..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وثيقة مكة بعدها السماء موعدنا

علي السيد جعفر

ببكة وجوار بيتها الحرام ، قبلة مليارمسلم ونيف في صلوات لهم خمسة واجبات ونوافل مستحبات لاتحصى ، ومحط حجيجهم في كل عام لمن استطاع اليه منهم سبيلا ، يرجون فيها مغفرة ربهم ورضوانه ، في شهر صيامهم وقيامهم وبأنامل زعامات دينية عراقية شيعية وسنية وقعت وثيقتها العراقية ذو العشرة بنود ، تحريم دم ومنع اقتتال طائفي ونبذ تهجير قسري والحفاظ على دورعبادتهم من كان منهم مسلما اوغير مسلم هذا بعضا منها.

مكة ... مهبط وحيّ واطلال تبليغ وملاذا أخير لعراقيين غرقى دمائهم ، تُلهم طوائفهم السكينة فتنزع بندقية ويغمد سيف الا من له في الأمر رأي أو اجتهاد .

في الجاهلية الأولى دفع ربها عنها شرور أفيال حبشية بطير أبابيل منه (فجعلهم كعصفِ مأكول ) فللبيت ربٌ يحميه .

بيوتات قريشها تتنازع شرف سقاية حجيجها وعمارة مسجدها ، محل تعبد العرب وملتقى تجارتهم ، تصبوا أفئدتهم اليها فالات والعزى فيها ومنات وهبل ، قرابينهم لها وحدها فلامغنم في تجارة للقوم او أمر يتم لهم الابأذن منها .

حتى هدى الله الناس الى الأسلام بأحد أبنائها وسليل أشرف بطونها ، فدخلوا دين الله أفواجا منهم الطائع ومنهم المكره ، فحق عليهم الشكر( فحمدوه) بدك بيته الحرام بالحجارة وقتلوا وصلبوا الناس على أستارها ، ومئة عام وحجرها الأسود بعيدا عنها ، فكان الحجاج وبن الزبير وكانت القرامطة.

فالبيت العتيق لم يكن يوما عائقا امام هوى ورغبة ( أمير للمؤمنين ) مثل عبد الملك بن مروان كان آخرعهد له بكتاب الله نعي أبيه اليه ، وجملة استرخاصات ( شرعية ) عبدت طريق حزّ رقاب او محوّ قبلة .

ولكن .. قلوب العراقيين مع وثيقتهم المكية كمسعى خير لوأد فتنتهم ووقف نزيفهم ، مع خوفٍ يعتريهم من تأويل خاطيء يجرد النص من سماحته ومعناه النبيل ، ومكان وزمان التوقيع من عظمتهما والنفس البريئة من حقها في الحياة ، لصالح سكين أنصاف متفقهين وفتاوى قتل ، فيكون طوافاً سبع وجمرات ترمى بها شياطيننا وسعيّ صفا ومروة زوجة خليل رب العالمين ، وعرفة المبارك جمعنا عند سفحه في مهب ريح مخبولين مهووسين بالدم ، ودافعاً لهم نحو تصعيد نفقد به كل أمل بمقامات لنا أقل قداسة نكون على موعدٍ آخرفيها لتوقيع وثائق جديدة .

علي السيد جعفر


التعليقات




5000