..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يوم في ذاكرة امرأة

لمياء الالوسي

الفجر الراعش تحت زخات المطر .. يتسلل إلى الداخل عندما كان جسدها يترنح  متدثرا بالملابس الثقيلة  وهي تجثو أمامه  لفحتها ريح باردة  .. وصوت ارتطام    ظلفتي النافذة  ، واصطفاق الستارة  جعلها تهرع إلى النافذة

لملمت معطفها الشتوي حول رقبتها تفاديا لحبات المطر النزقة .. وقد غدت نثيثا خافتا  .. يرشق قامتها المتطاولة  ..  مع ارتعاشات الشجيرات الفتية.. ادخلت كفيها بين القضبان الحديدية  .. تحت قطرات المطر ..

((هناك احتمال واحد لاجتياز هذا العالم ؟!!

لف جسدها بين ذراعيه ، واغمد وجهه في شعرها الأسطوري .. تملصت بنعومة وغنج ..

-          نحن في الشارع قد يرانا احد .

-          ليرانا أنت زوجتي أعشقك بالطريقة التي أحب ...

كانا قد اجتازا الباب الخارجي .. فذاب رده تحت زخات المطر .. ركضت وراءه واجفة ،، تحكم ظفر جديلتها .. انتشل خصلات الشعر المبتل بلطف من بين أصابعها

-          دعيه يحتضن المطر فكلاهما يحب الأخر

بددت خطواتهما سكون الليل المطير ، يشع جسديهما بوميض البرق الخاطف ، وكمهر صغير تجفل فيحتضنها  حنانا يعجزها تماما .. يوقفها قبالته ،  ثم ينثر شعرها حول جيدها المحموم بدفق الحياة .. يضع وجهها بين يديه ويقبلها بخشوع .

-          سوف اقتل من يأخذك مني ..  حتى وان كان المطر .))

مع انبثاقات الضوء  المنسكب على قبر مزركش ..  أرتفع في وسط الغرفة الصغيرة .. توقف فيها همس جمعته من اجله .. فأحرقت المزيد من البخور  وكنست الأرضية  .. ثم أغلقت النافذة الصغيرة .. تعرف تماما أنها تتشاغل بأشياء صغيرة ، عن الجلوس بين يديه واحراق الشمعتين حول رأسه .. وغسله بالدموع  .. لكن أشياء كثيرة جفت في داخلها ..

-         الحزن ، ووحشة الليالي سكنت شراييني  .. حتى لقائي بك ..؟ أنها المرة الأولى التي اّتيك لوحدي .. انه المطر ياحنين ايامي  .. دعاني إليك ..( وعتابك يصلني في كل الأوقات ).

-         لماذا جف دمعك؟

-         لم يجف  .. لم يجف  

ارتجفت مقتربة من رقدته الأبدية ..  نزعت عنها معطفها الثقيل .. وتحررت من ملابسها وجسدها ينفر باختلاجات خجولة ،  وجلة .. فأحست دفئا لذيذا يتسلل إليها..امتدت يديها الى نهديها النافرين .. لازالت  فيها  دغدغات شفتيه ووقع جسده ..  جاءتها رائحته  ألعبقه  فمضت يداها مسافرة بين ثنايا الجسد المهجور.. تمددت عليه

( أجفلت : لاتنحني عليه كثيرا .. أجساد الموتى لاتتحمل ثقل الأحياء ..)

آه بأمي .. سحقا للمكابرة ،  ماعدت أحتمل..

حاولت احتواء البناء الصلد .. فانغرزت النتوءات الحادة في لحمها اللدن .. طوقت الشاهدة بين ذراعيها  زرعتها بالقبل  .. ثم باعدت بين ساقيها .. ضاغطة حياتها المحرومة على الزوايا الحادة .. في التحام كامل مع تكوينات القبر القاسية ..

لأول مرة

 أحست إنها............ 

ولكن .. .. لا ..

-         غدائري التي تعشقها .. إنها معك منذ ذلك الوقت قصصتها من الجذر وجعلتها تنام بين يديك . كم احتاجها الآن . . لكنها معك

 

في لحظات أحست بسعادة غامرة بالبشر ..

 وعيناه ترقبانها .. تداعبانها .. ترقبانها .. ترقبانها.. ياه

ولكن ..  ولكن ..   في لحظات ..

أحست إن عينيه قلقة .. مفجوعة.. مشلولة ..

ارتدت حذائها ومعطفها .. ثم وعلى عجل ركضت إلى الخارج .. وعندما أغلقت الباب حانت منها التفاتة خجلى اليه ..

ذهلت ..  كانت ظفيرتاها  ترقدان على القبر

تسارعت خطواتها في الخارج وهي مملؤة بالاسى على صبرها الذي خانها والزمان

لمياء الالوسي


التعليقات

الاسم: عصام
التاريخ: 06/08/2019 22:30:04
انت هي كما عرفتها منذ ثلاثون عاما لازال عنفوان الشباب يمف حياتك لتثري وتحلقي بنا في سماء الابداع والتالق فلقد تثقفنا علي يديك ولازال عبق كتاباتك يشع ويحلق بنا بعيدا عن هذه الترهات الموجده علي الساحه ولكن الامل دائما في ارض الرافدين فهي المنجم الدائم

الاسم: عصمت
التاريخ: 18/01/2012 08:03:12
لقصة جميلةوالكلمات منتقاةبعنايةفائقةتنم عن حس مرهف لفنانةربماتحكي احدي مغامراتهايوم الصباوهي جدا واقعيةرغم مابها من اسقاطات لصور شعريةجميلةعلي هذا الواقع للدرجة التي اعتقدت عندها ان هذة الصورة الجميلة هي لي شخصيا فشكرا ايتها الفنانة الرائعة

الاسم: عمار عبد الكريم
التاريخ: 17/08/2010 19:37:15
الكلام لا يرتقي للتعبير عن مدى هذا الابداع المتألق الذي يحفر الصخر

الاسم: لمياء الآلوسي
التاريخ: 07/09/2009 18:22:49
حبيبتي مروة الحساني :
انتظر ابداعك الجميل وقلمك المرهف، كل ما قرأته يعلنك اديبة رائعة
شكرا لمرورك العابق بالود

الاسم: مروة الحساني
التاريخ: 06/09/2009 08:25:02
يالها من كلمات انسابت الى قلبنا الصغير
من غير ان يطرق ابوبا؟!
فقصتك لوحت الى جوانب عده منها الحب والوفاء
الذي قليل نألفه في زمننا هذا
فشكرا لكِ استاذتي ملىْ قلبي لما قدمه قلمكِِ من ابداع
بالتوفيق ان شاء الله
اختكم

الاسم: محمد حسن عبدالفتاح حمد
التاريخ: 21/07/2008 17:16:38
قصتك هذه فيهاخلجات نفس نقيةوشفافةتضطرم فيهاعواطف شتىوذكريات ملونةبالبهجةوالألم النبيل...منظومةرائعةمنالتعبيرات الرقيقة الأخاذة...هنيئالك الأدب الراقى......قدما والى الأماممممح




5000