..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرجل الخطأ - الحلقة العاشرة

حوا بطواش

طلبتُ من عامر ان يساعدني للتخلّص من عذابي ومعاناتي، فوافق دون تردد. شرحت له الطريقة التي أطلب منه أن يفعل ما أريد وأعطيته صورة فراس، حيث لم يكن قد رآه في حياته، ولا يعرف شكله. وفي اليوم التالي، حين عدت من زيارتي الى فادية، فوجئت بفراس عائدا من النادي مبكرا، وفي فمه خبر فظيع! قُتل أشرف!

هبط علينا ذلك الأمر كالصاعقة! في تلك الليلة، كان أشرف عائدا من النادي مبكرا، بعد ان شعر بتوعك صحته. وفي طريقه الى سيارته،  أطلقت عليه رصاصة قتلته في الحال. كان ذلك أمرا مروّعا وعجيبا في ذات الوقت. فقد كان أشرف رجلا لطيفا ومسالما طوال حياته، ولم يكن له أعداء. كان محبوبا من الجميع، انسانا بسيطا ومهذّبا ... فلماذا أراد أحدهم قتله؟! كانت تلك جريمة مروّعة بحق، وفاجعة حقيقية بالنسبة لزوجته. فادية العزيزة! كم تمنّت أن تحمل، وكم انتظرت وعانت مرارة الحرمان، حتى تحقق لها ما أرادت، فحملت أخيرا بقدرة قادر! ولم يمضِ على حملها أكثر من ثلاثة أشهر، فيقتل أشرف لتُحرم من زوجها وحبيبها وأب جنينها الذي ينمو في أحشائها يوما بعد يوم، ليبصر الدنيا ويعيش طوال حياته بلا أب!


 

كانت فادية محطّمة. بقيت الى جانبها أحاول التخفيف عنها، فلا أقدر. أحاول قول شيء لتعزيتها، فلا أملك. أشفقت عليها بحق، وتمنّيت من كل قلبي لو كان باستطاعتي مساعدتها في محنتها، كما فعلت هي معي، ولكنني كنت وجدت نفسي عاجزة عن فعل شيء.

الا أن الحادث أدهشنا أكثر حين اتّخذ التحقيق فيه منحى جديدا. اذ وجد رجال الشرطة صورة فراس بالقرب من مكان الجريمة! فبات محققو الشرطة يشكّون بأن فراس هو من كان مستهدفا، وأشرف قُتل خطأً! فقد أُطلقت عليه الرصاصة من الخلف، وقد رجّحت الشرطة أن يكون القاتل قد ظنّه فراس في عتمة الليل، وخاصة أن الإثنين يملكان نفس التكوين الجسدي، فأطلق رصاصته على الرجل الخطأ! هكذا شرح محققو الشرطة لفراس حين استُدعيَ للتحقيق. وأصبحت هذه النظرية أقرب الى المنطق يوما بعد يوم، حتى بات المحققون يرجّحون أن ذلك ما حصل بالفعل، وخاصة أن أشرف لم يكن ذلك الرجل الذي يمكن ان يرغب أحدهم بموته. أما فراس ... فهناك ألف شخص، أو يزيد، يمكن أن يرغب بموته ... بدءا بي!

تحدّثت الى عامر. كان خوفي كبيرا أن يكون هو من فعلها، رغم أنه ادّعى أمامي من قبل أنه لم يكن موجودا في مكان الجريمة في تلك الليلة! وحين أخبرني فراس بشأن الصورة التي وُجدت في المكان، اتّصلت به دون تأخير وسألته عن صورة فراس التي أعطيته اياها، أين ذهب بها؟!

بدا صوته مستغربا حين أجاب: "انها معي. لِم تسألين؟"

فقلت: "أريد أن تعيدها الي."

"حقا؟" أطلق ضحكة خفيفة. "الى هذا الحد تريدينها؟ لا مانع. سأعيدها اليك."

"متى؟"

"متى تشائين."

"اليوم. أريدها اليوم."

"حسن، لا بأس. سأعيدها اليك اليوم. سمعا وطاعة، يا سيدتي!"

تعجّبت من أمره. لم أخبره بأن الشرطة وجدت الصورة قرب مكان الجريمة، في موقف السيارات. اتّفقت معه على مكان نلتقي فيه بالسيارة كي يعيد لي الصورة، وانطلقت الى هناك دون تأخير. وحين وصلت، وجدته بانتظاري.

ولكن الصورة لم تكن معه!

"بحثت عنها فلم أجدها،" قال أمام دهشتي. "لا بد اني وضعتها في مكان ما ونسيتها. سأعيدها اليك حين اجدها. ولكن... قولي لي انت، لماذا تريدين الصورة بهذه الشدة؟"

صوّبت النظر الى عينيه وبحثت فيهما عن الحقيقة. ثم أجبته: "لأن الصورة قد وُجدت."

ارتفع حاجباه الى أعلى تعجّبا واستغرابا. "وُجدت؟ أين؟ ومن وجدها؟"

فأخبرته كيف وجدها رجال الشرطة بالقرب من موقف النادي ليلة الحادث.

بدا عامر مصدوما، ولاحت على وجهه علامات القلق. أطرق رأسه مفكرا.

سألته: "عامر! كيف وصلت الصورة الى هناك؟"

"حسن، حسن... لقد كذبت. نعم. كنت هناك." قال، ثم زفر طويلا، وقال: "كنت هناك أراقب زوجك. ورأيته يصل بصحبة ذلك الرجل ودخلا معا. وبعد دقائق، تركت المكان لبعض الوقت كي أشتري لنفسي شيئا للأكل، حتى يحين موعد انتهاء التدريب. وحين عدت، رأيت تجمّعا وضجة قد ثارت في المكان، وعلمت بحدوث الجريمة، وان صديق زوجك الذي رأيت معه قبل ذلك بدقائق قد قُتل. فتركت المكان في الحال وعدت الى الفندق."

نظرت اليه طويلا، وفي داخلي أرجو ان يكون صادقا.

وبعد يومين، استدعتني الشرطة للتحقيق. لم يكن ذلك مستغربا بالطبع. فقد حقّقت الشرطة مع كل من كانت له علاقة بفراس، وكان ذلك أمرا طبيعيا. فسُئلت عن المشاكل التي حصلت بيني وبين فراس وعن أسباب هجري ثم عودتي، والوضع بيننا بعد ذلك... أسئلة كثيرة تؤكّد انني محط أنظارهم وانهم لن يتركوا أي جانب دون تحقيق. وبالفعل، بعد ايام، فوجئت باستدعائهم لي مرة ثانية للتحقيق. وهناك، اكتشفت انني كنت مراقبة من قبلهم، وعرفوا بالإتّصالات التي أجريتها مع عامر على هاتفي! ثم أخبروني أنهم قبضوا عليه وهو موقوف لديهم قيد التحقيق، ضمن مجموعة من المشتبهين بهم الذين كانوا في مكان الجريمة في تلك الليلة. فتعجّبوا أنني كنت على اتّصال مع أحد هؤلاء وأثار ذلك شكوكا كثيرة.

وهكذا، اضطرّني الأمر على اخبارهم من هو عامر، وماذا كان بالنسبة لي. ثم فوجئت بأن وضعي أسوء مما تصوّرت. فقد أخبرتهم فادية كيف التقيت به خلال ابتعادي عن فراس واستيقظ حبنا من جديد فكان شكّهم بي كبيرا أن يكون عامر عشيقي وأني متّفقة معه على قتل فراس للحصول على ماله! نفيت ذلك بشدّة وأكّدت لهم أنني اعترضت على ملاحقات عامر بعد عودتي الى زوجي، وانني طلبت منه مرارا الا يتّصل بي وينساني، لأني لا أنوي ترك زوجي وعائلتي.

فسألوا: "اذن، لماذا جاء الى هنا في هذا الوقت بالذات؟ ولماذا كان في مكان الجريمة ليلة الحادث؟"

زفرت أنفاسي مستسلمة، وقلت: "بصراحة، انا طلبت منه ان يلاحق فراس. أردت أن يساعدني في التأكّد ان كان زوجي يخونني. فقد كانت لدي بعض شكوكي. ولكنني أقسم إن الأمر توقّف عند هذا الحد! لم أعده بشيء. وهو جاء فقط ليساعدني للتخلّص من العذاب الذي كنت أعيش فيه بسبب شكوكي. فأعطيته صورة فراس كي يعرف شكله، فهو لم يكن قد رآه في حياته."

فأخرج المحقق الصورة التي وجدتها الشرطة في مكان الجريمة، ووضعها أمام عيني.

"أهذه هي الصورة؟!" سأل.

صوّبت نظري الى الصورة التي امامي.. وصُعقت!

لم أكن قد رأيت تلك الصورة في حياتي!

 

يتبع...

حوا بطواش


التعليقات

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 02/02/2011 20:09:38
شكرا لك اخي ابراهيم
قد اسعدت قلبي بمرورك
وربي يوفقك دوم
احترامي لك

الاسم: ابراهيم الجبوري
التاريخ: 02/02/2011 18:48:44
الاخت حوا المحترمه
السلام عليكم
اولا ارجو المعذره لتأخري في الرد
في وقت كنت مشغول جدا في امور عملي
ثانيا ياسلام الله عليكي على القصه الممتعه
يسلمووووو العقل النير والانامل الجميله
التي سطرت القصه تقبلي مروري

اخوكم ابورياض

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 29/01/2011 09:46:11
حنين محمود مشاري

كم انا سعيدة بمرورك وكلماتك التي تسكب في نفسي الفرح والأمل والتشجيع

سلمت لي

الاسم: حنين محمود مشاري
التاريخ: 29/01/2011 06:00:04
جميل ماكتبت ست حوا ونحن في انتضار المزيد
تحياتي لك
تقبلي مروري

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 28/01/2011 21:01:17
اخي فراس الحمودي الحربي

لو كنت اعلم انك ستكون من قرائي الأوفياء لما سميت فراس الذي في قصتي فراسااو لكنت غيرت مجرى احداثها. ولكن ما باليد حيلة الآن بعد ان تم ما قد تم.

تحياتي واحترامي لك

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 28/01/2011 20:50:12
تنكمش حروفي امام روعة حضورك ايها القدير فائز الحداد
غمرتني بلطفك

مع فائق الاحترام والتقدير
دمت بخير

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 28/01/2011 20:02:07
عزيزي علي

سلمت على حضورك الجميل الذي يمطرني بالفرح في كل مرة من جديد

مودتي واحترامي لك
دمت رائعا

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 28/01/2011 19:03:08
صوّبت نظري الى الصورة التي امامي.. وصُعقت!

لم أكن قد رأيت تلك الصورة في حياتي!
حوا سكاس

وانا ايتها الحوا صوبت عقلي لما تخط اناملك من ابداع لك ودي وامتناني

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 28/01/2011 18:43:22
قصة قصيرة ، كتبت بتقية واقعية القص وتحمل من واقع الخيال حقيقة بائنة ، نعيشها بروح المفاجئة .. لكنها جميل بتفاصيلها ولو كانت محزنة ..فللحزن جمال لا يرى إلا أن نعيشه ونعايشه ..
دام يراعك يا حوا .. وتقديري لك .

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 28/01/2011 13:00:01
لم اكن مستغربا ان اقضي ذا الوقت معك في هذه النزهة الجميلة التي اليت الا ان اتقاسم معك تفاصيلها .. حتى امتطيت زورقي وتجولت معك منتظرا مزيد من روعتك ..

دمت للجمال




5000