.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة: لملم حريم

ميسون أسدي

**لملم

انغمس الأستاذ بسام بقراءة جريدة في غرفة المعلمين، وعلى حين غرة انفجر ضاحكا وقال لزميلته إخلاص:

•-         هل تعرفين ما يسمى باتحاد النساء في أفغانستان؟

•-         لا!

•-         لملم حريم!

صرخت إخلاص في وجه زميلها بسام وقالت:

•-         انتم الرجال، تسخرون دائما من النساء وتخترعون الكلمات التي تقلل من قيمتهن وتلفقون لهن التهم، وتصفونهن بخفة العقل وتحقرونهن.. وصفعته بخطبة عصماء عن قيمة النساء وشوفينية الرجال والمجتمع الذكوري، و.. و.. و..

أخذ بسام يتفرس في وجهها مبتسما ولم ينبس ببنت شفة، وانتظرها حتى أتمت حديثها دون مقاطعتها، ثم قال لها هازا كتفيه: أتدرين كم أنت صادقة عندما تغضبين وتتحدثين من أعماقك ؟ وكم أحب هذه الصفة فيك.

هدأت إخلاص من روعها وقالت: لماذا إذا لا تحترمني وتحاول أن تسمعني دائما كلمات تهزأ بها من النساء.

قدم بسام الجريدة التي معه ودفعها إليها قائلا:

•-         خذي اقرئي هذا الخبر؟

قرأت إخلاص الخبر وبدا على وجهها الاحمرار وانعقد لسانها، ثم قالت وهي مرتبكة " لملم حريم افغانس ديمقراطس" ما هذا، أتبدو أنها اللهجة الأفغانية؟

•-          لا.. لملم بالعربية الفصحى تعني جَمَعَ وجَمَعَ تعني وحَّد وحريم تعني نساء، والنتيجة إتحاد النساء أو تجمع النساء.

•-         لكن إياك أن تنكر أن النساء هم أفضل من الرجال.

•-         (!!!)

 

****

**لملمته

كان منهمكا في القراءة والكتابة وسط هدوء تام ساد المكتبة العامة. مكتمل الشباب، بنضارة وجه، ورشاقة قوامه. اقتربت منه فاديا وسألته: أين تقع زاوية كتب الأدب العالمي. فأجابها سمير: لا أدري تحديدا، بإمكانك أن تسألين أمينة المكتبة.

عقبت فاديا مبتسمة: يبدو من لهجتك أنك لست من أهل هذه المدينة؟

•-         صحيح أنا قروي في الأصل، لكني أعيش في حيفا منذ خمسة أعوام، قريب من عملي.

•-         وماذا تعمل؟

•-         مستشار تنظيمي.

•-         وهل تحضّر برنامج عملك هنا.

•-         لا، أنا أكتب القصص القصيرة.

•-         وهل تقرأها لأحد.

•-         لا يوجد من أقرأها على مسامعه.

•-         حسنا، سأدعك مع قصصك.

اتجهت فاديا إلى أمينة المكتبة وعادت بعد فترة قصيرة تحمل كتابا. دنت من سمير وقالت له: ما رأيك في هذا الكتاب؟

•-         أنه رائع جدا.

•-         عندي مشكلة فأنا أحب القصص، لكن سرعان ما أشعر بالملل من القراءة.

في ذات اليوم وعند المساء دعته فاديا إلى بيت جدتها فأخذ سمير يقرأ لها من قصصه في غرفة الصالة، وثم في الحديقة وثم دخلا بعدها إلى غرفتها الخاصة.. وتكرر الحدث عدة مرات وتوطدت العلاقة بينهما، وما مرت إلا فترة قصيرة حتى تزوج سمير من فاديا.

في الليلة الأولى لزواجهما قالت فاديا لزوجها متباهية: هل تعرف أنني لا أحب القصص ولا حتى الاستماع إليها؟! وإن أمينة المكتبة هي صديقتي ومنها عرفت عنك كل شيء؟

•-         (!!).

****

**لملمتهم

وصلت ناهد إلى السوق بشعرها الأحمر الغجري بلون الغروب وطولها الفارع الذي يزيدها جمالا. نظرت إلى فريد وهو واقف خلف بسطته بعيون متفرسة، متفحصة وحذرة. انتهزت فرصة وجوده لوحده. دنت منه وحادثته. سرّبت له بعض المعلومات الأولية عنها، وفي نهاية المطاف أخذت رقم هاتفه.

في ذلك الأسبوع، أمضى فريد لياليه في محادثات عبر الهاتف مع ناهد. أثارته بقاموسها اللغوي الغني بالمفردات العاطفية والحسية والجنسية، أنسته همومه، وأثنى على ذكائها وأنوثتها من خلال صوتها العذب الرنان، وقدرتها الفريدة على متابعة أحواله وأحوال أمه المريضة. فطلب أن يلتقي بها ليطور معها علاقة جدية تكون نهايتها الزواج.

•-         أين يمكنني ملاقاتكِ؟

•-         في بيتنا..

•-         وماذا عن أهلك..

•-         سيروقون لك، فهم مثقفون ومتفهمون.

تعرّف فريد على والديها. استأذنتهما ناهد وأخذته إلى غرفتها. أقفلت بابها بالمفتاح، نافست شهرزاد في حنكتها.. التصقت به والتصق بها، إلا أنها في لحظة معينة، قالت بصوت فيه كثير من الغنج: بكارتي لن تكون مستباحة إلا لمن سيتزوجني، وسجلت انتصارها الأول تماما كما انتصرت شهرزاد على شهريار في لياليها الألف.

وله فريد بها ولها شديدًا وبات لا يستطيع العيش بدونها، وتمت خطبتهما.

مرة، كان يجلس معها في صالون بيتها فجاء خالها لزيارتهم. استأذنت ناهد من فريد وذهبت مع خالها إلى غرفتها، وخيل له بأنه سمع صرير قفل الباب يطقطق. غابا لفترة طويلة، فقرر الانسحاب بهدوء وتركهما لشؤونهما الخاصة.

عند خروجه عرج فريد على الحانوت بجانب بيتها، وسمع بعض الأشخاص يتحدثون عن ناهد، دون أن يلتفتوا إليه، فقال أحدهم: بأن لـُطف بائع الخضار، وعصام البقال، وأمير موزع الجرائد الذي يدعي بأنه خالها، وغيرهم يزورها في بيتها، ويطقطق قفل الباب من ورائهم، وما زالت تحافظ على عذريتها من أجل زوج المستقبل. وضحكوا من تعاطيها الكذب وقدرتها على إجادته. وتمادوا أبعد من ذلك بلا ريب.

كان فريد يمسك جهازا لصنع القهوة، فقال له البائع: هذا النوع جيد جدا..

أجابه: هناك أشياء لا تستحق الثمن المقدر لها، وأنا لا أحب أن يشرب أحد القهوة من جهازي، أفضل شرب قهوتي بمفردي.

الحانوتي: (!!!)

 

 

 

 

ميسون أسدي


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 21/05/2011 07:17:19
ميسون أسدي
------------ التوفيق لك ايتها الرائعة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: سمرقند الجابري
التاريخ: 21/05/2011 06:54:35
صباح الخير ...فن القصة القصيرة ليس بالهين

الاسم: د.مسلم بديري
التاريخ: 21/05/2011 04:55:36
ميسون أسدي
عزيزتي المبدعة
نتمنى منكم المزيد
خالص دعواتي وامنياتي
مسلم




5000