..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لكي لاتضيع حقوقكم!

اسماء محمد مصطفى

التظاهر حق من حقوق الشعوب المتحضرة  ، ولايحق لأي كان أن يمنعها او يمارس سياسة الترهيب بقصد إجهاضها والحيلولة دون ممارستها بصفتها    أسلوباً للتعبير عن المطالب المشروعة . لهذا كان قلبنا مع حق الإنسان العراقي في التظاهر دفاعاً عن مطالبه بتحسين الخدمات العامة و  صون  الحريات العامة والقضاء على البطالة .. الخ من المطالب المختلفة ،  وكانت عيوننا تتجه صوب ساحة التحريروساحات المدن العراقية الأخرى ،  حيث  جمعة الغضب العراقي ، آملين أن تكون التظاهرات سلمية مائة بالمائة ، لكي تضّيع على  السلطات فرصة التنكيل بها ، لكن استخدام الحجارة  في  التظاهرة أسلوب  قد يضّيع على المتظاهرين حقوقهم ، وبالفعل مُنحَت الحكومة فرصة قمع التظاهرة ، مع تحفظنا على أسلوبها في ذلك  ، ومع  أخذنا بنظر الاعتبار أن استخدام المتظاهرين الحجارة ربما جاء تعبيراً عن استيائهم من وضع السلطات عراقيل وحواجزتحول دون وصول الناس الى مكان التظاهر.

لقد قامت الحكومة بفرض حظر التجوال  فأعاقت وصول عدد كبير من المواطنين الى  ساحة التحرير في  بغداد من ناحية ، ومن ناحية أخرى قامت قوات أمنية بالطلب من مواطنين في مناطق مختلفة بالامتناع عن الذهاب للتظاهر في تلك الساحة  ، في الوقت الذي لايحق لا للحكومة ولا لقواتها  استخدام هذه الأساليب التعسفية في المنع ، إذا كانت تؤمن ( كما تدعي ) بأن التظاهر حق دستوري !! إذن ، هذا الحق  مضاع في هذا البلد كما تبين ، وهذا الدستور  حبر على ورق حين يتعارض مع مصالح الحكومة والبرلمان ،لأنه كما يبدو دستور مصالح  الصفوة الحاكمة !!

من جانب آخر ، روجت الحكومة وأشاعت  أن المتظاهرين تقف خلفهم جهات  تعمل ضد العملية السياسية  ،  وكأنّ الشعب العراقي متخاذل خائف عاجز عن القيام بفعل ثوري ، وكأنّه لايستطيع أن يرفع صوته  إلاّ بوصاية او توجيه  !! 

لقد سئمنا التهمة الجاهزة التي  تلصق بكل مَن ينتقد الحكومة او البرلمان او السياسيين او الوضع العام  كله على  إنه من أعداء العملية السياسية وأعداء العراق !! 

وربما ألصقت الجهات الأمنية  تهمة الإرهاب بعدسات المصورين ومراسلي القنوات الفضائية والصحف حين قامت عناصرها  بتحطيم الكاميرات وإلقاء القبض على المراسلين والإعلاميين .  وأما المواطنين الذين ألقت القبض عليهم وقادتهم الى مناطق الاعتقال ، فلا نعلم إن كانوا سيطلق سراحهم أم إن تهمة الإرهاب قد تلصق بهم  وتغيبهم في المعتقلات   ؟!

 

وإزاء ما تقدم لابد من القول  إن المتظاهرين حتى يفوتوا  فرصة تضييع حقوقهم  ينبغي لهم توخي الحذر وتوحيد الصفوف والمطالب وأن تكون لهم قيادة في الميدان لكي يتوحد سلوك التظاهرة  ويكون الصوت مسموعاً أكثر .

 

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 29/07/2011 13:49:12
الاخ فراس الحربي
الاخت كريمة الشمري

جزيل شكري لحضوركما الى هذه الصفحة
تحياتي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 29/07/2011 13:45:07
الغالية غادة
مساؤك ورد

تحياتي لحضورك الى صفحتي

الاخ خالد
الاخت ميساء

شكرا لكما للحضور والاهتمام

واعذروني جميعا لتأخري في الرد

الاسم: ميساء الهلالي
التاريخ: 26/05/2011 08:09:22
الاخت العزيزة اسماء محمد مصطفى
يسعدني ان اكون من المتابعين لما تكتبين دوما
اما عن التظاهر فاعلمي ياسيدتي بان هناك شيء ما يحبط الانسان العراقي ولا يكمل تجربته ، لقد رأينا جميعا ما حدث في مصر ، ناموا في الطرقات ، قطعوا سكك الحديد باجسادهم ، رضخوا لايام معتمصمين في ساحة التحرير ، حتى حصل التغيير الذي انتظروه طويلا ، ولكننا دائما نبدا التجربة ولا ننهيها وربما يكون السبب في كون الاناسن العراقي متعب اصلا وغير قادر على الاستمرار بالمطالبة لكثر ما طالب ولأن الحكومة لم تبالي يوما بمطالباته ، نحتاج الى ما هو اكثر ، الى اصرار مصيري ، اما الحياة الكريمة او الموت .

الاسم: خالد ابراهيم محمود
التاريخ: 05/03/2011 12:14:15
ها اخوان وين صار تعليقي لو صارت طائفية .. مع الاسف عليكم

الاسم: غادة بطي
التاريخ: 01/03/2011 15:06:49
صديفتي واختي العزيزة جدا أسماء
تحية لك ايتها القيثارة العراقية السمراء، فما زلت كماعرفتك، ذات قلم يقطر نبلا كقلب صاحبته... اشدد على يدك يا أسماء ومزيدا من العزف هنا وهناك، وفي كل مكان.

محبة وسلام لك

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 01/03/2011 12:56:25
اسماء محمد مصطفى
لك الرقي ايتها النبيلة سلمت الانامل والقلم سيدتي الكريمة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 01/03/2011 12:25:52
الأخ الفاضل عبد الهادي البدري

الأخ الفاضل حميد الصليخي

تحية تقدير لحضوركماالى هذه الصفحة

تقبلا وافر الاحترام

الاسم: كريمة الشمري
التاريخ: 01/03/2011 12:12:37
الاخت الوفيه لبلدها اسماء
الشعب العراقي محتاج صوتك وان يكون صداه اعلى ليصل كل بيت وكل شارع ان من حق الشعوب المتحضرة التي تنتخب رؤساها
ان تحاسبهم وان تنحيهم حسب الدستور والقوانين الدولية
والذي صار بالعراق قمع قمع قمع بكل معنى الكلمات من التهم
من سرقة صوت الشباب الى العنف والتصدي اذن هم خالفوا القانون ويجب محاسبتهم ولكن من يحاسبهم....................؟؟؟؟؟
مع تحيات كريمة الشمري

الاسم: حميد الصليخي
التاريخ: 01/03/2011 10:12:27
تحية اخوية
ان التظاهراب لها دور كبير في اصلاح الملية السياسية لكن يجب ان يعي المواطن ان كل ماتمتلكة الدولة هو ملك الشعب ويجب الحفاض علية وضرورة ان تكون مطالب الجماهير هو الحفاض على اموال الشعب وتوزيعها بشكل يرضي الله والمواطن

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 01/03/2011 07:40:08
الاعزاء جميعاً

عايدة الربيعي
جواد كاظم اسماعيل
فاروق الجنابي
عبد الجبار العتابي
احمد
سامي العامري
صبيحة شبر

تحية الورد

وأشكركم الشكر الجزيل لأفكاركم وطروحاتكم التي أغنت الموضوع هنا بل وتصلح لتكون نواة موضوعات غنية
ممتنة لهذا الحضور الدافق

تقبلوا وافر الاحترام

الاسم: عبد الهادي البدري
التاريخ: 01/03/2011 07:39:52
لابد ان يستجيب القدر . لابد

الف تحيه

الاسم: صبيحة شبر
التاريخ: 28/02/2011 19:58:47
الأخت العزيزة والصديقة الرائعة اسماء محمد مصطفى
التظاهر حق مشروع تكفله القوانين ، ومن حق الجماهير الشعبية ان تطالب بالحريات والخدمات ان وجدت ان السكوت لن يجديها شيئا ، ولكن كلما حرص المتظاهرون على السلم وعدم مهاجمة السلطات والابتعاد عن أساليب العنف ، كلما كانت فرص نجاحهم في تحقيق طموحاتهم اكبر
لتكن التظاهرات سلمية بعيدة عن مهاجمة الناس
وجزيل الشكر عزيزتي وخالص التقدير

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 27/02/2011 20:26:17
قد سئمنا التهمة الجاهزة التي تلصق بكل مَن ينتقد الحكومة او البرلمان او السياسيين او الوضع العام كله على إنه من أعداء العملية السياسية وأعداء العراق !!
----
نعم وهذه التهمة تشبه ما وصم به الأخ القذافي المتظاهرين بأنهم من أصحاب المخدرات ...
هل من المعقول أن مئات الآلاف من المتظاهرين في الشوارع جميعهم ( محششين ومتناولين حبوب ) !!!! ؟
---
دام لك الحرص ودمتِ بعافية

الاسم: احمد
التاريخ: 27/02/2011 18:33:57
رائعة هي كلماتك جميلة مفرداتك لتكن تظاهرة الخامس والعشرون من شباط هي نموذج يحتذي العراقي ويتعلم منها الدروس بالمستقبل وماهي الانواة في درب الدميقراطية وستعترف في يوم من الايام الجهات التي اخطأت بحق الجماهير بخطأهاوالشعب لن ينسى من يسئ اليه وهذا هو الناقوس الاول وندعوا الله ان يوفق الجميع لخدمة عراقنا

الاسم: عبد الجبار العتابي
التاريخ: 27/02/2011 17:10:09
احيي فيك حماستك الوطنية، ولا نختلف في قول ان التظاهر حق من حقوق الشعوب المتحضرة ، وان الفساد كبير ولكن لماذا نحن نغمض اعيننا متى ما نشاء ونفتحها متى ما نشاء،انا استغرب ان يقال انه ليس وراء التظاهرات اجندات وتسييس واعداء للعملية الساسية وقد امتلأت المواقع والقنوات الفضائية بالتحريض والشتائم والرسوم والبيانات التي صدرت من جهات مختلفة فضلا عن قصائد اشخاصها معروفون بعدائهم للعملية السياسية، فضلا عن هذا ان الشباب المصري ولمدة 16 يوما ظل مرابطا في ميدان التحرير فيما جماعتنا مع اول ساعة ارادوا العبور الى المنطقة الخضراء والتحرش بالقوات وضربها بالحجارة ، هل هذه التظاهرة الحضارية ، ثم ما ذلم المشهد لمجموعة من المثقفين يرتدون الاكفان هل هذا هو صوتهم ولا اريد ان اتحدث كثيرا ، احييك اسماء كثيرا واحيي مواقفك وحماستك

الاسم: فاروق الجنابي
التاريخ: 27/02/2011 13:43:22
الاستاذة الفاضلة اسماء محمد مصطفى تحية لك ايتها الانسية العفيفة ولقلمك الذي يبحر بين دهاليز الحياة ليرصد آهة هنا وجرح هناك،ليطرق القيود التي كبلت عباد الله والقت بهم الى مستنقع الفقر ومواطن الجهل ،انها من دواعي غبطتي ان اجدك على الدوام حاضرة في سراء الحياة وضرائها تنصهرين بوجدانك بين جموع الذي تبددت احلامهم تارة في حمم الارهاب واخرى في قمع الطغات ،هم تناسوا ان الساكت عن حقه شيطان اخرس ،هو الحق الذي كفلته شرائع السماء وقوانين الارض ايتها السامية ان يدافع الانسان عن حقه في الحياة الحرة الكريمة كما عهدناك بذات الالق المستوحى من اشراقت النور تحياتي فاروق الجنابي ،

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 27/02/2011 09:52:05
الاخت والزميلة اسماء محمد مصطفى

لقد كفل الدستور حرية الرأي وحرية التعبير كما كفل ايضا حرية التظاهر والمطالبة بالحقوق المشروعة ..هذه مبادىء كتبت واتفق عليها الجميع: لكن نحن نريد التطبيق مافائدة كلام كُتب ولم ينفذ على ارض الواقع وهنا يكمن السؤال ايتها القامة ؟؟ دمت رائعة بهذه الروح مع ارق المنى

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 27/02/2011 09:02:49
باقة حب لقلمك وقبلة لك ست أسماء.

في خطبة للرسول الاعظم (ص)يقول فيها:
(فألحق أوسع الأشياء)
(وأعظم ماأفترض سبحانه من تلك الحقوق حق الوالي على الرعية وحق الرعية على الوالي فريضة فرضها سبحانه لكل على كل فجعلها نظاما لألفتهم وعزا لدينهم فليست تصلح الرعية إلا بصلاح الولاة ولاتصلح الولاة إلا باستقامة الرعية فإذا أدت الرعية الى الوالي حقه وأدى الوالي اليها حقها عز الحق بينهم وقامت مناهج الدين واعتدلت معالم العدل وجرت على اذلالها السنن فصلح بذلك الزمان).

عذرا للأطالة ولكن برأي هنا تكمل المشكلة
لحد الان لم تأتينا سلطة عادلة بمعنى العدل نفسه، كي تستقيم الرعية حتى في تظاهرها السلمي.
بقينا ياأم سما نضرب الكف بالكف.




5000