..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


توهج الياسمين

إشراف شيراز

كيف أثور لك يا قلبي و لا أحرق من حول ضفافك ماانتشى من اخضرار...

كيف تكون ثورتي بملمس الحرير... من ساتان... من مخمل... كيف تكون رائحة الحرائق عبير ياسمين... كيف يكون دمي نهرا مباركا يعبر شرايين التاريخ و يصب عاليا في شَرفِه.

 

كيف أرفع سقف أحلامي و لا أتقهقر و أنحني للفتات... كيف أتقدم معك ولا أتراجع... ولا ألتفت... ولا أنقلب...ولا أتباطأ.

 

كيف أقلب صفحة تشع بالظلام... صفحة امتلأت بالصمت... صفحة تمارس جمع العاهات وترهات بكل حجم ... كيف أمزق صفحة أخرى بتراكمات تحتكر الإستمرار حان موسم هجرتها إلى الخلف...  وأخرى لا تنوي الإقلاع عن نفسها من فرط إدمانها لأفكار ألقيت في المنافي منذ دهر... وصفحات فصلت على مقاس حفنة سائدة بلون واحد... كيف أقرأ صفحة ناهبة لكل الحروف المضيئة... صفحات جففت الندى في مهرجان الصحاري... وقالت إلى الصبار هلم بنا إلى الشوك...

 

 ها أنا أقلبها كفكرة عابرة واجبة الإختفاء... وأنسف ما سلف بدون ارتجاف قادم من أقصى الخوف  بحنجرة صافية لا يوترها  نشاز...

 

 ثم أنبت للحلم أجنحة البياض... أُفق لا يضيق... سقف لا ينخفض ... لا يتساقط... لا ينهزم... ولا يدكني دكاًّ ولا يسحق مكاسبي ولا أصطدم بخطأ  تاريخي... ولا بشري.... ولا أنحسر.

 

في باحة النبض... هنا... لحظة عطش... أتنفس حريتي... أستنشق هواءً  نقيا شطب كل الملوثات من ساحاته.

 

هتافاتك الصارمة... لسانها طليق لا تتهجى الحروف ولا تشتكي تعثر ولاهشاشة... صارمة هي... صلبة الحضور...لم تتكسر على حائط التردد... روضت الكواسر ...  و أدخلت الوحوش الجحور في انتظار الردم.... ومتاحف الديناصورات.

 

لا للوقوف الآن على الأطلال المطمئنة... تلك التي يدهسها الفراغ... كقش علق في عجزه  فبعثرته يد الريح عاليا . ويد أخرى عاشقة ... تنثر الحياة أينما ذهبت...  تغرس سنبلة و فسيلة و زيتونة وبرتقالة مضيئة.

 

لم تمت من قبل يا قلبي... و لم توشك... لكن الحرية منحتك جناحيها ورسمت لك بريشة الفصول رحبا من ربيع... فكان البياض ناصعا في هديل و النبض بات أراجيح عيد.

بمن ألوذ... أبغيرك... وكل الأصابع تشير إليك و تحج إليك الضلوع كي تحميك... و تحتمي بك.

 

كنت أتوسد حلما ...ذلك المأهول بالمعجزات... لا يعمر بالنوم فقط... لا ينهمك في شرود اليقظة فحسب ... والأمنيات التي نحملها في حقائبنا اليومية...رجاءات لا تتشابه... هي كالمسافات ليست واحدة ولا تمسها السهولة بأي حال... ربما هي أكثر امتناعا من بعض المستحيلات...

 

 

ها هي الآن كحقيقة  شاهقة تأتينا... مستطيلة القامة كجبل... شقت بحر صمتها المحتشد بالصخب ... بعصا سحرية مارسه نداء الجميع... حقيقة  جاءت واعدة... باذخة... سخية... مذهلة... في لحظة خاطفة فرت من حلم معلق بين حقيقتين ...بين واقعين وعجز.... بين وهم و مستحيل ... كنت أظنها أكبر من أن تتحقق... فأتت  تُلبس المشهد ملامحه بأمانة بدون ابتسامة منفصمة... ولا قناع مستورد .. ولا بشكل معلب... قدِمت مختلفة... جديدة... حديثة....... من صنع محلي... منزوعة من أي مثيل شائع... في ظاهرة نادرة لم نعتدها...غير مسبوقة.... أوجدها الإستثناء...أتت مفتوحة الذراعين تحمل قوة التغيير ....تمتلك قوة الشفاء من كل علة... متخطية حواجز كبيرة بقفزات قياسية... عصية منيعة ... في نهاية الأمر و أنا ألتقط اللحظة الذاهلة... بعد دفعة من المفاجآت قلما تتتابع بتسلسل راكض... لم تكن نتاج عبقرية بل هي حركة عفوية... تلقائية... في قمة الآداء ... والتناسق الأخاذ... كبيرة هي  في تجلياتها حتى على الوصف...

 

 

هكذا يا قلب... ثورتك منذ عدة خطوات مهدت لك عتبة البدايات... لأبواب تفتح على أبواب... وساحات... و مساحات تحتفي بكل قادم... وهتافات أقسمت أن تعيد كوكب العدل إلى مداره.

 

المناخ يتعافى أخيرا بعد تسونامي أطاح  بالطحالب... وأصبحت شواطئك الفيروزية بعد انحسار المد... منطقة لجوء... هكذا الحياة تمنح وجهها الجميل لبعض من أحبها...أحيانا...

 

أتساءل عما سيحدث تاليا...حين بات التغير في حكم المؤكد... هل سنرى تداعياته... أعراضه...هل سنتقدم دون أن تتجدد تشوهاته... وهل سنرى إنجازاته... وسيكون أقل قسوة من صفحة تاريخ فازت بلقب "فاشل " طوينا صفحته في الماضي القريب....وتم إعلانها على أنها "خطأ"... وبعد أن صببنا عتابنا غزيرا...ننقل الواقع الجديد إلى صورة ضوئية ونتحول به من الرسوب إلى الرسوخ في نجاح أكيد....

 

حين نحلق في آفاق واعدة مترامية الأطراف... نصنع التاريخ... كيف نصنع مستقبلا آمنا... هكذا ينتابنا التساؤل... لا أستشعر الخطر بتاتا... لكنه القلق... مارس الحشد طويلا... وأراد أن يحل أزمة لا تعقيدها ...أود فقط  أن ترسخ فكرة العدالة و الحريات           و المشاركة... وتخرج النتائج صحيحة بعد كل هذه المقدمات.. .بالشكل الذي يليق... وبحجم الحدث... يتحرك مع الزمن إلى الأمام... ولا يلتوي ولا يضيق كشارع متوجع من دهس الزحام.

 

هكذا الحياة سوف تعمل بكامل طاقتها...دون هدر... ولا أوهام... ولا أوجاع... لن تكون الجنة لكن حتما إحدى حدائقها الغناء...

 

الزمن لا يتوقف و الحاضر سيصبح حتما ماضيا... يمر سريعا في رشاقة لا تصدقها العين و الأذهان... نحن عشاق المستقبل...لا نريده أن يطل علينا مضيئا لنا فقط بل لأجيال و أجيال... وأجيال...و أجيال.

 




 

إشراف شيراز


التعليقات

الاسم: عقیل اللواتی
التاريخ: 14/08/2011 21:22:42
نص باذخ بروعه البهاء فی صلوات الموده

الاسم: خالد الهيتي
التاريخ: 09/05/2011 19:09:17
الست اللامعه اشارف جميل ما خطته يدكي الكريمه اتمنى لكي كل التوفيق والسداد في عملكي وان ترفدينا بما هو جديد وننهل من معرفتكي تقبلي تحياتي اخوكي خالد الهيتي - الانبار - العراق

الاسم: وميض سيد حسوني المكصوصي
التاريخ: 30/01/2011 19:02:26
كيف أثور لك يا قلبي و لا أحرق من حول ضفافك ماانتشى من اخضرار
ايتها الاخضرار والالق وعبق الياسمين في النور إشراف شيراز لك ودي وامتناني

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 30/01/2011 08:35:58
انها مناجاة النفس حين يتراكم الحزن و الالم و الخوف و كل شيء و حين يطغى الحب ايضاً

كلمات غزيرة
كل التحايا

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 29/01/2011 19:27:23
جميل ما سطر به يراعك اتمنى لك النجاح والموفقيه لك احترامي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 29/01/2011 17:11:46
كيف أثور لك يا قلبي و لا أحرق من حول ضفافك ماانتشى من اخضرار
ايتها الاخضرار والالق وعبق الياسمين في النور إشراف شيراز لك ودي وامتناني

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 29/01/2011 17:10:58
كيف أثور لك يا قلبي و لا أحرق من حول ضفافك ماانتشى من اخضرار
ايتها الاخضرار والالق وعبق الياسمين في النور إشراف شيراز لك ودي وامتناني

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: محمد صالح ياسين الجبوري
التاريخ: 29/01/2011 16:22:33
اشراف شيرزاد لك تحياتي كلمات جميلة معبرة عن اشياء كثيرة تدور في فكرنا وربما تتحول الاحلام الى حقائق الاعلامي محمد صالح ياسين الجبوري-الموصل- العراق




5000