.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خارطة الحب..

دهام حسن

  اقرئي خارطةَ الحبِّ تريْ
واحةً تمطرُ عشقا هيَ لي

لفَّها من ياسمين ٍ عبقٌ
نلتقي فيها لهجر الملل

وبها سوسنةٌ ٌ فاحتْ شذىً
ضوعة ُ النرجس ِ معطارا تلي

دارةٌ تجمعـُنا.. فيها مها
وسناءٌ وهناءٌ وعلي

فوقنا داليةٌ ٌ من عنب ٍ
ماؤه عذبٌ زلال ٌ عسلي

فاقتعدنا بسطا مخضرَّةً
طـُو ِيَ العشبُ لجسِّ الكَفَل

نسهر الليلَ معا دونَ مدىً
فنعبّ الليلَ حتى ينجلي

لو غفتْ واحدةُ كنّا لها
دفءَ حضن ٍ برعايات ِ ولي

كم بها عاطفتي جاشتْ غوىً
شغفاً رحتُ بوجد ٍ أصطلي

بدثار ٍ تتغطـَّى بيننا
طـُبعتْ صورتُها في مِقـَلي


وإذا ما هيَ مالتْ لوعةً
جرَّدتني أبدا من حيلي

تارةً تأخذنا زاوية ٌ
نلتقي فيها بسُرٍّ نختلي

فأرى وجها جميلا لا أرى
فيه إلاّ دعوة ً في خجل

فتفاوضْنا سريعا بعدما
أمست ِ النشوة ُ فينا تغتلي

حلّت ِ الزرَّ ليرعى نظري
في بياض ٍ .. عنقٌ في عَطَل

قد تماسكتُ لحين ٍ فبدتْ
هفوة ُ الوصل ِ علينا تنطلي

لم يعدْ في الحبِّ عندي مهربٌ
يدُها بين يدي في وَجَل

فإذا ما غبتُ عنها برهة ً
جرّت ِ الذيل وصاحتْ أنتَ لي

ما وجدنا الإثمَ في سهرتنا
قدْ خلتْ إلا ببعض القبَل

جرعة ٌ من خمرة ٍ ليستْ بها
سكرةٌ أو دورانُ الثمل

وعناقٌ لا نرى البخلَ به
شيمةً أو حشمةً من أزل
**********
أدّعي في الحبِّ دوما فشلي
فقميصي قـُدَّ لا من قـُبـُل

إن أردت ِ الوصلَ هيهاتَ معي
فأنا عني إذنْ لا تسلي

هذه خارطة الحبِّ "مها"
دُبـُرا قـُدَّ قميصي وبـُلي

دهام حسن


التعليقات

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 30/01/2011 11:17:40
الاديب الرائع دهام حسن .
قصيدة جميلة.. تذكرني بقصيدة من عيون الشعر العربي .
[ يا زمان الوصل في الاندلس ] وقد افلح شاعرنا الرائع, بنقل الصور التي تفيض بالمشاعر, والاحاسيس . وقدمها؛ بالشكل الذي جعل منها, مقطوعة مسيقية, تهدا الاعصاب , وتفتح القلب .
دمت لنا ..
*******************************
الرائع هو أنت أخي الحبيب عباس طريم..فأنت صاحب ذائقة أدبية راقية..فلك محبتي الكبيرة.. فسلاما وعناقا.. دهام

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 30/01/2011 11:14:27
أجواء خضراء فيها عبق زمن لم يبق طويلا..لكن الأكيد أنه حفر ذكراه في القلب.دمت بخير وعافية
*****************************
الدكتورة الفاضلة هناء القاضي.. الأديبة فيما تكتب.. وفيما يسبر قلمها واحة الأحاسيس..مع علم ومعرفة بتلك المكامن..أجل ليس لنا غير الأحلام والذكريات وبعض الصور الخيالية.. دمت صديقة عزيزة وأثيرة... محبتي الدائمة.. دهام

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 30/01/2011 05:20:07
الاديب الرائع دهام حسن .
قصيدة جميلة.. تذكرني بقصيدة من عيون الشعر العربي .
[ يا زمان الوصل في الاندلس ] وقد افلح شاعرنا الرائع, بنقل الصور التي تفيض بالمشاعر, والاحاسيس . وقدمها؛ بالشكل الذي جعل منها, مقطوعة مسيقية, تهدا الاعصاب , وتفتح القلب .
دمت لنا ..

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 29/01/2011 23:02:36
أجواء خضراء فيها عبق زمن لم يبق طويلا..لكن الأكيد أنه حفر ذكراه في القلب.دمت بخير وعافية

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 29/01/2011 12:29:51
الأخت العزيزة الشاعرة أفين إبراهيم..تحية وسلاما..
يسعدني مرورك الدائم..وثنؤك الجميل.. وذائقتك الشعرية الرقيقة.. دمت بخير دائم..في أمان الله .. مودتي .. دهام

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 29/01/2011 09:01:58
الصديقة الدائمة العزيزة الشاعرة إلهام زكي خابط.. يسعدني هذا التواصل المستمر من طرف صديقة أعزهاجدا.. أما عني وعن شعري فصدقيني ليس هناك شيء سوى أحلام وأخيلة وتصاوير .. ربما مالم يتحقق في الواقع يتحقق شعرا على الورق.. دمت بخير ومحبة.. دهام

الاسم: أفين
التاريخ: 29/01/2011 02:18:57
وكأني أسمع قيثارة أندلسية المذاق تحلق بأجنحة السماء
في ربوع الحلم
دمت أخي الكريم
مودتي
أفين.

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 28/01/2011 21:18:59
أخي الكريم أنمار رحمة الله.. كم أنت جميل كما جمال اسمك
فشكرا لتواصلك مع نصي لأول مرة.. أتمنى لك كل خير ودائم التألق فيما تكتب من شعر ونثر،على المحبةوالخير نتواصل
.. تحية لك بحجم العراق.. دهام

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 28/01/2011 21:09:54
وعناقٌ لا نرى البخلَ به
شيمةً أو حشمةً من أزل
ـــــــــــ
الأخ والصديق العزيز دهام حسن
وهل هناك بخل في العناق والقبل ؟
أحسنت الوصف والتوظيف في هذا وفي كل القصيدة طبعا
من فترة طويلة كنت اود أن أقول لك الله ايساعد البنات اللواتي كن معك وقت الشباب لكني كنت خجلة والذي شجعني اليوم على ذلك هو الأخ الرائع علاء الصايغ حينما قرات جملته ضحكت في سري وهاانا قد كتبتها لك .
مودتي / إلهام

الاسم: انمار رحمة الله
التاريخ: 28/01/2011 14:22:55
لقد كانت عندي هذه الخارطة
ولكن قراصنة الحزن مزقوها
واعلنوا انتهاء فترة العواطف
وسيطرة حكم الاوهام

كم انت رائع شاعرنا المبدع
تحياتي لك

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 28/01/2011 14:21:58
أشكرك من كل قلبي أخي العزيز علاء الصائغ على دوام هذا التواصل الكريم وعلى هذاالإطراء والإعجاب.. أرجو أن يطربك شعري ويدخل البهجة إلى نفسك.. أما عن تصوراتك عن بنات الجامعة فدراستي كانت خارج الوطن ولم أر الجامعة إلا فترة الامتحان..ما أقوله أخي صدقني ما هو سوى أحلام وخيال..أجدد لك شكري وعناقي.. أخوك دهام

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 28/01/2011 11:11:07
الله ما أبدعك وأبدع موسيقاك

كانت لك أوتار سحرية بآفاق مخملية ، فأشجيتنا ياشادي الغرام ،

الله يساعد بنات الجامعة اللاتي كن معك

تقبل اعجابي المتواصل ايها المتألق




5000