..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العودة / قصة

حوا بطواش

السماء الصافية لا تشوبها غيمة واحدة. الريح تصفّر وتهبّ بخفة ورقة لتحرّك أطراف الشجر العالية. أهبّ معها... أطير معها...أحاول ان أصوّت مثلها ولو بهمسة... وأناديك، يا زينة، ها قد عدت، يا حبيبتي! عدت اليك... كي أراك... وأسمعك... وأحسّ بك...

ولكن... لا صوت... ولا همسة.

جئت أبحث عنك، يا زينة، لأرى ماذا فعلت بك الحياة من بعدي. أين أنت الآن؟ أبحث عنك في كل مكان كان لنا... كل شارع... وكل زاوية. ها انا آتٍ اليك، يا حبيبتي! فأين أنت؟!

أطير مع الريح... أهبّ مثل الريح... أبحث عنك في كل بقعة من الأرض... وأناديك بلا صوت...

زينة! زينة!

ها قد وجدتك، أخيرا، جالسة في نفس مقعدنا القديم أمام البحر الكبير. أراك بوضوح تماما كما لو كنتُ هناك معك. أقترب منك... أجلس بجانبك.

زينة! حبيبتي! انا هنا! ها قد عدت اليك! هل تسمعينني؟ اشتقت اليك، الى عينيك اللامعتين، الجميلتين، ووجهك الأسمر الرقيق، وشعرك الأسود الطويل. كم انت جميلة! ما زلت جميلة تماما كما كنت حين رأيتك أول مرة.

أتذكرين؟

تلك الحفلة التي التقينا فيها، وكأنها يد القدر التي جمعتنا معا بلحظة... ثم فرّقتنا بلحظة!

آه، كم اشتقت اليك! لماذا انقطعت عن زيارتي؟ اشتقت الى صوتك... الى أخبارك. لماذا لم تعودي تأتين لزيارتي وتخبريني عن أحوالك، وأخبارك... أنسيتِ؟ ما الذي يشغلك عني؟ أخبريني! هل تسمعين؟

ماذا جئت تفعلين هنا في مقعدنا القديم؟ أتراك تتذكّرين أيامنا الماضية السعيدة؟ أحاديثنا الجميلة... وضحكاتنا العالية الرنانة؟

أكاد أسمعها الآن.

كم أحببنا! وكم تمنّينا أن نقضيَ معا العمر كله، ولا نفترق لحظة واحدة! ولكنها هي يد القدر التي جمعتنا معا... ثم فرّقتنا!

سأبقى أحبك الى الأبد، يا زينة، يا حبي الأول والأخير، وأنتظر زياراتك... وأشتاق الى صوتك... وأخبارك... وأناديك بلا صوت... زينة! زينة!

أرى شخصا يأتي من البحر، يخطو نحوك، وكأنه يقصدك. انه يقترب منك... يبتسم لك... يجلس بجانبك الآخر.

ما هذا؟

من هذا؟

يا الهي! رامي؟! أهذا انت يا رامي؟ كيف حالك؟ ما أخبارك ايها الصديق؟ اشتقت اليك! كم انا سعيد برؤيتك! ولكن... ماذا تفعل هنا؟ ماذا تفعل مع زينة؟

ماذا يجري هنا؟

هل جئت الى هنا من أجل رامي يا زينة؟ أهكذا نسيتِني بهذه السرعة وارتبطت برامي؟ ولكن... لماذا رامي بالذات؟

أكاد لا أصدّق!

رامي! صديق عمري! عمري القصير! وزينة؟! حبيبتي؟! كيف يحدث ذلك؟ لماذا؟ ومتى؟

ليتني لم آتِ الى هنا! ليتني لم أعُد! ليتني لم أرَ شيئا! ليتني لم أعرف شيئا!

السماء تلبدّت بالغيوم. والريح أخذت تزعق وتعصف بكل شيء أمامها.

أطير مع الريح. أعصف مثلها. أعود الى حيث كنت... الى حيث يجب أن أكون.

من أرى؟

أمي!

انها جالسة هناك على ركبتيها، والدموع ما زالت تغمر عينيها، والحزن يغشى وجهها.

أمي الحبيبة! هي الوحيدة التي لم تنسَ... الوحيدة التي أحبّتني حبا حقيقيا لا نهاية له ولا حدود... حبا الى الأبد.   

 

كفر كما

26.04.10

 

 

 

 

حوا بطواش


التعليقات

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 14/03/2011 06:28:39
لا خلاص مش محرزة الصورة.. انا زعلت على التمييز فقط

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 13/03/2011 22:50:47
حوا
ارسلي مع المادة الجديدة صورة أخرى وإن لم يغيرها الموقع حينها سيكون لك الحق

الاسم: أمير بولص ابراهيم
التاريخ: 13/03/2011 19:33:18
فعلا طرت مع ريح الابداع في السرد والحبكة الشيقة
تحياتي

الاسم: ابو معتز
التاريخ: 07/03/2011 11:10:43
اشكرك صديقتى على هذة القصة والسرد الجميل والى من يعشقون كتابات حوا سكاس زيارة صفحتها الشخصية عبر الفيس بك
http://www.facebook.com/pages/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%84%D9%83%D8%A7%D8%AA%D8%A8%D8%A9-%D8%AD%D9%88%D8%A7-%D8%B3%D9%83%D8%A7%D8%B3/167768529910958?v=wall

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 06/03/2011 17:32:14
واجمل تحياتي للقائمين على موقع النور الذين يصرون على عدم تغيير صورتي رغم اني طلبتها ثلاث مرات او اكثر. لست زعلانة، ولكن، لو كان من يطلبها هو صديقي العزيز علي مولود لما ترددتم ولا تأخرتم لحظة واحدة. سلامي لكم ولم اعد اريد تغيير الصورة.

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 06/03/2011 16:49:24
الكاتب المبدع وجدان عبد العزيز

سلمت على رقة حضورك وفيض نبلك
شكري وامتناني لك

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 06/03/2011 16:44:01
ولك مني اجمل واطيب التحيات والأمنيات عزيزي علي مولود
ربي يخليك
دمت رائعا

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 06/03/2011 16:38:12
استاذي وصديقي علي الزاغيني

سلمت على كلماتك الرائعة
اتمنى مزيدا من حضورك البهي
تحياتي لك

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 06/03/2011 16:34:24
اخي فراس حمودي الحربي

سلامتك ايها العزيز.. ارجو ان تكون بخير الآن والف صحة وعافية على قلبك.. وشكرا على حضورك الدائم لقصصي مع اجمل الكلمات.
سلامي لك

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 06/03/2011 16:28:49
صديقي متعدد المواهب هيثم جبار الشويلي
تحياتي الطيبة مرفقة بمطر من العطور.. اشكرك على مرورك الجميل وانا بانتظار ابداعاتك الجديدة
دمت سالما

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 06/03/2011 14:52:18
المبدعة حوا سكاس
بعد ان عشنا محطات الرجل الخطأ نعيش اليوم اجواء اخرى ولكنها ايضا حفلت بالحرمان والغياب والترقب وبلغة انيقة شاعرية عاشت ايدك صديقتي الرائعة

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 06/03/2011 14:33:50
من ورد قد اشتقت لشم عطره الفواح .. اقف حاملا انفاسي لترتوي من عبقاتك الحميمية بالروعة والجمال .


جبل ود

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 06/03/2011 12:20:06
الزميلة حوا سكاس الرائعة
قصة رائعة وسرد جميل
اتمنى لكم التالق والابداع
مودتي
علي الزاغيني

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 06/03/2011 11:26:29
في البدء اقول عذرا ايتها الحواء
لعدم وجود بصمتي في موضوعك السابق (الرجل الخطأ / الحلقة الأخيرة) والسبب كن راقد في المستشفى
-------------------------------------------------
السماء الصافية لا تشوبها غيمة واحدة.
----------------------------------- حوا سكاس
لقلمك روعة ايتها النبيلة مع الود والامتنان

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 06/03/2011 11:25:39
في البدء اقول عذرا ايتها الحواء
لعدم وجود بصمتي في موضوعك السابق (الرجل الخطأ / الحلقة الأخيرة) والسبب كن راقد في المستشفى
-------------------------------------------------
السماء الصافية لا تشوبها غيمة واحدة.
----------------------------------- حوا سكاس
لقلمك روعة ايتها النبيلة مع الود والامتنان

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: هيثم جبار الشويلي
التاريخ: 06/03/2011 08:30:17
العزيزة المبدعة
حوا سكاس
لن أطير مع الريح
لكني سأحلق مع نبض الكلمات
شكرا لعودتك الجميلة
استمتعت كثيرا بالقراءة
لكني خالص حبي وتقديري
العراقي حد النخاع
هيثم جبار الشويلي




5000