.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قريباً ليبيا تبتلع فرعونها

حسين الخشيمي

فرعون لم يمنح لنفسه ولعقله فرصة واحدة للتفكير , قبل أن يرفض رسالة الرب , بل راح يعاند وينكر ما بعثه الله له من آيات وعلامات القدرة والقوة والعزة للخالق .. واستمر في طغيانه وتكبره حتى لحظاته الأخيرة , حتى انه رأى البحر يبتلع جنوده وراء موسى وأصر على أن يلحق به . وكانت نهايته عكس ما اشتهى .

وقد ظهرت منذ زمن بعيد (أفراخ) فرعونية صغيرة , لا تملك ماكان يملكه (جدهم) فرعون من قدرة وجنود مجندة , والأغرب من ذلك إنهم طغوا في الأرض وافسدوا فيها أكثر مما افسد (جدهم) ,فامتازوا عنه بأنهم أكثر (غباءاً) لدرجة إنهم باعوا الهواء والشعارات الرنانة على الشعوب , وجاهدوا في سبيل فسادهم واستمراره حق الجهاد , حتى إن احدهم وصل به الحد من الجنون والغباء أن يخرج على شاشات التلفاز ويقول (( أنا معي ربي)) !!

معه ربه في قتل الأبرياء , أم معه ربه في هتك الإعراض , أم معه ربه في تحريفه لآيات الله ؟ أنا على يقين إن رب القذافي سلطته , لذلك هو عندما ينادي أنا معي ربي أي معي سلطتي وكرسيي وحرسي , لان بطشه لشعبه دليل على حبه للسلطة والحكم , وحبه عبادة لهما , القذافي الفرعون الصغير , لم يعتبر , ولم يتعض , ولم يؤمن بآيات ربه له , وعندما سقط أمامه زملاء دربه في (الفرعنة) كان عليه  أن يتعض , ويرحل بماء الوجه , لكنه إما فعل كجده فرعون الكبير عاند , أو الحب للسلطة والحكم أعماه لدرجة الغباء , حتى أصبح يلبس نظارة سوداء لا يرى من خلالها سوى الكرسي والحرس , ولا يرى مراحل احتراقه وانتهائه .. فرحيله أصبح حتمياً , لان سنن الله في هذا الكون ثابتة منذ الخلق وحتى هذه الساعة,  كان بإمكانه أن يرحل قبل أن يُذل أو يُهان وهذا ماسيحدث في المستقبل القريب , عن قريب ارض ليبيا تبتلع فرعونها كما ابتلعت مصر فرعونها ومن قبلها تونس , وقريبا تصبح ليبيا على فجر بلا صراخ القذافي وعائلته وجلاوزته .

 

 

 

حسين الخشيمي


التعليقات

الاسم: حيدر الخشيمي
التاريخ: 06/05/2011 18:30:06
***وما ظلمناهم ولا كن كانوا انفسهم يظلمون***

الاسم: ورود جمان
التاريخ: 01/05/2011 17:51:10
ان موعدهم الصب اليس الصبح بقريب
مشكلة الطاعوت لاتيتعض بطواغيت عصرة مع ما يراة من سقوط تلوى سقوط
وباءس للظالمين بدلالا
احسنت ابا علي الاكبر مقالة رائعة

الاسم: صباح الخشيمي ..
التاريخ: 24/04/2011 20:34:25


فجر لصباح جديد أت لا محال ..
يقلع كل جذور العتمه والظلام ..
وينزع ثوب السلطان والطواغيث ..
فجر ..
يحمل امل جديد وحلم يرسم الفرح على شفاه الثوار
والمعذبين ..

بوركت شيخنا الكريم ..




5000