..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مبارك يرثي ذاته في كلمة بائسة

ناجي الغزي

بعد مرور 17 يوم على وقوف الشعب العربي المصري في ثورة شعب يريد أسقاط نظام مبارك في مصر ورحيله. ميدان التحرير في مصر يشهد يوميا آلاف وفي أحيان ملايين المتظاهرين ومئات الشعارات تطلق بحناجر ملئها الغضب وأصوات أنهكها التعب, وفي الميدان الواسع الذي أصبح رمزاً للأحرار وفخراً للثوار نرى الشباب في هذا الرمز يدافعون عن حقوقهم السياسية والاقتصادية وحقوقهم في الحريات المدنية بصدورعارية وبقلوب حديدية. وفي نهاية يوم الخميس 10/02/2011 وفي منتصف الليل وبترقب حذر من قبل الشعب المصري والعالم العربي والاوربي. لخطبة مبارك الذي توقع الكثير من السياسيين والمراقبين والمحللين بأنها ستكون خطبة الوداع الاخيرة التي يواجه بها الشعب المصري, ويحقق له أرادته في التنحي عن منصب رئاسة الدولة التي مكث على أعتابها ثلاثين عاماً.

ولكن المفاجئة التي خيبت آمال العالم الحر هي تلك الكلمات السمجة التي نالت مسامع الناس بعبارات لاتلامس الواقع الساخن في ميدان التحرير التي لاتحقق للشعب المصري ولا الى تطلعات العالم الحر البشرى والامل التي كان العالم ينتظرها.  خرج مبارك بخطبة بائسة ويائسة مستخفاً بمطالب الشباب الثائر ومتكابر ومتبجح بتاريخه العسكري والسياسي الدموي الدكتاتوري الذي عاث في مصر ظلماص سياسياً وفساداً مالياً. فقد طبق نظام مبارك طيلة حكمه الثلاثين نظام الطوارئ الجائر , أضافة الى الفقر الذي شمل أكثر من ثلاثة أرباع الشعب المصري. في حين أن ثروة عائلة مبارك تتجاوز سبعين مليار دولار وهي عبارة عن عقارات تتمدد على مساحات متعددة من عواصم اوربية .

فقد رثى مبارك نفسه في تلك الخطبة البائسة مناديا نفسه ومكرراً كلمة رئيساً للجمهورية ومتهما الشعب المصري بالتحريض الخارجي وعاتباً عليه كسر القيود والتظاهر علناً. وعلما أن الشعب المصري شعب وفي لحكامه ويحترم رموزه للغاية وهذا يشهد له في كل المجالات السياسية والفنية والثقافية, معتمدين بتوصيف هؤلاء بكنايات راقية مثل (أمير الشعراء, وكوكب الشرق, والعندليب الاسمر, وزعيم الامة, ووحش الشاشة .... ). ولكن اليوم بعد خيبة الامل التي واجهها الشعب المصري رفع المتظاهرين في ميدان التحرير أحذيتهم تعبيراً عن سخطهم وغضبهم على مبارك وبكلمات موجعة ومضحكة وعبارات ساخرة.

وفي خطابه أراد مبارك أن يدفن رأسه برمال الوهم متجاهل مطالب الشعب وحقهم الشرعي في نيل حقوقهم. ومنذ اليوم الاول من تلك الثورة الاسطورية حاول مبارك أن يغمض عينيه ويصمم أذنيه عما يحدث ويدور من أصوات وحركات في ميدان التحرير, الذي يغلي بمشاعر الشباب التي لم تغادر الميدان حتى يتحقق أمل الحرية المنشود للشعب المصري. ولكن مبارك وحاشيته الغليضة من العسكر والجنرالات المقربون كأمثال عمر سليمان يسبحون عكس تيار الشعب ويجذفون بأتجاه رغبات حكام المنظومة العربية الدكتاتورية الضاغطة بقوة على تثبيت حكم مبارك. التي دعت امريكا واوربا بمساندة نظام مبارك علناً من أجل أن لاتنجح تلك الثورة وتقطف ثمارها, كما لوحت بعض الانظمة الحاكمة ان تمنح مبارك ونظامه ما كانت أمريكا تمنحه لمصر. وهذه الضغوطات التي تمارس على مبارك ونظامه جعلته يعيش حالة صداع وتخبط مظطرب في خطابه. وهذا واضح في أصراره الغير مبرر على مواصلة عناده الذي يذهب بالبلاد الى نفق مظلم وربما يقود المؤسسة العسكرية الى الانقسام داخل صفوفها, وربما تنحدر تلك المسارات الى حروب داخلية.

فقد كان خطاب مبارك البائس بمثابة رثاء لذاته المريضة مستعرضاً فيه مسيرته ومناشداً عواطف الشباب, كطريقة من قبل محرر تلك الخطبة العصماء لإستمالة مشاعر الشعب والتعاطف معه. من أجل منحه شئ من الوقت ليلفظ أنفاسه الاخيرة التي يحاول بها أن يخرج الى التاريخ بوجه أبيض ويمنح الانظمة الاستبدادية مبرر البقاء. والتفويض الكامل لنائبه الطارئ عمر سليمان بصلاحيات الرئيس هو دليل على موته السريري الذي أختاره لنفسه. إذ شاهد العالم مبارك عبارة عن مخلوق ضعيف بائس يلقي خطابه بنشيج يشبه البكاء على أطلال حكمه المتهاوي .

  

 

 

ناجي الغزي


التعليقات

الاسم: عباس ساجت الغزي
التاريخ: 14/02/2011 11:39:15
تحيــــــــــــــــة من الاعماق لــــــــــــــــــــك استـــــــــــــــاذ ناجـي الغـــــــــــــــــــــزي
دمــــــــــــــــت بامان الله وحفظـــــــــــــــــــه

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 13/02/2011 17:41:46
ناجي الغزي
استاذي العزيز ابا رياض
في نهاية المطاف انتصرت ارادة الشعب على الظلم والقهر سلم قلمك حرا

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000