع الدول المتخلية عن شعوبها الان تجد قطر أقلها.لا فضائية في الوطن العربي حيادية،لكن الجزيرة وعلى مواقفها الحالية ورغم أنحيازيتها احينا،لكنها تبقى الأفضل في تحرير الرأي العربي وخاصة اليوم في مرحلة الثورات الربيعية لكنس من لا يستحق حكم الشعوب..أنتفاضة البحرين تختلف عن الاخريات فالدوافع خارجية لتخريب الخليج بعامة واضحة فيها،ويمكن لمعارضة البحرين ان تأخذ حقوقها بالحوار لا بالعناد والسيف.ودولة عمان وما فيها من نظام لو انت فيها لدافعت عنها وتمنيت ان تعيش فيها حسب ما رأيتها،لكن الاحتجاجات من طبيعة الانسان الطامع للاحسن..الرد العلمي على الجزيرة من امثالك اخي العزيز ومكانتك العلمية المعروفة يجب ان يتسم بالشفافية بعيدا عن التهجم اللفظي المرفوض من قبل المثقفين.،هل ذهبت انت الى قطر لترى جماعتك هناك باحس العلاقات مع قطروالجزيرة معاً. لأ تتوهم الخطأ على الحدس والتخمين.،فالموضوع مهم ويحتاج الى دليل واثبات في كل كلمة تقال.انا اقول لك ان الحياة القطرية احسن من الحياة في دولة الحضارة والعنتريات والقتل الجماعي.الامن مستقر والانسان فيها في احسن حال والتعليم والصحة تتقدم بأضطراد.
ان من يقومون بتحقيق المشاريع في قطر هم اليوم من ابناء الجيل الجديد الذي يؤمنون بالفكر والحرية والتقدم،ولو بدرجات و على قدر الحال،ويكفيهم اليوم انهم غيروا المفاهيم المتوارثة في اكثر من ميدان من ميادين المعرفة.وكم اتمنى لو ان بلدي العراق لمواطنية ما في قطر من حقوق وواجبات ورفاهية وعز.كن منصفا ابا رغدة ولا تقيس الحال على الموقف من العزيزة ليبيا فذاك موضوع اخر.تقبل تحياتي وان خالفتك وجهة النظر.اتمنى ان ينشر التعليق بحذافيرة امانة للنشر والرأي.




5000