..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


محمود درويش في عيدك السبعين سؤال في حضرة الغياب

يوسف شرقاوي

في عيدك السبعين يلح علينا السؤال في حضرة غيابك,وصوتك مازال يعلو صهوة الكرمل,وانت القادر  بشعرك أن تجعل الخيال واقعا 

لأنك ولدت قرب البحر لأبٍ أرامي,ومن أم من سلالة الإغريق,ليس بمقدر أحد أن يخرج سليلهما من التاريخ ليتسلل الى الجغرافيا,لأن على جغرافيا المكان  سلالة طيّبة مسكونة بشغف الحياة فوق أرض عليها مايستحق الحياة,رغم أن من زوّر التاريخ إدّعى أن هذه  الأرض صحراء بلا شعب مياهها  تنساب نحو البحر.

نسألك وأنت المثقّف القادر على تحويل الثقافة إلي فعل إستنطاق ومرافعة في آن واحد,هل كان علينا أن  نستسلم لركاكة نص مؤلف أصرّ على إجهاض  فكرة شعبه,ومصادرة حلمه,بفعل ركاكة وهشاشة نصّه ومرافعته عن قضيّته فخروجه على النص أصبح لايفرّق بين الوطن والدولة,مشككا بهوية الأرض  وسكانها الأصليين الذين اثبت التاريخ انهم يحبونها أكثر مما يعلمون,هذا المؤلف غافلنا ودخل وقتنا وأصرّ على الخروج  على النص القديم تمهيدا   لإخراجنا من التاريخ والجغرافيا,فلا صدق كلام الأنبياء كانت مرجعيته,ولا حسن كلام الشعراء كانت ثقافته,فأدخلنا في معادلة شيطانية ليطلب منّا إعطاء شهادة براءة  وشرعيّة لمحتلٍ لايزال يمارس تطهيرا عرقيا لامثيل له على مر التاريخ,هذا المؤلف شيطن الفلسطيني إن تجرّأ وفكّر بالمقاومة,وأنسن المحتل أن قام بفعل قتل وإعتقال الفلسطيني ومصادرة أرضه,وكأن واجب الضحيّة الجديدة صاحبة الأرض,أن تجد حلاّ للضحية القديمة,رغم أن الضحيّة الجديدة ليس لها لامن قريب أو بعيد بحيثيات ونتائج حروب الكبار في العالم,هذا المؤلف إستسلم لفكرة أن على الضحيّة الجديدة  والذي ليس بمقدور  أيا كان أن يشكك بحقها, وهويتها ,وإنتمائها, وشرعيتها,فجذورها ضاربة في عمق الأرض وحضارتها تصل عنان السماء.

وفي هذا المقام الذي قد يخالف طبيعة الأمور,السؤال في حضرة غيابك أما زلت تصر كما كنت تصر سابقا أن صغر الدولة سيقتل الفكرة؟

 

يوسف شرقاوي


التعليقات




5000