..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مومياء المصالحة الوطنية العراقية

أ د. اقبال المؤمن

منذ اكثر من سبع سنوات ونحن نسمع عن المصالحة الوطنية العراقية ونتابع اخبارها من خلال اطلاعنا على لقاءاتها التى عقدت في ارجاء المعمورة .  فكانت لقاءاتهم تعقد تواترا في كل من المملكة المتحدة وايرلندا والسويد وهلسنكي والاردن والامارات ومصر وقطر وسوريه والسعودية ولبنان وايران  وتركيا ومنتجع دوكان وغيرها و بمباركة امريكية ودولية وعلى رأسهما مديرة معهد السلام الامريكي ونائب رئيس حكومة ايرلندا الشمالية وغيرهم الامر  الذي اصبحت هذه اللقاءات ديدنة رجالات المصالحة الوطنية لانها تجارة وزيارة في نفس الوقت . فلذالك نراهم متواجدين في اغلب بلدان العالم الا العراق بحثا عن الوطنية العراقية المفقودة معتمدين على خبراء المصالحة الوطنية المنتدبين من ايرلندا وافريقيا الجنوبية وشخصيات من دول عربية واسلامية متفرقة اضافة الى جهود وزارة المصالحة ووزير الحوار الوطني ووزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية وجيوش اخرى غير مرئية لكنها منفقة للاموال العراقية . فلهذه اللقاءات ورجالاتها وخبرائها ووزرائها ميزانية مفتوحة من خزينة الدولة لا يخمن مقدارها الا الله وقافلة الرحالة الساعيين لهذه الوطنية الضائعة وعلى حساب حاضر ومستقبل المواطن العراقي الذي لم ير من الوطنية هذه غير دخانها الذي أعمى الجميع وعطل الخدمات وادخلته في دوامة ليس لها اول ولا اخر !!
والان لابد لنا ان نقف عند بعض الاستفسارات لنتعرف أكثر على مهمة هذه المصالحة المفقودة والمدفوعة الثمن سلفا :

اولا :هل الوطنية تحتاج الى مصالحة فعلا ؟ بالطبع لا وخاصة وطنية من يشاركوا في العملية السياسية من المفترض أن تكون وطنيتهم فوق كل الشبهات و على درجة عالية جدا , اما من هم خارجين عن القانون ولا يعترفون بألانتماء للوطن فمن المستحيل ان يفهموا معنى الوطنية والتفاهم معهم شبه مستحيل والحوار سيكون عقيما .
ثانيا : هل المصالحة هي مع من يحمل السلاح ضد العراقيين والقانون في العراق الجديد ؟ طيب ! اليس هم الان على رأس السلطة ولهم مقاعد برلمانية ويتحكمون بمستقل العراقيين !
ثالثا :هل المصالحة مع الاحزاب المتناحرة على السلطة تحتاج الى كل هذا الجهد والوقت ؟ علما أن المحاصصة افرزت لهم المال والجاه وفرضتهم على المجتمع بالقوة !
رابعا : هل المصالحة مع قتلة العراقيين تعتبر وطنية ؟ مع العلم ان اغلبهم اليوم لهم اصوات ناطقة رسمية تصرح كما تشاء وبما تشاء دون محاسبة او رقيب بعد ان كانت اصواتهم نشاز تهلهل للاختيالات وتأجيج الطائفية !
خامسا :هل المصالحة مع حزب البعث المنحل والمحضور هي الهدف ؟ وهذا هو الاخر له حصة الاسد من الكعكة العراقية فاغلب قادته في صدر السلطة ومتبوئين اغلب المراكز الحساسة من نواب و15 عشر وزارة وقيادة برلمانية وغيرها بعد ان كانوا ليل نهار يجاهرون العداء للتجربة العراقية ومجتثين قانونيا ؟
سادسا :هل المصالحة مع القاعدة المتلطخة اياديها بدم العراقيين اصبحت اليوم وطنية عراقية ؟ الم تكن افعالهم و لا تزال يأن منها العراق والعراقيين من تهجير وقتل وتشويه ومعاقين وارامل ويتامى وخوف ودمار !
سابعا :هل المصالحة مع مليشيات الاحزاب المنتشرة والتى تعتبر افعالها ضربة لنجاح الديمقراطية وابتزاز واستفزاز للعملية السياسية برمتها ومصدر ارهاب للشعب العراقي بمصادرتها للحريات الشخصية أصبحت ضرورة وطنية ؟ ونزيدكم من الشعر بيت فهم في ظل الديمقراطية في الجيش والشرطة والبرلمان ولهم حقائب وزارية ومعارضة في نفس الوقت !!
ثامنا :هل المصالحة مع الاحزاب الاسلامية والسلفية التى هدفها الاول والاخير تغذية الطائفية والتكفير والقتل والتهجير للمواطنيين مصلحة وطنية ؟ علما ان اغلب الكتل السياسية والاحزاب المشاركة في العملية السياسية تعتبرهم( الاب الروحي) في نضالها وتحركاتها !
ام أن المصالحة هي مع الشعب والحكومة واعضاء البرلمان والكتل السياسية المتناحرة !!! حينها سننتظر يوم 7/6 لنرى المصالحة الوطنية الفعلية والشعور الوطني وماذا سيقدم لنا البرلمان والحكومة واكثر من 55 حقيبة وزارية !! وخوفي ان يكون هذا اليوم نكبة حزيرانية ثانية تضاف لتاريخ الشعوب العربية !

طيب هل تعلموا ما هي المشكلة العويصة التي ادت الى هذا الخلاف والانشقاق والتناحر المرئي والمسموع والذي عرفة الداني والقاصي اقليميا ودوليا ودفعنا نبحث عن الوطنية العراقية لكي نصالحها !؟
هل هي مشكلة النظام الديمقراطي في العراق ؟ كيف ؟ وكل من هب ودب وفرت له الديمقراطية مكانة غير مسبوقة من برلمانيين وحقائب وزارية وناطق رسمي ومليشيات حماية ناهيك عن الاموال والعقارات في داخل العراق وخارجه !!
هل هوالاحتلال الامريكي للعراق ؟ ولكن اليس المعنيين بالمصالحة الوطنية هم من دعا لهذا الاحتلال وبارك وجوده ولا زالوا منقسمين حول تواجده و التمسك به و وقعوا اتفاقية طويله الامد معه ولهم مبرراتهم المعلنه والمخفية ولو اتفقوا لانتهت المشكلة علما أن المحتلين هم ايضا من تذوق طعم الكيكة العراقية وبشكل غير معقول !!
ام التواجد الايراني و السعودي على الساحة العراقية بقوة وبفضل الكتل السياسية العراقية وبمباركة حكومية وبرلمانية وحصانة دبلوماسية وسياسية !! أم الحنيين لعودة البعث الديمقراطي الى السلطة !!وعلى مبدئهم أننا بدون دكتاتورية البعث لا يمكننا العيش بسلام !!

ولكن الا تعتقدون أن المصالحة ( الوطنية ) هدفها الاول والاخيرالتوافقات السياسية بين الزعامات و القوى الحزبية والتيارات السياسية المتنازعة على الكعكة العراقية ! وعلى ما اعتقد هو الارجح !! لان اغلب من هم على رأس السلطة الان و المشاركين بالعملية السياسية لا يهمهم لا الديمقراطية ولا التواجد الامريكي ولا مصلحة الشعب العراقي بقدر ما تهمهم مصالحهم الضيقة طائفية كانت ام قومية اضافة الى مكاسبهم المادية المنقولة وغير المنقولة على حساب الشعب .
الحقيقة المتابع لحركة المصالحة هذه والباحثة عن الوطنية العراقية يصاب بالغثيان لكثرة النفاق والمجاملات والتنازلات على حساب الوحدة الوطنية والشعب العراقي المظلوم وخاصة اذا تطلعنا على تصريحات اللجنة العليا المناطة بهذه المصالحة الوطنية العملاقة بعد كل الصرف والامتيازات والوزارات ومن خلال موقعها الرسمي تقول :
- اتفقت لجنة المصالحة مع 5 جماعات مسلحة على القاء السلاح والتخلي عن العنف و كانت هذه الجماعات نشطة في كل من ديالى والانبار وبغداد ونينوى وصلاح الدين واسقطت عنهم الحق العام !!!!! عجيب ! مشكوره والله يا لجنة المصالحة ياوطنية حقا ! يعني ضربتي القانون عرض الحائط ولصالح أي جهة من الكعكة هذا ما ستكشفه لنا الايام المقبلة ؟
- قامت اللجنة بتغير قانون اجتثاث البعث الى المسائلة والمصالحة !! ممتاز ! جهدا تحسد عليه ولكن شر البلية ما يضحك لان الاغتيالات وكواتم الصوت و الانفجارات انتهت من الساحة بسبب هذا التعديل !!
- واخيرا تكللت جهود وزارة المصالحة بالنجاج للاسباب التالية :
مقتل زعيم القاعدة بن لادن فأصاب القاعدة احباط وصدمة نفسية .....
الانسحاب الامريكي المرتقب والذي ليس لها به دخل لا من قريب ولا من بعيد هو من قرب الاخوة الاعداء ......
انشغال الدول (التى كانت لها اليد الطولى في دعم الارهاب و تخريب العراق ) بأوضاعها الداخلية الامر الذي خف العنف في العراق!!! (وكأن المصالحة الوطنية هي من دعمت الشعوب العربية ودعتها للانتفاضات ضد الحكومات الدكتاتورية ) !!

يالها أذن من أسباب مقنعة لنجاحكم وتقدير جهودكم الجبارة في دفع عجلت المصالحة الوطنية العراقية بين الوطنيين العراقيين .
فيا دعاة المصالحة ( الوطنية ) أذن اين هي المصالحة وأين هي الوطنية يا ترى ؟ ومع من ولماذا كل هذه اللقاءت والاموال والجولات المكوكية خارج العراق والاستعانة بالخبراء ؟؟
طبعا بحثت كثيرا عن الاجابة في مواقعهم وتصريحاتهم فلم اجدها !! ولكنني اكتشفت ان المصالحة الوطنية غير وطنية بالمرة لانني كما ذكرت الوطنية لا تحتاج الى مصالحة لان الانتماء الى الوطن فطري يمتلكة كل انسان شريف مخلص لوطنه !!
فهي أذن مصالحة محدودة موقوتة مصلحية معتمدة على التوافق المحاصصي والكتلي لتوزيع خيرات البلد فيما بينهم ,مصالحة من اجل تخريب العراق وضرب الوحدة الوطنية اعتمادا على المحاصصة وابعاد واقصاء الشرفاء لكي تبقى سطوة القوى الطائفية مسيطرة على البلاد والعباد , مصالحة هدفها شيلني وشيلك , مصالحة جاهدوا ان تكون خراعة شعبية في وجه المواطنيين لابعادهم عن المطالبة بحقوقهم واصبح بعبع المصالحة يقف بوجه الاعمار والبناء والتعليم والصحة والقضاء على البطالة وغيرها .
مصالحة !! عن أي مصالحة تتحدثون وانتم أطراف الخلاف نفسة وكللكم يعلم ان العملية السياسية انتم من جعلتموها أقليمية ودولية وكل طرف له تابع دولي او اقليمي الامر الذي انصهرت  الهوية العراقية في بودقة الطائفية والعرقية واصبحنا نسمع سني وشيعي وكردي واشوري ولا نسمع مواطن عراقي وجعلتم العملية السياسية على كف عفريت كل يوم بشكل وتصريح وتهديد يحاول ان ينسف العملية السياسية برمتها .
يا دعاة المصالحة الوطنية المفقودة أدعوكم ان تتصالحوا بالمفهوم الديمقراطي مع انفسكم اولا و فيما بينكم ثانيا وأن تحترموا مفهوم المواطنة ودور المواطن و تعطوه حقوقه المعطلة و أن تفَعلوا القانون وتحاسبوا المجرمين و أن تتصالحوا مع ذواتكم ومن يشارككم بالعملية السياسية وكفاكم مناكفات وتصفيات وأن تراعوا حقوق العراق ارضا وشعبا .
يا دعاة المصالحة الوطنية استحلفكم بمقدساتكم
هل حل مشكلة الجفاف والملوحة والتصحر والتضيق على منفذ العراق المائي تحتاج الى مصالحة وطنية ؟
هل توفير التيار الكهربائي والماء الصالح للشرب والقضاء على البطالة تحتاج الى مصالحة وطنية ؟
هل بناء المدارس والمستشفيات و توفير بقية الخدمات يحتاج الى مصالحة وطنية ؟
هل احياء سطوة القانون واعادة هيبة الدولة المدنية بدل شريعة العشائر تحتاج الى مصالحة وطنية ؟
هل تشريع قانون الاحزاب والانتخابات يحتاج الى مصالحة وطنية ؟
هل محاسبة الفاسدين والمفسدين يحتاج الى مصالحة وطنية ؟
هل سماع صوت الشعب العراقي يحتاج الى مصالحة وطنية ؟
هل انصاف المظلوم يحتاج الى مصالحة وطنية ؟
هل التعبير وحرية الرأي تحتاج الى مصالحة وطنية ؟
هل القضاء على الامية يحتاج الى مصالحة وطنية ؟
هل الاهتمام بالطفل والعائلة واعطاء المرأة حقوقها يحتاج الى مصالحة وطنية ؟
واخيرا وليس اخرا هل الافراج عن النقابي جهاد جليل وزملائه شباب ساحة التحرير تحتاج الى مصالحة وطنية ؟

المصالحة ياسادة ياكرام هي ان ينعم العراقيون في خيرات العراق بحيث لا نرى جائعا ولامتشردا ولا عاطلا و لا متسولا !!
المصالحة لا تعني نسيان المقابر الجماعية والدمار ولا طي صفحات ظلم  ومظلومية الشعب العراقي بدون محاسبة قانونية خوفا على توزيع الكعكة بين الكتل السياسية .
المصالحة على ما نعتقد تعني تطبيق المسؤولية الجنائية و المدنية على من ارتكب افعال مشينة بحق الانسان العراقي ، والاعتراف بمعاناة الضحايا و ادانة جميع الانتهاكات وتعويض المتضررين والقضاء على البيروقراطية لحل مشاكل الناس و رفض اي نوع من انواع العنف كأداة للشرعية السياسية في الدولة، و العمل على اعتماد الوسائل السلمية لحل الخلافات الداخلية . وازاله مظاهر التسلح وحل المليشيات وبدون استثناءات والتخلي عن فرض الشروط المسبقة عند المشاركة في ادارة الدوله والابتعاد عن الزعامات التى ما انزل الله بها من سلطان والتخلي عن ممتلكات الدولة والاهتمام بتعليم وصحة الفرد العراقي أن كنتم تأمنون فعلا ببناء هذا الوطن من خلال المصالحة الوطنية .
المصالحة تعني أن يكون كل العراقيين سواسية بغض النظر عن انتماءاتهم العرقية او الدينية !!
أما ان تكون المصالحة كما طبقتها الملكية والصدامية لتكون سبب في تعطيل الحياة وهدفا للتصفيات فهي مرفوضة جملة وتفصيلا...
وعلية اصبحت  المصالحة الوطنية العراقية كالمومياء عالة على الشعب العراقي لانها أكل ومرعى وقلة صنعة !!!

أ د. اقبال المؤمن


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 06/06/2011 18:59:58
اصبحت المصالحة الوطنية العراقية كالمومياء عالة على الشعب العراقي لانها أكل ومرعى وقلة صنعة !!!
--------------------------- أ د. اقبال المؤمن
بالفعل هذا ما حدث ويحدث دكتورة سلمت الانامل والقلم
من صيدا لبنان الخير والوئام

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000