..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة جدا

صباح محسن جاسم

نبوءة

أن تكون نبيا .. أن تكون حزينا لضيق ما منحتك الحياة لعمل المفيد الذي وعيت.

ظل يتفحصني طويلا ولما لم يتلق جوابا أو تعليقا, غادر تاركا عينيه !

شرأبة

يزف نهر الفرات  نسائمه الباردة صباحات كانون أول مطلع كل شتاء .. في المساء يعاود الاستذكار.

لم ينس بائعو الخضار والفواكه والملابس الجاهزة وخدمة الشاي الجاهز وبائعات الحليب والبيض والقشطة والصغار من بائعي أكياس التسوّق مرورا برجل يحرق البخور داخل صينية ألمنيوم  تمزقت أطرافها ملغومة بلقم الجمر... أن يواصلوا صياحهم والبعض صراخه وهم يروجون لبضاعتهم المتواضعة في سوق شعبي أراح جسده الملتوي مع انحناءة خاصرة النهر غافيا عند " رأس" جسر حديدي أقامته إحدى الشركات البريطانية منتصف ثلاثينيات قرن مضى بكل آهات ناسه وطموحهم  فيما يتعابرون منشدين أغانيهم الخاصة لعبور يومهم أيضا.

كم ألف المرور هناك وطاب له حديثُ الناس وشكاواهم  وضحكاتهم الندية .. اليوم انتهى من حديث الأدب والقصيد وهموم الكتابة .

شَغَله تساؤلُ صاحب له  عادة ما يرافقه ليواصلا تجوالهم داخل زقاق السوق بمواجهة النهر والجسر وطيور النورس.

توقفا أمام قفص صدئ لدجاج ببياض النوارس وعينا البائع تتفحصان على أمل.

بتلقائية شرع يقول قصيده  .

وقف الدجاج مشرئب الأعناق!

مد البائع عنقه هو الآخر فيما ارتسمت على محياه ابتسامة بعرض صفحة النهر!

التفت إلى محدثه مجيبا : لا تنسَ , لم نقلْ بعد ما نكتب.

استشارة

تطلّع إلى أوراقه المهملة. تعثرت عيناه بملاحظة كان قد دونها على عجل:

" كراولي/ العراق ما يزال بحاجة إلى الأستشارات الأمريكية " 25-1-2011

بعد اسبوع ,من على التلفاز لوّحت بذراعها السيدة هيلاري كلنتن معلنة " عملية السلام في الشرق الأوسط هي من أولى أولوياتنا".

تأمل بعض الأعلام السود النابتة فيما تنفضُ بقايا مطر بفيض أشعة الشمس الضاحكة. أغلق الشباك المطل على الحديقة. لم تعد مكبرات الصوت المزدوجة لتجتاز بزعيقها زجاج النافذة .

استنطاق

لو اُستُنطق خيالُ الصبايا لعرفتُ أيّةَ جنة هناك !

هديّة

في المطار نصحوه بشهادة فحص. أطلعهم عليها بمصادقة المعبر الحدودي.

انتبه المسافرون إلى صياح . تبسم البعض فيما واصلت الطائرة رحلتها شاقة غمام الشفق.

ذهل الصديق للمفاجأة التي وعده بها صديقه القادم من العراق. سهروا ليلتهم. عند فجر اليوم التالي ظل يدق جرس المنبه. انتفض صديقه مذعورا على صوت ديك القرية بصداه الذي ظل يجوب العمارة السكنية!

هرع لشباك النافذة رغم هطول الصقيع ، نزع بلوزته ثم قميصه .. فتح ذراعيه على وسعهما صوب القفص الجديد الذي حل داخل غرفة غمرها تراكم الجليد وسط جو رمادي تماما." ما جدوى العيش في منفى بارد !"

فيما تواصل مطرٌ غريب ينزف من عينين متقرحتين راح يباركهما صياح مؤذن القرية الذي لم يبدل أذانه منذ ما قبل نداء بلال.

ايمان

قالها على عجل ثم رحل تاركا الحال على ما هو عليه :

" كلنا نحب انبياءنا , لكننا لا نحترم وصاياهم , البتة !".

ادعاء

تلكأ في النهوض.رغم سيف اشعة شمس الشتاء . تأمل امتداد نصل الشمس وتجاوزه شق في الجدار. اكثر من مرة قرر النهوض دون فعل. انقلب على جنبه  ثم دفع بجسمه مستندا على كوعه وركبتيه.

لفت سمعي همهمته ما ان يمررن بعض زميلاته في العمل . لم أعر أهمية باديء الأمر فذاك شأنه , ورغم ان الغالبية من زملائه متزوجون الا انه  تثيرهم أحاديثه الجنسية, يضيفون عليها , يتوسعون بل ويتبارون وغالبا ما يختلفون ثم يبتسمون.

مغامراته وعلاقاته واحلامه تطوف بهم الى عوالم معلومة الجغرافية واخرى مجهولة تماما. يأخذ ناصية الحديث بين زملائه ويغرق في تفاصيل تثير حفيضتهم. استطعت ان اصغي لواحدة من تلك الهمهمات وفهمت أنه أشبه بالمصاب بلوثة اذ غالبا ما يردد مع نفسه كلاما من مثل " تتمنى أن اتزوجها .. لن افعل حتى لو ماتت من التوسل "!

هذا اليوم بدا على غير عادته. أطرق عند الحاسوب متأملا. تضاحك فاركا راحتي يديه منتشيا.أفصح لتساؤل زملائه من انها حبيبته الجديدة!

وامام لغط اسئلتهم استأنف بتفاخر: هذه حبيبتي البريطانية.

مضى يستعرض صورها الجميلة. لم تكن محتشمة على اية حال. وقد فهمت من حديثه أنه على خلاف وزوجته بسبب ادعاءاته تلك كاشفا لها من على حاسوبه بعض من صور معجبته, أو يترجم ما شاء له من رسائل كانت تبعثها اليه بتكرار ممل طالبة منه الأتصال على هاتف ابيها بدعوى الزواج. فيعاند  غامزا زوجه بقصد ودونه.

نبهت: لم لا تعطيك رقم هاتفها ؟ وان تهرب عاجلت, سأوفر عليك الأجابة : هذه الحلوة تأمل سرقة رصيد من هاتفك. وهي هاوية جمع اتصالات ولديها حصة في ذلك وسأفيدك انها ليست بانثى ومن يقف وراءها يخدعك واسمح لي بدردشتها .

كان الحوار ساخنا ومباشرا , طلبت  استبدالها مايوه السباحة باصفر بدلا من الأسود. وكانت المفاجأة.

في اليوم التالي بدا منفعلا. التفت اليه زملاؤه مستفسرين: ها حجي , خبّرنا, هل غيرت لباسها؟

طأطأ برأسه ثم تطلع لي مبتسما خجولا:  لقد ارسلت صورتها من دون أي ملبس!

غرق الجميع بضحك هستيري.

نصحت: اذهب وصالح زوجتك الصابرة واعتن بصحتك بمعاودة طبيب أخصائي وصارحها بمتاعبك, نحن لا نفيدك قدر امّ ابنتيك  فالحل هناك.

 

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: ابو رسل
التاريخ: 20/02/2011 19:53:42
شكرا لك تهمني سلامتك لااجيد الرد فهو موهبة من الله هنيئا لكم انتم الادباء فانكم لسان الاخرين

الاسم: ابو رسل
التاريخ: 20/02/2011 19:43:31
تكفيني سلامتك شكرا لك

الاسم: رحيم الغالبي
التاريخ: 06/02/2011 12:55:19
المبدع صباح محسن جاسم... تبقى نجما يتألق في سماء الابداع.... لك تاريخ مضيء في الافق لاينحسر رغم الزمن
لك تراث مشرّف ومشرق
دوما
تحياتي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 05/02/2011 22:07:41
وين تعليق يا أحبتي في النور أرسلته مرتين..؟

وربي سوف أتكاون وياكم ههههههههههههههههههه

أيها الجميل صديقي الأديب الفذ صباح مسن حجاسم .. تبقى متميزا دائما ..
تحياتي لك كدائما .
انشالله بختكم تبقة .

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 05/02/2011 09:38:01
الصباح ملبد بحضور من يرتقي سلم الرفعة في الوطن .

الوقت مكثف بالدفء الحميمي .رغم رمادية الجو .والاكثر منه حلكة من يتلقى لوحة المحتجين بين خواصر المتنبي .. وجدت هنا كل اصباحك ايها الالق بكل روعته وعطائه ..محبتي اليكم والى ربيعكم وايلواركم .وسناكم. وبقية العائلة الغالية .

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 05/02/2011 07:01:47
عزيزي صباح سلام .. ضغط وتكثيف وايجاز وتنصلات موفقة لندخل حومة المعنى رائع صديق دمت وتقبل دعائي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 21:46:27
الأعلامي المائز علي الزاغيني
ما اغنى عام 2010 انك معي في عبورنا للعام الجديد.
كل عام وانت اكثر غنى ومنجز.
اشكرك بعدد طيور الزاغ القادمة باسرابها الضاجة.
محبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 21:42:07
المؤتلقة الأديبة رؤى زهير شكير
نبض القرنفل يطرق ابواب تربة آذار المقبل .. آذار يهرع الينا .. يتجاوزنا ونسبقه الى جنابد الورد.
عطر كل ذلك الشبوي والقداح الرافل المحتفل عن قرب.
شكرا لأطلالتك ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 20:55:29
الفنانة والشاعرة الغنائية شادو
سلام للباحث الدكتور رفيق دربك آمل له منجزات مضافة على الصعيد الطبي والأنساني.
لك ومن خلالك لشعبنا المناضل في فلسطين السلام بتحقيق وحدة النضال الفلسطيني دون مزايدات وتدخلات اجنبية باتت معروفة وهزيلة ومطية يركبها المحتل كي يطيل بقاءه في بلاد لن تكون له مطلقا.
شكرا لك .. احجزي لي بعض بذور من ثمار الأفوكادو.
سلام لريمه الحزينة.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 20:45:42
الباحث والأعلامي الأستاذ جواد عبد الكاظم محسن
مرورك بمحطتي المتواضعة .. قطار هيل .. وهواوين قهوة .. وعذب ماء سلسبيل.
شكري الدال والوامض

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 20:42:11
القاص المتراص حمودي الكناني - المتزاعل غير المتفائل..
بل عليّ به .. وهل نزوغ من عصا ساحرنا راهب برلين ؟
اما عزومتك التي بها لك مآرب خشموية .. فنحن لها وابشر بقدومنا الشباطي .. نحن هررة الأحتلال البغيض .. المحالون على مواء مترام.. هيء موقد الجمر .. وادع سمك الخشني ارتالا ارتال.. واعزف سمفونية الكروم .. وانفخ في بوقك الضاج نداء عشقنا الأبدي ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 20:41:34
القاص المتراص حمودي الكناني - المتزاعل غير المتفائل..
بل عليّ به .. وهل نزوغ من عصا ساحرنا راهب برلين ؟
اما عزومتك التي بها لك مآرب خشموية .. فنحن لها وابشر بقدومنا الشباطي .. نحن هررة الأحتلال البغيض .. المحالون على مواء مترام.. هيء موقد الجمر .. وادع سمك الخشني ارتالا ارتال.. واعزف سمفونية الكروم .. وانفخ في بوقك الضاج نداء عشقنا الأبدي ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 20:30:01
الأديبة الدكتورة أسماء سنجاري
نحمل كل اثقال الأنبياء الضحايا ومن خلفهم من الناس الطيبين ..نمر بمقابر الحزانى ..فنجمع حجارة الشواخص التي تتسلى رمينا بها ارواحهم في تسالي مساءات الهالوين!
ممتن لمرورك الشفيف .. ولزنابق التولب.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 20:21:41
الشاعر المبدع سامي العامري ,
اشكر لك اثابتك وانه لشرف رفيع أن تترك جزء من روحك على تويجات زهور أزهاري.
القص يا صديقي العزيز يسكن حوش السطر الثاني وبالذات في العينين اللتين باتتا تتأملان. العيون وحدها اعظم قصة قصيرة جدا خلقها من سبق ابرام وسومر. وللورنس فرلنغيتي الشاعر المعاصر المخضرم في سان فرانسيسكو قول حول عيون الحيوانات في هذا الشأن:
" تحسس الخلود في عيون الحيوانات."
كما اعلم وجهة ملاحظتك واعتز بها جدا.
اجمل ما في جمعتي اليوم انك من بين النخب التي تذكرتها وتمنيت أن تكون حاضرة معي في شارع المتنبي - بغداد الأزل بين الجد والهزل.
عميق شكري ومحبتي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 04/02/2011 20:17:52
أأسف لتأخري في التعليق على من أحببته من خلال منجزه وأحببته لصدقه في الرأي .. صديقي القاص والكاتب الأثير المبع صباح محسن جاسم ..
الذي يتميز بها صباح ادراكه الخطير لأهمية البناء وةبث المعنى في أقل جهد مفرداتي ( التكثيف العالي والمعنى الثاقب ) المتجاوز على التقليد والصنعة ..
حبيبي الجميل أبا ايلوار .. شو ما جاي تخاف من المتفذلكين بالحرص "على سلامة اللغةى باجتراح المفردة.. باتجاه الجمال ) .. ؟
وعليه أقول لك .. لاتخف علي فأنا أعرف ما اصنع .. وسوف أؤجل اعلان بيان الإختلاف الى قريب حين لأنني سأتناول بعض ما يحسب على الحداثة كذبا ولدي أربع دراسات ستراها قريبا ..
لك مني مليون قبلة ونصف من خلال وخلل قصصك الجميلة هذه التي امتازت بالندرة والتخارج .. مع تقديري الكبير .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 04/02/2011 20:15:47
أأسف لتأخري في التعليق على من أحببته من خلال منجزه وأحببته لصدقه في الرأي .. صديقي القاص والكاتب الأثير المبع صباح محسن جاسم ..
الذي يتميز بها صباح ادراكه الخطير لأهمية البناء وةبث المعنى في أقل جهد مفرداتي ( التكثيف العالي والمعنى الثاقب ) المتجاوز على التقليد والصنعة ..
حبيبي الجميل أبا ايلوار .. شو ما جاي تخاف من المتفذلكين بالحرص "على سلامة اللغةى باجتراح المفردة.. باتجاه الجمال ) .. ؟
وعليه أقول لك .. لاتخف علي فأنا أعرف ما اصنع .. وسوف أؤجل اعلان بيان الإختلاف الى قريب حين لأنني سأتناول بعض ما يحسب على الحداثة كذبا ولدي أربع دراسات ستراها قريبا ..
لك مني مليون قبلة ونصف من خلال وخلل قصصك الجميلة هذه التي امتازت بالندرة والتخارج .. مع تقديري الكبير .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 19:41:47
الأديبة الثابتة زينب محمد رضا الخفاجي
ما يبهر حقا ان تتنقل الأهرامات بالقدم الخامسة للثور المجنح البابلي وتلتقي بالقرب من كيش وتتجول قريبا من الجسوم المتعبة ثم تمسح على صفحتي دجلة والفرات ثم تؤوب مع سفر الشمس..اللغة ما عادت بذلك الفضاء الرخو بل اضحت تتجاذب بعضها في عالم من الثراء الحراكي المتمرد على ذاته. انها لغة الثورة. لغة مخصبة حاملة بطاقة تفجيرية ابداعية خالقة.
ما ان نصل بالحرف ان يكون فاعلا حتى نحرث بالمحراث التربة ونقشط وجه الماء بزوارقنا المحتفية بلقاء الصحب والأصدقاء وخفق اجنحة طيور القطا.
لو تعلمين كم كان المتنبي جمعة اليوم جميلا !
شكرا جيفاريا.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 19:18:05
الباحث والأعلامي كاظم الشويلي العزيز الى القلب
كم يفرحني حضورك واسعد لأنك هنا معي فلشد ما احب من يعيش هموم الناس ويعايش طموحاتهم ويرصد تباريح مستقبلهم.
سلاما للصحب والعائلة . بانتظار ثمار مشغلك الأدبي.
باخلاص.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 19:10:23
الشاعرة راعية الورد الهام زكي خابط بلبل قصب البردي المغترب صوب شمس الجليد.
تشخيصك ثاقب صائب .. وقد اردت من ذلك اشارتك فعلا.
كنت والزميلة ثائرة شمعون البازي معنا في تظاهرة شارع المتنبي .. اجل كنت معنا وسأبعث لك بصورتك وانت ترتقين تمثال المتنبي وتقولين القصائد.
شكرا لعطرك النابض بالعراق.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 19:00:16
الأعلامي فراس حمودي الحربي الطيب اللب
تحية وود
اولا اشكر اثابتك ومرورك .. ولا اخفيك دهشتي لسفارتك المتنقلة على تويجات ورود الأصدقاء .
لكني اهمس في اذن صديقنا الجميل : اما مللت من تكرار هذه العبارة التي أشعر انها تنزل بآلية تخلو من روح التواد والتي لا تليق كخاتمة لتعليقاتك المضيئة :

" شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة"
انا متأكد انك ستشكرني يوما ما على ملاحظتي.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 18:45:29
الشاعر والقاص سلام كاظم فرج ..
انت أسمى من أن تمس بشعرة من هذا .. انما لمست هذه الظاهرة لدى البعض من زملاء في العمل .. ولم اقدم على نشرها الآ بعد موافقتهم.ثم انك لم تتأهل بعد لتحرز صفة الـ " حجي"! وهنا أوجه تنبيها ايضا لهذا البعض كي يرعووا.
اعرض حالة هنا منتقدا موجدا بعض حل. والأديب في احايين قد يكون طبيبا.
اما أن تجر من وراء ذلك اتفاقا فأني أخشى ان لديك بعض ذنوب قد خبرها سواي - والله أعلم.اعترف لراهب برلين قبل أن تغوص في ذنب "اختلقته".
محبتي التي تعرف وممتن لمرورك .. مكانك خال في تظاهرة شارع المتنبي .. لقد امضينا وقتا ممتعا وبوعي حضاري جميل ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 18:11:39
الصديق علي مولود الطالبي
كلماتك اكاليل زهر تضوع بالطيب.. لمرورك البهي الق التآخي .. كل الود ايها الصديق العزيز واشكرك.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 17:51:12
الأديبة فاطمة الفلاحي
سعداء لحراك في التفكير .. وفي لم شتات ما تناثر وان العراقيين باتوا أقرب للتلاقي.
من شارع المتنبي صرخة ونداء وجمال عبر عيني المتنبي اللتين ترأبان لدجلة , لقواربها التيه والمنفية عبر حلم ما استفاقت منه الضفاف الآ على مصادرة مساحات واسعة من قبل ابطال من زمن المغول!
شكرا لأنك هنا..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 17:39:26
الصديق المبدع خالد مطلك الربيعي
ممتن لمرورك وبصمة صداقتك الواعدة بالتلاحم العراقي.
كن آخر المصطفين في شارع المتنبي لتتعرف على روائع ما هو عالمي.
سعيد بتزاحم كرومك.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 17:35:30
عودة للأصدقاء
الصديق الأديب خالد الخفاجي
شكرا لمرورك العابق بالود ..
من بغداد همسة تدغدغ طيبك والوفاء.

الاسم: شينوار ابراهيم
التاريخ: 04/02/2011 17:08:58
جميل .. انت جميل ..

رائعة تلكم القصص التي نضحت من محبرتك استاذي


لقد غردت في سردك كما انت


لك ودادي


اخوكم شينوار

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 04/02/2011 12:27:42
استنطاق


لو اُستُنطق خيالُ الصبايا لعرفتُ أيّةَ جنة هناك !

الاديب القدير صباح محسن جاسم
سلمت اناملك ايها الرائع

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 04/02/2011 12:27:10
استنطاق


لو اُستُنطق خيالُ الصبايا لعرفتُ أيّةَ جنة هناك !

الاديب القدير صباح محسن جاسم
سلمت اناملك ايها الرائع

الاسم: رؤى زهير شكـر
التاريخ: 04/02/2011 11:10:17
ضربات حرفكَ سيدي الجليل متقنة حد الألق على دفةِ السرد..
نثرت الحرف على أودية الكلماتِ .. فتناثرت عطرا إبداعيا أنيقا..
دُمتَ للسرد عنوان ألقه الوضاء..
لكَ الإجلال..
رؤى زهير شكـر

الاسم: رؤى زهير شكـر
التاريخ: 04/02/2011 11:07:52
ضربات حرفكَ سيدي الجليل متقنة حد الألق على دفةِ السرد..
نثرت الحرف على أودية الكلماتِ .. فتناثرت عطرا إبداعيا أنيقا..
دُمتَ للسرد عنوان ألقه الوضاء..
لكَ الإجلال..
رؤى زهير شكـر

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 04/02/2011 07:00:59
الاديب القدير صباح محسن جاسم....


سيدي الرائع...
من متابعتي لكتابتك الأنيقه...اصبح من السهل علي ان اشخص كاتبها... وانتماء هذه الروعه ليراعه..
وكان الحرف المزخرف... مغلف بأوراق مذهبه كالشوكولاه السويسريه...لكنها بنكهه عراقيه أصيله....
سعيده بأن اتحسس دررا.. ترصعون بها لوحات الابداع....
محبتي...
شادية

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/02/2011 04:38:30
الرفقة الجميلة ..
صباح جمعة مباركة .. لا ادري لم اردتها ان تكون جمعة ليست بالحزينة .. فأني مسافر الى بغدادكم لأشارك واتضامن مع المحتجين على تردي الخدمات والبطالة والوعود المؤجلة الى قيام الساعة .. واتضامن مع حركات التحرر العربي في العالم العربي و" أشوّيّة" من حركات التحرر العالمي .. فاليسار على ما يبدو لي بحاجة الى نفخة في الرماد!
اعذروا لي تأخري في الرد يا رموز الوفاء .. ربما أعود اليكم بصفحة من حلمكم الجميل النبوئي دائما.
اخوكم
المتشبه بالمثقف العضوي
في الطريق الى بغداد

الاسم: جواد عبد الكاظم محسن
التاريخ: 04/02/2011 03:57:22
الأخ صباح محسن جاسم المحترم
قصصكم القصيرة كبقية كتاباتكم مملوءة بالروعة والحياة والواقعية .. وكم نتمتع بقراءتها ..
أمنياتنا لكم بالتوفيق .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 04/02/2011 03:44:25
لا عليك بما يقوله الراهب واستمع لما يقوله صاحبك ما اجمل نبوءات الشعراء ايها المتلبس برداء السحر والضحك على ما يجري في واقعنا المؤلم . كن حاضرا اخي انت وسلام والجنانبي لان الاخ كريم الثوري سيكون ضيفا عزيزا عندي عما قريب وبحضوركم تزدان داري بانواركم فلا يفوتكم من الزوري لذيذه على عناد اخينا المشدوه بالتي لا تسمى تحياتي واياك تحك على خشمك !

الاسم: د.أسماء سنجاري
التاريخ: 04/02/2011 03:26:19
تحياتي وشكري للأديب القدير الأستاذ صباح محسن جاسم

على الإشارة الى بعض مايمكن أن يريح أكتافنا لو انتبهنا.

أسماء

تأمل امتداد نصل الشمس وتجاوزه شق في الجدار

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 03/02/2011 23:44:41
أن تكون نبيا .. أن تكون حزينا لضيق ما منحتك الحياة لعمل المفيد الذي وعيت.

ظل يتفحصني طويلا ولما لم يتلق جوابا أو تعليقا, غادر تاركا عينيه !
---
هذه النبوءة تأتلق شعراً وعليه فهي ليست قصاً !!
ولعل النصوص القصصية هنا هي واحدة من أجمل ما قرأته للأديب البارع صباح محسن جاسم وكم أعجبتني رشاقة اللغة وبساطتها العميقة في ذات الوقت ...
تحية قنديل مضيء وفنجان قهوة بعد منتصف الليل !

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 03/02/2011 23:36:42
اخي الطيب صباح محسن جاسم
لك حرف يكتنز المعنى فيبهر
في القصتين.....نبوءة وايمان اخذت حروفك تحملني بعيدا
ولا اعرف بالضبط كم مرة اعدتها
سلمت يداك ايها الطيب ودام ابداعك
تحياتي للعائلة جميعا

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 03/02/2011 20:39:43
دائما تبهرني نصوصكم استاذنا القاص المبدع صباح محسن جاسم ، وانا سعيد جدا بما ارتشفت هنا من روائعكم ... دنيا من المحبة

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 03/02/2011 19:30:30
الأديب المبدع صباح
سوف اقف عند استنطاق
لو اُستُنطق خيالُ الصبايا لعرفتُ أيّةَ جنة هناك !
هو الصواب بعينه ، ونحمد الله بأنه لا قدرة للبشر على السيطرة على الخيال فهو الشئ الوحيد الذي يتمتع من خلالهاالإنسان بالحرية المطلقةالتي وهبهاالله له وهو المتنفس الوحيد ليس للصبايا فحسب وإنما للجميع
سلمت يداك
إلهام

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 03/02/2011 18:20:48
صباح محسن جاسم
سلمت الانامل وانت تخط النصوص النيرة
دمت الالق ايها المترجم والاستاذ مع الود والامتنان

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 03/02/2011 17:57:44
الاديب والمترجم القدير الاستاذ صباح محسن جاسم..
كاد المريب ان يقول خذوني!!.. في القصة الاخيرة إدعاء سيفكر اصدقاؤك .. هل يقصدني؟؟؟ ام العيال.. قالت لي ابو ايلوار يقصدك.. قلت لها سامحك الله .. وهل انا مراهق؟!! بل هو يقصد فلان.. واخترت لها اسم شاعر مسكين لابيها ولا عليها.. اما قصة ايمان.. فنعم والله.. لو اتبعنا ربع وصاياء الانبياء لكنا بالف خير .. لكن استنطاق يمكن ان تكون اجمل بيت شعر وليس قصة قصيرة جدا وحسب..
دم موفقا.. اردت ان الاطفك.. واستعيد ذكريات الامس البعيد. فاسلم..

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 03/02/2011 15:53:37
رغم صغر الخطا يا استاذي الكريم ، لكن كن على ثقة ان شعاع حروفك كان نورانيا قادرا على ان يجعلها كبيرة الروعة وجميلة القراءة .

مودتي

الاسم: فاطمة الفلاحي
التاريخ: 03/02/2011 14:44:44
القدير صباح محسن

نصوص جميلة ومختزلة وعميقة فكرتها ، أنيقة جدا

سلم ذوقك وحرفك


نبوءة

أن تكون نبيا .. أن تكون حزينا لضيق ما منحتك الحياة لعمل المفيد الذي وعيت.

ظل يتفحصني طويلا ولما لم يتلق جوابا أو تعليقا, غادر تاركا عينيه !


ايمان

قالها على عجل ثم رحل تاركا الحال على ما هو عليه :

" كلنا نحب انبياءنا , لكننا لا نحترم وصاياهم , البتة !".



احتراماتي

الاسم: خالد مطلك الربيعي
التاريخ: 03/02/2011 12:26:13
سيدي السومري
سيدي البهي
سيدي الصباح المعطر بعطر ذي قار الندي
كلمات مضيئه تقتل دياجير الظلام
وحروف اضافت اشراقة صباح المحسن
جمالها الادبي وسحره السرمدي
عليها لتصبح من روائعه التي
تعودنا قراءتها
لك ودي وتقديري
ايها الاديب المبدع
ويشرفني ويسعدني ان اكون اول المعلقين
خالد مطلك الربيعي
كربلاء

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 03/02/2011 11:43:57
صديقي الرائع القاص المبدع صباح محسن جاسم
من المعروف أن كتابة القصة القصيرة جدا هو من أصعب فنون
القصة ، وقليل من كتاب القصة في عالمنا العربي يكنبون هذا النوع من الأدب ، وذلك لأسباب عديدة من ضمنها عدم توفرهم على ديناميكية فن الفلاش سريع الضربة بمعاني سردية تعادل مجلد يختصر بهذه الضربة الضوئية السريعة ، هذا توضيح موجز أردت أقول من خلاله بأنك كنت بارعا ومتألقا جدا وبلغة عالية ودراية سردية تتوفر على فنون مختلفة لايمتلكها الا القلائل من كتاب القصة
صديقي المبدع
ليست من طبيعتي أكتب كثيرا لكن روعة قصصك القيرة جدا أخذتني الى عوالم واسعة الآفاق بمختلف المعاني والآهات
خاصة ، إستنطاق وايمان ، لذلك ربما أطلت في تعليقي
أحييك ودمت لي




5000