..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عروس العراق

نعيم آل مسافر

حدث إعتداء على احدى النساء في مدينة الرمادي ، ايام خلافة الامام علي (ع) . وذلك من قبل المعارضة السياسية المسلحة آنذاك. ولما تناهى خبر  الإعتداء إلى سمع الخليفة ، قال : لو ان المرء مات كمدا ً بعد ذلك فلا لوم عليه. والجميع ليسوا بعيدين عن هذا الشعور العالي بالمسؤولية والرقي الانساني الذي تطمح اليه البشرية جمعاء .. لان من لا ينتمي اليه بالدين او العروبة فانه ينتمي اليه بالإنسانية. وهكذا سمو أخلاقي ارث انساني اصيل ،  ولايختص بفئة او دين او طائفة معينة دون أخرى. فماذا فعل المعنيون وكيف تصرفوا عندما سمعوا بانتهاك حرمة عروس التاجي ، التي لا أريد ذكر  تفاصيلها البشعة ، حيث يصعب إيجاد كلمات تعبر عن تلك التفاصيل.. كما أنهاعرضت على التلفاز ، بشكل مقرف يندى له جبين الحوانية ناهيك عن الانسانية .. وشاهده الناس على عدة قنوات فضائية ، واعترف به مرتكبوه بالسنتهم الحداد الغير متلعثمة .. وأعترفت به قسمات وجوههم الغير نادمة والتي جفت تماما ً من اي ذرة من ماء الحياء .. ورأى الجميع في عيون المجرمين الصلفة تفاصيل تلك الحادثة .. وكانت التفاصيل التي تظهر على شاشات عيونهم ، اكثر وضوحا من كلماتهم المتقطعة التي تظهر على شاشة التلفاز .. والتي يبدوا انهم تدربوا عليها في السابق كثيرا ً كي يوصلوا رسائل معينة  لأسيادهم خارج السجن ، ليهبوا للدفاع عنهم ومحاولة أخراجهم بإحدى الصفقات السياسية الكثيرة ، حتى يعودوا لمثلها بجرأة وصلافة اكبر . فقد سئم هؤلاء من السجن المزود بمكيفات الهواء التي لاتنقطع عنها الكهرباء ليل نهار .. مما يحدوا بهم الاتصال ليلا ً بالسجانين ليطفئوا مكيفات الهواء ، التي تكاد تجمدهم من البرد في هذا الصيف القائظ.  لحد الآن لم اسمع بان احد المسؤولين مات كمدا ً ، عندما سمع اعترافات المجرمين بتلك الحادثة البشعة.. او حاول التعبير عن مشاعره بصدق .. ولم اسمع ان بيرية ً أو عقالا ً أو أي غطاء رأس آخر محترم نكس حدادا ً على معاناة الضحايا التي تنوء بحملها الجبال ، أو أقسم بعد التنكيس أن لا يعود الى الرأس مرة أخرى حتى يوضع حد لتلك الجرائم .. لا أدري ألا يوجد غطاء رأس محترم على رأس فيه شيء من الغيرة ، لا سامح الله؟؟؟  وبما ان أحدا ً من المعنيين لم يمت كمدا .. فمما لأشك فيه انهم جميعا ً سيعيشون كمدا ً بعد حين .. لأن سلطة القوة او قوة السلطة زائلة لا محال .. فلو دامت لصدام لما وصلت اليهم ..  ولا ادري اين النساء اللاتي يشكلن ثلثي المجتمع العراقي من ذلك؟ وهن اكثر المعنيات به. اين تجمعاتهن ومنظماتهن الكثيرة التي نسمع عنها؟ يحيرني صمتهن المطبق امام جريمة عروس التاجي !!! التي كان يمكن ان تحصل لأي عروس عراقية. لماذا لا يطالبن بحقوقهن في إيقاف هذه الجرائم؟ علما ان هذه الجريمة ليست الاولى كما أنها ليست الاخيرة. ولكنها حظيت بالقبض على مرتكبيها وحظيت بالتغطية الإعلامية. ربما لعمق المظلومية او لأسباب اخرى يعلمها الغيب.  لا ادري هل ان ثلثي المجتمع يتوقعن من الثلث الثالث الغير حاصل على حقوقه اصلا ً ان يعطيهن حقوقهن. الا يعلمن ان فاقد الشيء لا يعطيه؟؟؟  كما ان الأجدى بالقنوات الفضائية التي عرضت اعترافات المجرمين مشكورة ، ان تعرض مشاعر و مطاليب ذوي الضحايا لتعميم الفائدة والمعاملة بالمثل .. وهذا من دواعي الاعلام الحيادي الحر. او عرض انطباعات ذوي المجرمين .. فيجب عليهم محاولة توضيح موقفهم من تلك الجريمة .. كي تشيع في المجتمع ثقافة التسامح و اللاعنف ، ولكي تشيع ثقافة ألا لاتز وازرة وز اخرى فلا يؤخذ بريء بجريرة مذنب .. وان لم يعلنوا برائتهم فهم شركاء في ذلك .. وهذا ليس تجنيا ً عليهم وانما هذا ما يقره العقل والمنطق .. يجب على كل بيت أوطائفة او فكر او حزب انتج مجرما ان يراجع نفسه ويتبرء من أفعاله ، والا فانه شريك في عمله الذي يقترفه .. وبدون ذلك لن يصل الجميع الى بر الأمان.. فقوانين الفيزياء تقتضي ان لكل فعل رد فعل يساويه بالمقدار ويعاكسه بالاتجاه .. ولا اريد هنا ان أحرض على العنف والكراهية والانتقام .. لان هؤلاء ألقتله لاينتمون لأي دين او طائفة او عرق من مكونات الشعب العراقي .. وهذه ليس مثالية او تنزيه في غير محله للشعب العراقي .. انما قراءة حيادية للواقع ..حيث لم نسمع يوما ان ايا ً من تلك المكونات ادعى علنا ً انتمائهم اليه ، سوى بعض السياسين والوعاظ  الذين يدافعون عنهم ويطالبون بهم بحجج وذرائع واهية لتحقيق مصالحهم الخاصة .. فهؤلاء القتلة لا ينتمون إلا لأنفسهم ورغباتم المريضة التي انساقوا ورائها ، والفكر الاجرامي الذي اعتنقوه.. ولا اريد ان اقول ان العرض التلفزيوني كان ليس لسواد عيون الضحايا وانما لسواد عيون أغراض واجندات مدفوعة الثمن. فهذا رجم بالغيب قد تسفر عن كنهه الاحداث في قادم الأيام. لانتوقع من المسؤلين الموت كمدا ولا نطالبهم بما هو اقل من ذلك بكثير. ولا نطالبهم بإنزال القصاص العادل بالجناة _ وان كان فيه حياة لأولي الألباب _ لأن القصاص لايكون ناجعا ً ان لم ينفذ ببقية المجرمين .. وإن لم يقم المعنيون بإتخاذ تدابير ووسائل تقف حائلا ً دون تكرار ذلك .. وربما نتوقع منهم المساومة على اطلاق صراح المجرمين مقابل مكاسب سياسية.. كما لا نطالبهم بتزويد الضحايا بالكهرباء كما يزودوا بها المجرمين.  لكننا نريد ان يعلموا ان الجناة سيلقون قصاصهم العادل على ايديهم او على ايدي غيرهم. وسيمر عليهم ما مر على ضحاياهم. كما ان من سمع بذلك ورضي به ستترتب عليه الكثير من الامور جراء رضاه .. خصوصا من هو في موقع المسؤلية ، ويتمكن من القيام بالكثير من الامور التي ترفع جزء ً كبيرا ً من المظلومية. والبقية تأتي 

نعيم آل مسافر


التعليقات

الاسم: غزوان العيساوي
التاريخ: 03/07/2011 17:10:07
الاخ السيد العزيز نعيم ال مسافر
اشكر كلماتك الرائعة التي خطت من قلمك الجميل
تحياتي من كل قلبي ومشتاقيين اليك جدا جدا
غزوان

الاسم: عباس عبد المجيد الزيدي
التاريخ: 01/07/2011 14:38:34
سلم يراعك سيد نعيم ال مسافر
اصبت كبد الحق
معذرة عن التاخير
من نجاح الى اكبر
دمتم للوفاء
امنياتي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 17/06/2011 21:21:57
نعيم آل مسافر
----------------- لك الرقي ايها النقي دمت سالما
عذرا لعدم تواجي مؤخرا لسفري للعلاج في دولة لبنان

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: عبير ال رفيع
التاريخ: 17/06/2011 14:04:13
الاخ والاستاذ نعيم ال مسافر ..
مقالتك تضم نقاط عديدة وتطرقت لها بصدق وضمير واعي .. مصيبة عروس التاجي مصيبة لكل العراقيين ويجب ان يعاقب كل من ساهم بها وحت من كان على علم ولم يخبر الجهات المختصة .. اما الاعلام لم ينشر القصة ومأساة العروس الا لغاية في نفس يعقوب .. للأسف الفضائيات غير حرة ونزيهة ان لم يكن هناك مصلحة لجهة ما او شخص لن تعرض الموضوع .. اما مسؤولينا لااظن ان دمهم عراقي فلا اجد شيمة ونخوة العراقيين عندهم .. اذن لافرق بينهم وبين الارهابين .. لكن انا اؤمن بعدالة السماء فربنا يمهل ولن يهمل .. دمت برعاية الله وحفظه


عبير ال رفيع

الاسم: نعيم آل مسافر
التاريخ: 16/06/2011 09:48:13
الاخ علي مولود الطالبي
شكرًا لمرورك وتعليقك
( الگلوب سواجي) كما يقال
تحياتي وتقديري

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 16/06/2011 08:22:13
سلام الله عليك سيدي ، مذ فترة وانا اشتاقك ، لك ودي




5000