..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة / رَشـــَـف

زيد الشهيد

هالنا نداءُ الذي دعانا ، فاندفعنا دهشين / شغوفين / تائقين .. تركتنا أفياءُ الزقاق نرتمي أسفلَ دائرةِ شمس الضحى ؛ والصوتُ النادِهُ يسيلُ في قاروراتِ آذاننا مُحفِّزاً الأحداق على ممارسة الاتساع بغيةَ القنص . نتساءلُ بعين البحثِ ونواصل الاندفاع عطشى / جائعين ، نبتغي الرواءَ من حليبِ النوق المُرتجى . إنْ ارتوينا بارتِشافه سيمنحُ سيقاننا القوةَ في الجري _ سيشدُّ السواعدَ في الصراعِ ( هناك !! عند انتهاءِ الشارع / قُربَ الانعطافةِ الشمالية اقتنصت عيونُنا هياكلَ الناقات الوفيرات ، تخطو مخلِّفةً آثارَ أقدامها _ طبعات كالقلوب الملأى بالشهد _ ذلكم ما كنّا ننتظرُهُ كلّما بانت بواكيرُ الربيعِ بعد غيوثٍ هطّالة تستحمُ بها المفازات القصيّة الامتدادات ؛ وكلّما شهدت مدينتُنا الصغيرةُ أرتالَ الجِّمال مخترقةً الدروب بحداءات البدو وهمهماتهم ، خروجاً نحو فيوضِ الأمواه العشبية ) .

خفَفنا ...

جموحُ الرغبةِ يسحقُنا / ترهقنا خشيةُ الفشل ..

والبدويُّ المتقدِّم نوقهِ  طفقَ يلتفت فيبصرُنا نعدو باتجاهه ... وبدلاً من أنْ نثير غرابتَهُ بلحاقنا إيّاه  توقَّف ليشهد انحناءات قاماتنا القصيرة ، وركوعَنا عندَ طبعاتِ الأقدام .. نغرزُ خناصرَنا في قلبِ الأثر ، ونمتصُّ بابهاماتنا الحليب المفترض ؛ طعماً شهدياً أحسسناه يثخن داخل أفواهنا بلذاذات عذبة المذاق مع طبعِ النَّهَمِ المتفاقم في سحبه ، وسط ذهول البدوي هذه المرّة وغرابته ، مدافةً بالتساؤلات غائمة الإجابة .

الناسُ من على الأرصفة يحدّقون بالمشهد ، ويبتسمون ..

نحنُ من على الآثار القلبية نرتشف لذة الحليب ..

نرتشف .. نرتشف .. !

 ولا نأبه ...

 

 

زيد الشهيد


التعليقات

الاسم: يحيى عبد حمزة
التاريخ: 06/03/2011 08:46:06


الباحثون والاكاديميون . أين هم من أدب ولغةوذاكرة المبدع الشهيدومتى ينال أحدهم الدكتوراه في جبال زيد السردية تحياتي لك يا ملهم ابداعنا في السماوة

الاسم: شنو عارف الداوودي
التاريخ: 07/02/2011 17:24:02
رائعةٌ اخرى من روائع الاديب والقاص الاستاذ زيد الشهيد
تحية لشخصكم الكريم ولمدادك الذي يخط
كل الابداع اينما كان.

مودتي
شنو الداوودي

الاسم: علي المالكي
التاريخ: 06/02/2011 20:08:31
اخ زيد روعة الكلمات تجعل القارئ يتنقل بين بين وصفك الجميل

الاسم: انمار رحمة الله
التاريخ: 06/02/2011 16:09:13
بلا شك ان زيد الشهيد وهو احد رواد القصة القصيرة جدا
واحد المنظرين لها والمنهمكين على بناء اسس متينة لها
من خلال اصدار المجلة الشهيرة (تراسيم)والنشر الوفير في الصحف والمجلات ...قد اعطى كل هذا الحافز للكتابة وسبر غور هذا الفن الصعب جدا كطوله القصير جدا ....
بلا شك ان زيد الشهيد قاص من الدرجة الرفيعة والنبيلة
وممن يعرفون كيفية التعامل مع اللغة كأنها عاشقة تنام على ذراع معشوقها

تحياتي لك وسرني ما قرات كثيرا ..

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 06/02/2011 01:29:44
ولعلك سيدي العزيز توقد بنا ذاكرة ( ماء العروس ) ، اما حليب النوق هذا لا تبدو لذته الا حينما نمارس في احتساءه دقة الطقوس المفترضة ( البنصر في قاع الاثر والابهام في الفهم ) دون ذلك لا نجد لذة ..
تلك هي البراءة وذاك هو النقاء
استاذي العزيز :
نص مفعم بشذاك
دمت مبدعا ورائعا

الاسم: رؤى زهير شكـر
التاريخ: 05/02/2011 20:38:56
على عادتها حروفكَ أبتي الجليل...
ترتشف العطر السماوي من شلال دافئ الألق ..
وتوضأ بريق كلماتكَ في ينابيع نقية العبق..
دُمتَ للحرف روح ألقه..
لكَ ولرقي حرفي إنحناءة إجلال وتقدير..
رؤى زهير شكـر




5000