..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لسنا شعبا جاحدا ....عيد الشرطة مفجر الثورتين

وفاء اسماعيل

فى الماضى كان جهاز الشرطة يعتبر يوم 25 يناير1952م يوم عيد لهم واحتفال بتضحيات رجال الشرطة البواسل فى ( معركة الاسماعيلية 25 يناير 1952م ) ضد القوات البريطانية المحتلة لمصر التى حاصرت قسم شرطة الاسماعيلية وطالبت رجال الشرطة فيه بتسليم أسلحتهم للبريطانيين والعودة الى القاهرة ، ولكن رجال الشرطة رفضوا الأمر وصمدوا فى وجه الدبابات البريطانية وقاتلوا بشرف فى معركة غير متكافئة ، وخرج ضابط شرطة شاب هو النقيب ( مصطفى رفعت ) الذى صرخ فى وجه الجنرال البريطانى المتعجرف ( اكسهام ) : لن تسلموا منا الا جثثا هامدة ، فأنطلقت القذائف والنيران البريطانية تقصف قسم شرطة الإسماعيلية فأستشهد 50 وجرح 80 من رجال الشرطة ، ورغم ذلك تحمل هؤلاء البواسل المحاصرون بالقسم واستبسلوا فى الدفاع عن القسم حتى نفذت ذخيرتهم وقتلوا من البريطانيين 13 وجرح 12 مما أثار دهشة الجنرال المتعجرف ( أكسهام ) وإعجابه من صمودهم وشجاعتهم خاصة بعد نفاذ ذخيرتهم ، وعندما قامت بريطانيا بأسرمن تبقى منهم خرجوا من القسم ومعهم قائدهم اللواء ( احمد رائف ) وأثناء خروجهم لم يستطع اكسهام اخفاء إعجابه بشجاعة هؤلاء الضباط والجنود المصريون الذى عبر عنه لضابط الاتصال المقدم شريف العبد قائلا : لقد قاتل رجال الشرطة المصريون بشرف واستسلموا بشرف ، ومن واجبنا جميعا احترامهم ضباطا وجنودا ، ثم أمر جنوده بتأدية التحية العسكرية لرجال الشرطة المصريين أثناء خروجهم فى طابور من دار المحافظة  إحتراما لهم وتقديرا لشجاعتهم .

هذه الشجاعة النادرة وهذا الصمود كان سببا فى تفجير شرارة ثورة يوليو1952م ، وقبلها كانت سببا فى إلغاء معاهدة 1936م ، وإنسحاب جميع العمال المصريين من العمل بقناة السويس التى كانت تسيطر عليها بريطانيا، ووقف عمليات توريد الاغذية للمعسكرات البريطانية ، وانطلاق العمليات الفدائية ضد البريطانيين فى كل أنحاء مصر ، وخروج التظاهرات الشعبية فى القاهرة .. كانوا بحق رجالا وأبطالا يستحقون كل التقدير والوفاء لدماءهم الطاهرة ، لهذا كان هؤلاء يستحقون منا جميعا ان نتذكرهم ونترحم على أرواحهم الطاهرة ، وتخلد ذكراهم ، بل ونحتفل بيوم استشهادهم كعيد قومى للاسماعيلية ولمصر كلها ...فنحن شعب يقدر تضحيات أبنائه ولسنا جاحدون .

أما جهاز الشرطة  فى عهد السيد حبيب العادلى ، فقد تحول الى جهازبطش بالمصريين ، وعلينا ان نعترف بفساد هذا الجهاز الذى تحول الى دولة داخل الدولة لحماية السلطة ورموز الفساد ، وإرهاب الشعب المصرى ، جهاز بكل مؤسساته سخر نفسه لقمع المصريين وانتهاك كرامتهم وإذلالهم ، منتهكا حقوق الانسان ، لا يخضع لأى رقابة أو سلطة قضائية تخضع الفاسدون منهم للمحاسبة والرقابة ، فعلى يد الكثيرين منهم قتل الشباب بدم بارد سواء داخل أقسام الشرطة أو داخل أقبية أمن الدولة نتيجة الضرب والتعذيب ، وعلى يد عناصر المباحث الجنائية تم ابتزاز كثير من أصحاب المال والاعمال ، هؤلاء جميعا الذين تحولوا الى جلادين بفضل السيد العادلى ورجاله، وزرعوا الخوف والرعب فى قلوب المصريين ، تجرعوا من نفس الكأس وذاقوا مرارة الذل والمهانة وضاعت هيبتهم منذ يوم 25 يناير وفروا أمام الملايين التى تصدت لهم غيرعابئة برصاصهم الحى ولا عرباتهم المصفحة ، وظلوا قابعين فى بيوتهم يتملكهم الخوف والرعب من انتقام ضحاياهم منهم ومن زوجاتهم وأطفالهم ( هكذا صور لهم خوفهم ) .. صورة غير مشرفة على عكس صورة رجال الشرطة الابطال فى معركة الاسماعيلية ، فهل راجع هؤلاء الجلادون انفسهم وأدركوا حجم الجرائم التى أرتكبوها بحق هذا الشعب ؟ هل ندموا على ما أقترفوه من ذنب ومن خطايا بحق من عذب ومن قتل ومن سلب ماله وعرضه على أيديهم ؟ أعتقد الاجابة نعم .. فمن تابع منكم المظاهرات التى خرج فيها لأول مرة عناصر الشرطة من ضباط وامناء شرطة ومندوبين ، يعلنون ان الشرطة والشعب يد واحدة ، مطالبين بحقوقهم وبمحاسبة كل من أرتكب خطأ بحق هذا الوطن وشعبه يدرك ان الثورة المصرية قد طهرت الكثيرين منهم ، ودفعت الكل لمراجعة نفسه ...فليس أصعب على الأنسان من الاحساس بالخوف والرعب والرغبة فى الإنتقام ..ولا أصعب على المرء من لحظة يتم فيها تهديده فى حياته وماله وعرضه واسرته .

كثير من عناصر الشرطة أخطأت ومن حق كل صاحب مظلمة ان يتقدم بمظلمته للقضاء لمحاسبة كل من أجرم بحقه ، ولكن ليس من حق أى أنسان مهما بلغت معاناته ، ومهما كانت قسوة جلاديه ان يكون قاضيا وجلادا فى آن واحد وان يقتص بنفسه وبيده ممن عذبوه وإلا نكون كالوحوش فى غابة .. ومصر بعد يوم 11 فبرايرلم تعد غابة .. مصر عادت إلينا ويجب ان تكون واحة تمنحنا الأمن والأمان ..واحة بلا خوف ، بلا رعب ، وبلا جلادين أمن الدولة ، وبلا فساد ، ولا رشوة ولا محسوبية ، وصورة رجل الشرطة الذى يخدم وطنه وشعبه يجب ان تعود صورة مشرفة ، مدركا ان ( فى خدمة الشعب والوطن كرامة وعزة ) بينما ( خدمة الفساد والطغاة عبودية ) ، لقد حررتكم ثورة 25 يناير يارجال الشرطة من عبودية الفسدة والمفسدين فى الأرض، ووضعت أقدامكم على أول الطريق الصحيح نحو الخروج من عباءة سلطة فاسدة أستخدمتكم كيد بطش لابناء شعبكم ، ثم تخلت عنكم وتركتكم فى مواجهة ملايين الغاضبين من ممارساتكم اللاانسانية ، بإمكانكم اليوم ان تنحازوا لشعبكم فأنتم منه وهو منكم ، تدافعون عنه وتصونوا حقوقه ، وتكونوا صورة طبق الأصل من رجال شرطة الإسماعيلية عام 1952م ، رجال .. أبطال .. تنالوا الشرف والمجد والكرامة واحترام الجميع ، فالأمن ليس حاجة كل مواطن ، بل حاجة ماسة لكم ولأبناءكم ، لقد شاهدت أحد رجال الشرطة يبكى وهو يروى ما حدث له من غضب الثائرين ، فعز على نفسى ان أرى رجل شرطة مصرى يبكى رغم كل ما احمله من ثورة غضب على كل عناصر الشرطة التى تمادت فى غيها وفى تعذيبها وانتهاك كرامة المصرى ، فتمنيت ألا أرى تلك الصورة المذلة فى عيون رجال هم يمثلون هيبة الدولة ومكانتها ، وقلت له : ( هذا ما جنته أيديكم بحق شعب كل جريمته انه أئتمنكم على نفسه وماله وعرضه ، وكان واجبكم حمايته ولكنكم خذلتموه وانحزتم لشياطينكم تأتمرون بأوامرها  حتى كانت النكبة .. نحن شعب طيب يغفر ويسامح الا فى عرضه وشرفه وكرامته ودمه .. ومن حق كل شهيد ان نقتص له من قاتليه ولكن بالقانون والقضاء العادل ) .

يوم 25 يناير فجر فى الماضى ثورة يوليو 1952م ، وهو ذات اليوم الذى فجر الثورة الشعبية  عام 2011م وخلص البلاد من نظام استبدادى أهان شعبه وزرع الفتنة والأحقاد بين فئاته ، فأصبح يوم 25 يناير بحق مفجر الثورتين ، والدرس الذى تعلمناه من هذا اليوم رغم التباين بين المرحلتين هو أننا أبناء وطن واحد مسؤولية الحفاظ على أمنه يتحملها كل فرد فى هذا الوطن يدا بيد ، وبأننا كمصريين أهدافنا واحدة ( الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية ) ، لسنا شعب ناكر للجميل ولا لدم شهدائه ، ولكننا شعب نكره الظلم ، ولا نرتضى بالذل بديلا عن الكرامة وعزة النفس ، نتحمل كثيرا ولكن عند الغضب نطيح بجلادينا ... نتمنى ان تختفى من مجتمعنا صورة رجل الشرطة المتغطرس المتكبر ، المزهو بنفسه ، المتعالى على الآخرين ، وصورة المواطن الغلبان المنحنى برأسه أمامه ، يضرب على قفاه ويركل بالأحذية ، ويصعق بالكهرباء ( حتى لو كان متهما فى جريمة ) وليتذكر رجال الشرطة ان الله كرم الانسان وامر ملائكته بالسجود له ، فكيف يهان هذا الانسان من بنى البشر ؟

  

17 - 2 - 2011م

    

  

وفاء اسماعيل


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 17/02/2011 19:47:00
وفاء اسماعيل
سلمت الانامل ايتها النبيلة ولا اعلم اين تعليقي السابق لك الرقي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 17/02/2011 15:32:52
وفاء اسماعيل
ايتها الوفاء سلمت الانامل والقلم لك الرقي والبهاء

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000