..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرجل الخطأ / الحلقة الأخيرة

حوا بطواش

صُدمتُ بفادية تعترف لي بأن فراس اغتصبها خلال فترة ابتعادنا، كي يجبرها على اقناعي بالعودة اليه. فمرّت بفترة عصيبة، واضطرّت للموافقة على طلبه كي تُبقي على ما فعل بها في طي الكتمان. وبعد مدة وجيزة، حصل ما لم تكن تتوقّعه على الإطلاق. اذ اكتشفت بأنها حامل! ولم يكن هناك شك بأن فراس هو الأب. فغرقت في حزن وأسى، ولم تعلم ماذا تفعل؟! هل تخبر زوجها بحقيقة ما حصل؟ أم تخبره بحملها وتتصرّف وكأنه هو الأب؟

وقعَت في حيرة كبيرة، وانتظرَت شهرين كاملين دون ان تُعلم احدا بخبر حملها. ثم استسلمت أخيرا وأخبرت أشرف بحملها!

سألتُها: "وكيف كان رد فعله؟"

فقالت: "في البدء، بدا متعجبا... مصدوما. وبقيَ صامتا وشاردا خلال أيام. لم أعرف ماذا أفكّر. لم تبدُ عليه علامات السعادة، وكأنه كان يدرك كل شيء! وبعد ذلك، عرفت سبب عدم سعادته. فقد اعترف لي، امام دهشتي، بأنه يعلم بأنه ليس الأب! ولا يمكن ان يكون هو الأب! فقد بات غير قادر على الإنجاب بعد حادث تعرّض له قبل سنوات، وهو الأمر الذي كان يخفيه عني طوال الوقت! ولم يكن يقبل بأن يعرض نفسه على الأطباء لعدم حصول الحمل. فقد كان يعلم ان السبب منه وليس مني. وكان يقول لي دائما، ببساطة، بأن ذلك مشيئة الله."

تنهّدت فادية بحزن، وكفّت عن الكلام.

"وماذا حدث بعد ذلك؟" طلبت أن أعرف. "كيف تقبّل الأمر؟"

"اعترفت له بكل شيء. أخبرته عما فعله بي صديقه الحميم، والسبب الذي دفعني لإخفاء

الأمر... وكل شيء!"

"وكيف كان رده؟"

"بقي صامتا وشاردا، كما كان منذ ان أخبرته بحملي."

"ألم يغضب؟"

"لا شك انه كان يحترق من الداخل! لقد كان انسانا هادئا جدا، ولا يبدي انفعالاته ابدا."

بعد ذلك اليوم، تطوّرت الأمور بسرعة كبيرة. فقد وجدت الشرطة بصمات احد المشتبهين بهم، الموقوفين عندها، على صورة فراس التي وُجدت في موقع الجريمة. وتبيّن ان الرجل كان قاتلا محترفا، كلّفه أشرف بقتل فراس! واتّفق معه على أن يترك النادي مبكّرا، كي يكون فراس وحده، فقد كان من عادتهما مغادرة النادي معا. وهكذا، ادّعى أشرف المرض وغادر النادي مبكرا. وصرّح الرجل، بأنه حين كان جالسا في سيارته بانتظار خروج فراس من النادي، رأى رجلا يخرج من احدى السيارات التي كانت في الموقف، يقترب من أشرف ويطلق رصاصة عليه من الخلف! ثم ركب القاتل سيارته وغادر المكان بسرعة. اما هو، فقد ذُهل مما رأى، فغادر المكان بدوره في تلك اللحظة.

وبعد ذلك الإعتراف، بات واضحا ان أشرف أراد قتل فراس. فرغم كونه رجلا هادئا ولطيفا بطبعه، الا انه فقد اتّزانه وثار ثائره حين علم بأن صديقه الحميم قد تعرّض لزوجته الحبيبة بأبشع جريمة ممكنة، وفعل بها ما هو كان عاجزا عن فعله، اذ زرع في احشائها طفلا. فلم يستطِع مواجهة ذلك الا بقتله. ولكن الأمر انقلب على رأسه! فقُتل هو دقائق قليلة قبل ان يتم قتل فراس على يد الرجل الذي استأجره لهذا الغرض! ولكن، من الذي قتل أشرف اذن؟ ولماذا؟ ما مصلحته بذلك؟ وهل كان فراس هو المقصود؟

حقّقت الشرطة في كل الإتّجاهات، وفي النهاية، عادت الى نفس النقطة. لم يوجد أي سبب واي احد لديه مصلحة في قتل أشرف! حتى فراس لم يكن يعلم، ولا حتى يشكّ، بأن أشرف علم من فادية بفعلته الشنيعة، ولم يلمس منه أي تغيّر في معاملته له. فقد حرص أشرف على عدم اثارة شكوكه، وبقي يعامله كصديق، كما في السابق، حتى لا يحسّ بشيء. وبذلك، يكون أشرف قد قُتل خطأً، وفراس من كان مستهدفا.

فعادت الشكوت تحوم حولي انا وعامر. وعادت الشرطة للتحقيق معي ومعه مرارا. حتى اعترف عامر أخيرا بأنه الفاعل! وانه قتل فراس لأنه حرمه ممن أحبّها حبا كبيرا... حرمه مني مرتين. وجُنّ جنونه حين علم بحملي وعدم نيّتي تركه، وأيقن أني لن أكون له مدى الحياة. فقرر قتله! وحين طلبت منه مساعدتي في كشف طبيعة العلاقة بين فراس وتلك المرأة، وجدها فرصته للتخلّص منه. فجاء ورأى صورته التي أعطيته اياها، وخطّط لقتله عند خروجه من النادي. فكان بانتظاره في موقف السيارات. وعندما رأى أشرف خارجا من النادي، لم يميّزه من الخلف، وخاصة انه يشبه فراس الى حد كبير في تكوينه الجسدي. فظنّ انه فراس... وقتله، وهرب من المكان ظانا انه قتل فراس! ثم فوجئ حين علم بأنه قتل صديقه، أشرف، وليس فراس!

أُدين عامر بالقتل عمدا وعن سابق اصرار. ولم تثبت ادانتي بالمشاركة معه في الجريمة، فتمّ الإفراج عني. وأدين فراس بالإغتصاب وتمّ الطلاق بيننا، وعدت الى بيت أهلي مع ابنتي ليلى وجنيني الذي في بطني. وبقيت فادية تحمل في أحشائها طفلا بريئا، يكبر يوما بعد يوم، وعادت الى بيت أهلها في قريتها. وبقينا نحافظ على صداقتنا كما كانت. وبعد ان وُلد ابنها وولدت ابنتي الثانية، توطّدت العلاقة بيننا. فرغم كل شيء، كان ابنها وابنتَي اخوة من أب واحد.

 

 

النهاية

 


 

 

 

 

حوا بطواش


التعليقات

الاسم: موسى البصراوي
التاريخ: 06/03/2011 20:29:44
قصة جميلة وراعه موفق لكل خير
تقبل تحياتي اتمنا لكي الموفقية ان شاء الله

الاسم: ابراهيم الجبوري
التاريخ: 26/02/2011 15:48:56

كم انا سعيد اليوم حين تابعت كل مجريات القصه وكنت اتمنا لو استمرت في ثلاثون حلقه حتى تصبح روايه لعمل ادرامي تلفزيوني ويترجم اويدبلج لعدة لغات نهايه ممتعة
واتمنى لكي حياة سعيدة وقصة جديدة

تقبلي مودتي /الجبوري

الاسم: فيروز أمين
التاريخ: 24/02/2011 18:37:27
إستمتعت بمتابعة روايتك الجميلة
في انتظار المزيد

الاسم: مراد مراحي
التاريخ: 24/02/2011 09:16:51
رائعة أنت يا حوا ثراؤك اللغوي سيجعلك تمتعيننا بالقصص والروايات تقبلي مروي وتحياتي

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 23/02/2011 20:47:50
الى كل اصدقائي
شكرا لكم جميعا على متابعة القصة، لكل الذين أحبوها وتابعوها وعلقوا عليها، آراؤكم تهمني جدا ومحبتكم غالية على قلبي وارجو دائما ان أكون عند حسن ظنكم.

وانتظروا مني المزيد الأحلى والأفضل ان شاء الله.

مودتي لكم جميعا

الاسم: وميض سيد حسوني المكصوصي
التاريخ: 23/02/2011 19:34:46
الرائعه حو سكاس
جميل ماكتبتي
انتي مشروع روائي واعد

الاسم: هيثم جبار الشويلي
التاريخ: 23/02/2011 18:02:54
رائع ياعزيزتي
خاتمة جميلة
ومجريات أجمل
كما عهدتك
تسيرين مع الجمال جنبا الى جنب
استمتعت كثيرا وانا اطوف بحضرة كلماتك
تقبلي مروري بين يديك
هيثم جبار الشويلي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 23/02/2011 16:25:27
انت مشروع روائية حوا
جميل ماقدمت سيدتي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 23/02/2011 16:22:49
انت مشروع روائية حوا
جميل ماقدمت سيدتي

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 23/02/2011 15:29:44
ما اروعني اليوم حين طرزت عيني بهذه النهاية رغم كل المجريات التي الت اليها الامور ورغم كل ما حصل ... لكني انتشيت بها ..

سلمت للروعة




5000