.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هو .. هو..

دهام حسن

هو .. هو .. قلبي أنا هو .. هو
إن صحيحا كان هو.. أم عليلا
ففؤادي في الغرام ستراه كما هو..

لا أغالي لا كثيرا أو قليلا
ها أنا قد وردتُ الموتّ وردا
وأخذتْ تتلى عليَّ الآياتُ سردا
رغم هذا..
فالهوى لم يزلْ يلهب قلبي ..
حتى نبضي ظلَّ يهفو وجدا على وجد
ظل يهفو كما هو..

ليس للحبِّ على حد علمي أبدا تاريخ ٌ ولا فصلُ
لا.. ولا للجنس أيضا له فصلُ
فالأنوثة لها طقس يشتهى في كل الفصولْ
فخيلي في المضامير لا تنقطع أبدا عن الصهيلْ
حبُّك - يامها - بحر عميقٌ أزرقُ
من أحبك مرة واحدة لن يحبَّ ثانية ً
لأن من يسبر أمواج حبك سوف يغرقُ

يقاسمني حبك نسائم النوافذ الشتويهْ
وزمهرير الثلوجْ
ولفحة القيظ في العصريهْ
إبان الصيف أوان تناثر خيوط الشمس
لدى الغروب البهيجْ
وطيات الشراشف تهفو باصطفاق ٍ
وإيقاع ٍ كآهاتْ
وعبير حضورك أراه في أحضان الشرشف يموجْ
وانكفاء المصابيح بخفوت الضياء في خلوة تاريخيهْ
فتنساب أحلامي في كل الجهاتْ
وتتعطلُ لغةُ الكلام ِ أمام صهيل اشتهاء ووسوسة الحلماتْ
فيحضر ني الشعر إلهاما .. ونسجا بالنهد والقد ِّ والجيد بكل اللغاتْ
ويطيب لي بأرجاء الحجرة أن أنشد غرامي بفيض شعري وشعوري
بأنثى الكلماتْ

أين قلبي يا هل ترى من صراع المرض ِ
ما جرى لي لم يقلل أبدا من عديد نبضي
كل شيء في الهوى ظل يهذي كما هو َ
لم يزدني مرضي فيك إلا حبا أبديا
كل شيء ما خلاه قد غدا شيئا ثانويا
أستحي إن ظهرتُ بشعار الهوى فتى عاطفيا
فالسنين العابراتُ شذبتْ من طباعي ودعتـْني إنسانا رقيقا حييا
بعدما كنت من قبلُ .. كالطوفان فتى همجيا

سأتناول قهوتي معك للمرة الأخيرة هذا الصباحْ
قد لا نلتقي .. وقد لا يحالفنا النجاحْ
وأعلم أني سأخسر مقعدي بجواركِ
سأبحث عن مقعد آخر أستلقي عليه مساءَ صباحْ
وفي يدي اليمنى أبيات شعر..
وفي اليسرى كأس ٌ فيها فضلُ راحْ

كلما تذكرتكِ عاودتني أوجاعٌ زادتْ من هذياني
نوبة جاءتني من قفلة شرياني
بيد أنك ياحبيبتي ..يازهرة تفتحتْ في نيسان ِ
مركونة ٌ أنت دوما في ذاكرتي...
ولن تغادري أبدا إلى معابد النسيان
فقلبي رغم الأسى ..
ازدانتْ بحضورك ِ كما ابتهاج الواحة بشقائق النعمان ِ
وفي الواحة بنفسجة ٌ بهيجة ٌ وأقحوان ِ
تراهما وكأنهما في الهوى يتعانقان ِ
واحة ٌ خضراء ملفى العصافير وملقى الخلان ِ

أريدك... أنثى غمامة ٍ
تمطرين على صحرائي وتظللين فلاتي
سوف تحين نهاياتي..يا مها..إذا انقطعت عنك صلاتي..
أريدك أمامي وخلفي مصباحا مضاء لظلماتي
بحبك أكبر وأسمو... وفيك يغدو شعري سيـَّد الكلمات ِ
فإذا ما شاهدتـِني شاردا.. فاعلمي فيك شرودي أياما وساعات ِ
فلولا حبك - يامها - لما استمرتْ إلى الآن حياتي
وأخيرا...
قودي بنا سيارتك إلى ركن هادئ آمن ٍ..يليق بمراسيم الوداع..
لتعلمي .. يشقٌّ عليَّ الوداع .. فلا أحب الاحتفاء بالنهايات ِ
وليكنْ الوداع الأخيرُ جودا بالعناق وسخاءً بالقبلات ِ
ومحطتنا الأخيرة..
يطبع كلانا فيها ما يحلو له من ذكريات
فهاتِ قبلتي الأخيرة يامها هاتِها.. علـَّها تهدئ من غليلي وآهاتي

 

 

 

 

دهام حسن


التعليقات

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 15/04/2011 13:54:31
ياللقلب العاشق ويالحبك المعطر بالالم
الاستاذ دهام حسن
تحياتي لك وتقديري
************************
أشكرك على مرورك الطيب الرقيق.. اشكرة على هذه الكلمات القليلة المفعمة بالود والمحبة والمتابعة... مضيت إلى صفحتك وسأستزيد من قراءة ما تكتبين.. ألف شكر.. دهام

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 15/04/2011 09:50:05
لأفض فوك استاذي الكبير دهام حسن

والف..الف.. الحمد لله على سلامتك

اسعدني جدا عودتك وكلماتك الساحرة المغمسة بعطر الحب والامل
عودتك يصادف عودة الربيع وتفتح ازهار الوز والورود
وفي القامشلي حيث شقائق النعمان كاالقناديل بين حقولنا السخية

الحمدلله على السلامه والعمر المديد

لوران خطيب القامشلي
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
العزيزة جدا لوران..أشكرك على كلماتك الرقيقة،ويسعدني أنك تابعت خبر مرضي وتماثلي للشفاء.. وثنائك الدائم لنصوصي .. سأقرأ لك حتما..لك كل الخير والتوفيق.. وسعادتي كبيرة يا بنت بلدي قامشلي.. محبتي وامتناني.. دهام حسن

الاسم: جرجيس رائدة
التاريخ: 08/04/2011 21:51:45
ياللقلب العاشق ويالحبك المعطر بالالم
الاستاذ دهام حسن
تحياتي لك وتقديري

الاسم: لــــــــــــوران خطـــــــيب كلـــــش
التاريخ: 08/04/2011 21:01:38
لأفض فوك استاذي الكبير دهام حسن

والف..الف.. الحمد لله على سلامتك

اسعدني جدا عودتك وكلماتك الساحرة المغمسة بعطر الحب والامل
عودتك يصادف عودة الربيع وتفتح ازهار الوز والورود
وفي القامشلي حيث شقائق النعمان كاالقناديل بين حقولنا السخية

الحمدلله على السلامه والعمر المديد

لوران خطيب القامشلي

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 08/04/2011 20:50:51
السيدة العزيزة والفاضلة شادية حامد.. الشاعرة المحبة..
أسعدني مرورك.. وتعليقك الجميل دمت بألف ألف خير.. ولنعب الماء هذه المرة لكي نروى..
لك تحياتي ومحبتي الدائمة.. دهام

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 08/04/2011 20:46:52
بعض الأشياء تحفر يصمتها في الذاكرة..وحين لا نستطيع نسيان حب ما ..فهذا لأنه حب عظيم.دمت بخير وعافية
***********************************
شكرا للدكتورة هناء القاضي.. شكرا على مرورك وثنائك.. دمت بخير وعطاء دائم وعافية..
هذه المرة حفر المرض بصمته في القلب..وسد الشريان.. وكانت نوبةقلبية سليمة أعقبتها عملية فثطرة..ثم وضعت شبكة... والحمد لله أنا بألف خير.. وأرجو لك دوام الخير يادكتورة.. هكذا الحياة.. دهام

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 08/04/2011 00:47:30
بعض الأشياء تحفر يصمتها في الذاكرة..وحين لا نستطيع نسيان حب ما ..فهذا لأنه حب عظيم.دمت بخير وعافية

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 07/04/2011 19:08:58
سأتناول قهوتي معك للمرة الأخيرة هذا الصباحْ
قد لا نلتقي .. وقد لا يحالفنا النجاحْ
وأعلم أني سأخسر مقعدي بجواركِ
سأبحث عن مقعد آخر أستلقي عليه مساءَ صباحْ
وفي يدي اليمنى أبيات شعر..
وفي اليسرى كأس ٌ فيها فضلُ راحْ

سيدي الشاعر الانيق...لحرفك المغمس بالشوق مذاق من نوع خاص..نكهه لسعاده حفرت جداول حنين في ذاكره ظمأئ..لا تكف عن اشتهاء الماء...
اشتياقي

شادية




5000