..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الامام موسى الصدر والمستجدات في ليبيا

عباس طريم

 الامام موسى  الصدر : من الشخصيات الاسلامية التي  اثبتت حضورا  فعالا  على  الساحة  السياسية   اللبنانية , والعربية, والعالمية. فقد  عمل  خلال  فترة   قصيرة  على  جمع  كلمة اللبنانيين وتقريب وجهات نظرهم, وتمتين اللحمة  اللبنانية بين مختلف الطوائف, ووحد المقاومة ضد العدو الصهيوني, ونظم تشكيلاتها ومتن اساسها؛ وقوى روحيتها, وعزز تدريباتها. مما جعله هدفا رئيسيا  للعدو الصهيوني, ومن يديرون في فلكه من العملاء؛ باعتباره خطرا يزلزل اركانهم, ويعزز روح المقاومة   ,ويبث الحماس  في  جميع  مفاصلها. وهو شخصية  محبوبة وقريبة من النفوس. تنادي بحقوق الكل دون  تمييز؛حتى اصبح مثالا يحتذى به لجميع  اللبنانيين , بل لكل النبلاء في هذا العالم ان من اهم الجرائم التي قام  بها  النظام  الليبي  هي : اختطاف الامام الصدرالمغيب ورفيقيه .والكل يعلم تفاصيل هذه القضية.. وابعادها, والضروف الشاذة  التي احاطت باختطاف الامام عند  زيارته  الجماهيرية  الليبية , سنة 1978 وما جرى بعد ذالك  من محاولة  النظام  الليبي , من طمس  الحقيقة  بكل الوسائل, والطرق  الملتوية , والغير مشروعة , ومحاولة تاليف قصص, ومسرحيات    , حول  توجه   الامام   ورفيقيه  الى  ايطاليا . وتزوير  تواقيعهم   على  الحدود ؛ باعتبارهم   تركوا  البلاد,  واتجهوا  الى  ايطاليا. و منع  التحقيق ووضع  العراقيل  امام كل ما من شانه ان يبحث ويدقق بهذا الملف  ومنع  لجنة خاصة  قادمة  من  لبنان ,الى ليبيا .وعدم منحها  تاشيرة الدخول؛ كي لا تقع  على اثر  يوصلها الى راس الخيط ومعرفة حقيقة اختفاء  الامام.  ولم  يقبل النظام  باي  حل  يبحث الضروف الغامضة  لاختفاء الامام . لكنه امام  الضغط العربي الاسلامي والدولي؛ رضخ  لتاليف  لجنة  ليبية  لتقصي الحقائق  والتي  انتهت الى نتيجة  ماداها ؛ خروج  الامام  ورفيقيه  من  ليبيا الى  ايطاليا, واحتمال  اختفاءهم  هناك . وهي اخر  تمثيلية  قام  بها  النظام الليبي, ليوهم المجتمع  الدولي بمصداقية ما نسجه من قصة سفر الامام  المزعوم الى  ايطاليا . لانه  هو الذي  يشرف على ذالك التحقيق, ويوجه دفته  حيث  يشاء . واليوم :  في  ظل الاحداث المتسارعة في ليبيا, والتي تنذر بهروب القذافي او قتله,  بعد ان تخلى عنه  معظم  مؤيديه , وتحولوا  الى جانب  الشعب الثائر, ضد الظلم  والطغيان, والسيطرة المطلقة على مقدرات البلاد من النفط . ظهرت الكثير من الحقائق , التي  تشير الى وجود الامام الصدر داخل  الاراضي الليبية . فقد تحدث شاهد  عيان واشار: انه موجود في سجن من سجون  النظام , وهناك  من  يشير الى قتله  بامر  الرئيس  القذافي  , لطمس  الحقيقة  وتلفيق   بعض الاكاذيب  ليتملص  مما  اقترفه  من  جريمة  بحق  الانسانية . لكن احتمال وجوده  حيا  قائما ؛ بتكاثر الشهود, وضهور الادلة  وهو ما يجب ان يبنى  عليه .الان  الملف  موجود .. والقضية  لبنانية  اسلامية عربية عالمية . فالرجل شخصية  مميزة  على  المستوى العالمي  ويجب  ان  تولى  قضيته  الاهتمام  الكامل, خاصة وان  هناك   مذكرة  القاء  القبض , صادرة  عن القضاء  اللبناني , بحق المعتوه  معمر القذافي منذ زمن بعيد. ان سقوط النظام  الليبي  , سوف  يفتح الابواب على مصراعيها  لمعرفة الحقيقة كاملة. وعلى لبنان  ان يتحرك , باعتباره المعني  الاول  والاخير  بهذه  القضية. وعلى  الدول  الاسلامية ؛  ان  يكون  لها  حضورا  فعالا  بفتح  هذا الملف .وعلى المجتمع الدولي ؛ ان يكون مساندا  ومؤيدا  لهذا التحرك الذي يعيد كفة  العدل الى الميزان .وان يحاسب الطاغية معمر القذافي على جريمته  بحق الامة العربية, والاسلامية .وان تاخذ العدالة مجراها ..حتى وان كانت متاخرة 

 







عباس طريم


التعليقات

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 26/02/2011 16:56:42
الاديب الرائع والداعية الاسلامي السيد سعيد العذاري .
سيدي العذاري : لا يمكن ان ننسى اماما, عمل كل جهده ليخدم البشرية عموما؛ حتى اصبح قبلة للعالمين, باخلاقه العالية ؛التي جسدت مفهوم الاسلام, بالشكل الصحيح. وكان امينا متسامحا, صادقا. فاحبه الناس واحبهم .
تحية لسيدنا الحبيب العذاري ..

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 26/02/2011 05:42:09
الشاعر الواعي عباس طريم رعاه الله
تحية طيبة
موضوع رائع واروع منه متابعتك لقضية تناساها الناس وهي قضية السيد موسى الصدر حيث خضعت للمساومات ونسيت
بحث عميق يعبر عن وعي ودقة
وفقك الله شاعرا وسياسيا واديبا

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 25/02/2011 19:47:27
الصحفي الرائع وشمعة النور الاستاذ فراس حمودي الحربي .
حمدا لله على سلامتك .. اتمنى من الله .!ان تكون بصحة وعافية
فانت سفير الاخوة , والتلاحم, والمحبة . بل سفير الكلمة الطيبة؛ التي امرنا بها نبينامحمد الصادق الامين ص. وهويؤكد عليها ص. لمعرفته بتاثيرها في نفوس الناس جميعا .
اسال الله ان تكون بالف خير ..

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 25/02/2011 19:39:09
الاديب الرائع حمودي الكناني .
كلنا مطالبون بهذا الامر اخي حمودي.. لان الامام الصدر
من اهم رجال الدين ..الذين اثروا في عقول الامة, من
خلال علومهم, وثقافتهم الدينية العالية, وسعيهم لتوحيد
الصف الاسلامي . والاسلامي المسيحي. وكان له دورا فعالا على ارض الواقع العربي , ولابد من معرفة مصيره .
تحياتي ..

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 25/02/2011 19:32:09
الاديب الرائع علي حسين الخباز .
انها قضية مهمة لكل مسلم؛ كما ذكرت اخي علي . لان الامام
الصدر: كان رجلا يساوي امة. وقد جاء بالتلاحم, والرحمة, ورص
الصفوف, والتوجه الى الله سبحانه وتعالى.! كي يمدنا بما يجعلنا اكثر عزة, وكرامة .
تحياتي ..

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 25/02/2011 19:31:19
الاديب الرائع علي حسين الخباز .
انها قضية مهمة لكل مسلم؛ كما ذكرت اخي علي . لان الامام
الصدر: كان رجلا يساوي امة. وقد جاء بالتلاحم, والرحمة, ورص
الصفوف, والتوجه الى الله سبحانه وتعالى.! كي يمدنا بما يجعلنا اكثر عزة, وكرامة .
تحياتي ..

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 25/02/2011 19:25:40
الاديب الرائع صباح محسن كاظم .
اخي صباح : الحقيقة تظهر مهما طال الزمن, وظن الظالم انه ابتعد عن العقاب . والغطاء: لابد ان يفتح. وعليه ان يدفع الثمن الذي انتظره العالم اجمع؛ كي تعرف حقيقة الامام, ومسرحية تغييبه .
تحية لك ايها الطيب ..

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 25/02/2011 19:19:11
الاديب الرائع علي مولود الطالبي .
سلم لنا قلمك ايها الطيب, الذي نعرف روحه الراقية,
ونعلم انه معنا, مهما كانت الضروف . ان رد علينا , او لم يرد ؛ فان موقعه في القلب .
تحياتي ..

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 25/02/2011 17:14:38
الاخ الكريم عباس طريم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا لك على هذا المقال القيم
الذي سلطت فيه الاضواء
على شخصية اسلامية مرموقة
غيبت على يد دكتاتور معتوه في السجون
تقبل فائق تقديري واحترامي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 25/02/2011 16:39:54
عباس طريم
ايها النبيل سلم قلمك حرا نقيا لك الود

شكرا دمتمسالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس لاالى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 25/02/2011 15:14:52
احسنت اخي العزسز عباس لا بد ان يطالب الجميع ببيان الحقيقة وكشف المستور منها بحق احد ابرز الشخصيات الوطنية اللبنانية والقيادات الدينية الاسلامية ....... شكرا لك ايها الرائع على هذه المتابعات المميزة

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/02/2011 12:45:15
احسنت صديقي عباس طريم
... لابد لهذه الاقلام الوطنية من تمتشق لصالح قضاياها
فالقضية الوطنية لاتقف عند حدود المعاش الاني لما لهذه القضايا من ارتباط فعلي بالمستقبل القادم لك مني المودة والدعاء

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 25/02/2011 12:09:03
شكرا اخي عباس لقلمك الوطني:
غياب الامام موسى الصدر من قبل مجنون ليبيا كان من اكبر المأساة على الحركة الاسلامية والمقاومة اللبنانية،تواطؤ مجنون ليبيا مع الصهيونية على اخفاء وتغييب رجل لبنان والاسلام ،وقد تم كشف التغييب بعد انتفاضة شعبنا العربي بليبيا-بسبهة- وقتل الطيار الذي اخفاه..
وقد مارس الدكتاتور المعتوه المعتق شعبه بالحديد والنار بوحشية وقساوة لامبرر لها..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 25/02/2011 12:07:53
شكرا اخي عباس لقلمك الوطني:
غياب الامام موسى الصدر من قبل مجنون ليبيا كان من اكبر المأساة على الحركة الاسلامية والمقاومة اللبنانية،تواطؤ مجنون ليبيا مع الصهيونية على اخفاء وتغييب رجل لبنان والاسلام ،وقد تم كشف التغييب بعد انتفاضة شعبنا العربي بليبيا-بسبهة- وقتل الطيار الذي اخفاه..
وقد مارس الدكتاتور المعتوه المعتق شعبه بالحديد والنار بوحشية وقساوة لامبرر لها..

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 25/02/2011 06:11:49
ايها الكريم ، اشكو لك حالي مع الانترنت عله يرق ويرحم معي ونا اسجل تعليقي للمرة الرابعة ولم يدون ترى ما السر في ذلك سيدي ؟؟؟




5000