.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هاجس

وليم عبد الله

منذ نعومة أظفاري وأنا أحلم بزراعة شجرة و الاعتناء بها ريثما تكبر وتصبح شجرة مثمرة... لم أنتظر مرحلة شبابي كي أزرع هذه الشجرة فقررت أن أزرعها في طفولتي لأراها تكبر معي شيئاً فشيئاً... غرستها كنبتة صغيرة وبعد بضع سنين توقفت عن النمو لتبقى شجيرة صغيرة، استغربت من توقفها عن النمو وبقيْتُ أكبر سنة بعد سنة واستغرابي يكبر أيضاً ... تجاوزت مرحلة الشباب وشجيرتي بقيت كما هي رغم أنني لم أبخل عليها يوماً بالماء والسماد ولكن ما الذي يحدث؟

قاربت سنّ الشيخوخة وكان الهاجس الوحيد الذي تبقى لي قبل أن أموت هو أن أعرف لماذا توقفت هذه الشجيرة عن النمو فذهبت بسرعة عجوز أكل منه الدهر حيويته ونشاطه إلى الشجيرة وجلست أياماً عندها وأنا أراقبها دون أن أعرف السبب... غضبت وأردت اقتلاعها فحفرت بيدي العاريتين ونبشت التراب من تحت الشجرة وما أن توغلت قاب قدمين أو أكثر في الأرض حتى تفاجأت بوجود طبقة سميكة من الصخور تمنع جذورها من امتصاص الماء أسفل الصخر... ارتميت على ظهري مذعوراً وأنا أهجي نفسي لغبائي فلقد زرعت الشجرة في المكان الخطأ دون أن ألحظ هذا فهي لم تكبر عندما كانت غرسة إلاّ لأنها كانت صغيرة وجذورها لم تكن قد توغلت أكثر في الأرض... يا إلهي سأموت الآن دون أن أحقق حلمي بزراعة شجرة والاعتناء بها ولكن... قد ارتحت لأني تخلصت من الهاجس الذي ألمّ بي سنيناً وأنا لا أعرف لماذا توقفت شجرتي عن النمو ...


 

وليم عبد الله


التعليقات

الاسم: لميس
التاريخ: 05/05/2011 20:45:23
هذا رائع وليم انت ميدع لقد اعجبني اسلوبك

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 09/04/2011 16:46:51
مبدعنا وليم
كم انت رائع
سرد جميل واسلوب جذاب
وفكرة عميقة في دلالاتها
اثارت بحق فينا الاعجاب
دمت بخير وتالق
احترامي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 09/04/2011 16:46:31
مبدعنا وليم
كم انت رائع
سرد جميل واسلوب جذاب
وفكرة عميقة في دلالاتها
اثارت بحق فينا الاعجاب
دمت بخير وتالق
احترامي




5000