.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نفح الكلم

سحر سامي الجنابي

في ليلةِ القدرِالملائكة ُ إحتفلْ                  مدّتْ ذراعيها السماءُ لما نزلْ

تلك النجوم عرائس ٌ لكواكب ٍ               والشمس تهدي من أشعتها حُلل

والوحيُ غطّى نورهُ لمساحةٍ            رمضاءَ فإخضلــّت وريقات ُ الأمل

ردَّا ًعلى تلكَ الرسائل ِخطـّها               كون ٌيُقاسي ظلمَ ألوية ِ الجـهل

كسراً لقيدٍ من سلاسل ِمُشركٍ              ضربا ًلودٍّ أو يعوقَ كذا هُـــبلْ

خيرُ الملا يدعو بها ومــؤيـّدٌ               حتى أزالَ المصطفى رَمدَ المقلْ

هذا كتاب ُاللهِ أدهشَ أمــّة ً              ساداتُ من شتـَّى البقاع ِله ُ تذلْ

قد هان هذا الشرك َطيبُ كلامه               بل ليتهم لو يجعلون َلـــه ُبدلْ

ذا موطن الفصحى استـــُفـــِزَّ بيانه          قد أخرستْ منهُ البلاغة للجدلُ

ما كُذ ِّبتْ لليوم  منه ُ حوادث ٌ             أخباره  حق ٌّ وما عرفت ْ هزلْ

يحوي معان ٍِمن نفيس ِ جواهر ٍ           ثوب ٌ عليها  في القيافة ِ مـُكتملْ

تروي لنا الآيات من قصص الهدى           حين إبتلى رب ُّ البريـّة للرسلْ

أيوب ذا نعم النبيِّ  لصبره ِ                  لليأس يأسٌ  من ضلاله ِ لاأمل

والصبر ُدوما ًكان َنعم َ مواسيا ً                ما فاته ُيوما ًولا عنه ُرحل

قد مســّني ضرٌّ اللهي  قد دعا              فإركض شرابٌ ذا اليكَ ومغتــسلْ

داوود ُفي ركب ِالبلاء ِمسافر ٌ                  للضيف حلٌّ في الفناء ومـُكتحلْ

ضيفا السما الحصن َ منه تسوّرا              في دهشة ٍ حيّاهما ضربا مثــلْ

تسعا ًوتسعينا ً له ُ وشقيقه ُ                     لا  يحوي إلا نعجة ً ولها سأل

حكما ًقضى في ظاهر ٍ فترقرقتْ                  منه ُالدموع النادمات ُ ولم تزلْ

طوفان ُ نوح ٍ قد وقته ُ سفينة ٌ                   زوجان ِمن كــُلٍّ الدواب ِبها رحلِ

للمؤمنين َالصالحينَ توكــــّلٌ                       إلاأثـــيم غابــــرٌ فمتى وصلْ

موسى حكى إسطورة ً لحقيقة ٍ                   لمـّا نجا هذا الرضيع ُ منَ الفشلْ

فرعونُ ذا للندّ صار مــُربيّا ً                     في قصره ٍ  البحريُّ  حتفه ُ والأجلْ

فالله ينجي من يشاء ُبلـطفه ِ                      هل ضقت ِ عن ردِّ الحقيقة ياسبل

قد أن َوعد ٌ للشباب ِ كما نما                  عقل ٌ وأضحى  للنبوّةِ مـُكتــملْ

يوما ًسرى ضوء يلوحُ لمبعد ٍ                    لمـا دنا صوتُ القداسة ِ في المحلْ

هارون ُأضحى مسندا ًومؤيدا ً                    يهديهما ربُّ الرسالة ِ للعـــللْ

شمسٌ أضاءتْ كف ُّ موسى والعصا             ثعبان ُ صارتْ تلقفُ مايفتعلْ

طيرٌ أبابيلٌ رمَتْ وبأمــــرهِ                        سجـيّلة ٌ تلكَ الحجارة ُ كالـوبلْ

لله ِقد شكتْ  البتول ُِهمومها                     بل روحها رغم المصيبة في أملْ

هلْ ياترى فيما جرى ولحكمة ٍ                    في حمل عذراء اليهود بلا بعلْ

واللهُ قد ساقَ السكينة َرحمة ً                     حلوا ًمن الأرطاب ِتحمله ُالنخلْ

عانتْ مخاضا ًيستبيح ُأنينها                   والخطبُ قد أدمى المهيجة َوالمقل ْ

لمـّا أتــَتْ في قومها نطق َالفتى                والطفلُ زاحَ الظنُّ وإقتلعَ الوجلْ

في الكهف ِ فتيان ٌ قضوا ولحقبة ٍ              ماعابرٌ  إلاّ يفرُّ على عجل

خير الجزا في الذكر عاش جزاؤهم               في سورة ٍ للكهف يحيا ويظل

أوثانُ شرك ٍ حــُطــِّمَتْ بتمرُّد ٍ                  يــُلقى خليل ٌ في السعير ِويحتملْ

والعبد ُللرب ِّالرحيم مـُــسبِّحاً                    للنار خمدٌ واللهيب ُ له ُ كــسل ْ

إسحاق ُمن بعد َِ الأوان ِهديــَّة ٌ                   من عاقر ٍللطفل ِفاقـــدة الأمـــلْ

نجل ٌ له ُ إسماعيلُ كان لهاجر ٍ                   أودعهما ربُّ السماء ِلمــُنعزلْ

أرضٌ خلتْ  لا مأكل ٌ أو مشربٌ                 والزرع ُ ثاو ٍبينما نبتَ الأســلْ

والربُّ حاشا أنْ يـُهينَ أمــانة ً                     فوقَ الثرى عينٌ تـُدفــِّقُ بالنهل

رمضاءُ تحيا في ربوع ِقداسة ٍ                   أرضُ الفلا  هل تستحيل ُالى سهل

والكعبة ُالبيتُ الحرام ُلمـُبتنىً                      والكبشُ لإسماعيلَ نحرهُ مـُستحلْ

سبـِّحْ بمنْ صاغَ النبيَّ مـُحمـَّدا ً                  من جوهر ٍ خالي النظير ِفمُكتحلْ

بل درَّةٌ ختمُ الرســالة ِعُلـقتْ                       فوقَ الجبين ِالهاشميِّ ولم تزلْ

في غار حرّاءَ النـبيَّ مـُفكــِّرا ً                      في سرّ ِأحوال ِالحياة ِمـُذ الأزلْ

والأفقُ يبدو حوله ُلمُحـــيــَّرٌ                     يرجو خلاصا ً من متاهة ِ مـُعتقلْ

هل فاطر الكونَ العظيم ِحجارة ً                    جمعا ًمن الأوثان ِسيّدها هـُبلْ

للوحشة ِالظلماءُ سدلُ ستارة ٍ                     في مسرح الأنوار ِتـُنتهكِ الظــُللْ

وقرا ً غشا أبواق ٌ سعد ٍ قبله ُ                   قد اصلحتْ واليوم  تصدحُ بالأمل

للقدس ِ في روح الفضاء ِ تلاوة ً                إقرأ نبيّا ً بإسم ِذا الملك ِالأجــّلْ

صلـّى الإلـــه ُ عليك َ قبل ســلامه ِ                    ياخير َخلق ِالله ِأشرفُ منْ رسل

 

سحر سامي الجنابي


التعليقات




5000