..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جواهر لال نهرو أول رئيس وزراء للهند بعد استقلالها

خالد محمد الجنابي

جواهر لال نهرو ، ولد في 14 مايس 1889 وتوفي في 27 مايس 1964، يعد نهرو أحد زعماء حركة الاستقلال في الهند ، وأول رئيس وزراء للهند بعد الاستقلال ، وشغل المنصب من 15 آب 1947 حتى وفاته , شغل أيضا منصب وزير الخارجية والمالية , بتاريخ 10/5/1948 انتُخب رئيساً للمؤتمر الوطني الهندي خلفاً للمهاتما غاندي الذي اغتيل بتاريخ 30/4/1948 ، وهو أحد مؤسسي حركة عدم الانحياز العالمية عام 1961 ، ولد نهرو لعائلة ثرية أرسلته إلى بريطانيا ليدرس القانون ، حيث درس في مدرسة هارو وهى مدرسة مستقلة للبنين في هارو في الكابيتول هيل ، تلاها كلية ترينيتي في جامعة كمبردج ، في كامبردج ، وعاد لبلاده بعد أن أتم دراسته وطاف في دول أوروبا مما زاد من أتساع أفقه ، ولكن أصبح بعيدا عن الثقافة الشعبية والدينية الهندية ، على عكس زوجته الهندوسية المتدينة ، عاد نهرو مرة أخرى للهند ليسير على درب والده ويتدرب في مكتبه كمحامي ، ولكنه لم يجد نفسه في هذه المهنة وقرر أن يخترق الحياة السياسية ، فانضم إلى رابطة الحكم الوطني ، وفي عام 1917 بدأت أولى خطواته الفعلية في تحدي الوجود الاستعماري حيث قام بنشر خطاب في واحدة من كبريات الصحف الهندية دعا فيه إلى عدم التعاون مع حكومة بريطانيا ، وبعدها بعامين قام بتوقيع وثيقة بعدم إطاعة قانون جرائم الثورة والفوضى الذي وضعته قوات الاحتلال البريطاني ، كذلك بعد بعد عودته للهند لم يميل إلى العمل المهني واتجه إلى السياسة وأعجب بغاندي وتتلمذ على يديه سياسيا ودينيا وأصبح مواظب على أداء اليوجا وقراءة الكتب الهندوسية المقدسة ، ونبذ الملابس الأوروبية وارتدى الملابس الهندية وأقنع والده وبقية عائلته بذلك رغم أن والده كان من المعارضين لغاندي ويرى أن أستقلال بلاده يمكن أن يكون أستقلال جزئي ، تميز بالاشتراكية والعدالة ولم يكن متعصبا للهندوسية ، وأسهم في أدخال الكهرباء للكثير من مناطق الهند المحرومة ، أدخل الطاقة النووية للهند وشجع الصناعة الثقيلة وكذلك الصناعات المنزلية حتى يطور الريف الهندي ، كما ضمن حريات والحقوق الاجتماعية للمرأة ، أسس مع عبد الناصر وسوكارنو وتيتو حركة عدم الانحياز ، أنجب ابنة واحدة هي أنديرا غاندي التي أصبحت بعد ذلك رئيسة للوزراء وأبنها راجيف غاندي من زوجها فيروز غاندي الذي أصبح أيضا رئيس لوزراء الهند ، نهرو كان كاتبا غزيرا باللغة الإنجليزية وكتب عددا من الكتب ، مثل اكتشاف الهند ولمحات من تاريخ العالم ، سيرته الذاتية ، نحو الحرية (1936) ، نشرت تسع طبعات في السنة الأولى وحدها ، نهرو أعطي شرفا فريدا من رفع العلم في الهند المستقلة في نيو دلهي في 15 آب 1947، عندما حصلت الهند على استقلالها ، حيث أسس العديد من المنشأت العلمية مثل جميع مؤسسات الهند للعلوم الطبية ، والمؤسسات الهندية للتكنولوجيا ، ولنهرو الكثير من فضائل الديموقراطية البرلمانية ، والعلمانية والليبرالية , وأيضا الاهتمام بالفقراء والمحرومين ، وأصبحت سيرته وأعماله مراجع تسترشد بها في صياغة السياسات التي تؤثر في الهند حتى يومنا هذا ، كما أنها تعكس جذور اشتراكية من نظرته العالمية ، وكانت مدة ولايته الطويلة لها دورا أساسيا في تشكيل التقاليد وهياكل الهند المستقلة ، وهو يشار إليه أحيانا باسم "مهندس الهند الحديثة" ، ومن الجدير بالذكر أن ابنته انديرا غاندي وحفيده راجيف غاندي شغلوا منصب رئيس وزراء الهند .

 

 

 

خالد محمد الجنابي


التعليقات




5000