.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عراقيون .. لكن بعد هذا الفاصل

وديع شامخ

ميليشيات على جرح العراق    

مهاد 

  

يبقى العراقٌ مائدةً للجميع ، َتنورا يفور، نجمة ساطعة ، قمرا مثلوما ،حكاية لا تنتهي  وحلما لا يصدأ .العراق عراقنا نحن أحفاد السومريين والاكديين والبابليين والاشوريين ..و المعتزلة والمتصوفة ،أحفاد الملاحدة والمناطقة والزنادقة  والقرامطقة، أحفاد الجور ومسلات الدم، أخلاف الخلفاء والحكماء، ، الجهلاء والبلهاء والعيارين والشطارين ،أحفاد  كلّ ماضٍ لا نأسف عليه  ، كل لحظة من التاريخ ،نحن صنّاع الحاضر ومؤولوا المستقبل .

 العراق جغرافية روحية وليس تابوتا لعهد مكاني ، ليس لأحدٍ أن يرث ناسوته ولاهوته..

ولا نريد الإقتراع على جلبابه الممزق فوق صليب الزمن.

العراق درس  مديد ، سبورة لا تصدأ ..

مَنْ يحمل روحه ؟؟

ْمن يحمل طبشورة ؟

ْمن يرث  قصاصة ؟

....................

  

الجرح الأول

  

"مجاهدو خلق"

  

 كانوا ورقة في شجرة  نظام صدام البائد.. تاجرَ وهاترَ بها،  واستثمر الوضع الإنساني للكثير منهم، وانتصر بهم على " العدو المشترك، إيران " في حرب ضروس دفع الشعبان العراقي والإيراني  ثمنا باهظا، ولم يجنِ العراق غير وهمٍ  كارتوني  زيّن للطاغية بأنه هو الأقوى .

والحق أن هذه المنظمة كانت اليد الطولى لنظام صدام في وأد وتفتيت إنتفاضة العراقيين في 1991 وخصوصا في محافظة ديالى " وأنا شاهد حيّ على وجود  الدبابات في شوارع ديالى والخالص من قبل أفراد هذه المنظمة" وهم يحظون بعناية خاصة من قبل الحكومة البعثية على مستوى التجهيزات والتغذية والتسليح ،.كما أن لهذه المنظمة مقر مركزي يحتل بناية في قلب بغداد لا أحد  يجرؤ على الإقتراب منه، وعندما سقط صدام لابد، ومن المنطقي أن  يرحلوا معه تاريخيا ،سياسيا وواقعيا ، لأنهم لم يحملون صفة اللاجئين لا على المستوى الإنساني ولا السياسي. ..

وان على قادتهم السياسيين: مسعود رجوي وزوجته اللذين رحلا الى فرنسا أن يعلنوا افلاسهم السياسي  ويتركون الناس لحالهم الإنساني، وبذا سيكون مصير الأفراد مرهونا بإرادة الفرد واختياره في الرجوع الى وطنه أم في الهجرة الى بلد اخر  .

إن وجودهم في العراق الآن، ودون الخوض في   " التأثير الإيراني"، هو وجود غير شرعي إطلاقا ، سيما وأن "مجاهدي خلق" لم يسّلموا دباباتهم وأسلحتهم الثقيلة إلا للإمريكان .. وانهم ظلوا ينكرون شرعية الحكومة العراقية ، وحتى أن ساسة من العراق يحتلون الآن مواقع مهمة  في الدولة كانوا  يشتركون في احتفالات مجاهدي خلق ويتضامنون  معها ، ويدخلون الى معسكراهم  بودًّ عميق ، متناقضين مع منهج العملية السياسية  العراقية والذين  هم يشتركون فيها علنا، ويجنون أرباحا من وراء ظهر العراق .

إذن لابد من رحيل إنساني لهؤلاء عن العراق  ورحيل من كان ورائهم من العملية السياسية العراقية، ورحيل القوات الأمريكية أيضا  في وقت يحدد الشركاء " الأمريكي العراقي" . الوقت الناضج تماما للعراقيين كي يكونوا  قادرين فعلا على تسلّم كلّ الملفات من الجانب الأمريكي،، وليس التلويح بخروج القوات الأمريكية  أمرا للإستهلاك السياسي المحلي والمتاجرة بمغازلة  الجارة الشرقية  التي تمتد على جرح العراق من خط التالوك  في شط العرب الى أقصى قمة من جبال كردستان العراق!!

.........................

الجرح الأسود

  

ميليشيات الوطن

  

 في الشأن الوطني ، الناس منا ونحن منهم  يأكلون من خير العراق بعد أن شهدوا قَحطه وذاقوا المرّ مثلنا من الحكم الدكتاتوري البائد، نزفوا دماءً طاهرة على طريق  حرية العراق ، وكان منهم العلماء والعوام ، ولكنهم وبعد إشراقة الحرية في العراق أسسوا جيشا في زمن الفراغات الأمنية وغياب الدولة والقانون  معا . وصاروا  ميليشيات غير قانونية ، أوجدها ظرف محدود ومخصوص، ميليشيا تنسب الوهم الى الواقع وتعالج  الأمور بالحديد والنار .. حكموا الناس في بلدة عراقية مقدسة في زمن محدد جدا  فوجدنا في أثرهم  محاكم شرعية وإعدامات عشوائية وقبورا بلا شواهد ..  تحولوا الى جيش مفخخ بالنوايا ،مؤدلج من وراء الحدود والأسوار.

لصاحب الجيش الشاب " مقتدى"  سُبات لا يدانيه مكر الحيات،  وله سطوة على ناسه كمحضر أرض السواد  في سطوة الثقفي الحجاج ، يصفهم بالجهلة وهم يوغلون سمعا وطاعا !!

يقتات صاحبهم من عباءة التاريخ زادا للشهوة والسلطة  معا ، والعبيد يقفون في الطوابير إيذانا بالنشور ثانية .

يحرقون العراق على فحم نزواتهم ..

ويشربون الحاضر بمزاج  رائق.. يحملون أكفانهم رمزا للموت فقط، في الوقت الذي ُيولد العراق من خلف عجاف الزمن ..

الميليشات َتنورٌ  والعراق سمكة  تقاوم البقاء في ضحالة النهرين ..

 أثارني فعلا  منظر المظاهرات المليونية التي  يقودها أصحاب الجيش " اللاقانوني"  تطالب برحيل "الإحتلال القانوني" أو ظهور المهدي" عفوا أعني جيش المهدي" ثانية ! وكأن ميليشيات المهدي هي البديل النوعي عن العراق حكومة وشعبا ودستورا وجيشا لمقاومة واجبار "الاحتلال " إن لم يرحل !!!!المفارقة الكبرى أن هؤلاء القوم يمتلكون أصواتا مهمة في برلمان العراق " تحت الإحتلال!!" وُيوصفون دائما " ببيضة القبان"  لترجيح دفة الرابح في تشكيل الحكومة العراقية! ، والإنكى من هذا أن التيار الصدري لم يخرج  للتظاهر مع  الشعب العراقي الذي انتفض في ساحة التحرير في بغداد وكافة المحافظات وتصرف ب" تقيّة سوداء" أزاء هدير صوت الشعب الرافض للفساد الحكومي والدستوري في جمعة الغضب العراقي !. أين كانت هذه التظاهرات المليونية التي أرعبت " حكومة المالكي ، والنواب ، وكل الرئاسات "؟؟ والتي جعلت  السيد المالكي  يظهر مرتبكا ويطلب من المتظاهرين، مهلة قدرها  100 يوما أو  " عطوة" في المصطلح العشائري الجنوبي ، لإرجاع الحق الى إصحابة وتصحيح كل المسارات الخاطئة!

تخيلوا حجم هذا الارتباك من لدن السيد المالكي وكذلك ما صدر عن الرئاسات الاخرى من مواقف غاية في المراهقة السياسية .

لمذا تَُساق الملايين  الى التظاهر الآن وليس غدا..؟؟ أهي  حكاية فقهية شرعية  لا أحد يفهم خيوطها إلا الله والراسخون في علم  الحوازات خارج حدود  جرح  العراق الطويل.؟؟!!   

  

...............................

الحبر السري

  

الأحلام الوطنية وهي تتأرجح بين شك و يقين.

يصبحُ الوطن  السبورة الملساء  والمخالب من كلّ أسلاف العراق ..

مخالب وطنية

مخالب دينية

أظافر أقليمية

كوارث دولية

مجاعات ، أوبئة ، حروب ، حصارات ..

الحبر السري يكتب سيرة ظاهرة:

للذين كسروا قلب العراق وبنوا مسلات

للذين: كانوا نشازا على أوتار  قيثارة السومري.

للذين شربوا في جماجم العراقيين كؤوسا من نبيذ الإنتصار.

للذين أقعوا في حقول القمح وبالوا على البيادر.

...........

  

  

إحذروا وصايا الجمر  القادم  من وراء الزفرات..

والذين يتناسلون  في جبة الله.

إحذروا" الخلق" والذين ناموا في رداء الموت.

أخلعوا " أقنعة الوقاية" لا ترجموا  النحل.

إخلعوا رداء الحشمة  أمام الذي قام مقام الله.

إنشروا عطركم   لتقتلوا رائحة الميليشات العطنة.

................

حبر الروح

  

به ِ إكتبوا خلاصةََ الطريقِ ..

 به .. تناوبوا الوقوف على العراق كي لا تُفسدكم الوصايا

إكتبوا عراقا بوسعَ الحلمِ، وعلى كف الواقع .. إرسموا ظلا  تنامون فيه..

لا تبالغوا  في الغفوة تحت أشجار الوطن ..

 أرفعوا الحب شارة ، والعراق أيقونة الجميع

.............................................

  

   

  

  

  

وديع شامخ


التعليقات




5000