..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سَلِّمْ على بلدي يـــا أيُّها السّاري

غزاي درع الطائي

( 1 ) 

سَلِّمْ على بلدي يـــا أيُّها السّاري

وَخُذْ بَخوراً لَهُ مِــنْ صدري العاري

وانفضْ بحَدِّ العوالي دونما وجــلٍ

عـــن كتفِهِ ذي المعالي أيَّ أوزارِ

سَلِّمْ على كلِّ بيتٍ كــــلِّ منعطفٍ

كلِّ التماعةِ عينٍ كــــــلِّ دَيّارِ

كلِّ التقاطةِ خيرٍ كـــــلِّ مدرسةٍ

كلِّ التفاتةِ حُبٍّ كــــــلِّ مغوارِ

وكلِّ برميلِ نفطٍ ســــال مندفعاً

وكلِّ مسطرةٍ بـــــلْ كلّ مسمارِ

وقلْ لِمَنْ حسبوا مــا كانَ يُعجبُهُمْ

حسابُكُمْ ضــــربُ أصفارٍ بأصفارِ

مِنْ خلفِ تنّورِها فلاحةٌ صرخـت :

خبزي حرامٌ علـى مَنْ سارَ في العارِ

وصاحَ في غضبٍ نخلُ السَّماوةِ : لا

تمري حــــرامٌ على خوّانةِ الدّار

أخــي العراقيُّ كنْ كفّي وكنْ سّنّدي

أحِبَّني حُــــــبَّ أضواءٍ لأنوارِ

أخي اعطِني يدّكّ البيضاءَ لا طمعــاً

بل كي نكونَ معاً في الموكبِ السّاري

( 2 )

حُرٌّ أنا وبلادي حِصنُ أحـــــرارِ

والشمسُ ليس لهـا دارٌ سوى داري

ورغمَ كلِّ الذي قد صارَ في بــلدي

ما زلتُ أمنحُ مِنْ زادي إلى جـاري

ما العزُّ إلا اندلاقُ النّورِ من غـاري

وما الكرامةُ إلا عطرُ أزهــــاري

لشدَّةِ الحبِّ في صدري المليءِ جوىً

علَّقتُ قلبي ولا أدري بــــمسمارِ

أنا العراقيُّ في حِلّي وفــي سَفَري

أنا المحاطُ بأطواقً وأســـــوارِ

ما بِعتُ نجمي بدينـــارٍ لذي أرَقٍ

ولا اشتراني أبو مـــــالٍ بدولارِ

لم أطلبِ الوردَ مِنْ قارٍ ولــو قُلِبتْ

وكيف أطلبُ ورداً مِـــنْ يدِ القارِ

إبليسُ يطلبُ مِنّي قتلَ ظلِّ أخـــي

وإنَّ إبليسَ مهما كانَ فـــي النّارِ

خمسونَ مليونِ منشارٍ ومـــنشارِ

لن تقطعَ اليومَ غصناً وَسْطَ أشجاري

لم أخشَ عاديةً لم أخشَ معتديـــاً

وإنَّ مثليَ لا يخشى سوى البــاري

ولــنْ أُبالي إذا ضاقتْ وإنْ رَحُبَتْ

ما دمتُ لم أئتزرْ إلا بأخيـــــارِ

ما عشتُ ما بينَ أطيانٍ وأحجـــارِ

بل عشتُ مـــا بينَ جوريٍّ ونُوّارِ

كالصَّقرِ كنتُ أبيّاً صابـــــراً أنِفاً

وما انحنَتْ قامتي يومـــاً لإعصارِ

قطفتُ مِنْ ساحةِ التَّحريــرِ قافيتي

ورحتُ أنثرُ بينَ النّاسِ أشعـــاري

وحينما انفجرَ العدوانُ فـــي أُفُقي

دمائيَ اختلطتْ زهــــواً بأحباري

( 3 )

مبلَّلٌ بلدي بالــــــمجدِ والغارِ

مِنْ آخِرِ الفــاوِ حتى رأسِ سنجارِ

وواحدٌ هُوَ فــــي حزنٍ وفي فرحٍ

وأهلُهُ وُلِدوا في حضنِ أبــــرارِ

عقالُهُ لم يَمِلْ يومـــــاً وإنَّ لَهُ

فضلاً على كلِّ أسماعٍ وأبصــــارِ

لا ما انتسى حفنةً مِنْ كحلِ تــربتِهِ

وما انتسى حفنةً مِــنْ مائِهِ الجاري

ولن يضيعَ لَهُ حــــقٌّ على جُرُفٍ

حتى ولو كانَ مسروقــــاً بمنقارِ

أنا لَهُ خـــــــادمٌ بَرٌّ ومؤتَمَنٌ

وحارسٌ مخلصٌ في كلِّ إنــــذارِ

حَسْبُ العراقِ فخاراً أنَّهُ عَلَــــمٌ

مرفرفٌ بينَ أعـــــداءٍ وأنصارِ

 

غزاي درع الطائي


التعليقات

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 06/03/2011 16:42:04
تصحيح لخطأ مطبعي ورد دون انتباهي في تعليقي السابق

استحوضت = خطأ

استحوذت = صح

شادية

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 06/03/2011 04:27:21
الكريمة عبير ال رفيع.. مع نسمة طيبة من التحيات من بين أغصان البرتقال البعقوبي
حفظك المعز القدير وشكرا لكلماتك العذبة
ارجو تقبل تقديري العالي

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 05/03/2011 19:50:40
الصديق العزيز الحاج عطاالحاج يوسف منصور
تحية طيبة لك
ما أحوجناإلى قول البيت الشعري الذي أشرت إليه :
أخي آعطني يدكَ البيضاءَ لا طمعاً
بل كي نكونَ معاً في الموكبِ الساري

شكرا لكلماتك الرقيقة والأصيلة وتقبل تقديري العالي

الاسم: عبير ال رفيع
التاريخ: 05/03/2011 19:02:16
الاستاذ غزاي درع الطائي ..
حاولت اقتطع مقط من القصيدة .. لم استطع لأنها كانت لوحة فنية متكاملة تروي ضمئ جروح نازفة في قلوب ادمتها الجراح .. ماأروع حروفك الذي ادمعت قلبي قبل عيناي .. دمت في رعاية الله وحفظه استاذي الفاضل

عبير ال ر فيع

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 05/03/2011 16:40:54
الصديق العزيز الحاج عطا الحاج يوسف منصور .. في رقبتي لك دين ثقيل وفي قلبي لك حب كبير وتقدير عال ... وبعد ...
نعم والله هذا ما أقوله ويقوله كل عراقي :
أخي آعطني يدكَ البيضاءَ لا طمعاً
بل كي نكونَ معاً في الموكبِ الساري
تحياتي الطيبة دائما ينقلها بريد قلبي اليك فتقبلها .

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 05/03/2011 16:35:39
باقة ورد شعرية لك أيها الغالي الدكتور السيد علاء الجوادي .. وإني لأرجو من المولى القدير أن يشفيك سريعا من الوعكة التي ألمَّت بك .. ولا تنس يا صديقي إنها ( وعكة ) ستتركها خلفك بإذن الغفور ذي الرحمة .
طبت أوقاتا وطبت صحة وطابت كلماتك البهية .

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 05/03/2011 16:31:28
سيدتي الكريمة الشاعرة والكاتبة والفنانة القديرة شادية حامد .. لقد طرت فرحا بكلماتك الجميلة الرقراقة ، بارك الرحمن الرحيم بك ، ودعيني ( أرفع قبعة الشعر عن رأس الألق ) مثلما فعلت إجلالا وتقديرا لتعليقك الطيب والعذب

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 05/03/2011 12:06:08
الاخ الفاضل غزّاي الطائي
أقول لقد حرّكتَ اوتاري بقصيدتكَ حين تقول
أخي آعطني يدكَ البيضاءَ لا طمعاً
بل كي نكونَ معاً في الموكبِ الساري
أتمنى أن نكون مثلما رجوتَ لعراقنا الغارق بالمحن .

دُمتَ متألقاً والى لقاء جديد .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 05/03/2011 12:05:56
الاخ الفاضل غزّاي الطائي
أقول لقد حرّكتَ اوتاري بقصيدتكَ حين تقول
أخي آعطني يدكَ البيضاءَ لا طمعاً
بل كي نكونَ معاً في الموكبِ الساري
أتمنى أن نكون مثلما رجوتَ لعراقنا الغارق بالمحن .

دُمتَ متألقاً والى لقاء جديد .

الحاج عطا

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 05/03/2011 11:31:28
وسلمت روحك الطيبة ايها الشاعر المبدع حاتم عبد الواحد
لقد أصبت في تحليلك فشكرا لك
وقبلة ممائلة على رأسك

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 05/03/2011 09:16:38
اخي الشاعر المبدع والاديب الفنان الاستاذ غزاي درع الطائي المحترم... ما اروع واصدق هذه القصيدة .... من فراش مرضي اهديك اغلى واجمل باقة ورد لغريد ينوح على الام امته... يبدو اني اخذت بالسير الحثيث هذه الايام للهدف البعيد تعرضت قبل ايام لوعكة قلبية كادت ان ترسل اخاك للعالم الاخر
تقبل مروري

سيد علاء

الاسم: شادية حامد
التاريخ: 05/03/2011 08:15:41
الشاعر الرائع القدير...غزاي درع الطائي...

اي كلام قد اقوله هنا يا سيدي....وقد استحوضت على كل جميل....الله على هذا الجمال الذي انسكب من يراعك...

تكاد تحمل السطور ريشه بأناملها وترسم الصور امامنا جليه ...مشاعر وبرغم الحزن الذي يتجلى على هاماتها...الا انها تدغدغ الروح وتتربع في تلك النقطه الدفينه من الكيان والتي يسكنها الوطن...
دعني ارفع قبعة الشعر عن رأس الألق إجلالا لقلمك ولشخصك..
محبتي

شادية

الاسم: حاتم عبد الواحد
التاريخ: 05/03/2011 03:54:39
سلمت روحك الشاهقة يا غزاي ، كما انت ثائرا وشاعرا وكبيرا ، ولكن المؤسف ان المعلقين في هذا الموقع لا يعرفون ما هو الشعر فينثالون مديحا فارغا على اي كاتب او كاتبة من اصدقائهم ويحجمون عن قراءة نص مثل نصك لانك ابن الهم العراقي وليس ابن المحاباة
قبلة على راسك وقبلة لفرتقال ديالى كلها




5000