..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إنْ ضاقَ صدرُكَ بالزمانِ الارذلِ

عطا الحاج يوسف منصور

إن ضاقَ  صدرُكَ  بالزمانِ الارذلِ            

    فافزعْ الى الحامي أبي  حَسَنٍ علي  

ألواترِ  الشركَ البغيضَ وأهلَهُ                        

           ألبائعِ  الدُنيا  بشِسعِ  المنقَلِ  

ما  خابَ  سائلـُهُ  ولا  قَنَطَ  امرئٌ               

        من  عونهِ  عند  البلاءِ  المنزلِ   

أكرمْ  به  خيرُ  الرجالِ أرومة ً                  

        وكياسة ً  بعد  النبيِّ   المُرسَلِ   

هو بابُ علمِ  المصطفى ووصيّهُ                  

        يومَ  الغديرِ  وأمرهُ  لم  يُجْهَلِ  

لو صُوّرَ  الحقّ ُ المبينُ لَمَا  عدا                 

      شخصَ  الامامِ الزاهدِ  المتوكلِ 

ضربانِ مختلفانِ قد خُصا به                           

          جَلَدُ  الفؤادِ ورقّة ُ  المتبتّلِ

غنّى  به الحالُ الجديبُ ونوّرتْ                      

        قَسَماتُهُ   من  بعدِ  ليلٍ  أليلِ 

ألقتْ  عليه  المكرُماتُ  رداءَها                

   فسمى بها  فوق  السِماكِ الاعزلِ 

لم  تَعرفِ  الدُنيا سِواهُ  مؤيداً                     

      جاءتْ  ولادتُهُ بأشرفِ  منزلِ 

بوركتَ من شهرٍ وبوركَ مولدٌ                   

     ذكراهُ  تبقى كالرحيقِ  السلسلِ 

شرفٌ على شرفٍ ومجدٌ باذخٌ               

   يبقى على  طولِ الزمانِ ويعتلي

قد  كان رُكناً  للنبيِّ  وصارماً                      

      في  اللهِ  لم ينْكُثْ ولم  يتبدّلِ 

ضحّى لأجلِ  عقيدةٍ لمّا  تزلْ                     

    أملَ  النفوسِ  الظامئاتِ لمنهلِ

هي  فكرةٌ عُلوية ٌ قد أشرقتْ                     

      لتُنيرَ  داجية َ الظلامِ  المُسبلِ 

إنّي إذا ما قُلتُ لسْتُ مُحابياً                    

    في  ما  أقولُ  ولستُ بالمتوجلِ

ما  مذهبٌ حقٌ كمذهبِ أحمدٍ                

 يبقى  وإنْ مضتِ السنينَ وما تلي

أنّى نظرتَ فلم تجدْ من  وجهةٍ                    

        أهدى لمُرتادٍ  ، ونهجٍ أكملِ 

إلا  بدين اللهِ نهجِ مُحمّدٍ                        

    فهو الطريقُ الى  الحياةِ الامثلِ 

ما جاء إلا أنْ  يسيرَ بأمّـةٍ                    

   لَعبتْ بها  الاهواءُ نحو الافضلِ

ويحققَ العدلَ الذي هو غاية ٌ                    

     تبقى  تُراودُ  كلّ  مقوٍ  مُرملِ

لكنّما عَرتِ  النفوسَ  جهالة ٌ               

  فتهالكتْ والى الحضيضِ الاسفلِ

جئنا وعالمُنا يموجُ  غواية ً                   

    متحيرينَ  على  طريقٍ  أشكلِ  

مابينَ  فلسفةٍ  تُناقِضُ أختها                       

      وشرائعٍ  ولِدَتْ ولَمّا  تَكمُلِ 

وعقائدٍ نسجتْ  عليها أبْرُداً                 

 خُبِرتْ  فكانتْ  من  نسيجٍ هلهلِ 

فاذا أردتَ بأنْ تكونَ  موفقا ً                 

  بسعادة  الدارين ذا  دينُ  العلي 

  

فهوالسراط ُ المستقيمُ وعروة ٌ        

   وثقى  ونورٌ  في  ضمير المجتلي

وبه الخلاصُ من الضياعِ وتيههِ            

       وبه  ارتواءٌ  للفؤادِ  الممحلِ 

يا  سادراً  كيف  النجاة ُ  بمهمهٍ           

     ما  دمتَ لم تركبْ ظهور البُزّلِ 

إنّ الطريقَ طويلة ٌوبها الصُوى          

      لم  تَستبِنْ  وتعسرتْ بالجندلِ 

ولسوفَ تهلكُ إنْ بقيتَ مُكابراً               

        ومغانمُ الدُنيا  مَتاعٌ  فاعْقـَلِ 

××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××   العراق / الكوت           

الخميس في  9 / آب / 1973

أ ُ لقيتْ هذه  القصيدة في  حُسينية  الكوت  بمناسبة مولد  الامام  علي عليه  السلام   .   

 

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات

الاسم: الحاج محمدرضا يوسف منصور
التاريخ: 21/08/2011 00:11:45
الاخ الطيب الفاضل الحاج عطــــاالمحترم ..... احييك تحية الاخوة الصادقة النابعة من القلب .... لا تعلم كم وددت ان اخط هذه القصيدة المباركة عتدما كنت في الدنمارك علما اني كتبت اربعة ابيات منها,,, وان شاء الله ســـأخطهابعد التفرغ لها ....؟ انهاحقامن الروائع .... جعلها الله في ميزان حسناتك ..... والسلام على خير الانام محمد واله الكرام

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 20/06/2011 11:20:11
الى أخوي الفاضلين

الشاعر الاديب غزّاي الطائي
الشاعر الالق علي الطالبي
أشكر لكما ما أبديتماه من إنطباع عن القصيدة وتقويمكما
لها ، لقد أكرمتماني بهذا المرور ، لكما تحياتي ومودتي

الحاج عطا

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 19/06/2011 16:47:39
والله ادمعتني سيدي ... سلام عليه يوم ولد ويوم مات ويوم يبعث حيا ... سلام عليه وعلى نسله الطاهر


سلام من ربي على قلبك وطيبك الطاهر سيدي الحاج


بوركت وجعلها الله في ميزان حسناتك .


محبتي لك سيدي وتاج هامتي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 19/06/2011 14:50:57
الاخوة الافاضل
الاستاذ الشاعر الكبير يحيى السماوي
الاستاذ الاديب سعيدالعذاري
الشاعر السامي سامي العامري
الشاعر النيقد جمال مصطفى
الفاضلة المتفضلة فاطمه الفلاحي
تعليقاتكم أوسمه شرف أعتز بها من أخوةٍ أعتز بهم فلكم
مني ألف شكر وشكر وتحياتي لكم ولمن زار موقعي
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 19/06/2011 14:49:49
الاخوة الافاضل
الاستاذ الشاعر الكبير يحيى السماوي
الاستاذ الاديب سعيدالعذاري
الشاعر السامي سامي العامري
الشاعر النيقد جمال مصطفى
الفاضلة المتفضلة فاطمه الفلاحي
تعليقاتكم أوسمه شرف أعتز بها من أخوةٍ أعتز بهم فلكم
مني ألف شكر وشكر وتحياتي لكم ولمن زار موقعي
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الحاج عطا

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 19/06/2011 14:30:17
الاستاذ الفاضل عطا الحاج يوسف منصور
انها لقصيدة رائعة
أهنئك عليها
وأصدقك القول إني لم أقرأ لك قصيدة بهذاالمستوى في السابق
بورك فيك

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 18/06/2011 18:49:54
رائعة قصيدتك هذه يا صديقي لغة وجزالة وبيانا وتمكنا تاما من العروض !! قرأتها ثلاث مرات ولي يقين أنني سأقرأها رابعة وخامسة ... بارك الله بك شاعرا قديرا ، وجعل قصيدتك الفذة هذه في كتاب يمينك أيها التقي النبيل .

أحييك وأنحني لك تجلة .

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 18/06/2011 18:49:04
رائعة قصيدتك هذه يا صديقي لغة وجزالة وبيانا وتمكنا تاما من العروض !! قرأتها ثلاث مرات ولي يقين أنني سأقرأها رابعة وخامسة ... بارك الله بك شاعرا قديرا ، وجعل قصيدتك الفذة هذه في كتاب يمينك أيها التقي النبيل .

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 18/06/2011 17:05:07
الشاعر الواعي الرسالي الحاج عطا الحاج يوسف رعاه الله
تحية طيبة
اراء وافكار ومفاهيم وقيم واقعية اجتمعت في هذه الاسطر الشعرية الرائعة حلقت بنا نحو واقعنا باماله والامه
وفقك الله وسدد خطاك لمزيد من الابداع

الاسم: فاطمة الفلاحي
التاريخ: 18/06/2011 16:45:08
القدير عطا الحاج يوسف


قصيدتك تخشع وتقشعر لها الأبدان ، هنيئا لك هذا الطهر ..

انحني تجلة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 18/06/2011 16:33:29
الكوت

الخميس في 9 / آب / 1973

!!!
------
عزيزي الشاعر الجزِل عطا الحاج يوسف منصور
أطيب التحيات
أهكذا أنت مخضرم أيها الشاعر !
تحية عبقة لصدقك وجزالتك
----
هذا تعليقي الثاني راجياً أن يصل هذه المرة !

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 18/06/2011 16:32:06
الكوت

الخميس في 9 / آب / 1973

!!!
------
عزيزي الشاعر الجزِل عطا الحاج يوسف منصور
أطيب التحيات
أهكذا أنت مضخرم أيها الشاعر !
تحية عبقة لصدقك وجزالتك
----
هذا تعليقي الثاني راجياً أن يصل هذه المرة !

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 18/06/2011 16:04:27
قصيدة كاملة بممدوحها الكامل كمثال انساني نبيل ,
وكاملة ببحرها الكامل, بطولها المناسب ,وبجزالة لغتها
وصفائها.

تحية للشاعر عطا الحاج يوسف منصور وتمنيات له بتواصل
الأبداع

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 18/06/2011 16:03:42
الكوت

الخميس في 9 / آب / 1973
!!!

-------
عزيزي الشاعر الجزِل عطا الحاج يوسف منصور
أطيب التحيات
أهكذا أنت مخضرم أيها الشاعر !
تحية عبقة لصدقك ورونقك أبياتك وجزالتها




5000