.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مواقف الأنبياء والأولياء

أديب كمال الدين

موقف نُوح

*******

أوقَفَني في موقفِ نُوح

وقال: يا عبدي

أرأيتَ إلى صَبرِ نُوح،

وعذابِ نُوح،

ومحنةِ نُوح،

وسفينةِ نُوح؟

أرأيتَ وقد قامَ بالقومِ ألفَ سنة

إلا خمسين عاماً

وهو يذكّرهم بآياتي

فما يزدادُ القومُ إلا كُفْراً وطغيانا.

ثُمَّ قال: ربّي إنّي مَظلومٌ فانتصرْ.

فأوحيتُ إليه أن أصنع الفُلْك

واحملْ في سفينتِكَ مِن كلِّ زَوْجَين اثنين

ومَن آمنَ وما آمَن مَعهُ إلا قَليل.

فاذا أزفت الآزفةُ وفارَ التنّور

فستجري سفينتُكَ في مَوجٍ كالجِبال.

ثُمَّ قلتُ: يا سَمَاءُ أقْلِعِي

فغِيضَ الماء

واستوتْ على الجُودِيّ

وقيلَ بُعْداً للقومِ الظالِمين.

ثُمَّ إنّ نوحاً قال: "ابني!"

وقد عَقّ ابنُه ربَّه وأباه.

فقلتُ: إنّهُ عَمَلٌ غيرُ صَالِح

فكانَ من المُغْرَقين.

 

أرأيتَ كيف حملَ نُوح الأمانة

وَصَبرَ وكانَ صبره كجبلِ أُحد

وعبرَ الطوفان

والناس غرقى

في يومٍ كأنّه يوم القيامة؟

 

موقف إبراهيم

*********

أوقَفَني في موقفِ إبراهيم

وقال: يا عبدي أرأيتَ إلى خليلي إبراهيم

وكيف انتقلتْ به الدنيا

من واقعةِ السؤالِ إلى واقعةِ الخَلْق،

ومن واقعةِ الخَلْقِ إلى واقعةِ النار،

ومن واقعةِ النارِ إلى واقعةِ هاجر،

ومن واقعةِ هاجر إلى واقعةِ العطش،

ومن واقعةِ العطشِ إلى واقعةِ زمزم،

ومن واقعةِ زمزم إلى واقعةِ إسماعيل،

ومن واقعةِ إسماعيل إلى واقعةِ البيتِ العتيق؟

وهو في كلِّ ما رأى

كانَ سُؤالاً ثابتَ الجنانِ لا يُبارى.

قلتُ: ألم تؤمن؟ قال: بلى

ولكنْ ليطمئّن قلبي.

فكانَ شاهداً على الخَلْقِ والخليقة

وعنواناً من الصبر،

من جمرةِ الصبر،

على واقعةِ الحقيقة.

 

موقف يعقوب

*********

أوقَفَني في موقفِ يعقوب

وقال: يا عبدي

أرأيتَ إلى صبرِ يعقوب،

صبر تهدُّ له الجبال هَدّاً،

صبر صَيّرَ يعقوبَ دمعةً

بحجمِ نبيّ،

وألماً بحجمِ نبيّ،

وأَسَفاً بحجمِ نبيّ.

فأكرمتُه بعد هذا العناء العظيم

فكانَ بحقٍّ نبيّاً،

وابناً لنبيّ،

وأباً لنبيّ.

كان يعقوب من العارفين:

أن لا ملجأ منّي إلا إليّ.

ولذا ما عرفَ اليأسُ درباً إلى قلبه،

وما عرف الغضبُ حرفاً إلى لسانه.

ما عرفَ إلا الدمع

رسالةَ شوقٍ عظيم

أرسلها ويرسلها إليّ

كلّ فجرٍ وليلة

حتّى ابيضّتْ عيناه من الحزنِ

فهو كظيم.

 

موقف الخضِر

*********

أوقَفَني في موقفِ الخضِر

وقال: يا عبدي

أرأيتَ كيفَ أغرقَ الخضِرُ السفينة؟

أرأيتَ كيفَ قتلَ الغلام؟

وكيفَ أقامَ الجدار؟

بالخضِر وبأمثال الخضِر

أعيدُ صياغةَ كوني،

وأرتّبُ ساعاتِ يومي،

وأداولُ الأيامَ بين الناس،

وأداولُ الناسَ بين الأيام،

وأداولُ الناسَ بين الأبواب.

فأخرجهم بالحقِّ من بابِ العزّ

إلى بابِ الذُّلّ،

فالعزّةُ لي وحدي.

وأخرجُهم بالحقِّ من بابِ الغنى

إلى بابِ الفقر،

فأنا الغنيّ وأنتم الفقراء.

ثُمَّ أخرجهم من بابِ القوّة

إلى بابِ الضَعْف،

ومن بابِ الضَعْف إلى بابِ الهلاك

ثُمَّ أدفعهم دفعاً حتّى باب الموت.

أدفعهم جميعاً فأنا الحَيّ الباقي،

لأرجعهم إلى بابي

فُرادى كما خلقتُهم أوّلَ مَرّة.

أرأيتَ إلى سِرِّي؟

أرأيتَ إلى عَظَمةِ سِرِّي؟

 

موقف عيسى

*********

أوقَفَني في موقفِ عيسى

وقال: يا عبدي

أرأيتَ إلى مَن كلّمَ الناس

في المهدِ صَبيّاً.

أرأيتَ إليه وهو يقول:

سلامٌ عليَّ يومَ ولِدتُ

ويومَ أموتُ

ويومَ أُبعَثُ حيّاً.

أرأيتَ إليه

وهو الذي أحيا الموتى

بإذني،

وأبرأ الأكمهَ والأبرصَ بإذني،

فأنزلتُ إليه مائدةً من السماء

لتكون عيداً له ولأتباعه المخلصين.

أنزلتُ إليه

وهو الذي حملتْ به مريم

ليكون مَحبّةً للعالمين.

ذلك عيسى القائل:

إلهي تعلمُ ما بنفسي

ولا أعلمُ ما بنفسِك

إنّكَ أنتَ عَلامُ الغُيوب.

 

موقف المُصطفى

**********

 

أوقَفَني في موقفِ المُصطفى

وقال: أرأيتَ إلى مَن رأى

مِن آياتِ ربّهِ الكبرى؟

أرأيت إلى مَن أرسلتُه رحمةً للعالمين،

وختمتُ به الأنبياءَ كلّهم والمُرسَلين،

وجعلتُ له الأرضَ طهوراً ومَسْجِداً،

وجمعتُ على مائدته

قدحَ الصبرِ إلى قدحِ النصر،

وماعونَ المحبّةِ إلى ماعونِ العِلْم،

وشرابَ الشفاعةِ إلى شرابِ الكوثر؟

أرأيت كيف أسريتُ به

إلى حضرتي الكبرى

مِن سماءٍ إلى أُخرى،

فرأى مِن النورِ ما رأى،

فكانَ قابَ قوسين أو أدنى؟

ثُمَّ قلتُ له: صفْني يا مُحمّد،

صفْني يا حبيبي،

صفْني أيّهذا المُصطفى.

فقالَ: سبحانَ الله.

قلتُ: نعم.

قالَ: والحمدُ لله.

قلتُ: نعم.

قالَ: ولا إلهَ إلا الله.

قلتُ: نعم.

قالَ: واللهُ أكبر.

فجعلتُ الشمسَ تجري في وجهه

وفي صلواته الخمس.

وجعلتُ اسمَه مقروناً باسمي،

وشهادتَه بشهادتي،

ومحبّتَه بمحبّتي

إلى يوم يُبْعَثون،

يوم لا يَنفعُ مَالٌ ولا بنون

إلا مَن أتاني بقلبٍ سليم.

 

 

موقف علي

*******

أوقَفَني في موقفِ علي

وقال: يا عبدي

هذا رَجلٌ مِن خَاصّتي.

أعطيتُه مِن العِلْمِ باباً،

ومِن الزُهدِ مِحراباً،

ومِن الشُجاعةِ سَيفاً،

ومِن البلاغةِ نَهْجاً،

ومِن الحقِّ حاءً وقافا.

فارتبكَ كثيرٌ مِن الخَلْقِ فيه ارتباكاً،

وقاموا إليه بالسيف

جَمْعاً وفُرادى،

في حربٍ تتلوها حرب،

وفي معركةٍ تتلوها معركةٌ،

وعلي فيها يحملُ رايتي الخضراء

مِن الفجرِ إلى الليل

حتّى إذا هبطَ الليل

قامَ إلى السجودِ قياماً،

وعيناه تفيضان بالدمع

حتّى مطلعِ الفجر.

 

*********************

http://www.adeebk.com/

أستراليا

 

 

أديب كمال الدين


التعليقات

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 27/04/2011 02:14:21
الغالي سعيد العذاري
صدقت هذه كلمات نور يُراد بها مدح نور السماوات والأرض، ذاك الي أمات وأحيا وأضحك وأبكى وهو الذي يقول للشيء كن فيكون.
رعاك الله وأكرمك
أديب كمال الدين

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 27/04/2011 02:10:51
الغالي خزعل طاهر المفرجي
القلب قبل اللسان يشكرك لمحبتك الي هي بحق عنوانك الجميل ونبعك الدائم التدفق
أيدك الله بنوره
أديب كمال الدين

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 26/04/2011 12:21:36
استاذي القدير وشاعرنا الكبير اديب كمال الدين
نصوصك الر ائعة تولد من رؤيتك النابعة من خلفية ثقافية موسوعية متنوعة وشاملة ولذلك نصوصك تجلب لنا المتعة والاستفادة في ان واحد
احييك من القلب
دمت وسلمت رعاك الله
احترامي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 26/04/2011 10:00:28
الاديب الواعي اديب كمال الدين رعاه الله
تحية طيبة
كلمات نورانية شاعرية حلقت بنا في افاق رحبة من حياة مفعمة بالاصلاح والصلاح تعبر عن وعيك واطلاعك المتميز
والى مزيد من الابداع




5000