..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صاحب ذهب ومتعة المشاركة في صالونه الادبي

سعيد الوائلي

 

افتتح الدكتور صاحب ذهب صالونه الثقافي للمرة الثانية هذا العام  في بيته العامر وضيوفه القادمين من اطراف ولاية مشيغن يملأون جيوبهم بالقصائد "عربية وانكليزية" وبسلالم الموسيقى  واغاني التراث ، بالحكمة والقول المأثور ، بالسياسة وما يدور في عالمنا العربي الحاشد بالثورات من شمال افريقيا الى الشرق الاوسط والخليج العربي للتخلص من ديناصورات القرن الماضي وطغاة التأريخ وسارقي ابتسامة الاطفال  ورغيف الخبز والحاكمين الطغاة بالحديد والنار.
 
كان احتفاءه هذه المرة ونحن معا ً بالضيفة القادمة من سوريا الباحثة الدكتورة " سليمى محجوب" وكنا بحاجة ماسّة الى جلسات الادب والثقافة  والشعر والغناء ، نحن المغيبون عن الاوطان في شتات الغربة وبلدان الشمس والنخيل والارز والمنائر وعتبات الذهب ومآذن الصلاة .
 
 افتتح الدكتور ذهب امسيتنا  مرحبا ً بضيوفه الكرام قبل ان يقدّم لنا الدكتورة "  محجوب" رغم اننا سبق وإن التقينا بها في احتفاليتين سابقتين ، ثم اتحفنا بقصيدة من عسل الشعر كانت بمثابة تحفيز وتنشيط للذاكرة وبروفة لتهيئة الحبال الصوتية ثم استرسلت ضيفتنا محجوب بمحاضرتها الموسومة "رؤى فلسفية في الحب" عنوان كبير لعالم لا يمكن ان يوجز في محاضرة واحدة قاموس من الابجديات  عالم بهيّ بالقصص والنقد والدراسة والتمحيص في "زمانكيات" العصور الجاهلية وقبل الاسلام وبعده ، قرون وقرون من الفلسفة المتوارثة والمقولات والادبيات وإشارات الى إن للحب  الوانا ً واشكالا ً  نجاحات وإخفاقات ،،وجهات نظر في الحب روحا ً كان ام جسدا ً،ارضيا ً سماويا ً شريفا ً خالصا ً، مقترنا ً بالألام والحزن والقنوط ،اسماءا ًتركت ندبا ً في التأريخ ، قصصا ً،وهواجسا  ، حكايات واغاني ، خالصة للروح والمعشوق،متعة وإشباعا ً للذة الجسد ونزفا ً لماء الحياة !
عشقا ًادراكيا ً يسموّ بالخير والتضحية ام عشقا ًخالصا لجماليات جسد المعشوقً،انانيا ً متجبراً...
 عذريا ً صوفيا ً آلهيا ً سماويا ....!!!
 
 تحدثت وصالت وجالت الدكتورة سليمى وجاءت  بالبحث والتنقيب والدليل والبرهان ، وختمت قائلة " الحب مادة خصبة للبحث والدراسة من قبل الفلاسفة العرب والمسلمين لأنه يشكل الجانب الاهم من حياة الانسان ووجوده ، نحتاج الى مجلدات لا الى محاضرات لأهميته واهمية الشعراء الذين تغنوا به"
 
ثم تناول الاساتذة من اصحاب الاختصاص والمعرفة في الادب والثقافة والتاريخ وما اكثرهم تناولوا هذا الجانب الهام من حياة الشعوب والأمم بالبحث والتصويب والنقد والتأييد ثم ختم هذا الفصل الدكتور ذهب بقصيدة مياسة من قصائده ثم ساد الهدوء لدقائق امتعنا من خلالها عازف البزق الاستاذ احمد دقيق وهو ينشد انغام تهز جبال لبنان شجوا ًواشجار الارز غنجا ً ودلالا َوطربا.
ثم بدأ فصل الشعر فأنشد كل من الشاعر والاعلامي سعيد الوائلي قصيدة من قصائده وحفيدة الدكتور صاحب ذهب الشاعرة الشابة اروى مصطفى السامرائي والشاعرة ليلى شرارة  قصيدتين باللغة الانكليزية ثم اتحفنا الدكتور حسن بزي بإلقاء شجيّ لقصيدة نيابة عن الشاعر الغائب الحاضر الاستاذ عبد النبي بزي ثم  جاء دور الشاعرة الماجدة إباء اسماعيل شاعرة اللهجات حيث انشدت بلهجات متعددة قصائد من تأليفها ثم ختمتها بقصيدة جميلة وبإلقائها المتميز المعهود ثمانشدنا الاستاذ زهير علوية بصوته الجهوري الرخيم بأبيات من الشعر القديم ثم عاد الشاعر والاعلامي سعيد الوائلي بقصيدة اخرى من قصائده الصوفية واخيرا ً ختمها العازف الماهر الاستاذ احمد دقيق بعزف مجموعة من اغاني التراث اللبناني والعراقي الاصيل استحسنها الحاضرون وتمايلوا معها طربا وإنشادا .
 
حضر الأمسية ثلة من الاقلام البارزة من ادباء وشعراء وكتاب الجالية العربية في ميشيغن منهم الدكتور حسن بزي والدكتورجميل بيضون والشاعرة إباء اسماعيل وزوجها الدكتور جمال الغانم والناشط المتدفق حيوية في الجالية الحاج رامز بزي والناشط في حقوق الانسان الاستاذ زهير علوية والكاتب الاستاذ محمد علوية وعازف البزق الاستاذ احمد دقيق ومجموعة من الشباب المتدفق علما َوحيوية من الناطقين باللغة الانكيزية وضيوف اخرين على قدر من العلم والاختصاص في المجالات الانسانية والعلمية المختلفة وكاتب هذه السطور.
لقد كانت بحق امسية ادبية ثقافية رائعة  بدفئها وحميمية جّلاسها في الوقت الذي كانت فيه تلال الثلوج في الخارج تنتظرنا على امتداد البصر!
 غادر الجميع سعداء  بحفاوة الاستقبال والتوديع يطفحون بالامل والسعادة يلزّهم شوق العودة اليها في الشهر القادم .
 

 

 

سعيد الوائلي


التعليقات

الاسم: سغيد الوائلي
التاريخ: 12/11/2011 01:17:50
الاستاذ الدكتور صادق المخزومي المحترم
يزداد عطش المغتربين وخاصة العاملين منهم في الحقول الادبية والعلمية والثقافية عموما الى اي اشارة يوثقون من خلالها دورهم المسؤول في صياغة الذكريات الى واقع ملموس يستنشقون من خلاله نقاوة الاوطان... وما تحمل من مخزون ثقافي هائل... هكذا نحاول بكل ما نحمل من قدرات رغم قساوة الضرووف في غربتنا ...نشعر بالغبطة لسماع اصوات احبتنا في داخل العراق عموما والنجف الاشرف خصوصا وهي تمد الجسور لتلاقح تجاربنا من اجل بناء قدرات معرفية خلاقة .
نحتاج الى دعمكم بكل تأكيد في تهيئة الاجواء المناسبة لتحجيم المسافات وخلق الوسائل المناسبة لتحقيق هذا الحلم الجميل.
عميق امتناني وخالص تحياتي
سعيد الوائلي
http://www.tahayati.com/
http://www.iraqen.net
www.saidwaely.com

الاسم: سغيد الوائلي
التاريخ: 12/11/2011 00:51:19
الاستاذ الدكتور صادق المخزومي المحترم
يزداد عطش المغتربين وخاصة العاملين منهم في الحقول الادبية والعلمية والثقافية عموما الى اي اشارة يوثقون من خلالها دورهم المسؤول في صياغة الذكريات الى واقع ملموس يستنشقون من خلاله نقاوة الاوطان... وما تحمل من مخزون ثقافي هائل... هكذا نحاول بكل ما نحمل من قدرات رغم قساوة الضرووف في غربتنا ...نشعر بالغبطة لسماع اصوات احبتنا في داخل العراق عموما والنجف الاشرف خصوصا وهي تمد الجسور لتلاقح تجاربنا من اجل بناء قدرات معرفية خلاقة .
نحتاج الى دعمكم بكل تأكيد في تهيئة الاجواء المناسبة لتحجيم المسافات وخلق الوسائل المناسبة لتحقيق هذا الحلم الجميل.
عميق امتناني وخالص تحياتي
سعيد الوائلي
http://www.tahayati.com/
http://www.iraqen.net
www.saidwaely.com

الاسم: د. صادق المخزومي
التاريخ: 10/11/2011 12:59:38
الاستاذ الاديب سعيد الوائلي
المجالس الادبية تشع بشرارتها النجفية نحو الغربة حيث حطت رحال العقول الادبية والعلمية وزادها أجواء الغربة وطقوس الحياة أشجانا وأنغاما وعطرا.
نسعى الى معرفة تفاصيل أكثر عن هذه الصالونات ولا سيما صالون الذهب، لنمد خيوط هذه الثقافة في مجالسنا الادبية في النجف التي ظلت على طابعها التقليدي تشتر مواضيعها وتقتصر على شخوصهاولم تسعَ الى اجتذاب الشباب ومحاكاة حاجاتهم، وإن كان في عنوانات تستمد مادتها من الماضي لكنها ينبغي أن توظف في الحاضر.. أمنياتنا بالتوفيق

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 06/03/2011 01:37:29
الاديب الرائع سعيد الوائلي .
كانت ولا زالت الصالونات الادبية.. تعبر عن ثقافة البلد . وهي صورة مصغرة للجمعيات الادبية, التي تضم النخبة من اصحاب العقول المتفتحة . يتشاركون الامسية يتقاسمونها؛ وكل منهم يقدم ما في جعبته في قصائد رائعة .اتمنى ان تنتشر هذه الصالونات في محيط الاغتراب لتحضى كل الجاليات بهذا الانجاز الرائع .
تحية للاستاذ صاحب ذهب. وجميع الادباء الافاضل .
وتحية طيبة للاستاذ الرائع, سعيد الوائلي ..




5000