..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عنفٌ ذاتيٌ

زينب الشمري

تطرقت في مقالتي السابقة قبل ايام والتي كان عنوانها (ماذا لو كانت مجتمعاتنا بالمقلوب!!) وتحدثت فيها عن العنف ضد المرأة العراقية وما تعانيه من كونها ضحية الرجل وتكلمت عن العنف الشائع واسبابه واثاره السلبية على العلاقات الاسرية التي هي نواة المجتمع وما يسببه فقدان الثقة بالنفس وحالة الاضطراب وعدم الشعور بالامان وختمتها بسؤال وهو (لو كانت مجتمعاتنا انوثية وكانت المرأة هي صاحبة القرار الاول والاخير في جميع مناحي الحياة، هل يرضى الرجل ان تعنفه المرأة بأي شكل من الاشكال).

وفي هذه الكلمات سوف اتحدث عن نوع اخر من العنف قد يكون غريبا بعض الشيء ولكنه موجود ونلاحظه في العديد من المواقف الزمكانية، وهو عنف المرأة لنفسها (للمرأة).

سوف اتطرق في هذا المقال الى نماذج من (العنف الذاتي) للمرأة .. فالكثير من النساء لا يعلمن انهن يساعدن على استمرار وتشجيع العنف الموجه ضدهن. وهنا اتذكر حديث عميد كلية في احدى جامعات (الفرات الاوسط) حيث ذكر بأنه لا يرغب بتوظيف النساء في كليته مبررا ذلك بـ (ان النساء لا يتحملن مسؤولية اي عمل ولا يقمن بالاعمال الموكلة اليهن بالشكل الصحيح)، وهنا عادت بي الذاكرة الى الوراء مستذكرة قول احد اقربائي الذي كان مسؤولاً في احدى الوزارات حيث رفض تعيين نساء في مديريته آنذاك بالقول (انا مستعد ان اعمل بيدي هاتين على ان اوضف امرأة تتعبني من خلال عملها غير الدقيق واجازاتها الكثيرة).

ولأتحدث بصراحة فالمرأة ساهمت بشكل كبير في زرع هذه الصورة النمطية السلبية التي تقلل من شأنها وعدم قدرتها على تحمل المسؤولية بل انها خلقت لتكون دائماً

تحت حماية الرجل وتعيش تحت ظله وفي كنفه.

وهنا سأتطرق الى مواقف اتخذتها المرأة لا تصنف إلا انها سلبية بحقها:

فكم من أم اجبرت ابنتها على الزواج من رجل لا تريده؟!

وكم من امرأة ضربت امامها اختها او بنتها من قبل ابيها او اخيها او زوجها ولم تحرك ساكناً إن لم تسانده؟!

وكم من برلمانية رفعت يدها موافقة على سن قانون لم ينصف المرأة إن يسلب الكثير من حقوقها؟!

وكم من موظفة تصرفت بشكل اعطى انطباعاً بأن النساء لا يصلحن للعمل وانهن عالة على مرؤوسيهن؟!

وكم .. وكم.. وكم..؟!

لا اعرف اسباباًَ جعلت المرأة تظلم نفسها وتكبت الطاقات الكامنة فيها، هل هو الخوف من نتائج المواجهة مما ادى الى عدم قدرتها على اختراق الحواجز وقدرتها النفسية والاجتماعية والاقتصادية على تحمل النتائج مهما كانت، ام هو جهل المرأة بحقوقها الضائعة في سراديب الزمن ام اليأس الذي نما معها منذ الازل والضعف الذي وضعت فيه منذ نعومة اظفارها وطريقة التعامل الاسري معها على انها كيان ضعيف او مخلوق من الدرجة الثانية مما جعلها تبدو وكأنها منزلقة من كيانها السامي نحو الاسفل مما يهدد نصف المجتمع.

واعتقد ان سكوتها على الظلم الذاتي او الموجه نحوها من الاخر سيؤدي بكل تاكيد الى استفحال ما تواجهه من مشاكل في المستقبل (فالعنف لايرد الا من وقع عليه هذا  العنف ) فعليها ان تعرف حقوقها الدينية والقانونية وان لاتتردد في اللجوء الى العديد من الطرق السلمية وليس بالمشاكل وان تحصل على حقوقها كاملة وان تسترد من كرامتها حتى ولو الشيء القليل بل بالعكس عليها ان تثيت للاخر بأنها قادرة على ان تصبح مثلا يحتذى به.

فالمرأة اليوم على مفترق طرق عليها ان تختار بين ان تبقى خلف اسوار السجون او الانطلاق للعيش في فضاءات الحرية والمساواة والانطلاق الى جميع مناحي الحياة، وبالتأكيد ان طريق نيل الحقوق ليش مفروشاً بالورود والرياحين بل اقل مايمكن ان يقال عنه انه مليء بالاشواك ولا تتوقع ان يقدم لها حقها على طبق من ذهب بل عليها ان تشحذ الهمم وان تعرف قدر نفسها قبل ان يعرفها الغير.

وعلى الجانب الاخر من الصورة فقد حطمت العديد من النساء العراقيات قيود الزمن وفرضن نفسهن على خارطة الحياة اليومية في العراق ليجعلنها اكثر اشراقاً، وهنا سوف اذكر مثالا عن تلك الصورة المشرقة التي رسمتها عراقية اليوم فعندما نعود الى بداية تسعينيات القرن الماضي عندما كان زوجي طالباً في كلية الهندسة ذكر لي انهم كانوا 72 طالباً في القسم بينهم فقط (2) من النساء وكان الطلبة يتندرون على النساء بقولهم (إن النساء دراخات لا يستطعن النجاح في الكليات العلمية)، ولكن في يوم ما قبل عدة اشهر دخلت كلية الهندسة ونفس القسم الذي كان زوجي فيه فوجت ان عدد الطالبات تجاوز النصف بل وكن متفوقات اكثر من نظرائهن الطلبة.

هذا المثال يعطي نتيجة واحدة ان المرأة قادرة على ان تكون في مصاف نظيرها الرجل في كل شيء (طبعاً ضمن حدود طاقتها الجسمانية)  وانها قادرة على الخروج من شرنقتها الى عالم اخر بشرط ان تبدأ بتغيير نفسها (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِم) آيه (11) سورة الرعد، والتغيير يكون من داخل المرأة نفسها وان تكسر كل حواجز الصمت والخوف، وفي هذه الحالة لن تجدي محاولات كبح جماحها بل ستشكل لوحة واحدة يبرز فيها شخصان وهما مكملان بعضهما وهما يبنيان عالم خال من العنف.

 

 


 

زينب الشمري


التعليقات

الاسم: ميساء الهلالي
التاريخ: 26/05/2011 08:20:58
لاخت الفاضلة زينب الشمري
لقد طالبت مثلك كثيرا بنبذ العنف ضد المراة العراقية التي تحملت الكثير
واليوم زادت تيارات العنف ليس ضد المراة العادية بل طال المراة المثقفة ايضا ، فكلما زاد حجم نجاح المراة وثقافتها تعرضت للعنف اللفظي ولسوء المعاملة والتعامل ومحاولة النيل والتهميش منها في اي مكان بدءا من اقرب الناس اليها وصولا الى زملاؤها في العمل او في اي مكان ، المراة اليوم في العراق وبكل صنوفها تتعرض للكثير من العنف وكثيرا ما تسكت كي تسير عجلة الحياة ،
شكرا لك على هذا الموضوع المهم

الاسم: ميساء الهلالي
التاريخ: 26/05/2011 08:16:47
الاخت الفاضلة زينب الشمري
لقد طالبت مثلك كثيرا بنبذ العنف ضد المراة العراقية التي تحملت الكثير
واليوم زادت تيارات العنف ليس ضد المراة العادية بل طال المراة المثقفة ايضا ، فكلما زاد حجم نجاح المراة وثقافتها تعرضت للعنف اللفظي ولسوء المعاملة والتعامل ومحاولة النيل والتهميش منها في اي مكان بدءا من اقرب الناس اليها وصولا الى زملاؤها في العمل او في اي مكان ، المراة اليوم في العراق وبكل صنوفها تتعرض للكثير من العنف وكثيرا ما تسكت كي تسير عجلة الحياة ،
شكرا لك على هذا الموضوع المهم

الاسم: الأديبة نور ضياء الهاشمي السامرائي
التاريخ: 15/02/2011 20:14:10
شكرا اختي موضوع بالصميم الصراحة

الاسم: زينب بابان - الموجوعة بحب العراق
التاريخ: 12/02/2011 09:34:24
الاخت زينب الشمري
===================

مشكورة للمقالة التي شدتني ولكن صدقيني هنا بالسويد مجتمع انثوي تاتي المراة العراقيه وتجد ماتوفره لها الحكومة السويدية من حماية وراتب واستقلالية اول ماتتمرد على زوجها وبيتها ولو تشاهدي كثرة طلاق العربيات لقلتي الحمد لله على الشيء في العراق والبلاد العربية

المهم ان تكون البنت والمراة لاتقوقع نفسها وان تدرس وتعمل وتثبت نفسها وبالتاكيد كلما المراة محترمة ومتمكنه من حقوقها ستفرض احترامها وشخصيتها على المجتمع

املة منك الرد على التعليقات والاهتمام بالكتاب الذين دخلوا صفحتك وكتبوا اليك

محبتي وتقديري اليك

من السويد الى العراق احلى تحية

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 12/02/2011 08:24:14
الباحثة الاجتماعية زينب الشمري رعاها الله
تحية طيبة
بحث اجتماعي شامل ومتكامل وضع النقاط على الحروف بمتابعة دقيقة للواقع الاجتماعي ومتابعة للاسباب والعوامل والنتائج والحلول الناجحة الواقعية الممكنة التحقيق
ان الظلم والعنف سببه المجتمع الذي ظلم الرجل والمراة على حدسواء
فانعكست الافكار والتقاليد على المراة كجزء منه
المراة ظلمت قديما بسبب تجاهل انسانيتها
وظلمت الان بتجاهل انسانيتها وتجاهل انثويتها
وشعارات تحريرها تبقى حبرا على ورق مالم يتم تظافر جهود القادة الدينيين والسياسيين والمثقفين وكل مواقع التاثير
وفقك الله ايتها المبدعة

الاسم: فاطمة القضاير
التاريخ: 11/02/2011 19:58:34
(إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِم)

مقال جدير بالقراءة ..

شكراً لك / تحياتي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 11/02/2011 19:00:26
(ماذا لو كانت مجتمعاتنا بالمقلوب!!)
لك الرقي لكن بالفعل الان معظم المجتمعات العربية بالمقلوب
لك الابداع والود والامتنان

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 11/02/2011 17:24:09
رفقاً بالقوارير

العنف ضد المرأة


صَلـّي وحيّي للصلاةِ .... صــلـّي لمــجد ألأمهات ِ

هي أنجــبت آفـــــاقنا .... هي أرضعت شفة الحياة ِ

هي في البراءة نـــبتة .... فـعلام ضــربك للنـبات ِ

صلي لأخت في الشقا .... مــــدت حــبالا للــنجاة ِ

ولـزوجة قد عــانــقت .... فــينا جراح العـــاتيات ِ

ماالجنس يضعف شأنها .... تنمو الثمار على النواة ِ

فانظر بعين يلـتقـــي .... فــيها الفــتي مع الفتاة

أعتذر لأني من المفروض أن يكون كلامي أعلاه في مقالك السابق لكن لابأس هنا لوحدة الموضوع

بصراحة أقولها وأنا مسؤل عن كلامي ومسؤل عن إثباته أني ما وجدت في بلاد عربية أو أجنبية إضطهاد للمرأة مثلما أتذكره في العراق

تحياتي لموضوعك الرسالي القيم وقلمك النبيل




5000