.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جامعة الوهم

سحر سامي الجنابي

سأرسل لك جمرة صدري  في رسالة  . وافجرك  دون ديناميت  ...أو حزامٍ  ناسف ٍوانا أكيدة ٌ انك ستخرج من ذلك الحادث  كصفحة بيضاء

بعد أن تقضي أياما في مستشفى الأرواح المطهرة

 

      كنت عزمتُ  على أن اكمل دراستي العليا ..فقررتَ أن تساعدني ...فصرت  الوساطة التي أدخلتني  جامعة الألم  ..وقضيتُ فيها سنينا لها عدد لكنها بلا عدد .

شبابيكها رياء وجدرانها  أوهى من بيت العنكبوت  ...عميدها  الحزن ..ومنهجها:- الأوهام والهموم   

ومدرسوها:-الخوف  والضياع ...والعجيب اعتقادك بأنك تقدم ُ لي خدمة عمري !!!... وفي بادئ الأمر  كنت  في كبد ومعاناة لا أتمناها لأحد وتأزّمت ُ نفسيا ..فأرسلت ُ اليك تلك الرسالة ...

ولقد كدت اركنُ اليهم شيئا ً قليلا ...لولا حواري مع نفسي  اللوامة ...حيث هدأت ْقليلا وسكنت ْ...وآمنتُ بأنه امتحان القدر ...وعلي إجتيازه  ...ورغم حالة  الجامعة الميئوس منها ...إلأإن ( مسألة التغيير النسبي ) هي  رسالتي للماجستير و(الثبات الأمثل من أجل حياة أفضل) هي رسالة الدكتوراه ...    

 المهم  - قضيتُ سنينا فيها  انظف الصفوف ...وازيل الغبار عن محتوياتها ..وارمم المهدم ...وامسح النوافذ .. واغسل الأدران .واحرث الأرض وأبذر البذور حسب منهاج  الرسالة ... فأن انا سندريلا  فأين الحفل ُ وأين الأمير الذي يراقصني ..أانت التي أوقعتني في تلك المتاهة ؟... إذاما فرضتُ إن جامعتي هي زوجة أبي  حيث ُنظامها قاس ٍ وشروطها صعبة ...ولن تسمح لي بالخروج  أبدا إلا بعد انقضاء مدتي  المقررة  من العذاب ...وانــّى يطيب ُ لي المقام  عندها  

و كان مخالفة اساتذتي  هو سبيلي الوحيد للتفوق ...ولو انني كنت استمعت ُ الى كلام  الست أوهام ونفذت ُ أوامر الأستاذ حقد ...لتخرجتُ منها ارهابيا ً بكل معنى الكلمة

  وعبثا حاولتُ ان أعتاد عليها أو تعتاد علي ّ... إلاّ بعد جهد جهيد

   فقد نبتت بذوري التي زرعتها وصارت تكبر وتتفرع ... ونلتُ شهادة الماجستير بدرجة إمتياز مع مرتبة الشرف ...وتغيرت حولي امور كثيرة

  فالمكان  بالزهور العطرة ....و زجاجات النوافذ  الملونة...

  وقدمتُ رسالة الدكتوراه  وحصلتُ على الشهادة ... وفي خضم كل تلك التناقضات والصراعات التي أقضت مضجعي أيام وأيام ...فلا أنام عادة ً إلا ودمعتي على خدي ...

  فصدق المثل الذي قال( من بعد العداوة محبة )...ولكن لم تدم العلاقة طويلا

...حيث آن أوان التخرج ..و الآن أنا أعتزُّ بها وأشعر انها جزءاً  مني  فقد  أكتشفت فيها مواهبي ...وعرفتُ فيها قوة ذاتي  و تفجرت  فيها كل طاقاتي  ...لكن كما دخلتها  رغما عني  عليّ أن أخرج منها  رغما عني ...فخطوتُ خطواتي لمغادرتها  ...واستدرت  لألقي عليها نظرة أخيرة ...إن َّ صورتها مختلفة  عن الصورة السابقة  تماما فجدرانها بيضاء ...وشبابيكها تلمع كالماس ...

وتسمع ُ زقزقة عصافيرها عن بعد ٍ ... وخرج  خلفي ليودعني أساتذتي  الست أوهام التي غيرت إسمها الى  أحلام  والسيد حسد الذي غير اسمه ُ عسد  وتبعهم العميد حزن الذي صار اسمه  حسن  ...ودّعوني والدموع تتغرر في عيونهم  ..

وعرفتُ انك ستأتي  لإستقبالي  وتشوقت لأرى عينيك  ...أريد أن أرى الخيبة فيهما والإنكسار لأنك كلما حاولتَ اغراقي  تفشل ألم تعلم اني أضعُ طوق النجاة حول رقبتي

بل كلما حاولت أن تخرجني من بيت الذاكرة عنوة ً ..فإن كل جزء فيه ينطق بإسمي

ويردد كلماتي التي  حفظها عن ظهر قلب ... فلا بد ان  تتغير كما تغير الجميع ..بعد ان انقضت مدة نقاهتك في مستشفى الأرواح المطهرّة  واليوم هو وقت خروجك منها ...وقد إلتقينا .. لكني فوجئت بتلك النظرة نفسها تسكنُ عينيك  حتى تهاوت قصور الرمال في وجداني .....وتلك البسمة نفسها التي تستفز كل كياني مرتسمة على شفتيك ...فتغاضيت كعادتي عن كل هذا وعانقتك .

سحر سامي الجنابي


التعليقات

الاسم: سحر سامي
التاريخ: 02/02/2013 21:28:29
تحياتي للأخ عبد الستار الموسوي ...مرورك راق ٍ كالعاده

الاسم: عبد الستار الموسوي
التاريخ: 08/01/2012 15:30:13
رائعة ومبدعة دوما ست سحر سحرتنا جميعا حروفك الرائعة
وهي تكتب لوحة معبرة ممزوجة بخفايا الم ولوعة من خنجر غدر جوبهت بتحدي وارادة وصبر وانتصار....... دمتي لنا ودام عطائك

الاسم: سحر سامي الجنابي
التاريخ: 05/05/2011 15:28:42
أشكرك ياأخي فراس ... على المرور والتواصل وتحمل ماينزفه القلم من الألم ..

الاسم: سحر سامي الجنابي
التاريخ: 05/05/2011 15:25:56
شكرا لك أخي ياسر ... ان الحزن هو الإنسان ...وانّ الإنسان بلا حزن ٍ ذكرى انسان ... على رأي نزار قباني فالحزن هو خير معلم ... وهو مايجعل الإنسان تثقل موازينه بين الناس .

الاسم: ياسر
التاريخ: 11/04/2011 16:43:25
خلف كل حرف خنجر ، ينكأ جرحا لمغدور فاتح ، ويطعن زهوا لغادر منكسر

لقد أجدت أختي سحر رسم صورة انطباعية لصورة فوتوغرافية

حفظك الله

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 13:51:13
سحر الجنابي
------------ ايتها السحر ما اروعك ايتها النبيلة سلمت الانامل والقلم بلا حدود

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: سحر سامي الجنابي
التاريخ: 03/04/2011 16:19:47
تحياتي لك أخ اسماعيل ... شهادة اعتز بها ... وأتشرف بها

الاسم: سحر سامي الجنابي
التاريخ: 03/04/2011 15:43:38
أشكر مرورك أخي اسماعيل أعتز بشهادتك ... وأتشرف بها

الاسم: اسماعيل الياسري
التاريخ: 31/03/2011 22:09:16
جميل ياسحر طرح رائع ولغة معبرة ورمزية جميله تحباتي




5000