..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نريد حكومات تحترم إنسانية المواطن

اسماء محمد مصطفى

بعد نشرنا مقالاً في موقع ( مركز النور ) تحت عنوان  : ( نعم للتظاهرات والمطالبة بحق الحياة والكرامة ) ،

على الرابط

http://www.alnoor.se/article.asp?id=105768 

 

وردتنا تعليقات ورسائل مختلفة تصب كلها في حب الوطن  وحقوق المواطن وجدوى التظاهرات بصفتها حقاً كفله الدستور . 

وتضمنت التعليقات ملاحظات  من عدد من الزملاء الاعزاء من كتاب  ( مركز النور ) ، من بينها إن لكل كتلة او  حزب مريديه ومؤيديه ومواطنيه ، فمن الذي يتظاهر ؟ بقي الإنسان المستقل الذي إذا خرج في تظاهرة سيتهم بأنه بعثي او إرهابي !!

وكان هناك رأي مفاده أن مطالب المتظاهرين في العراق تتمثل بالكهرباء والغذاء والخدمات والقضاء على الفساد .. الخ ، وأن الحكومة ستبرر الإخفاق في هذه الجوانب بثقل التركة والتحديات الخطيرة وأنها لاتمتلك عصا سحرية لتنفيذ تلك المطالب .

فضلاً عن آراء أخرى ومقترحات بأهمية أن تخصص أمكنة محصنة أمنياً في المدن لإقامة التظاهرات ، وتشكيل لجان في كل محافظة تتخصص في سماع شكاوى المواطنين ، وتبني المثقفين آلية معينة لتوحيد المطالب وإيصالها الى الحكومة ، لضمان عدم التشتت والفوضى .

 

*****

 

إزاء ذلك ، لابد من القول إن معاناة الإنسان العراقي منذ عقود تكمن في عدم احترام إنسانيته  وحقوقه ، وهو حين يحصل على القليل يشعر بالمّنة والذل مفتقداً الشعور بأنه إنسان يحق له الحياة ، بل يشعر بأنه غريب عن هذا البلد وليس من أبنائه .

إن الحصول على مستوى لائق من العيش والسكن والخدمات هو حق مشروع ، ولكن ماذا يفعل المواطن حين يجد الحكومة والمسؤولين لايوفرون له ذلك الحق ؟  من المؤكد لايجد أمامه سوى التظاهر ، ولكم  أن تتصوروا الى أي درجة بؤس وصلت اليها معيشة المواطن حتى يخرج للتظاهر من أجل الضغط على السلطة . فإن بررت تقصيرها بعدم امتلاكها العصا السحرية جاء رد المواطن حاسماً بأنها تملك  العصا السحرية حين يتعلق الأمر بإتخام جيوب المسؤولين وزيادة الوزارات والمناصب الرئاسية لإرضاء هذه الكتلة وتلك وحين تفكر  بأن تخصص للوزراء السابقين مناصب معينة في وزارتهم وتمنحهم رواتبهم نفسها  حين كانوا في مناصبهم !! ولكن ياسبحان الله ، العصا السحرية تتحول الى عصا بلاستيكية حين يتعلق الأمر بجيب المواطن ومستوى معيشته !!

إن المواطن طال صبره وسكت طويلاً ولابد أن يكسر حاجز الصمت ، ليقوم بتعويد الحكومات على إنه سلطة . هذا هو مقصدنا مما كتبنا سابقاً ، ولكي تتعلم الحكومات والسلطات في أي زمن معنى احترام المواطن وحقوقه وإنسانيته ، فلا تفكر بالضحك منه بفسادها وطغيانها وتكبرها متناسية أنها ليست أعلى او أفضل منه لتتمتع هي بالثروة بينما يُحرم هو منها .

ولكي لاتذهب التظاهرات الى دهاليز تتيه فيها أهدافها وتتعرض الغايات النبيلة الى التحريف والانحراف  والاستغلال من قبل المتطفلين والطارئين ، لابد أن يعي المواطن أهمية أن يكون ولاؤه للعراق قبل أي جهة او حزب او طائفة ، فإن آمن المواطن العراقي بأن العراق هو حزبه الأوحد ، عرف الطريق السليم الى بر الأمان والعيش الكريم  وعرف كيف يحمي إنسانيته .

والى جانب الدور المطلوب من المواطن ، هناك دور ملقى على وسائل الإعلام والجهات الثقافية المستقلة يتمثل  بالتوعية بثقافة المواطنة وترسيخ حقوق المواطن وإنسانيته وأهمية المطالبة بها من غير خوف من هذه السلطة او تلك ، وضرورة أن يرفع المواطن صوته عالياً بدلاً عن الصمت السلبي .

لقد دعونا في وقت مضى الى حكومة خدمات ، والآن ندعو الى حكومة تحترم المواطن وإنسانيته ، فإن وعت وتعلمت هذا الاحترام ، سارت على طريق توفير الخدمات أولاً ، لأن المطلب الأساس للإنسان هو العيش الكريم ـ ومن ثم الحقوق والمطالب الأخرى المتمثلة  بصون الكرامة والحريات العامة وعلاج البطالة ومنع التدخل في شؤون الناس الخاصة وتوجهاتهم الفكرية والدينية وعدم استخدام أساليب القسر والإكراه والترهيب في توجيه الناس الى هذا الطريق او ذاك ، وبالمختصر المفيد الإصلاحات في كل مجال وشأن .

من أجل ذلك كله دعونا الى أن يكون للمواطن صوته ليس من خلال الصحافة فقط وإنما من خلال استثماره حقه في التظاهر ، ليعود الحكومات على أهمية صوته وأنه  ترك الصمت وراءه ، وليكن الصوت هادراً هذه المرة ، والأهداف موحدة تحت عنوان كبير مفاده  الإصلاحات واحترام إنسانية المواطن وضمان حقوقه ، ذلك إن  ثقافة الخوف والصمت  ذهبت الى غير رجعة .  

 

 

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 27/02/2011 18:28:47
الاخ محمود جبار

تحية تقدير
وشكري الجزيل لك لحضورك الطيب
تقبل وافر الاحترام

الاسم: محمود جبار
التاريخ: 25/02/2011 10:36:10
والله العظيم شفت بالحلم انه بغداد صايرة مدينة تخبل ونظيفة كلش والسياح من كل حدب وصوب يتوافدون عليها وحدائق ونافورات واحتفالات وشفت نانسي عجرم حضرت لبغداد عدهة حفلة ، والله العظيم حتى أشرت الي بايدهة وكالتلي شلونك محمود ....
يعني بصراحة وحسب الصرفيات وماتنفقه الدوائر الحكومية من مبالغ فلكية فاننا بحاجة الى مليارات من الدولارات بعدد حبات رمال الربع الخالي لكي يتحقق ماحلمت به في منامي ..

عيني ست اسماء لاتكولين ماكو ربط بالسالفة بين المقال وتعليقي واعذريني لأن اني دايخ من سمعت رئيس البرلمان كال اكو اربعين مليار ضايعة !! معقولة اربعين مليار يعني شكد ؟ صار خمستيام احسب بالحاسبة ومااعرف اقرة الرقم لأن تطلع هواية اصفار !! ثانيا اني والله العظيم شفت هذا الحلم يعني بغداد جنة صايرة .. زين شلون تصير جنة واكو مبالغ فلكية مانعرف وين تروح !! بس يمكن هذا المبلغ مامصنوع من ورق.. اظن انه مصنوع من مادة سائلة وتبخر من طلعت الشمس .. لأن اني اتذكر حالة التبخر بالكيمياء جنة نقراهة تتحول السوائل الى بخار وتختفي ...... اي عيني ست اسماء ماكو غير هيج ، يعني معقولة اكو حرامية ويبوكون هيج مبلغ !! لو مليون او عشر ملايين دولار نكول بيهة مجال تنسرق بس هاي مليارات عيني ...
بالمناسبة اجتني فاتورة مال الهاتف الارضي (مية واربعة وثمانين الف وخمسمية واثنين وعشرين دينار وربع ) هاي كلهة ديون متراكمة من 2008 الى 2010 ويكولون اذا مااسدد المبلغ يتعمم اسمي على الدوائر الحكومية وانمنع من السفر ويمنع انجاز اي معاملة تخصني بالدوائر الحكومية يعني يسوون علية حصار اقتصادي واجتماعي !! المشكلة اني دفعت كل ديوني من قطعت الخط في عام 2006 لأن كل شهر لازم ادفع رشوة للموظف بالبدالة حتى يرجع الحرارة لأن هذا الافندي يقطع الحرارة حتى ادفع فلوس (خاوة) يعني بالنتيجة اني اطلب الدولة فلوس زين شلون اطلع مديون للدولة !!!
اني اعتقد اكو ربط بين الاربعين مليار و المية واربعة وثمانين الف وخمسمية واثنين وعشرين دينار وربع مال تلفوني الارضي يعني السبب الحرارة هي الي بخرت هاي المبالغ مجتمعة ...

لذلك اطالب بترطيب الاجواء من خلال انشاء مرشات الماء في جميع الاماكن بالاضافة الى زراعة الاشجار وتوفير المظلات لكي نقلل من الحرارة ونقضي على التبخر (بس مثل هذا المشروع يحتاج }تبخير {هواية مليارات ) يبوووووووووووووووووووووووووووووو بالمشمش يتحقق حلمي

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 23/02/2011 07:30:52
الأخوة الاعزاء
جواد كاظم اسماعيل
حمودي الكناني
سعيد العذاري
مجدي الرسام
فاروق الجنابي
حذام يوسف طاهر
زينب محمد رضا الخفاجي
د. فضيلة عرفات محمد
علي الغزي

تحية تقدير
أشكركم جميعاً الشكر الجزيل لحضوركم الى هذه الصفحة وطرحكم أفكاركم النيرة التي تصب في الفائدة للقضية المطروحة في هذا المقال .
ممتنة لكم ولكل من ترك ملاحظة في الموضوع السابق ، فبفضل ملاحظاتهم كتبت هذا المقال ، اهتمامابما طرحوه واحترامالآرائهم .

تقبلوا وافر الاحترام

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 22/02/2011 14:31:43
لا اريد ان اعلقكون علقت هنا مرتان واعتقد الرقابه ما تنزله المهم انا اشكرك جدا

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 21/02/2011 18:06:57
إلى الأخت الغالية الصديقة الرائعة دوم
أسماء محمد مصطفى

أحييك صديقتي الغالية بنت العراق الأصيلة صاحبة القلم الكبير فعلا مقالة قيمة جدا نعم أنا معك في كل شي نعم فالإنسان هو خليفة الله في الأرض كما جاء في القران الكريم قوله تعالى
{وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة30
{يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ }ص26
نعم أختي الغالية أضم صوتي للجميع (من أجل ذلك كله دعونا الى أن يكون للمواطن صوته ليس من خلال الصحافة فقط وإنما من خلال استثماره حقه في التظاهر ، ليعود الحكومات على أهمية صوته وأنه ترك الصمت وراءه ، وليكن الصوت هادراً هذه المرة ، والأهداف موحدة تحت عنوان كبير مفاده الإصلاحات واحترام إنسانية المواطن وضمان حقوقه ، ذلك إن ثقافة الخوف والصمت ذهبت الى غير رجعة .)
كما قال تعالى في سورة الإسراء {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً }الإسراء70
مع حبي الكبير لك فضيلة

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 21/02/2011 12:41:03
الاستاذة الفاضلة اسماء محمد
بورك فيك سيدتي ...هو وطننا يحتاج لكل قلم وطني فيه
وانت خير مثال على هذا
الاهم في كل هذا حبنا للاخر وقبوله كما هو وثانيا حبنا لعراقنا الموحد بكل اطيافه
انحني لوعيك ولكل ما سطرتي هنا
دمت بخير وسعادة ودام لك حب الوطن

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 21/02/2011 11:22:47
الصديقة العزيزة والاخت الكريمة اسماء احيي فيك هذه الروح وانقل لك تحيات كل من كان معنا في ساحة التحرير من المعتصمين واللذين للاسف تعرضوا الى هجوم غريب امس من قوة تلبس لباس مدني ووجوه مترفة لم ترى الشمس هجمت على اخوتنا واصدقاءنا وعوائلنا من المعتصمين بالسكاكين وجرحوا اكثر من اربعة اشخاص في اجزاء جسمهم ووجوههم وتعرضوا للركل بالارجل والايدي وبالكراسي التي كانت موجودة هناك ، وحين طلب الاخوة النجدة من قوات الامن قالوا ان هؤلاء من قوة اكبر منا فتخيلي المهزلة ومن هذه القوة التي تسيطر على حركة الشرطة والامن؟؟؟؟؟
المفارقة اننا نصبنا خيمتنا في وضح النهار وهم هجموا بعد الواحدة ليلا فاي جبن هذا يهجمون على ناس عزل لايملكون سوى لافتات خط عليها كلنا للعراق وعن موضوع الخدمات؟؟؟؟؟
ولكنهم لم ولن يثنونا واليوم ذهبنا ايضا الى ساحة التحرير ووجدنا عدد من الشباب يقومون بنصب خيمة اخرى غير التي تعرضت للهجوم و(التفليش) ... ( هجموا على شباب ساحة التحرير ليللا وهم نيام وطعنوا اكثر من واحد بالسكين) .. ولان الامر مدبر فعلا من قوة كبيرة ومسؤولة فأضوية ساحة التحرير أطفأت قبل دقائق من وصولهم وانسحبت القوة الموجودة لحمايتهم الا من عدد قليل لم يتدخل خشية من امر لايعلمه الا الراسخون في الارهاب !!!!!

الاسم: فاروق الجنابي
التاريخ: 21/02/2011 09:22:51
الاستاذة القدير اسماء محمد مصطفى الانسان الذي تستهين به اجهزت السلطة هو ذاته الذي جعله الله خليفته في الارض ،وهو ذاته الذي امر ملائكته ان يسجدوا له اكبارا لخالقه ،وهو ذاته الذي سخر له مافي السماوات والارض من خليقة ،وهو ذات الانسان الذي كرمه الله بتمام العقل وزينة الخلق وهو ذاته الي استعلاه على كعبته فاستهان عليه هدمها اربعون مرَة دون قتله او ايذائه ،ساندك الله ايتها الطهورة وانت تسيرين في طريق الحق فقلة سالكية سيكون ضياء لنا نستشرق منه ذاتنا ،اتمنى ان تتعلم حكومتنا وبرلماننا بانهم مؤتمنين على ارواح الشعب واموالهموان لاينزلقوا الى ماتعنيه اية المنافق في الامانة وصدق الحديث وايفاء العهد فاروق الجنابي

الاسم: مجدي الرسام
التاريخ: 21/02/2011 08:06:42
وانا بدوري اعتب على المعمم العراقي والخطيب والشيخ العراقي ... لماذا لا نجدهم على الساحة وما هو دور المؤسسات الدينية في تشريع قانون الحريات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 21/02/2011 05:31:59
العراقية الاصيلة اسماء محمد مصطفى رعاها الله
تحية طيبة
بارك الله بجهودك وجهادك ايتها العراقية الاصيلة والوطنية الصادقة
تبقى الاحزاب مع قادتها واعضاءها وانصارها تمثل خمسة بالمئة من الشعب العراقي او عشرة وهناك اغلبية قد تتعاطف مع هذا الحزب او ذاك ولكن تتخلى عنه ان كانت هناك ضريبة او موقف
المطالب المشروعة الواقعية يتعاطف معها الجميع بما فيهم اتباع الاحزاب لان الاحزاب تهتم باعضائها المتملقين والانتهازيين دون الشرفاء فكثير منهم يعانون من البطالة والحرمان ولكنهم مخلصون للحزب المنتمون اليه
هؤلاء مع المطالب المشروعة
كثر الله من امثالك يابنت الرافدين الاصيلة

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 21/02/2011 04:07:05
الاخت ام سما السلام عليكم تحياتي لك ولابي سما الرائع
(نريد حكومات تحترم انسانية المواطن ) هذا ملخص كل مطالبنا وهذا هو بالتحديد لب وجوهر معاناة الشعب ... غريب امر من يجلس على الكرسي سرعان ما يدير ظهره حتى على نفسه وكانه يريد متعمدا الا يتذكر كيف كان هو يصب اللوم على المقصرين ...... نعم فليتحرم الحاكم مهما كان منصبه انسانية المواطن وعندها تحل المشاكل


الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 20/02/2011 23:58:55
الاخت الفاضلة اسماء محمد:

بات من الواجب الشرعي والمهني والاخلاقي على المثقف والاعلامي ان يكون لهم دور بارز ويقفوا مع المواطن الفقير لا نذهب الى مقرات الحكومة والاحزاب مثلما فعلت نقابة الصحفيين واعضاء مجلسها ليقولوا بشكل واضح اننا لانمثل الشعب بل نحن نمثل الحكومة .. نحن لانملك عداء مع الحكومة لكن لدينا ملاحظات وعندنا مطالب فهي راعي وخادم للشعب : ابارك فيك الروح الوطنية سيدتي واتمنى ان يكون الاعلامي يحمل نفس همك ويملك نفس رؤاك : دمت بخير سيدتي مع ارق المنى




5000