..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شاهين واحداث مصر

أمير الحلو

لا أريد التعليق على ما حدث في مصر بشكل سياسي وتحليلي مباشر،فذلك مجال آخر،ولكني أود ادخال الفن في القضية،وحديثي ينصب على الطريقة التي كان يتبعها المخرج الكبير الراحل يوسف شاهين في التعبير عن آرائه السياسية عبر افلامه سواء في الحوار او الصورة،والمعروف عن شاهين انه صاحب افكار تقدمية وقومية،فبعض افلامه مباشرة مثل(جميلة بوحيرد)والناصر صلاح الدين ،ولكنك تجد السياسة في مجموعة افلامه عن مدينته الاسكندرية،فقد ظهر في فيلم(اسكندرية ليه)منظر ضابط وهو يدفع سيارة عاطلة،ويمكن ان تمضي اللقطة ببراءة لانها اعتيادية،ولكني عندما سألته عن معنى هذه اللقطة قال لي(ان السادات يدفع عجلة عاطلة)وهو تعبير عن رأي سياسي بمنهج السادات ولكن بشكل غير مباشر،كما انه عبرّ عن حبه لعبد الناصر من جهة مع وجود (مراكز القوى)والفساد السياسي والاقتصادي في فيلم (العصفور)الذي بين كيفية السرقة بالشاحنات التي ذهبت ثم ..عادت .

كان من عادة يوسف شاهين ان يصور أي حدث سياسي وحتى رحيل بعض الشخصيات مثل عبد الناصر وأم كلثوم ثم يستخدمها في افلامه،وقد افتقدناه في احداث مصر الاخيرةوالحشد الجماهيري في ميدان التحرير في القاهرة فقد كانت مادة سينمائية ثمينة بالنسبة له،ولو ان(خليفته)خالد يوسف قد أدى هذه المهمة وكذلك بعض الفنانين الآخرين،ولكني أود التذكير بان آخر فيلم ليوسف شاهين كان يحمل اسم(هيّه فوضى)ومهما يكن المحتوى الاولي من انطباعات عن الفيلم ولكنه من عنوانه واحداثه يحمل(نبؤة)الانتفاضة وعدم استمرار الاوضاع كما هي آنذاك،وتلك طريقة يوسف في استباق العديد من الاحداث من خلال رؤيته السياسية،فهو لا يخرج اي فيلم من دون دراسة معمقة تأخذ منه سنوات ،كما حصل في فيلم(المصير)فقد جمع كل المصادر بمختلف اللغات عن الفيلسوف (ابن رشد)واستوعب كل جوانب شخصيته،لذلك جاء الفيلم وثيقة تاريخية عن حرية الفكر او اضطهاده .

كنا نجلس مرة في غرفته في فندق الرشيد ومعنا خالد يوسف،ودار حديثنا حول غزو الكويت واسبابه ونتائجه ،وكنت اتحدث عن الموضوع حسب معلوماتي وخالد يستمع اليّ فاذا بيوسف يصرخ به على طريقته في توجيه الشتائم واختصرها بدعوته الى كتابة ما اقوله لانه سيستفيد منه في فيلمه الذي كان ينوي اخراجه عن الموضوع بعنوان(العاصفة)وطلب منه ان لا يقف (كاللوح)عندما يستمع الى وقائع تاريخية عليه ان يوثقها،وبالفعل استفاد خالد يوسف من المعلومات عدا ادخاله معلومة خاطئة عن وجود مصري مع الجيش العراقي الذي دخل الى الكويت،وقد نبهته الى هذه المعلومة الخاطئة فقال ان البعض قد قال له ذلك .

لم يكن يوسف شاهين على وفاق مع نظام الرئيس السابق حسني مبارك وكان يشارك في جميع عمليات الاحتجاج والاعتصام،وقد سجل ذلك في فيلمه(اسكندرية كمان وكمان)عندما أظهر اعتصام المثقفين والكتاب احتجاجاً على سياسة النظام،كما انه كان يتحدث في لقاءاته التلفزيونية وبطريقته الصريحة العفوية المجبّة منتقداً سياسة النظام وحتى بعبارات مثل(الاهبل ده)وغيرها .

تذكرت يوسف في كل مشاهداتي لما حدث ويحدث في ميدان التحرير فقطعاً كان سيقف مع الجموع ويصوّر ويحرض ويحلل،ويجمع الحصيلة لفيلم مقبل يكشف فيه حقائق كل ما حصل،لذلك اتمنى ان يقوم الاخ الصديق المخرج خالد يوسف بهذه المهمة،فما حدث في مصر يستحق التوثيق بفيلم يأخذ مداه العالمي خصوصاً وانه يعتمد على الوثائق الحيّة .

 

 

أمير الحلو


التعليقات




5000