..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ضريح بارد وقصص أخرى..

بلقيس الملحم

الزَّهراء! 

نظرتْ إلى السماء وقالت : يا رب!  

نظر الرّبُّ إليها فقال: هو بانتظاركِ!

التقيا عند السيدة زينب.

لم يتفوها بكلمة رغم ضجيج المكان بالصلوات والدعاء والبكاء..

التصقا بالشباك, اشتبكا في صمت محموم, حتى أدخلته في عباءتها الواسعة, فألهمهما الله الابتهال, قرَّب شفتيه فيما هي تطبق إحكام العباءة بقُبلة طويلة!

 

كبد!

 

كيف حملتها الخطوات لثلاجة الموتى؟

الآن ستكتشف إن كانت الجثة لابنها إبراهيم أم لا.

خرجت من الثلاجة بابتسامة باردة: ليس هو!

سألها الطبيب: لا أجدكِ سعيدة!

أجابت: لأنه فلذة كبد لأم أخرى!

 

 

وعي!

بحثتْ عن "تُربة" أو منديل ورقي لتسجد عليه. لم تجد فأخرجت ورقة من محفظتها, كبَّرت وركعت وسجدت لتنهي صلاتها بضرب فخذيها وتمتمة لم أفهم منها شيء.

بعد أن غادرتْ المُصلَّى, وبدافع الفضول مني أمسكت الورقة لأعرف ما هي, فوجدت مكتوبا عليها: حفائظ نساء, حفائظ أطفال. حليب. كيلو طماطم..!

 

ضريح بارد!

 

في الساحة الحمراء أو الصفراء أو تلك التي تتسع لمئات السائحين وبائعات الورد والتذكارات.

أمسكتُ بدوري حتى وجدتُّني أمام ضريح صامت.

 لا يُسمح لأحد باللمس, أو بالالتصاق, أو بالعناق. الكلمات التي خُطَّت على الرخامة لم تستثر فيَّ دمعة أو تضيء في روحي قصيدة, رغم كثرة الشموع الموقَدة..

 فيما أحرقتني دموعي وأنا ألتصق بشباك مُذهَّب زُيِّن بأشرطة النذور. أبكي حنين العراق: دخيلك يَبن الثابت!

 

مُسلمان مسيحيَّان!

 

-نضيد وتوني -قال الجندي مرتبكا باكيا-

-شهداء؟

-نعم سيدي

-ابعثهم إلى أهليهم في الحال

- الجثتان مقطعتان ولا ندري أيهما نضيد وأيهما توني, ثم إن أحدهما مسلم والآخر مسيحي

-لا فرق! كلاهما سيُلفَّان في العلم

بعد عشرين عاما تُؤكِّد أن أحدهما دُفن مكان الآخر, لكن ذلك لم يمنع من استمرار زيارة أم نضيد قبر توني وأم توني من زيارة قبر نضيد!

 

 

..........

بلقيس الملحم/ شاعرة وكاتبة سعودية

بلقيس الملحم


التعليقات

الاسم: عبدالرحمن الملحم
التاريخ: 26/05/2011 04:36:15
أعجبني مآكتبتي.،

بصرآحة التقيت هذا الرآبط عن طريق الصدفة .،

وأعجبني مآبآحه فوكـ.،

تقديري لك.،

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 24/05/2011 10:54:33
مؤكد سيدتي انها معزوقة ، فالتسامح نشيد فقدنا عزفه منذ زمن طويل وكذا الانسانية والفطرة والبراءة و و و ، المقام يطول ، لكن املنا بغد مؤكد انه قريب ، وان لم يكن للحزن عزف ، فلا طعم لتلكم العزوفات .



مودة بحجم الاخاء النقي .

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 24/05/2011 10:51:32
مؤكد سيدتي انها معزوقة ، فالتسامح نشيد فقدنا عزفه منذ زمن طويل وكذا الانسانية والفطرة والبراءة و و و ، المقام يطول ، لكن املنا بغد مؤكد انه قريب ، وان لم يكن للحزن عزف ، فلا طعم لتلكم العزوفات .



مودة بحجم الاخاء النقي .

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 21/05/2011 16:45:54
أخي المبدع سامي
جميل ما اخترته من القصص, ففرق بين سياج الورد البارد وسياج الحديد اللاسع!!
تحياتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 21/05/2011 12:09:31
رائعة هي القصص وخاصة الأخيرة : ضريح بارد !

وهكذا هم البشر فإذا لم يتعلموا التسامح في الحياة فالحياة ستعلمهم هذا الفعل النبيل ولها سبلها !!

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 21/05/2011 08:53:26
أخي الأصغر الأكبر فراس
تحية بحجم سخاؤك
ودمت أيضا سالما

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 21/05/2011 08:52:28
علي الأخ العزيز
جميل ان تتحدث عن هذه النصوص وكأنها معزوفة!
لك تحيايت

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 21/05/2011 06:01:47
الزَّهراء!

نظرتْ إلى السماء وقالت : يا رب!

نظر الرّبُّ إليها فقال: هو بانتظاركِ!

التقيا عند السيدة زينب.

لم يتفوها بكلمة رغم ضجيج المكان بالصلوات والدعاء والبكاء
--------------------------- بلقيس الملحم
ايتها البلقيس ما اروعك لك الرقي وسلمت الانامل والقلم
دمت سالمية

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 20/05/2011 19:08:29
لم اكن غائبا عن الحضور في هذه المعزوفة ، لكن الجمال يجبر على التمعن ..

بود لك تحياتي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 20/05/2011 18:06:04
تحية طيبة لسعيد العذاري الكاتب المبدع
أشكر لك مرورك..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 20/05/2011 17:57:29
د- مسلم
يسعدني ان تقرأ لي
طيب التمنيات أرجوها لك

الاسم: د. مسلم بديري
التاريخ: 20/05/2011 15:36:50
بلقيس الملحم
سيدتي العزيزة
اتمنى لكي مزيد من الابداع
مسلم بديري

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 20/05/2011 11:47:05
الحاج عطا
المثابر على قراءة ما أكتبه\لك تحياتي وتقديري لمروك الكريم وكلماتك النبيلة

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 20/05/2011 11:46:06
والدي الغالي الحبيب يحيى السماوي
تميمتي هي أن تحميني في محراب قلبك!
كم يبهجني أن تكون نصوصي بمستوى تذوقك..
دمت لنا وفي انتظار جديدك

الاسم: د.مسلم بديري
التاريخ: 20/05/2011 11:36:30
بلقيس الملحم
مبارك لكي هذا الابداع
تحياتي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 20/05/2011 11:27:40
الشاعرة بلقيس الملحم رعاها الله
تحية طيبة
وفقك الله وسدد خطاك في متابعة الاحداث والوقائع

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 20/05/2011 10:28:51
الفاضله بلقيس الملحم

نبض الوجدان ترسمه حروف وكلمات هي المعبّر

الوحيد عن واقع يعيشه الانسان .

دمتِ بخير

الحاج عطا

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 20/05/2011 08:27:13
شاعرة تفيض إنسانية حتى في قصك يا ابنتي وما هذا بغريب على مَنْ جعلت من قلبها مأوى أيتام وسقت بعرق جبينها حدائقهم العطشى ..

حرت أية شذرة من قلادة نصوصك أنتقيها لأتخذ منها تميمة سفر تقيني وعثاء الطريق ـ فحملت القلادة كلها وأنا أردد داخل محراب قلبي : حماك الله يا ابنتي وزادك إبداعا على إبداع .




5000