..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من ضوئه تشرب الأقاصي شرفات على أعمال المفكر المغربي الباحث أحمد متفكر جديد منشورات أفروديت

نجاة الزباير

 ضمن منشورات أفروديت صدر كتاب من ضوئه تشرب الأقاصي ..شرفات على أعمال المفكر المغربي الباحث أحمد متفكر، عن المطبعة والوراقة الوطنية في طبعته الأولى 2010.  وهو من تأليف ثلة من أفضل الباحثين والمفكرين والشعراء والأدباء .

 تنسيق وإخراج رئيسة التحرير الشاعرة نجاة الزباير.

 لقد أجمع غالبية المفكرين والأدباء والعلماء والشعراء والفقهاء والمؤرخين المغاربة والمشارقة المعاصرين على إجلاله وتجلته ومحبته، وتقدير علمه وأدبه وحصافته. فهو نبع من المودة صافٍ، وحقلٌ من البرور والاخضرار زاهٍ، وأول ما يثير الانتباه، ويشد الذاكرة إلى هذا العلم الشامخ من زماننا؛ الأستاذ المفكر الأديب الباحث أحمد متفكر؛ هو غزارة إنتاجه، فمؤلفاته تُنيف على الخمسة والثلاثين، وتتسم كلها بسعة العمق لا بالتسطح. ومن ثمة فهي تحتاج إلى طول تأمل وتبصر، وإلى تسلح بمعرفة عالية وروية معافاة لأجل فهمها، واقتناص لآلئها. فهو واسع الثقافة، والمعرفة، والاطلاع، مستفيد إلى حد كبير من كل من سبقوه في هذا الميدان، مما جعل إضافاته نوعية كمًّا وكيفا، وجديدة كل الجدة، إذ لا تكاد تقرأ له إنتاجا إلا وتشعر أنك أمام فكر جديد، وأدب جديد، ورأي ثاقب سديد. فكتبه في مختلف العلوم الإنسانية هامةٌ، وترجع أهميتها لطبيعة موضوعاتها المطروحة، وقدرة صاحبها على السبر والتحليل، والتفسير والتدقيق، والموازنة بين الأشباه والنظائر، والضبط والإحاطة، وكذلك في دقة اللفظ المراد للمعنى، ومناقشة الأفكار بتؤدة وبصيرة قلما يتمتع بهما الكثيرون. وصنيعه هذا يُذكرنا بفطاحل علمائنا وأدبائنا المفكرين الذين عرفتهم الحضارة العربية في عصورها الذهبية، وشربت من معينهم الإنسانية ما أعطاها ميزة الاستمرار والابتكار.

ونختم بما قاله المشرف العام أحمد بلحاج آية وارهام في حقه: 

وَ إِنِّيَ لَوْ خُيِّرْتُ مَا اُخْتَرْتُ غَيْرَهُ

فَمَا مِنْهُ أَسْنَى فِي اُلْبُرُورِ وَ فِي اُلْفِكْرِ

هُوَ اُلضَّرَبُ اُلْمُشْتَارُ حِلْمًا وَنَائِلاً

سَبُوقٌ إِلَى اُلْجُلَّى، صَؤُومٌ عَنِ اُلْهُجرِ

عَلِيمٌ، أَبِيٌّ، بَاذِلٌ ذَوْبَ رُوحِهِ

صَبُورٌ،رَؤُوفٌ، وَارِفُ اُلْحِلْمِ وَاُلصَّدْرِ

بَشُوشٌ كَمَا اُلرَّوْضُ اُلْمُطَرَّزُ بِاُلنَّدَى

يَضُوعُ خِلَالاً؛ هُنَّ أَزْكَى مِنَ اُلْعِطْـرِ

نجاة الزباير


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 30/01/2011 15:56:30
نجاة الزباير
سلمت الانامل ايتها النجاة في من ضوئه تشرب الأقاصي شرفات على أعمال المفكر المغربي الباحث أحمد متفكر
دمت نيرة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000