..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مدير منظمة نزع الالغام في العراق في ضيافة النور

أفراح شوقي

 

ماهي تفاصيل إجهاض عمل  المنظمة الإنسانية الوحيدة لنزع  الالغام في العراق ومحاولات الاستيلاء عليها؟؟

(50) مليون لغم في العراق تهدد حياة ساكنيها و800 الف معوق بلا معيل!

مدير المنظمة: نجوت من عقوبة الاعدام بتهمة تدمير أسلحة الجيش العراقي السابق وهي مدمره اصلاً! 

لقاء / أفراح شوقي

مخلية الصبي البصراوي  محمد عطيوي ذي لسبعة أعوام  توقفت تماما عن الإحساس بمهام يديه ورجليه  في الأيام التي تلت عام 2004 وبالتحديد قبل ان يتفجر لغم اسود دسته حروب النظام السابق الطويلة، ليكون قاتلاً  لآمال الطفل وذويه بالمشي كما اقرانه او حتى التقاط الكرة ومشاركتهم اللعب....

سبع سنوات مرت على حادثة بتر يدا محمد وأحدى قدميه وتلف عينه اليسرى، عجز أهله عن تقديم العلاج له لقصر ذات اليد، وعجزت الحكومة عن تقديم عونها ايضا،   لكن بشارة حملتها له  منظمة نزع الألغام وهي منظمة انسانية استطاعت ان تعيد الى ذاكرة محمد احساسه بنعم الحياة من جديد.. قصة محمد عطيوي اول طفل عراقي يفتح ابواب حكاية الناجين من الالغام وكوارث الحروب التي غلفت عنها الدولة بكل مقدراتها، ومحاولات  جهات متنفذة بتضيق الخناق على عمل  أي منظمة انسانية تسعى لاجل مساعدة الناس من مخاطر الالغام.

وخلال حضورنا عودة الصبي محمد من  عمان بأطرافه الجديدة وتكيفه معها،وفرحة اهله به،  كشفنا عبر لقاء موسع مع  مدير المنظمة الوحيدة العاملة في العراق في مجال ازالة الالغام (imco)عن تفاصيل  الاستيلاء على المنظمة  وتعطيل عملها عبر سلسلة من الدعاوى استدعت توقف نشاط المنظمة لمدة عامين ونجاة مديرها من عقوبة الاعدام بتهمة كيدية حملت اسم  تدمير اسلحة الجيش العراقي السابق وتفاصيل اخرى,,  

  

السيد زاحم جهاد مطر  مدير المنظمة العراقية لإزالة الألغام والمقذوفات غير المنفلقة حمل في بداية حديثه  الحكومة العراقية مسؤولية إيقاف الجهود الرامية لتخليص العراق من مخلفات أكثر من 50 مليون لغم وذخيرة غير منفلقة في عموم البلاد، حتى ان العراق يعد دولياً من اخطر المناطق من ناحية انتشار الالغام في عموم اراضيه، حتى وصل عدد معاقي الالغام في انحاء البلاد عدا اقليم كردستان الى ((800)) الف معاق. وتأتي محافظة  البصرة بالدرجة الاولى من حيث الخطورة وتليها العمارة ..ومن ثم الكوت وديالى وكركوك، اما عن العاصمة بغداد ففيها اكثر من ((150)) منطقة خطرة وتتمثل بالرضوانية ، ابو غريب، كلية الزراعة، البيوت الزجاجية في المزارع والحقول ، الراشدية، سلمان باك ، النهروان، الزعفرانية، وغيرها.

 

•· ماهي اسباب محاربتكم من قبل جهات معينة كما تدعون ولمصلحة من تمنعون من  تواصلكم بالعمل؟

-نستغرب فعلا معاملتنا كأننا كأننا المنظمة الوحيدة من بين العدد الهائل من المنظمات غير الحكومية الموجودة في العراق اليوم،  وطالبونا اولا بتقديم كشوفات  الحسابات الختامية لعملنا، وبالفعل قمنا بتزويدهم بها رغم كوننا نقوم دوريا بتقديم تلك الكشوفات، وهي كشوفات  صادرة من شركة عالمية محترفة، وجاءت الحسابات مطابقة  لكل الميزانيات بشكل كامل.

 لكنهم عادوا وطلبوا تدقيق الحسابات من قبل جهة عراقية معتمدة  وقدمنا لهم ماطلبوه برغم كل الضغوطات التي مورست ضد الجهة المعنية بالتدقيق لتعويق عملها! ولما قدمنا التقرير الختامي جاء رد وزارة الدفاع بأنها مزورة كونها غير مصدقة لدى نقابة المحاسبين والمدققين العراقية، ولما تم تصديقها من الجهة الاخيرة فوجئنا بقرار لجنة من مجلس الوزراء تقول بأن حسابات المنظمة غير دقيقة! وعرفت حنيها ان كل تلك الطلبات كان لأجل ايقاف عمل المنظمة في العراق بأي طريقة كانت برغم انها لا تشكل عبئا على الدولة كونها تستلم تمويلها من قبل منظمات انسانية عالمية. واخيرا ماكان منا الا ان نطرق ابواب وزارة البيئة كونها الجهة المسؤولة عن عملنا من الناحية المهنية، ولاجل كوننا الجهة الوحيدة العاملة في العراق من ناحية عدد الفرق العاملة والخدمات التي نقوم بها,وقد تعاونت معنا وزارة البيئة ومازلنا ننتظر اكتمال عمل فريق الرقابة المالية للتصديق على ماورد من اعمال المنظمة ونشاطاتها لمعاودة عملنا قريباً بعد انقطاع دام اكثر من سنتين.

  

 

حقول الالغـــام تتوسـط مناطق الحقول النفطية و34 منطقة خطرة  تسكنها تجمعات سكانية!

 

*وهل يقتصر عمل المنظمة على نزع الالغام؟

- منظمتنا كما تعلمين  غير حكومية والدول المانحة تقوم بدعمنا لاغراض انسانية فهم يوفرون اغلب المستلزمات والاجهزة والمعدات التي تساعد لكشف وازالة الالغام، ولا يقتصر دورنا على ازالة الالغام بل تأهيل واعداد معاقي المخلفات الحربية والالغام للاندماج مجددا مع المجتمع خاصة انه يحتاج الى عمليات عديدة تقويمية تجميلية ومساعدته بتجهيزه باطراف صناعية يستطيع من خلالها مزاولة حياته، كذلك عمليات مسح واستطلاع وازالة وتوعية ومساعدة الناجين وتوفيرقاعدة معلومات  وتدوير المخلفات،

اذ ان تعاون الدول المانحة معنا  هو استمرارنا لنجدة هؤلاء المعاقين واخلاء اراضينا من الالغام وازلة الخطر عن الاهالي والسكان كما ان الحكومة لا تدعمنا سوى ببعض الموافقات الرسمية للعمل في المواقع والمناطق الملغومة الخطرة.

وعن بدايات زرع الالغام في العراق يقول مطر : زرع الالغام في العراق بدأت منذ بداية الستينيات عندما كانت هناك معارك مابين الجيش العراقي و قوات البيشمركة في شمال العراق فضلا عن زرع الالغام على الشريط الحدودي مابيـــن ايـــــــران والعراق والسعودية والكويت... وللاسف ان حقول الالغـــام تتوسـط مناطق الحقول نفطية مثل الرميلة الجنوبي بطول 19 كيلو مترا فضلا عن 34 منطقة خطرة تسكنها تجمعات سكانية حتى الان ولدينا صور ووثائق تتحدث عن ذلك...

 

 

*وما هي حصيلة ما قدمته المنظمة بالأرقام في مجال نزع الالغام منذ تأسيسها حتى الآن؟

- تأسست المنظمة في1 ايلول من عام 2003 استطعنا تطهير نحو 24 مليون متر مربع وتم التخلص من 113 الف لغم ،وهناك فرق مابين اللغم والذخائر غير المنفلقة وتصل الى 142 الف ذخيرة وهي اخطر من الالغام لوجودها ضمن محيط المدن وداخلها ونقولها بفخر ان فرقنا المدربة استطاعت  ازالة (450 ) قنبلة عنقودية كانت مزروعة في كلية الزراعة.

ومن المفارقات ان سعر اللغم الواحد يصل الى 25 دولارا فيما تكلفة ازالته تصل الى250 دولارا.

ونفتخر باننا انجزنا  خطوات تضاهي عمل أي منظمة مماثلة لنا ومثال على ذلك (ولدي احصاءيات تويد كلامي) ان  الهيئة الوطنية لشؤون الألغام الأردنية والتي بدأت  نشاطها في عام 1991 أي قبل حوالي عشرين عاما  طهرت ما يعادل ( 20) مليون متر مربع من الأراضي، في حين تمكنا نحن  من تطهير أربع وعشرين مليون متر مربع من الأراضي العراقية خلال فترة ست سنوات تقريباً. ونفتخر بأننا تم اختيارنا كواحدة من  أفضل (155) منظمة غير حكومية في العالم من قبل جامعة (جميس مديسون)  وأسهمنا كذلك  في تدريب الجيش العر اقي والشرطة الاتحادية واستطعنا إرسال أول معوق عراقي الى الخارج لغرض المعالجة، عدا  اقليم كردستان في حين ان الحكومة العراقية لم ترسل احداً للعلاج حتى الان، وهو الشاب  محمد عطيوي و عمره 14 عاماً من محافظة البصرة والذي عاد من عمان مؤخراً، وهو يتمتع بقدرته على المشي والاكل والشرب بأطراف صناعية، بالتعاون مع معهد مارشيل للتراث، وهو معهد إنساني  يعملون ضمن  مشروع كبير  لمساعدة الاطفال الناجين من حوادث الألغام.

وقد حصل محمد على اطراف صناعية  وستجري له عملية في العين اليسرى  لفتح الالتصاق الحاصل فيها بسبب الإصابة.

 

عامان من الروتين  المتعمد لأجل تأسيس مركز تأهيل للمعاقين!!

واستدرك محدثي ليقول :مضى اكثر من عام ونصف ونحن نحاول الحصول على موافقات لاجل فتح مشروع  لتأسيس مركز تأهيل في البصرة كونها اكثر المناطق تعرضا لاصابات الألغام، وكذلك الحصول على موافقات ايفاد ثلاثة اطباء الى سلوفينا او البوسنة للتدريب على مساعدة الناجين من مخلفات الالغام وعمل الاطراف الصناعية لفتح مركز خاص على حساب المعهد المذكور لكن  لحد الان لم احصل موافقة من الجهات الرسمية.!
والادهى من ذلك اننا  تعرضنا خلال عملنا للابتزاز والتهديد والملاحقات وحتى الاغتيال... فقد قتل ثلاثة من منتسبينا غدرا بسبب عملهم الشريف.. كما ان الارقام التي  نستعملها هنا وهناك عن ان العراق يحتوي على 25 مليون لغم... قال ان هذا الرقم اطلقته عندما اجرينا مسحا ميدانيا عام 1996 للتعرف عن مدى خطورة الالغام في العراق... واعتقد ان العدد الان يفوق التصور ولايمكن احصاؤه واذا كانت العبارة الاعلامية الشهيرة (لغم لكل مواطن عراقي) فان الإحصائية الجديدة تعدت الى لغمين او اكثر تضاف اليها الذخائر غير المنفلقة.

  

 

*وهل فكرتم في مخاطبة جهات دولية كي تتوسط لدى الجهات العراقية لتسهيل عملكم؟

 - نعم خاطبنا جهات داعمة لعملنا وكان ردهم ايجابيا عبر توجيه بيان صحفي لاجل مساعدة المنظمات غير الحكومية في العراق على العمل بشكل افضل  ومحاولة تذليل المشاكل التي تتعرض لها عبر جهات مشاركة اخرى في الحكومة العراقية والبرلمان والمجتمع المدني، لكن تبقى تدخلات الاطراف الاخرى تعمل في مجال ضيق مالم تتفهم الجهات الحكومية في العراق طبيعة عمل المنظمة، وعاد زاحم وهو يتسأئل عن عدد الارواح التي كان من المفترض انقاذها خلال فترة تعطيل  عمل المنظمة بلا وجه حق؟.

  

  

*ماذا بشان قانون المنظمات غير الحكومية الذي صدر في آذار من العام الماضي، هل يكمن ان يكون عوناً لكم كي تتجاوزوا الأزمة؟

-قانون  المنظمات غير الحكومية يعد من أفضل القوانين في منطقة الشرق الاوسط،  كونه ضمن الكثير من الآليات التي تعمل عليها تلك المنظمات وتحفظ في ذات الوقت اهمية ان تصب اعمال تلك المنظمات في مصلحة المواطن العراقي اولاً ولو طبق بحذافيره  فعلا لاخذت تلك المنظمات مديات واسعة من العمل المجدي في العراق، واستأنف يقول :القانون موجود لكنه لا يزال حبرا على ورق، ولايفوتني ان اذكر ان كل ماواجه منظمتنا من اعمال اعاقة واتهامات تعد مخالفة لنبود ذلك القانون.

 

العراق من اخطر المناطق في المنطقة بسبب الالغام

 

* وهل هناك جهات اخرى شركات او جهات  تعنى بموضوع نزع الالغام غيركم؟

- في الاونة الاخيرة جاءت شركات اهلية حديثة دون مستوى الطموح، كونها لاتمتلك الخبرات اللازمة ولا الامكانيات التي نمتلكها ، وهذه واحد ة من الاسباب التي دعت وزارة البيئة تكليفنا بأعمال السيطرة النوعية حسب المعايير الدولية للأراضي المطهرة من قبل الدفاع العراقية، ولكننا اشرنا بعد اجراء مطابقات السيطرة النوعية انها غير مكتملة وتحوي معظم الاراضي التي جرى تطهيرها على مخلفات خطرة وهذه احد اسباب معاداة وزارة الدفاع لمنظمتنا، وهذه المعلومات موثقة لدى وزارة البيئة.
المشكلة التي لا تزال مخفية حتى الآن  (يواصل زاحم كلامه)  هي ان هناك الاف الاطنان من القنابل العنقودية و المخلفات الحربية والقنابل غير المنفلقة في معظم المناطق الزراعية في الرميلة الجنوبي مثلا معظم المناطق الزراعية تعاني من المخلفات الحربية مثل انواع قنابل الهاونات والاسلحة والصواعق، بشكل عام العراق يعد من اخطر المناطق في هذه المشكلة، وتزداد السلبيات بمرور الزمن لان بعض المفرقعات تتأكسد اكثر بفعل الزمن، وقد لمسنا  حالات غريبة من خلا ل عملنا عندما تفجرت  قنابل عنقودية  فجأة، كما ان العراق لا يمكن ان يقدم على عملية اعادة  اعمار وبناء مالم يتم المباشرة بتنظيف هذه الاراضي، ومن المعلوم ان  مشكلة الالغام تظهر بعد استقرار الاوضاع وعودة الاهالي المهجرة وعودة الفلاح لارضه وغيرها، ولمسنا ان هناك الكثير من الشركات النفطية رفضت العمل في اراضي تحوي عىلى الغام وهذا سبب تأخير كبير في مشاريع الاعمار .

  

 

* وما قصة الدعوى المقامة ضدكم من قبل وزارة الدفاع حول تدمير اسلحة  الجيش العراقي السابق؟

- اقولها وانا مسؤول عن كلامي ان بعض الناس أرادوا السيطرة والهيمنة  على مقدرات واموال المنظمة والسيارات التابعة لنا ، وكذلك الاستيلاء على المساعدات الواصلة لضحايا الالغام ولما تصدينا لهم صاروا يلفقون التهم لاجل اغلاق المنظمة بحجج كثيرة اخرها كان توجيه امر القاء قبض بحقي لاتهامي بتدمير اسلحة الجيش العراقي السابق والقصة هي ان المنظمة تبنت مشروع لتحويل الاسلحة المدمرة ومخالفات اسلحة المجاميع المسلحة والارهابيين الى تحف فنية تحاكي الفن والإبداع بأنامل معوقين وفتح ابواب رزق لهم، وقد نالت الفكرة استحسان الكثير من الجهات الحكومية ومباركتهم وبعد افتتاحنا المعرض الاول من المشروع وصلتنا دعاوى كثيرة من دول اوربية للتجوال في المعرض في نيويورك ومن ثم دول اخرى من التي تعاني من مخاطر الالغام بأعتبارها اول تجربة في العالم  تحول قطع السلاح الخردة الى قطع فنية بتصاميم واستعمالات مختلفة، وطلبت مني مؤسسة المتاحف العالمية القطع المصممة لاجل نشرها في 31 متحفاً  بالعالم، لكن مع الاسف  المشروع اجهض واجهضت معه احلام المعاقين بالعمل في مهنة جميلة.

ومالسبب؟ سألته فقال: هناك اشخاص ( لااستطيع البت باسمائهم الان  طلبوا مني  الشراكة في العمل والإرباح لكننا رفضنا، لان الفكرة هي مساعدة المعاق وتعزيز ثقته بنفسه. وجرى الامر اني قضيت فترة ليست قصيرة لاجل اثبات ان الاسحلة التي استخدمتها ماهي الا خردة السلاح التي دمرها الجيش الاميركي ، ودفعت لاجل اثبات ذلك كفالة قدرها خمسون مليون دينار عراقي، وهي تعادل كفالة سارق قوت  الشعب وزير التجارة السابق عبد الفلاح السوداني! ولولا برائتي لكنت اقضي اليوم عقوبة السجن الموبد او الاعدام حسب تبعات القضية.

 

 

أفراح شوقي


التعليقات

الاسم: خالد محمد
التاريخ: 18/02/2017 15:12:11
تحية طيبة...
ممكن عنوان المنظمة في بغداد .....؟
هنالك الكثير من المواضيع التي تهم عمل المنظمة اود طرحها
مع التقدير

الاسم: عامر محمود حسين
التاريخ: 26/07/2014 03:04:19
السلام عليكم
شكرا لجهودكم لخدمة الانسان العراقي ونقول بصوت عالي لا يصح الا الصحيح ولا يمكن ان تغطي الشمس بغربال نحن منظمة حديثة نطمح للتعاون معكم شكرا جزيلا والسلام عليكم
منظمة بغداد لازالة الالغام والقنابل العنقودية

الاسم: رشا عبد الحسين علي
التاريخ: 18/05/2013 12:06:49
شكرا لجهودكم وتمنياتي بالنجاح المستمر انا ناشطة بيئية واعمل في مجال البيئة والتوعية والاعلام البيئي ولي اعمل اعلامية في مجال ازالة الالغام

الاسم: رشا عبد الحسين علي
التاريخ: 18/05/2013 12:00:18
شكرا لجهودكم وتمنياتي بالنجاح المستمر انا ناشطة بيئية واعمل في مجال البيئة والتوعية والاعلام البيئي ولي اعمل اعلامية في مجال ازالة الالغام

الاسم: عبد بدن حسين
التاريخ: 14/03/2013 18:45:00
السلام عليكم اتمنى لكم التوفيق واساءل اللة ان يحفضكم

الاسم: طارق مظفر
التاريخ: 20/04/2012 22:14:50
اني اعمل في مجال الالغام مع شركة الصفصفاواتمنا ان ابقا على اتصال معكم

الاسم: مواطن عراقي
التاريخ: 31/10/2011 06:34:35
نحن نشكر جهود الأستاذ زاحم

الاسم: مصطفى الشمخاني ابو يوسف
التاريخ: 14/10/2011 00:36:39
استاذ زاحم رمز للنزاهة و نحن نشهد بذالك و من اراد تشويه سمعتة لا يستطيع لان الاعمال التي يقوم بها خير شاهد على ذالك و احي استاذنا زاحم جهاد و اتمنا له الموفقية الدائمة في عمله الانساني

الاسم: افراح شوقي
التاريخ: 25/06/2011 18:38:53
تحياتي لمرورك الكريم اخ فراس..

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 18/06/2011 22:42:03
أفراح شوقي
---------------- نشاط رائع ومميز ايتها الافراح النبيلة دمت سالمة
عذرا لعدم تواصلي مؤخرا لسفري خارج العراق للعلاج

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000