.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أغنية للبنفسج العميق

ميثم العتابي

الغيمُ يشدُ حزامَ الأمنِ، إستعداداً للهبوطِ من نافذةِ السماء

فيما البَرَدُ يَساقطُ فوق جبهتي، كان الليلُ وشيكاً 

والدخانُ يتخللُ مساماتي  

وأنا أتهجأ أغنيتي على الرصيف وحدي..  

ـــ أغنيَاتُكَ.. أعتادَ الحانوتي المنزعجُ دوماً من رائحةِ الموتى، على ترتيلها، فيما القطنُ يصمُ أذانهم 

بجهدٍ مقرفٍ تصنعُ فجوةَ حبٍ عميقٍ 

فينسلُ منها المغادرون صوبَ القاعةِ الكبرى بإطمئنانٍ سخيفٍ. 

فَتَشتُ بمرارةٍ، أبحثُ عن أغنيةٍ أكثرُ عمقاً 

حتى تُخْرجُ من صدريّ نسيجَ الذئبِ

وتَسكبُ عوائي الطويلَ في إناءِ الشارعِ.

أبحثُ عن أغنيةٍ، أكثرُ صدقاً من حاناتِ التعبِ، ومن خطواتِ المفلسِ نَحوَ البيتِ.

أنزعُ طُحلبكِ أيتها الأغنيةُ المسافرةُ في دمي

أزفُ إلى وجهكِ بشارةَ وجعي

وأرمي بجثتي عند أقدامِ نافذتِكِ المتكدسةِ بعيونِ المتلصصينَ

في هذا الليلِ البنفسجيِّ برمتهِ، صُرتُ هلاماً

ورأسي يطنُّ بحشودٍ وهتافاتٍ، وتسبيحِ ملائكةٍ مزورةٍ.

تعالي إذن نكتبُ ما يمكنُ للشعرِ كتابتهُ في هذا الزمنِ اللاشعريِّ.

هو زمنٌ تنتصرُ فيه القُبلةُ على ألفِ قصيدةِ

ويختصرُ الهمسُ، ألفَ مسافةٍ.  

وأنتِ...!!

مازلتِ تُشعلينَ فوانيسَ المخيلةِ

رغمَ الفراغِ المعبأِ بكيسِ الإنطفاءِ

رغمَ ثقوبِ أشرعتي، ورغمَ الكلسِ العالقِ في وجه المدينةِ.

تمرين كلَّ ليلةٍ، راكبةً سحابةَ الحُلمِ

تحملينَ مشاعلَ الخبزِ، وتنثرينَ البنفسجَ

توقظينَ صغارَ الجوعِ، تملئينَ جيوبهم بقطعِ الموسيقى

فتشهقُ الفتياتُ الجميلاتُ

وينتفضُ تحت أثوابهنّ نهدٌ صغيرٌ

تطيرُ خصلاتهنّ على نداوةِ العشبِ

هناك على تلِ الأبديةِ حيث ينمو الإنسانُ

وينحدرُ الرعاةُ إلى قبائلهم

يُصفرُ الناي، ويُعَتقُ خَمرُ الحقيقةِ.

قُبعَتُكِ أعشاشُ عصافيرٍ، ويداكِ غدرانُ حقولٍ خضراءَ

وأغانيكِ ترقصُ على فمِ بنفسجةِ الوقتِ

ولأنكِ الواقفةُ على مسافةٍ غير معلومةٍ

القادمةُ، الذاهبةُ بإتجاهاتٍ مختلفةٍ

آثرتُ البقاءَ على نقطةٍ واحدةٍ

حتى أكونَ صيداً سهلاً لكِ

أو حتى أنجو من أقنعتكِ

ومن ظهوركِ المتكررِ في الأشياءِ

فزادَ المدُّ، وأرتفعَ الموسمُ

فيما حبالكِ تمضي إلى رجعةٍ أخرى

وأنا أرقبُ الساعةَ، ومازلتُ ... مازلتُ لا أحبكِ جداً

ولا أنجو منكِ أبداً.

لأعلنَ أنكِ الوحيدةُ

مهما كنتِ أو تعددتْ وجوهكِ، أو أَكثَرتِ من وجودكِ

وأعلنُ أيضاً، أنني ماضٍ على إختراقِكِ مهما تلونِتِ، أو تَسربلتْ بوجهِكِ النساءْ.

يسقطُ... هتفتُ..

وجهكِ بين يدي، وأنا في ساحةِ أغنيتكِ الأخيرةِ/ القديمةِ/ الجديدةِ

مموسقٌ بكِ، وبترنيمةِ البنفسجِ، وبالريشِ، والمسافةِ، وبالحيرةِ والقهوةِ المرّةِ

مراقٌ أنا.. مثلَ دمي في حنجرةِ الأغنيةِ

 

 

ميثم العتابي


التعليقات

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 22/02/2011 12:01:59
أنت الذي شذبت هذا النصل يا صديقي
وأنت من أطلق لأعنة الخيال كراديسها
الخباز الأبدي في نافذة الإبتسامة السماوية
لك المحبة حتى ترضى

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 22/02/2011 12:00:32
المبدعة الجميلة، الرائعة
رؤى زهير شكـر
شكرا لطلتك البهية العميقة
فائق المودة والتقدير

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 22/02/2011 11:59:19
المبدعة أبداً، صاحبة الدرس الإنساني العميق
أختي الرائعة وصاحبتي في الوجع المقدس
بلقيس الملحم
ها انت تنثرين الضياء، فتستفيق جروحي

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 22/02/2011 11:57:45
الأخت الفاضلة الرائعة
زينب محمد رضا الخفاجي
إنما نحاول الرسم، مازلت أحبو محاولا أن أنجو
لك التقدير وللعائلة الكريمة أبدا محبتي

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 22/02/2011 11:55:46
صديقي العذب الشفيف
علي مولود الطالبي
شكرا لبهي حروفك
وجمال روحك

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 22/02/2011 11:53:44
الدكتورة هناء القاضي
فعلا أفتقد مرورك على نصوصي منذ زمن
وأفتقد أيضا قراءتي لحروفك
أحاول خلق فرصة للتوصل فيما تكتبون
شكرا كثيرا لحضورك الثر

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 22/02/2011 11:50:16
الصديق المبدع السومري الاصيل
صباح محسن كاظم
أشكر الايادي التي حملت إليكم المجموعة
تقبل محبتي على الدوام

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 22/02/2011 11:48:40
وأعلم أن حظي اكثر وفرة منك لأبواب كثيرة
منها أنك صديقي، وأنك زائر قصائدي الجميل
وأننا نتفق دوما على الثورة في النور خصوصا فيما يتعلق بتبديل الرئاسات ... سينتفض الصائغ الان هههههه
شكرا كثيرا استاذي حمودي الكناني

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 22/02/2011 06:08:31
عزيزي ميثم اولا اقدم لك تهنئتي بمناسبة صدور مجموعتك الواحي .. هذه الالواح التي كنت اراها شاهقة الى يوم ولدت وعادت تقطف الثمر جنيا .. وابارك لك هذا النفس الشعري المتعب جدا لكونه يتشكل بشعرية عالية كلها شعر .. وثمة نصيحة من رسول حمزاتوف يقول اياك من سيف كله نصل ... وابارك بلا حسد هذه الشعرية العالية تقبل مودتي ودعائي

الاسم: رؤى زهير شكـر
التاريخ: 21/02/2011 21:27:32
بنفسجات حرفكَ سيدي الجليل ..
تلون سماء الكلمات بأنيق عبقها..
دُمت للحرف روحه وألقه ..
رؤى زهير شكـر

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 21/02/2011 20:14:28
أخي الغالي ميثم
لن يكفي أن أعد المرات
التي تكررت في ركضة ضرير على حصان أبيض!
او قل اصطباغ الطحالب بعادة الغدران
مستفيقة على أصابعها الطرية..
والفم متوحش لقطع كل هذه المحاولات
مُضرم رذاذ اليابسة في وجه العتمة!
.....

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 21/02/2011 12:48:21
ميثم العتابي
لطالما سحرتني اللوحات واثار فضولي اللون
وحين اقرا لك اتخيلك تمسك فرشاة وبيدك الوان ترسم لوحتك بنبض قلبك مغمض العينين
سلمت يداك مبدعا كبيرة
صورك الشعرية مبهرة جدا
انحني لابداعك

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 21/02/2011 12:47:06
بوح عذب عبق عسجدي المذاق ...

تحية لك ولجمال حروفك الانيقة سيدي ..

دمت بعز

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 21/02/2011 08:54:16
نص رائع ..به وله وحيرة وشغف..جميل جدا.مع التقدير

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 21/02/2011 08:30:47
الشاعر الجميل ميثم العتابي:
بوح شهي يعتمد المفارقة والقدرة على على الحوار الداخلي بين الذات والأخر؛ديوانك الجميل سلمته لنخبة مبدعة في الناصرية...

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 21/02/2011 03:31:26
كم أنا محظوظ يا صديقي ان يتساقط الضوء البنفسجي من على صفحتك ليسد علي منافذ كانت تشغلني بتواردها ....فلما كنت احب البنفسج وكل شيء بنفسح رأيتك قد وفرت علي ما اريد:

الغيمُ يشدُ حزامَ الأمنِ، إستعداداً للهبوطِ من نافذةِ السماء

فيما البَرَدُ يَساقطُ فوق جبهتي، كان الليلُ وشيكاً

والدخانُ يتخللُ مساماتي

وأنا أتهجأ أغنيتي على الرصيف وحدي..
===================================== وربي انت مدهش في رسم الصور المتحركة !!




5000